Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

باسل الطروة (اباعرابي) الانسان 00ماذا اقول؟!
رامي نوفل اسليمية   Friday 22-02 -2008

باسل الطروة (اباعرابي) الانسان 00ماذا اقول؟! باسل الطروة (ابا عرابي) الانسان 00ماذا اقول 00نعم انة انسان بكل ما تحمل هذه الكلمة بمعانيها الكبيرة هذا الرجل الصديق ورفيق الدرب والذي تعرفت علية منذ اثني عشر عاما وبالرغم من انني اصغر منة سنا بعشر سنوات 000لكنة كان انسان 000انسان وأي انسان انة ذاك الفارس الشجاع رفيق درب الاخ القائد المناضل الوطني الكبير الاخ عباس زكي ابا مشعل الذي عرفناة بطيبة قلبة وبسعة صدرة وببشاشة وجهه ذو الابتسامة العريضة 00هذا هو الاخ ابامشعل الذي فقد وخسر احد اهم الشخصيات التي تعمل معة فقد فجأة الانسان باسل الطروة ابا عرابي هذا الذي عرفناة دوما بالوجة السموح ذو الابتسامة العريضة التي تفوح منها ريحة عطر وياسمين صادرة من قلبة الحنون عبر فمة ومن بين قسمات وجهه الذي يشع نورا وخجلا من شدة طيبتة مع من يتعامل 0
اليوم نفتقد جميعا هذا الرجل الانسان الذي عرفتة عن قرب لسنوات طوال حيث انني عملت معة وعن قرب عندما كان رحمة الله مديرا لمكتب الاخ القائد عباس زكي للمجلس التشريعي في محافظة الخليل هذا الى جانب معرفتي السابقة بة عندما كان احد اهم اذرع حركة الشبيبة الطلابية في المحافظة الى جانب دراستي حيث كنت امينا للسر لحركة الشبيبة الطلابية اثناء الدراسة وتخرجت من الدراسة وكنت في هذا الوقت على علاقة طيبة جدا معة 00وفور تخرجي ذهبت لاتلقى دورة في الشرطة الخاصة في نابلس وبالفعل انتظمت في الدورة مدة ثلاثة ايام وفي اليوم الثالث رن جوالي وكنت في حيرة من امري وبحاجة لمن يشد ازري لانني لم اكن ارغب بالالتحاق في دورة الشرطة نتيجة لطموحي في العمل في مجال تخصصي على الاقل اجبت وفتحت خط الهاتف اذا بة الاخ الكريم المرحوم باسل الطروة ابو عرابي 00حيث سألني اين انت يا رامي اجبتة فورا في نابلس في جبل النار حيث افدتة انني التحقت بدورة شرطية هناك فقال لي فورا ارجع الى الخليل ستعمل معنا في المجلس التشريعي وكان ذلك عام 1998م فلبيت النداء فورا لشدة غروري واعجابي الامحدود بهذا الرجل الذي منحني ثقة عالية اعتز وافتخر بها وبالفعل عدت فورا وفي نفس اليوم الى الخليل وعملت في مكتب التشريعي في الدائرة الاعلامية والارشيف الى جانبة والى جانب الاخ القائد ابا مشعل عباس زكي الذي اكن لة كل احترام وتقدير وكان ماكان وعملت لمدة عامان تقريبا الى جانب الاخ المرحوم باسل الطروة ومن ثم انتقلت للعمل في المجال الاعلامي في مؤسسة اخرى دون ان انقطع عنهم لغاية الان 00قبل ايام معدودات تحدث معي من لبنان وتحدثت ايضا معة قبل ذلك بأيام حيث كان الى جانب زوجتة وابنائة في المنزل وكم سعدت لانة بينهم حيث كانت الفرحة الغامرة تملا وجهه من خلال ضحكتة العريضة والتقينا في اليوم التالي في مدينة الخليل وتداولنا الحديث لم يكن الامر طبيعيا نهائيا وكان هذا الانسان سيغادرنا حيث شعرت بشيئ غريب شدني الية حيث قمت بعد ذلك بالسلام علية وتقبيلة كسلام طبيعي لان لحظة الفراق قد حانت واذا بة يطلب مني ان اذهب معة حيث اراد ان يشتري لي حاجة وياليتني قبلت لانها كانت ستكون هدية غالية وماثلة امامي الان ولكنني رفضت قائلا لة يا اخ ابو عرابي الخير مخبور فيك مش من اليوم وبعد ذلك سافر الى بيروت التي احب وكان القدر يشدة الى هناك لترتفع روحة الطاهرة الى بارئها عز وجل 000لقد زرتة في بيتة في مسقط رأسة في بلدة سعير وقد وعدني بالزيارة لكن كثرة مشاغلة لم تستطع ان تمنحة الفرصة 00لكثرة انشغالاتة خصوصا بعد تعيينة مستشارا اعلاميا لسفارة دولة فلسطين في الجمهورية اللبنانية حيث استطاع هناك وخلال فترة وجيزة ان ينسج علاقات طيبة مع الشخصيات والمؤسسات الاعلامية هناك الى جانب جهدة الكبير مع الاخ القائد عباس زكي حيث العمل الحثيث لرفع المعاناة عن اهلنا في مخيم نهر البارد حيث الحملة الناجحة التي نظمت وساهمت في رفع المعاناه عن اهلنا هناك الى جانب عملة كمستشار اعلامي في سفارة فلسطين في لبنان0
