الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

الخوخ و الاجاص من الثمار التي أنعم بها الله على عباده
رضا سالم الصامت   Monday 01-03 -2010

الخوخ و الاجاص من الثمار التي أنعم بها الله على عباده
وفى الجنة أشجار من جميع ألوان الفواكه المعروفة في الدنيا ليس منها إلا الأسماء أما الجوهر فهو
ما لا يعلمه إلا الله وبشر الذين آمنوا وعملوا الصالحات أن لهم جنات تجرى من تحتها الأنهار كلما رزقوا
منها من ثمرة رزقا قالوا هذا الذي رزقنا من قبل وأتوا به متشابها (البقرة-25) .....

مذاق الخوخ لذيذ ونكهته رائعة ، فهو يحتوي على فيتامينات عديدة تفيد صحة الإنسان .
ويؤكد خبراء التغذية أن الخوخ يحتوي على مواد مهمة وضرورية في علاج بعض الأمراض ، ومنها :
1- تخفيف الإمساك لأنه يتضمن كمية عالية من الألياف .
2- يحمي من أمراض القلب ويخفف كمية الكولسترول.
3- يساعد على تنشيط المعدة و يساعد على الهضم .
4- يساعد الجسم على امتصاص الكالسيوم للمحافظة على عظام قوية.
5- تستعمل زهوره وأوراقه كمسكن.
6- الخوخ ملين ممتاز يساعد على تليين القناة الهضمية وتنشيط إفراز المرارة.
7- يستعمل كنبات طبي لعلاج الديدان والالتهابات الجلدية وضيق التنفس والصمم وداء النقرس
أما الاجاص فهو أيضا يحتوي على عدة فيتامينات تفيد بشرة الإنسان و تقوي المناعة لدى جسم الانسان ...
الأجاص Pear
الاسم العلمي
pyrus sp
العائلة
Rosaceae
تعتبر المناطق الشمالية الغربية من جبال الهيمالايا والقفقاس الموطن الأصل لأشجار الاجاص ومنها أدخلت إلى أوروبا الشرقية قبل التاريخ الميلادي
شجر الأجاص قديم جداً ومن المحتمل أنه زرع قبل الميلاد بـ 1000 سنة زرعه
الرومانيون القدماء يستخدمون ثماره كدواء ويوجد الأجاص في كثير من البلدان مثل سوريا ولبنان وفلسطين الاجاص ينمو بشكل طبيعي فهو نبات بري
في سنة 1955 ظهرت هذه الأنواع حسب انتشارها الجغرافي و تنقسم إلى مجموعتين رئيسيتين:
أ - المجموعة الغربية ... أنواع أوروبا وغرب آسيا
ومن أهم ميزات هذه المجموعة أن ثمارها كمثرية الشكل ذات كأس مستديم وتضم المجموعة عدد من الأنواع أهمها
P.Communis Commom Pear 1
يتبع هذا النوع مايزيد عن خمسة آلاف صنف
مثل الصنف بارتلت كما أن أصنافا محلية مشتقة منه الأجاص المعتاد :
P.Nivalis الأجاص الحامض.
the french snow pear 2
الثمار صغيرة شكلها كروي . كمثرى تتأخر بالنضج وهي حامضية الطعم
ويطلق عليها اسم أجاص الثلج الفرنسي لأن ثمارها لا تصبح صالحة للأكل إلا بعد بدء
... سقوط الثلج
ب - المجموعة الشرقية أنواع شمال وشرق آسيا
من أهم ميزات هذه المجموعة أن الثمار تشبه ثمار التفاح في الشكل الخارجي
وتنقسم هذه الأنواع إلى:
الأجاص الصيني الأبيض
P.Bretschneideri
الأجاص الرمل الياباني
P.Pyrifolia
الأجاص اليوسيري
P.Ussurinsis
هناك أيضا أنواع برية : من أهمها
الأجاص الكلارايانا
P.Callareyena
الأجاص البتيليفوليا
P.Btenlaefolia
أجاص الباشيا
P.Pashia
اجاص الكاوهيني مستديم الخضرة
P .koehnei
قال نعالى و قوله الحق :﴿ أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ ثَمَرَاتٍ مُخْتَلِفًا أَلْوَانُهَا وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ ﴾ 35 فاطر: 27 هذه الثمار أو الغلال أنعم بها الله على عباده و الله كريم و نعمه كثيره فله الحمد و الشكر....

