Ramadan Changed me
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

في الصين عشرة أنواع للشاي مشهورة 中茶* الحلقة الأولى *
رضا سالم الصامت   Sunday 28-03 -2010

في الصين عشرة أنواع للشاي مشهورة 中茶* الحلقة الأولى *
الصين دولة كبيرة مترامية الأطراف تشتهر بإنتاجها للشاي، بها أنواع كثيرة ، تجاوز عدد الأنواع التي بها الألف. وترتيبها مختلف حسب أذواق الناس، فيما يلي نقدم بعض الأنواع في هذه الحلقة الأولى و نعرفكم بالبعض منها عبر موقع الركن الأخضر
النوع الأول : شاي لونغ جينغ بمدينة هانغتشو
لونغ جينغ اسم مكان، واسم نبع ماء أيضا، تحول إلى اسم شاي. ينتج شاي لونغ جيانغ في قرية لونغ جيانغ بمدينة هانغتشو، مقاطعة تشجيانغ بجنوب الصين، كان قديما له أنواع الأسد والتنين والسحاب والنمر . يرى معظم الناس أن النوع الذي ينتج في قمة الأسد (شي فنغ) هو الأفضل. ينتمي شاي لونغ جينغ إلى الشاي الأخضر المحمص، يشتهر باللون الأخضر والرائحة الطيبة والذوق الطبيعي والشكل الجميل. الشاي الممتاز يحتاج الماء الممتاز، "شاي لونغ جيانغ مع ماء نبع هوباو" من روائع هانغتشو. في مياه نبع هوباو النتروجين العضوي وأنواع من المواد القابلة للذوبان وأنواع قليلة من المواد المعدنية، لذلك فإنها مناسبة لأن تفوح بالرائحة الطيبة لشاي لونغ جينغ. عند إعداد شاي لونغ جيان بماء نبع هوباو، يستحسن استخدام كوبا زجاجيا شفافا، حيث يمكن أن تتمتع برية أوراق الشاي تمدد في الكوب وتسبح وتنزل ويصبح الماء أخضر نقيا، الأمر الذي يعتبر نوعا من المتعة الفنية.
النوع الثاني : شاي بيلوتشون بمدينة سوتشو
ينتج في جبل تونتينغ على شاطئ بحيرة تايهو في محافظة ووشيان بمدينة سوتشو. يصنع من رؤوس براعم أوراق الشاي المقطوفة من أشجار الشاي في بداية الربيع. نصف كغم من شاي بيلوتشون المجفف من الدرجة العالية يجتاج 60-70 ألف برعم من أوراق الشاي، مما يدل على رقة ونعومة البراعم. بعد تحميصها تصبح الأوراق مشدودة وثيقة وملتوية خضراء أطرافها ذات قليل من اللون الأبيض، شكل كل ورقة مثل حلزون، لذلك يسمى "بيلوتشون" (الحلزون الربيعي الأخضر). بعد وضع الشاي في الكوب تجد "السحاب الأبيض" يتطاير وتفوح منه رائحة طيبة جدا، وهو من أنواع الشاي الصيني المشهورة، يقدم كهدية دائما
النوع الثالث: شاي ماوفنغ بجبل هوانغشان
ينتج في جبل هوانغشان بمقاطعة آنهوي، ينتشر رئيسيا في معبد يونقو ومعبد سونقوآن ومعبد دياوتشياوآن وعمارة تسيقوانغ ومعبد بانسي بجبل تاوهوا. هناك القمم شامخة والأشجار وارفة، وقت وسطوع الشمس قصير والسحاب والضباب كثير، الظروف الطبيعية مناسبة لنمو الشاي، لأن السحاب والضباب يغذي الشاي ولا يوجد برد أو حرارة تؤثر فيه، مما يجعل نوعيته ممتازة جدا. قطف وصنع شاي ماوفنغ بجبل هوانغشان عملية غاية في الدقة. شكل الشاي الخارجي رفيع ومسطح وملتو قليلا، مثل لسان العصفور، ورائحته طيبة مثل رائحة السحلب الأبيض، وطعمه لذيذ. في جبل هوانغشان أنواع كثيرة من الشاي المشهور إلى جانب شاي ماوفنغ، مثل شاي تونليوي بشيوفنغ، وشاش هوكوي بتايبينغ، وشاي لاوتشو دافانغ لمحافظة شه شيان.

إلى اللقاء في الحلقة القادمة ....

