Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

عبدالكريم قاسم ونوري سعيد
ديار الهرمزي   Wednesday 09-07 -2008

من هو نوري سعيد ومن هو عبدالكريم قاسم ؟ نوري باشا السعيد، أبرز السياسيين العراقيين أثناء العهد الملكي. ولد نوري ن سعيد صالح بن الملاّ طه في محلة (تبة الكرد) بالقرب من ساحة الميدان وذلك بحدود سنة 1887 وقتل في سنة 1958 وأما بخصوص نسبه فقد وصف المطّلعين: (بأنه ومن اصول تركمانية وتركمانية النشأة والثقافة وعراقي المهنة والعمل). تولى منصب رئاسة الوزراء في العراق 14 مرة بدآ من وزارة 23 مارس 1930 إلى وزارة 1 مايو 1958. كان نوري السعيد ولم يزل شخصية سياسية كثر الجدل والأراء المتضاربة عنه. اضطر إلى الهروب مرتين من العراق بسبب انقلابات حيكت ضده. ولد في بغداد وتخرج من الأكاديمية العسكرية التركية في إسطنبول، خدم في الجيش العثماني وساهم في الثورة العربية وانضم إلى الأمير فيصل في سوريا، وبعد فشل تأسيس مملكة الأمير فيصل في سوريا على يد الجيش الفرنسي، عاد إلى العراق وساهم في تأسيس المملكة العراقية والجيش العراقي. عبدالكريم قاسم (1914 - 1963) رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع في العراق من 14 يوليو 1958 ولغاية 9 فبراير 1963 حيث أصبح أول حاكم عراقي بعد الحكم الملكي. كان عضوا في تنظيم الضباط الوطنيين " أو الأحرار" وقد رشح عام 1957 رئيسا للجنة العليا للتنظيم الذي أسسه العميد رفعت الحاج سري الدين عام 1949. ساهم مع قادة التنظيم بالتخطيط لحركة أو 14 يوليو / تموز 1958 التي قام بتنفيذها زميله في التنظيم عبد السلام محمد عارف والتي أنهت الحكم الملكي وأعلنت قيام الجمهورية العراقية. هو عسكري عراقي عرف بوطنيته وحبه للطبقات الفقيرة التي كان ينتمي لها. ومن أكثر الشخصيات التي حكمت العراق إثارةً للجدل حيث عرف بعدم فسحه المجال للاخرين بالإسهام معه بالحكم واتهم من قبل خصومه السياسيين بالتفرد بالحكم حيث كان يسميه المقربون منه وفي وسائل إعلامه "الزعيم الأوحد" . كانت علاقة عبدالكريم مع نوري سعيد علاقة غامضة ومبهمة الى درجة لم تسطيع الايام كشف خبايا هذه العلاقة فعلا كان من الصعب فهم هذه العلاقة لما كان لنوري سعيد باشا الدور الرئيسي في سياسة العراق وبالتالي علاقة عبدالكريم الرجل العسكري الذي لايبارح معسكرات الجيش مع السياسي المخضرم نوري الذي كان همه حفاظ على امن المواطن العراقي ووحدة العراق كما نعلم جميعا ان العراق في عهد نوري سعيد كان احسن بكثير من العراق اليوم .. كان عبدالكريم قاسم معروفا بين الضباط انه كان محسوبا على جماعة نوري سعيد باشا وكان نوري سعيد بدوره يحب عبدالكريم ويثق به وكان نوري سعيد باشا يكرر مقولته ويدالله ..كرومي .. وحين رفض رفيق عارف رئيس اركان الجيش انذاك تعيين عبد الكريم قاسم بمنصب امرا للواء المشاة ١٩ لانه كان ينوي تعيين شقيقه بهذا المنصب .. الا ان عبدالكريم قاسم ذهب الى نوري سعيد باشا واخبره بالامر والذي اصدر امرا بتعيين عبدالكريم قاسم آمراً للواء المذكور .. كما وان طبيعة العلاقة عبدالكريم قاسم مع نوري سعيد باشا لم تطرح داخل حركة الضباط الاحرار ولم تناقش في اجتماعاتها وكان بالأمكان استغلال ذلك في تخطيط للثورة .. واثناء زيارة نوري سعيد باشا الى .. H3 .. حيث كان عبدالكريم قاسم امرا للوحدة العسكرية هناك قرر بعض الضباط اغتياله الاان قاسم رفض ذلك وقال لضباطه.. اسقبلوا رئيس الوزاء السيد نوري باشا بترحاب وسرور بالغ واستقبلوه بالهتافات والهوسات .. لقد كان نوري باشا يحب عبدالكريم من الصميم بل ويعتبره من الضباطه المخلصين .. وهكذا كان يتعامل عبدالكريم بكل احترام وتقدير مع رئيس وزاء العراق نوري سعيد باشا ، ولكن هل كان عبدالكريم راضيا بقتل نوري سعيد و العائلة الملكية ؟؟؟ طبعا كلا لم ولن يكن راضيا بقتل هؤلاء ابدا ... لانه وصل العاصمة بغداد متؤخرا ، ولكن قتلهم اصبح نقطة الخلاف بين عبدالكريم قاسم وضباط القوميين مما ادى في النهاية الى سقوط نظام عبدالكريم قاسم في ٨ شباط الا سود بيد هؤلاء القوميين ونفذ اعدام ضد عبد الكريم ورفاقه بيد نفس الزمرة التي قتلت نوري سعيد باشا والعائلة الملكية . بحث وتقديم .. ديار الهرمزي مصدر .. عبدالكريم قاسم بداية ونهاية .... مصدر ..ويكيبيديا حياة نوري سعيد وعبدالكريم قاسم ....

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  نحو خطاب إسلامي مستنير

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  30 ألف حالة إجهاض في تونس خلال 2006

 ::

  هل هناك طرق للبحث عنه؟ الحب بعد الزواج.... «خرج ولم يعد»

 ::

  سوريا الجرح النازف في خاصرة الوطن

 ::

  ما السودان؟ ومن هم السودانيون؟

 ::

  درس في الدين الإسلامي لمحمد مرسي وجماعته

 ::

  تاريخ الصّهيونيّة والصّهيونيّة المسيحيّة: الجزء الرّابع؛

 ::

  الأمة العربية .. إلى أين ؟

 ::

  إقتحموا الحدود، فالبشر قبل الحدود



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!



 ::

  ثلاث حكومات في الربيع

 ::

  مراجعات الصحوة والعنف... قراءة مغايرة

 ::

  العقرب ...!

 ::

  تكفير التفكير.. الصحوة والفلسفة

 ::

  أين ستكون بياناتك بعـد مليـــون سنــة؟

 ::

  مجلس الأمن والصراع في ليبيا






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.