ماذا اقول000الذكريات كثر وجميلة جدا ولا تنسى لا ولن خصوصا ان هذا الانسان كان رجلا حرا عمليا يتصف من قبل كل من عرفة بالبشاشة والجدية الحادة في العمل الى جانب ديناميكية خاصة في العمل تجعل من يعرفة يحب العمل معة حيث قلت لة ممازحا قبل ان يذهب الى بيروت يا ابا عرابي خذني للعمل معك هناك فقال ممازحا لا ابق هنا سنعود قريبا لن نذهب بعيدا ولم افهم ما يقصد00 لقد كان رحمة الله يخطط من اجل انشاء وكالة انباء الكترونية بلمسات خاصة لقد كان مبدعا ويوزع الفرح والمرح على كل من عايشة عن قرب 00
ماذا اقول تحدثت معة ليلة راس السنة وقلت لة يا اخ ابا عرابي هل سمعت ميشيل حايك الرجل الاعلامي الفلكي اللبناني ماذا يقول فقال لا انما علمت من الاتصالات بي000 الشهيد باسل الطروة حرر الخبر فورا ووزعة على الوكالات وكان القدر جعلة يحرر خبر وفاتة باسلوب اخر وكان مفاد الخبر انذاك ان الحايك يقول ان احد المعاونين والمقربين جدا من القائد عباس زكي يتعرض لمحاولة اغتيال وهذه المرة صدق المنجمون حيث تعرض باسل الطروة لسكتة قلبية حادة وهو على راس عملة في بيروت وبالتالي اخذة القدر ممن احبوة وممن عرفوة 000ماذا اقول لقد كان باسل رحمة الله يحضر لرسالة الماجستير في جامعة بيروت حيث كان عندة في اليوم التالي من وفاتة امتحان في الجامعة الى جانب انة كان يحضر ليعود الى ابنتة عبير التي احبها حاملا لها الهدايا هذه الطفلة الصغيرة التي عشقها باسل كثيرا الى جانب اطفالة وزوجتة الذين افتقدوة الان بكل الم وحسرة 00لقد وعدهم ان يبدأ بالعمل من اجل جلبهم للسكن في بيروت الى جانبة ليبقوا امام ناظرية لكن القدر كان اسرع وأخذ ذلك الانسان الدبلوماسي الرفيع الاعلامي المرموق الانسان الناجح الذي احب عملة واحبة من عرفة ومن عمل الى جانبة0
ابا عرابي لاتحزن هكذا هي الحياة اما انتم فيا من احببتم هذا الانسان اقول لكم هي الحياة حيث نوغل ونسير ونحيا في دروب الزمن والحياه وتسير بنا دوما وتشغلنا مطالب الحياة وصعابها ومجازفاتها وتتسرب الايام والاشهر تليها السنوات منا في انتظار الاقدار لعل الفجر يطل علينا سعيدا من بعد الاكدار والامواج المتلاطمه نتساءل هل سار ومضى العمر الجميل ام صبح ام امسى ام سار كالحلم المفقود 000تتفتح جروح الروح كل يوم حيث التعب والقوة والأصالة والدفء ينبعث بأشراقة من وجة تلك الانسان توقظ ما كان خافياً في أعماقة تدب الى شفتية ابتسامة لكنة ذهب ولكن ما زال بالامكان للانسان رغم هذه الالام0
ماذا اقول000بالامس وبعد تشييع جثمان الشهيد الطاهر وفي مقابلة صحفية اجريتها لصالح تلفزيون فلسطين مع الاخ القائد عباس زكي ممثل منظمة التحرير في لبنان عقب تشييع جثمان المرحوم الشهيد باسل الطروة سألت الاخ ابو مشعل سؤالا وقلت لة هل ان باسل يمثل خسارة لفلسطين فاجاب اجابة كلها معاني تدل على القدر الكبير من الخسارة التي خسرتها فلسطين عموما والاخ ابو مشعل خصوصا نتيجة لفقدان هذا المناضل واشار لي الاخ ابو مشعل في اخر كلمة انت تعرف باسل عن قرب ومن هنا اقول دون محاباة باسل هو خسارة كبيرة ليس لعائلتة فقط انما هو خسارة للاخ ابو مشعل ولكل الفلسطينيين ولكل من عرفة00فالى جنات الخلد يا ابا عرابي مع الصديقين والابرار بامر الله الواحد الاحد ولكن في النهاية اقول ماذا اقول00 في رثاء هذا الانسان هذا الشاب الوسيم الجميل الخلوق الذي احب من عرف 0
ابا عرابي 000عندما وافانا الخبر الدمع من اعيننا انهمر0
ابا عرابي000هكذا عرفناك على الدوام مدينة للحب والعطاء دون كلل او ملل0
عشت حياة قصيرة حافلة بالعطاء والكدر عشت حيـاة بكل الأشجـان والالحان0
عشت حياة رغم الالام والعذابات بكل امن وسلام0
ما رأيت قط انسانا مثلك يشع من وجهه نور وضياء0
رحمك الله روحك كانت كفـــراشة تحلق فـي السماء0
عيونك براقة كلها صفاء وجمال ونقاء0
انت مثلت لنا لحن العطاء كطائــــــــر في السماء0
من عرفك عشقك لاسمك وصوتك وصورتك ذات الاشراق0
ابا مشعل لا تحزن فالباسل كان انسان0
ابا عرابي ياشهيدنا يا فقيدنا ياحبيب كل انسان0
ابا عرابي ماذا اقول ايها الانسان 000فانت كنت شمعة تنير لنا درب الايام0
فالف تحية وسلام لروحك الطاهرة على الدوام00000000
الف تحية وسلام لانسانيتك ايها الانسان الف تحية وسلام لعائلتك ولذويك ولمحبيك ايها الانسان ستبقى خالدا بيننا الى الابد لا لن ننساك طالما انك كنت مثالا للعطاء فنم قرير العين واهنأ فسنكمل المشوار حتى يتحقق طموحك وطموح كل انسان احب فلسطين وعشقها ووصل الليل مع النهار من اجلها مقدما واجبة على اتم وجة وعنوان0

