Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

مواضيع زائدة عن الحاجة
مهند عدنان صلاحات   Thursday 03-01 -2008

مواضيع زائدة عن الحاجة ذات صدفةٍ مجنونةٍ تشبه جنوني، وفي زمن مجنون، حين كنت أجلس وحدي، بالقرب من نفسي، نحتسي معاً فنجان قهوةٍ مرةٍ، على مقعدٍ خشبيِ ٍ، في شارعٍ هادئٍ لا يعج بالسيارات الكثيرة، والمارة المتطفلين، مرّت امرأةٌ قربي، وجاءت معها ريحٌ صغيرة، نثرت أوراقي في المكان.
أحزنها، أو أثارها أن ترى تلك الأوراق تتطاير، ورجل يركض خلفها كطفل صغير، يلملمها، فنظرت إليّ وهي تحمل الأوراق عن الأرض، وابتسامةٌ على شفتيها. سألتني وهي تقرأ عنوان الورقة الأولى من الأوراق التي تحملها "كالمرأة في الأسطورة": هل أنت باحث ؟
- بل مجرد مهووس في الأساطير، والنساء الأسطوريات.
- ما زلت طريا على التعب، سترهقك الأساطير كثيراً.
- ما المرهق فيها ؟، اللذة دوماً تصاحب التعب.
- حين تعتاد نساء الأساطير، ستفيق على الواقع، فتجد كل النساء متشابهات، ولا تجد حولك امرأة تشبههن.
ناولتني الأوراق، ومضت بعيداً، وأنا لا زلت أقف مكاني كمن مسه السكون، أعيد تكرار ما قالت قبل أن تمضي "كل النساء في الواقع متشابهات"، "كل النساء متشابهات".
*****
إحدى النساء حاولت أن تدعي الجنون ذات يومٍ، ادعت أنها تشبه نساء الأساطير، لكنها حين رأت تمثال عشتار أصابها الخجل، كانت لأول مرة ترى وهي بصحبة رجلٍ جسد امرأةٍ عارية، أصابها دوار الكبت، حاولت ستر جسد التمثال البابلي، لكنني تجاوزت الأمر، وتركتها قرب التمثال تستر عورة واقعها فيه، ومضيت أبحث عن الأسطورة في المرأة.
بعد أيام أبرقت لي تقول: أما قلت لكَ منذ البداية أنك رجل مجنون، صعب المراس، لا تعيش الواقع! وقلت لنفسي: المجنون لا يصلح إلا أن يكون هكذا، في هذا الزمن المجنون.
وعدت أكتب في مفكرتي: "رجل مجنون جداً، نعم مجنون حقاً في ظل المعايير، وما هي المعايير والضوابط هذه سوى قيودي ؟، أحب أن أكون حراً، أتحدث عما أريد، فيما أريد وكيفما أريد، ولو قلت لك أني اشتهيت منك قبلة لكنت أكذب عليك فعلاً، لأني لا أشتهي الصور، ولا أبحث عن مجرد قبلة تبقى للذكرى، لست صائد ذكريات، ولا سائحاً مغرماً بتدوين الحكايات الشعبية للشعوب الأخرى، ولا كاتب مذكرات شخصية يعمل بالأجرة لدى الآخرين. أنا فعلا لا أرغب في الشيء العابر، ولا ابحث عن تسلية، ولا أستجدي النساء الشقراوات أو السمراوات، من أجل ابتسامة أو قبلة، ولا أضعُ لهن المقدمات بالتفاصيل المبطنة للوصول إلى قبلةٍ يوم ألاقيهن فيه.
كل ما أردت فعله أن أرى إلى أي مدىً لدى نساءِ الشرقِ قدرةٌ على كسر القيود ! وجدتك امرأة مجنونة، وحين صرتِ قريبة؛ عدتِ وجلست في قمقم الشرقية ككل النساء العاديات، ولكل شيء لدي عبرة أو عبارة.
*****
في ذات المكان، حين كان الجو كحلياً مغطى بغيوم الشتاء وضبابه، كنت أجلس أيضاً تحت المظلة، اقرأ أحد الكتب المترجمة، عن فلسفة الهنود الحمر، والحكمة المتقدة التي أشعت من هذا الشعب المُباد بأسره باسم الحضارة، وكأن الحضارة نقيض الفلسفة، أو أن مفهوم الحضارة الحديثة يعني التفنن في حروب الإبادة، مررت سريعاً في البداية على العبارة، ثم عدت أدقق من جديد في حكمتها الهندية: "كل النساء تبدو رماديات في الظلام".
هل حقاً كلهن متشابهات حد التطابق ؟، وهل من المستحيل وجود شذوذ عن القاعدة ؟. بالتأكيد هنالك واحدة فعلاً مختلفة أو لديها القدرة بأن تكون مختلفة.
هنالك واحدة فقط كانت يوماً ما، في مكان ما غير بطون الكتب، ونقش الأساطير البابلية أو الإغريقية. كانت هي المختلفة. فقد كانت بالتأكيد بالقرب من رجل ربما كان يشبهها، وبالتأكيد هي رحلت قبله، أو سافر عنها، أوهي سافرت عنه، وأخذت رغبته معها، وربما لا أبالغ إن قلت أنها أخذته معها، وأبقت جسداً فقط لا يشعر بالآخرين.
لا أستطيع الجزم بأنها كانت تلك المرأة الأسطورة الحقيقة بنفس الوقت، أكثر جرأة من كل رجال الأرض، قادرة على أن تحدد ما تريد، وتضع خطوطاً حمراءَ.
*****
هي امرأة المستحيلات جميعاً. كلما حاولتُ البحثَ عن شيءٍ بسيطٍ في امرأةٍ منها، لا أجدُ غير ركام مدمر من بقايا عادات جدي وجدتي، وخجل جدتي من تغيير ملابسها أمام جدي، رغم بلوغهما السبعين، وتجعد الجلد وترهل الجسدين.
هذه كانت وصية أمها لجدتي، بأن لا يرى جسدها رجل، وربما لا أبالغُ حين أقولُ أن جدتي كانت تخجل حين تدخل لتستحم، لأنهم أخبروها بأن الملائكة تراقبها، وهي دخلت بجدل عميق مع نفسها، فالملائكة بنظر جدتي رجال، وكيف يرى الرجال جسدها ؟!!..
*****
حين يسيطر الشرق على عقل المرأة تغدو غير صالحة للنقاش في أي موضوع كان، سواء تعلق بها، أو بغيرها، فمن الطبيعي أن تبقى موضوعات كالفنّ، والموسيقى، واللوحات، والتماثيل العارية أو المرتدية ثيابها، والشِعر، والقصّة، والرواية، والفلسفة، وأخبار الجرائد، والكتب، والمجلات، والإذاعة، والإنترنت، والهواتف الثابتة والنقالة، والتلفاز، والسينما، والنرجسية، والغواية، والجنس، والشذوذ، والنظريات، والاكتشافات، والحقائق، والعقائد، والمذاهب، والأقليات، والتعدد الطائفي بالدولة، والدولة المدنية، وعصور الانحطاط، والسياسة، والقادة والزعماء، وآفات الأحزاب، وآفات الجراد والكوليرا، والثقافات والأفكار، والوقاحة، والجنون، والعقل، والمصطلحات البذيئة، والجغرافيا والتاريخ، والحضارات، والحدائق المعلقة والمستحدثة، وشرعية حكم الإعدام، وفلسفة الموت والحياة، والفقر والمجاعات، والعالم الثالث، والجنس الثالث، والصراع الطبقي، والتجارب العلمية، والنووية، والمساجد، والكنائس، والسجون، واليهود، واغتيال المسيح، والتطرف والاعتدال، والزردشتية، والبوذية، والرأسمالية، والماركسية، والقرآن، والإنجيل، والتوراة، والطاو، والكتب المُحرّفة، وحرق كتب ابن رشد، والزنادقة، والأنبياء، والعالم كُلّه، وربُّ الكون...!
كلها مواضيع لا تثير اهتمامها، فهي مواضيع ترفٍ زائدٍ عن الحاجة، ويبقى حديثها المكرر دوماً يقتصر على: طريقة لبسها وزينتها، والجنّة والنار، والأطفال، والنساء، والمال، ومساحيق التجميل، والعطور، والملابس الداخلية والخارجية، والأحذية الجلدية الأصلية والمزورة، والماركات التجارية، وفواتير الماء والكهرباء، وأجرة البيت، ورافعة نهدي الجارة التي ترغب بشراء واحدة مثلها.

