Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

محمود درويش .. والعابرون في كلام عابر
د.أحمد الخميسي   Sunday 17-08 -2008

محمود درويش .. والعابرون في كلام عابر رحل عن عالمنا محمود درويش أعظم شعراء اللغة العربية في النصف الثاني من القرن العشرين ، وأعمقهم أثرا . وهو أثر يرتبط بوضع تاريخي ، أصبح فيه صوت الشاعر الفلسطيني صوتا لكل الشعوب المجبرة على حياتها المرة ، وحين كتب درويش " سجل أنا عربي .. " كان يعبر من الحالة الفلسطينية الخاصة إلي القانون العام للوضع العربي ، على امتداد وثراء ذلك الوضع ، جغرافيا ، وثقافيا ، وسياسيا ، ولغويا . ومن هنا اكتسب مكانته ، ليس فقط بإنجازاته في تطوير الشعر العربي ، ولكن أيضا لأن هذه الانجازات مرتبطة بقضية تاريخية ضخمة ، ومن ثم أصبح درويش خريطة وكلمات كل وطن محتل . شعراء قليلون عبر تاريخ الثقافة هم الذين استطاعوا أن يصبحوا رمزا عاما ، مثل بابلونيرودا ، ومايكوفسكي ، ومحمود درويش ، ولهذا يتدفق كل هذا الحزن الجارف على درويش في أنحاء الوطن العربي . ولا أريد هنا أن أعبر عن مدى حزني العميق لرحيل ذلك الفارس ، وشعوري بفداحة الخسارة ، لأنني بذلك لن أضيف جديدا إلي كل الأصوات الحزينة التي تفجرت بألمها في شكل قصائد ومقالات ورسائل قصيرة ، لكنني أريد أن أناقش العلاقة بين السياسي والشاعر في ظاهرة محمود درويش ، ذلك أن البعض انقض على درويش بعد رحيله ، وهاجمه بقسوة ، وبلا رحمة ، بسبب مواقفه السياسية ، هجوما يدل فقط على السطحية الشديدة التي نتعامل بها مع قضية كتلك . أنا ضد التطبيع هذا معروف ، وضد الصلح ، وأعتقد أن فلسطين لابد أن تعود كاملة لشعبها مهما طال الزمن ، وأن تحريرها بالمقاومة سيظل الحل الإنساني الوحيد ليس فقط للشعب الفلسطيني ، بل ولليهود الذين وفدوا إلي هناك بأحلام الغزو والاستيطان والحياة على حساب شعب آخر . لكنني أستطيع أن أتفهم تماما اليأس والاحباط في قضية معقدة مثل قضية فلسطين ، وأستطيع أن أتفهم تماما موقف محمود درويش الداعي للتسوية والمؤيد لفتح ، ومشاركته في حوار علني مع مثقفي " المابام " الإسرائيلي ، ودعمه لاتفاقيات أوسلو ، وغير ذلك . أستطيع أن أتفهم تماما أن صوت محمود درويش في مرحلة قصائد المقاومة الأولى قد اختلف، لأن المرحلة صارت أخرى ، ولم تعد المقاومة قادرة على إلهام من حولها كما كان حالها في البدايات . لكن موقف محمود درويش السياسي هنا - رغم الخلاف معه - لا يحدد قيمة محمود درويش . فموقفه هذا ، هو موقف آلآف ، إن لم يكن عشرات الالآف، الذين ليس من بينهم محمود درويش واحد . ولا تكمن قيمة الشاعر الراحل الكبير فيما يشترك فيه مع الآخرين ، لكن فيما يتميز به عنهم ، فيما يكتبه من شعر مشبع بالدعوة لتحرير الوطن بأعمق معاني تلك الدعوة وشتى أشكالها وثراء تناولها غير المحدود . من غير درويش كتب " عابرون في كلام عابر؟ " ومن غيره قال : " أيها المارون بين الكلمات العابرة ، أيها المارون في الكلمات العابرة ، احملوا أسماءكم وانصرفوا ، واسحبوا ساعاتكم من وقتنا وانصرفوا ، وخذوا ما شئتم من زرقة البحر ورمل الذاكرة ، وخذوا ماشئتم من صور ، كي تعرفوا ، أنكم لن تعرفوا كيف يبني حجر من أرضنا سقف السماء .. فاخرجوا من أرضنا .. من برنا .. من بحرنا .. من قمحنا .. من ملحنا .. من جرحنا ! " . في هذا الشعر موقف محمود درويش ، وليس في غيره . أحيانا ما تنشأ في الأدب مسافة بين ما يعكسه الأدب في واقع الأمر ببنيته وتكوينه ورؤيته ولغته ، وبين حركة الكاتب في الواقع الاجتماعي والسياسي . كان عبد الرحمن الشرقاوي صاحب رواية " الأرض " العظيمة مؤيدا لاتفاقيات كامب ديفيد ، وكذلك نجيب محفوظ بقامته التي لا تطال، لكن ذلك الموقف السياسي لم يسقط أبدا قيمة الأعمال الأدبية الفذة التي قدمها الاثنان، لأن تلك الأعمال كانت في واقع الأمر توحي بشيء مختلف يكفل لها البقاء والحياة والتأثير . ولن يبقى من الشاعر الراحل الكبير ذلك الشيء الذي اشترك فيه مع الآلاف ، لكن سيبقى منه ذلك الشيء الذي تميز به عن الآلاف ، شعره ، وقصائده ، التي مجدت كلها الحرية ، والجمال ، وأنبل المعاني . أما الذين وجدوا في رحيل الشاعر فرصة رخيصة لتسوية حسابات ، فإنهم " عابرون .. في كلام عابر جدا " لا أكثر . رحم الله محمود درويش خريطة الوطن التي فارقتنا ، وخريطة الشعر ، وطرح البركة في شعبه الأسطوري الذي تبزغ في أرضه معجزة البطولة كل ساعة .