[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  شريف ناصر شريف ابو التين -  الاردن       التاريخ:  29-06 -2008
  ممتاز


 ::

  غزة مازالت تنزف الى متى يا ؟؟

 ::

  ام الجماهير في ذكرى انطلاقتها ستبقى صانعة القرار وحامية

 ::

  حماس"هالو"لايوجد معتقلين سياسيين

 ::

  ذكرى بلفور المشئوم"أين تتجه ألبوصلة"

 ::

  حرب بلاهواده ولكن!!؟؟

 ::

  تهدئه هشــــه

 ::

  قبور مظلمة وموت بطيئ

 ::

  شر البلية مايضحك!!!

 ::

  كلنا في الهم شرق


 ::

  الى أنا عزيزتى

 ::

  وزير الزراعة: نحارب الاحتكار وشعارنا (المزارع أولا)

 ::

  وكالة معا الاخبارية وخصي القطط والكلاب في اسرائيل

 ::

  نافذةُ البنفسج

 ::

  في انتظار الانتخابات

 ::

  معارضة أم ببغاوات ؟

 ::

  أفيقوا ضمائركم ...قبل لعنة التاريخ عليكم !!!؟؟؟

 ::

  بحلم يا مصر

 ::

  استقالة عباس: فشل البرنامج

 ::

  على درب الشهيد الرنتيسي



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  أنواع الخوف المباح

 ::

  تصحيح مسار تشخيص اضطراب قصور الانتباه وفرط الحركة

 ::

  تركيا وقادم الأيام،،هل يتعلم أردوغان الدرس

 ::

  فشل الانقلاب التركي و مسرحية تمرير اتفاقية مع إسرائيل وتصفية المعارضين من الجيش

 ::

  عملاءٌ فلسطينيون مذنبون أبرياء

 ::

  رباعيّة المجتمعات الحديثة الناجحة

 ::

  الملف اليمني يضيف فشلا آخر إلى رصيد بان كي مون

 ::

  من (أور) إلى (أورو)

 ::

  خروج بريطانيا والتمرد على النخب

 ::

  العلمانية والدين

 ::

  مقترحات لمواجهة عجز الموازنة

 ::

  ماذا يريد نتانياهو من روسيا؟

 ::

  العامل الحكومي وحرية الباحث

 ::

  هلوسات وشطحات






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.