* كاتب وصحفي فلسطيني
[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  العالم الثالث ودلالات المصطلح السياسية

 ::

  العالم والإرهاب والتطرف ما بين خطابي بوش وابن لادن

 ::

  المأزومون بالهزائم..

 ::

  ملحمة غزة... وفلسطينيو «الطرف الثالث»!

 ::

  مات واقفاً وفياً لكامل التراب الفلسطيني

 ::

  الإمبراطورية الأرزية اللبنانية وحضارة البلح الخليجية

 ::

  الشباب والمشاريع الثقافية العربية

 ::

  "لاجئو الداخل الفلسطيني" الملف المنسي للتهجير القسري

 ::

  مثقفون وإعلاميون عرب ورومان يؤسسون 'بيت الحكمة' في رومانيا


 ::

  هزلت وذبلت

 ::

  اسرائيل استعملت اسلحة تجريبية في غزة

 ::

  في صباح خريفي(عند محطة القطار)

 ::

  ويسألونك عن التحرش الجنسي!؟

 ::

  دراسة: "رجفة" فراش الزوجية غائبة عن 90% من المصريات، والكثير من الأزواج ليس عندهم فكرة عنها

 ::

  الصومال... هل يصبح ساحة لـ'حروب الآخرين'؟

 ::

  التاريخ عند نهاية التاريخ

 ::

  أين ستكون بياناتك بعـد مليـــون سنــة؟

 ::

  حول المسألة النووية

 ::

  هرولة الاربعين حرامي... مثالهم رياض منصور



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.