***

أحمد الخميسي . كاتب مصري

[email protected]


 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  العلم والأدب.. تفاعل مثمر

 ::

  حكايات النفوس الميتة

 ::

  مرحلة انتهت بحكم الإخوان ومرحلة تنهي حكم الإخوان

 ::

  قبضة الفاشية في إعلان دستوري بمصر

 ::

  في بيت عمي فوزي حبشي

 ::

  الحب والفولاذ

 ::

  تجربة إبراهيم عيسى ..

 ::

  مظروف - قصة قصيرة

 ::

  الرئيس أوباما دماثة فقراء وسياسة أغنياء


 ::

  في الخريف تسقط الأقنعة البالية

 ::

  التهدئة مع العدو... استراحة مقاتل

 ::

  النشاط السياسي بين الكنيسة والإسلام

 ::

  نقابتنا والتطبيع " هولاء الصحفيين لا أحد "

 ::

  معاناة انسانية لسيدة فلسطينية

 ::

  الوثنية السياسية الفلسطينية, إلى متى؟

 ::

  "فيتو" اوروبي يسبق الاميركي

 ::

  شيخوخة الأنظمة السياسية" الحالة العربية الراهنة

 ::

  ما وراء التمرد الاميركي على إسرائيل

 ::

  عبق الياسمين التونسي لم يصل فلسطين بعد



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  العراق بين الملك والرئيس وعلي الوردي!

 ::

  صدمة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وأثرها على الأسواق المالية

 ::

  وليد الحلي : يناشد مؤتمر القمة العربية بشجب ومحاصرة الفكر المتطرف الداعم للارهاب

 ::

  من الذي يساند التطرف في البلدان النامية؟

 ::

  تلمسان وحوض قصر المشور الجديد

 ::

  نشيد إلى الخبز

 ::

  العلاقات الجزائرية الإيرانية

 ::

  ياهو تبيع خدماتها الاساسية لمجموعة فيريزون لقاء 4,8 مليار دولار

 ::

  حرب البسطات ومعارك الباعة الجوالة

 ::

  الربيع العربي وبرلمانات العشائر!

 ::

  مع الاحداث ... أن موعدهم السبت !

 ::

  اليابان.. أسباب ندرة العنف

 ::

  توضيحات للاخوة السائرين خلف ما يسمى مشروع جمال الضاري

 ::

  دروس الفساد الأولى






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.