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  نورين -  maroc       التاريخ:  01-12 -2010
  بارك الله فيك


 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟

 ::

  آن الأوان ليسقط بشار و ينتهي نظامه الفاسد

 ::

  في الذكرى 37 ليوم الأرض ، شعب فلسطين ما يزال متشبثا بأرضه

 ::

  ;في ذكرى ياسين ، أبو عمامه جاء من أمريكا ليلقي علينا الدروس؟


 ::

  السياسات التسويقية والأستراتيجيات

 ::

  رسالة من والد الى ابنته المغتربة

 ::

  مقتدى الصدر .... سقطة الجاهل إيران وحزب الله ..... عمى الأذكياء

 ::

  طفل احداث القويسمة

 ::

  قراءة انطباعية لرواية أمين معلوف "ليون الافريقي": الرحالة العالمي الحكيم في مواجهة الشدائد والمحن !

 ::

  ربيع عربي.. بالشام..( قصيدة مهداة لأبناء شعب سوريا الأبطال )

 ::

  زغلول النجار" أمام ضربةٍ قاضية

 ::

  من صور العنف النفسي ضد المرأة في العادات والتقاليد

 ::

  قراءة في كتاب) ( شعراء من المملكة العربية السعودية )

 ::

  الميزوثربي ماهو؟



 ::

  هل الاونروا مؤسسة دولية إنسانية أم مؤسسة تآمرية؟

 ::

  سوريا....تساؤلات تنتظر الواقع ليجاوب عليها

 ::

  نحو معيارية اكاديمية للمعرفة الاسلامية

 ::

  وهل يملك الإخوان بديلاً غير الأسوأ ؟!

 ::

  مغامرات سياسية دكتاتورية

 ::

  أحكام التعامل مع المعاهدين خارج الدولة الإسلامية

 ::

  انتفاضة يوم الأرض سبعة وثلاثون عاما

 ::

  خدعوك فقالوا : عدالة انتقالية!

 ::

  قمة الدوحة.. اية نقمة ايها العرب..!!؟

 ::

  ;في ذكرى ياسين ، أبو عمامه جاء من أمريكا ليلقي علينا الدروس؟


 ::

  هاكرز سعوديون يخترقون حسابات مؤسس الفيس بوك علي مواقع التواصل

 ::

  أيهما أولى..تعطير الثوب أم غسله ؟؟

 ::

  ما سر التقارب الإسرائيلي-الروسي في سوريا

 ::

  لاحتلال يخطط للاستيلاء على 62 ألف دونم في الضفة

 ::

  رمضان شهر تكثر فيه الحسنات وترتفع فيه الدرجات

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  السعودية 2030 ستكون غير ...!!!

 ::

  بانتظار عدوان جديد

 ::

  عوامل القوة لا الذكاء السياسي

 ::

  هل يأتي الحل من باريس ..؟!


 ::

  قصيدة غزل في فلسطين الفتاة

 ::

  قراءة بين السطور: لرواية (أحلام النساء الحريم) للكاتبة والأديبة المغربية: فاطمة المرنيسي

 ::

  معدلات الزواج في هبوط في أوروبا وأميركا وأفريقيا وآسيا.. و35 مليون شخص بلا زواج

 ::

  البابونج والأقحوان تشابه في الشكل والاستخدامات الطبية

 ::

  "الجازية والدراويش" أو الصراع القيمي بين القرية والمدينة

 ::

  كتاب 50 قصة قصير للاطفال 4/6

 ::

  رموز ومصطلحات : الأفعى

 ::

  الرياضة والعنف :تحليل بعض الأبعاد التي تعكس نفسها على شخصية الشباب العربي

 ::

  لمقاومة أكثر أمراض العصر انتشارا ضغط الدم المرتفع

 ::

  قصيدة إكبار واعتزاز الى جنين

 ::

  الشلل الدماغي التشنجي Spastic CP

 ::

  الضفدع و السلحفاة التائهة.......قصة للأطفال

 ::

  حوار بين أم وبنتها الدلوعة

 ::

  خمسة أشياء لا يعرفها الرجل عن المرأة






radio sfaxia
Ramadan Changed me



جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

website statistics
اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.