مع تحيات رضا سالم الصامت

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  ميمون العليمي -  سوريا دمشق       التاريخ:  29-03 -2010
  هذا موضوع رائع و ارجو ان تنشروا كل حلقات عن الشاي الصيني فالموضوع في حد ذاته يهمنا و شكرا للكاتب الاستاذ رضا سالم الصامت و لموقع الركن الأخضر . مع تقديرى الكامل
   لكل كتاب الركن الذين تميزوا بحسن مواضيعهم عند كتابة المقال اخوكم ميمود محمد العليمي دمشق



 ::

  لو يعلن تنحية و يعتذر لشعب سوريا، هل يفاجئنا بشار يوم عيد الفطر؟

 ::

  تناول الموز مفيد للصحة ، حسب الدراسات

 ::

  يا غـَزَّاويَّة..دم أولادكم عُمرُه ما يبقىَ مَيَّة

 ::

  الحوت الكبير يأكل الحوت الصغير

 ::

  مساعدات إنسانية تونسية لفلسطيني غزة المجاهدة

 ::

  في رمضان عملية إرهابية جبانة ، تسفر عن استشهاد 14 جندي تونسي في الشعانبي

 ::

  اجتماع بالحمامات عن الوضع الأمني في ليبيا ، و إدانة واضحة للعدوان الاسرائلي على غزة !

 ::

  غزة تحترق والعالم يتفرج،غير مبال..ولا يحرك ساكنا!

 ::

  لرمضان في العراق نكهة خاصة ...لا في " داعش"


 ::

  يهود هولندا والولاء لإسرائيل

 ::

  مصادر الثقافة الاسلامية

 ::

  ابنُ القيّم يكفِّرُ الشيخَ الشعراويَّ؟!

 ::

  جورج حبش صليبي ماركسي لينيني عدو لله وللعروبة والاسلام

 ::

  أهمية الجمعيات الأهلية

 ::

  بقايا العبودية في مجتمعات الخليج العربي

 ::

  "مواقيت الصلاة" يجيب على سؤال ظل حائرا منذ فتح أوروبا

 ::

  الجديد لعلاج مرض السكري

 ::

  ملخص رسالة مقدمة لنيل درجة الماجستير في الدراسات الإسلامية 1/3

 ::

  القذافي الأب الصغير



 ::

  أموال مصر المنهوبة الملف المسكوت علية الآن

 ::

  قادة الشعب الفلسطيني هم القتلة الحقيقيون …

 ::

  علم الأجرام و السياسة الجنائية

 ::

  الانتخابات في العراق" الجديد" انتكاسة للديمقراطية ام تجسيدا لها.؟.!!

 ::

  المسلسلات التاريخية عبثا ذاكرة الأمة

 ::

  ازدواجية "معسكر السلام" العربي

 ::

  التفكـــير الايــجابي

 ::

  اثر الديون علي التنمية في مصر

 ::

  يا ولدي هذا هو عدونا الصهيوني!

 ::

  الأحواز الدولة العربية الثالثة والعشرين


 ::

  كلـنـــــــا مستـهـدفــــــــــون !

 ::

  هل تعلم ...!؟

 ::

  رئيس جمهورية : ثعلب ماكر ، حيال ومتآمر..!!

 ::

  شركات امنية أميركية تجند فقراء العالم كمرتزقة في العراق

 ::

  دراسة: صلاة الفجر في وقتها تقي من أمراض القلب وتصلب الشرايين

 ::

  الأميركيون يعرفون عن هارى بوتر أكثر مما يعرفون عن بلير

 ::

  الشرب في الأكواب المصنوعة من الفلين خطر صحيا

 ::

  حرب دعائية طاحنة بين واشنطن وهافانا

 ::

  مصر لن تختطف بعد اليوم يا مصريين

 ::

  (إسرائيل) تستقوي بالعرب


 ::

  الخوف كسلاح سياسي

 ::

  تدهور مستوى التلفيق في العالم العربي

 ::

  لا يوجد سند علمي يثبت أن الحمية قليلة الدهون تساعد على تخفيف الوزن

 ::

  رسالة الى الصفويين الجدد : قاتلي الأئمة وبائعي الذمة

 ::

  11 سبتمبر وحمار غوار الطوشة

 ::

  منع النشر علينا

 ::

  مفتي السعودية: مسابقات الحظ و اليانصيب ربا

 ::

  الجيش العراقي والبيشمركة في تحقيق لوكالة المونتير الامريكية للأنباء

 ::

  سياسات التسعير الدولية

 ::

  الأمن المعلوماتي لأنظمة المعلومات

 ::

  دور المجتمع المدني التنموي في مصر

 ::

  عن عبقريات العقاد

 ::

  ترميم الثقافة الوطنية(2-3)

 ::

  الإنحراف الجنسي عند روح الله الخميني






radio sfaxia
Ramadan Changed me



جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

website statistics
اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.