Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

من هم اليهود الحريديم؟؟؟؟
الكاتب والباحث احمد محمود القاسم   Sunday 09-05 -2010

من هم اليهود الحريديم؟؟؟؟
كما يوجد في مجتمع المسلمين ما يعرف بالسلفيين والوهابيين المتشددين، يوجد في مجتمع اليهود، ما يعرف بالحريديم، وهم المتشددون اليهود أيضا، وكلمة (حريديم) هي جمع لكلمة حريدي، وتعني (التقي) ، وهم الذين يرنون في تفكيرهم ومعتقداتهم الى الأصول الفكرية اليهودية القديمة، باعتبارها الأنقى في فهمهم. "الحريديم" مأخوذة من الفعل (حرد)، بمعنى غضب، وبخل، واعتزل الناس، وتجنبهم بخلا وغضبا، وهذا بالضبط، ما تعنيه الكلمة العبرية، هم عنصريون وجهلة ومتطرفون ومعارضون، لكنهم ليسوا طائفة أو حزبا واحدا، بل هم طوائف وأحزاب عديدة، وربما يكون حزب "شاس"، رغم وجود قيادات علمانية في صفوفه، هو "ممثلهم الشرعي" وهم يرفضون أيديولوجيا الاعتراف بإسرائيل كدولة.
هم أصوليون، يقيمون طقوسهم الدينية، ويعيشون حياتهم اليومية، وفق التفاصيل الدقيقة للشريعة اليهودية، ولهؤلاء منظمات ومؤسسات خدماتية تخصهم، في كافة مواقع عيشهم وانتشارهم، ويحافظون بدقة متناهية، بل بصرامة، على كافة الانظمة والقوانين الواردة في توراتهم، ويعارضون بشدة، أي تغيير فيها، يحاول "الحريديم" فرض شرائع التوراة على المشهد الحياتي في اسرائيل، وهؤلاء عموما، لا يخدمون في الجيش، وكل محاولات ادخالهم الجيش، باءت بالفشل، مما يجعلهم عبئا عسكريا وأمنيا على المجتمع الإسرائيلي، وقد أظهرت المواجهات المتزايدة في القدس الغربية بينهم وبين العلمانيين، عمق الصراع العلماني-الديني في الدولة العبرية.
ينقسم اليهود، من حيث علاقتهم بالدين إلى ثلاثة أقسام وهي:
1-العلمانيون: ويشكلون ما بين 25-30% من اليهود.
2-اليهود التقليديون: ويشكلون 50-55% من المجتمع.
3-المتدينون: ويشكلون حوالي 20% من سكان دولة الأحتلال الاسرائيلي.
ينقسم المتدينون إلى قسمين:
1-المتطرفون الحريديم: يمتاز هؤلاء بارتداء القبعات السوداء غير المشغولة، والملابس السوداء.
2-المتدينون القوميون: وهم ذوو الطواقي (القبعات) المشغولة، وفئة الحريديم الدينية، منها قاتل اسحق رابين (ييغال عمير).
(حسب ما جاء في كتاب الأصولية اليهودية في اسرائيل، ومؤلفا الكتاب هما:إسرائيل شاحاك ونورتون متسفينسكي، والمؤلفان يهوديان، أحدهما إسرائيلي، وكان يعمل أستاذا في الجامعة العبرية، والآخر أميركي، ترجمة: ناصر عفيفي).
يتوزع تأييد الحريديم السياسي على حزبين رئيسيين، هما يهيدوت هاتوراه (يهودية التوراة وهو حزب الحريديم الأشكناز، اي القادمين من أوروبا الشرقية، أما الحزب الثاني فهو حزب السفارديم (حراس التوراة) الشهير باسم (شاس), وهو حزب الحريديم الشرقيين أو السفارديم الذين قدموا إلى فلسطين من الدول العربية.
يشكل المتدينون القوميون، الحزب الديني القومي، والمعروف باسم (المفدال)، وهو الحزب الأنشط في مجال الاستيطان اليهودي في الضفة الغربية، ويعبر ايضا عن اليهود القوميين (الأشكناز) جماعة غوش إيمونيم الاستيطانية، والتي حصلت على دعم كبير من رئيس الدولة الإسرائيلي الحالي شمعون بيريز، وتحولت الجماعة الاستيطانية إلى قوة سياسية واستيطانية كبيرة ومؤثرة.
تقوم فكرة الحزب على تعاليم (القبالاة)، وهي (الصوفية اليهودية) التي تبلورت بين اليهود الأشكناز في القرن السابع عشر الميلادي، والتي تتضمن أفكارا مبالغا في عنصريتها تجاه غير اليهود، ومن أمثلة تلك التعاليم، ما كتبه الحاخام (غينسبرغ) في صحيفة "Jewish week" التي تصدر في نيويورك، فقد كتب ذلك الحاخام يقول "إذا كان هناك يهودي يحتاج إلى كبد، فهل يمكنك أن تأخذ كبد شخص غير يهودي بريء، يمر بالصدفة من أجل إنقاذه؟؟؟ إن التوراة تجيز لك ذلك، فالحياة اليهودية، لا تقدر بثمن، إن هناك شيئا أكثر قداسة وتفردا بشأن الحياة اليهودية، أكثر من الحياة غير اليهودية". يعتقد الحاخام أفنيري أحد منظري القوميين المتدينين "أن قتل الطفل غير اليهودي، الذي يلقي الحجارة على سيارة لليهود، هو أمر ضروري لإنقاذ حياة يهودية".
ظهرت اهمية الحريديم، بسبب نجاحاتهم المتواصلة في الانتخابات، والتي تأكدت وترسخت في سني التسعينيات من القرن العشرين، يتركز الثقل السياسي للحريديم في اليهود الشرقيين القادمين من الدول العربية، وقد عمدوا بالسيطرة على معظم شبكات التعليم في اسرائيل، لاعتقادهم، بانه الأنسب لهم، في نشر سياساتهم وثقافاتهم. كما شجع الإهمال والتمييز العرقي والاضطهاد الممارس ضدهم، من قبل اليهود (الأشكنازيم) أي اليهود الغربيين، لتنظيم صفوفهم، وعلى إنشاء مدارسهم ومعاهدهم الدينية الخاصة بهم، والتي شكلت فيما بعد، قاعدة لحزب (شاس)، وهو الحزب الديني المتطرف، والذي تحول أخيرا، إلى قوة سياسية ودينية، يحسب لها حساب، في المجتمع الاسرائيلي، والذي حصل على دعم مالي كبير أيضا، استخدم في بناء المدارس والمعاهد، بأعداد كبيرة، واستطاع أن يكون الحزب السياسي الشرقي الوحيد، في الوقت الذي فشلت فيه محاولات العلمانيين الشرقيين، في الحصول على تأييد الإسرائيليين، ويلاحظ، أن التدين والفقر والتهميش، كانت من السمات الغالبة على اليهود الشرقيين في مرحلة تأسيس دولة الاحتلال الصهيونية..
إن الأصوليين اليهود، يعتبرون اتفاق أوسلو، وقيام السلطة الفلسطينية، كارثة حلت بإسرائيل، جعلت لزاما عليهم، أن يحاربوا بلا رحمة "الكيان الكنعاني الفلسطيني" الجديد. تعتبر المستوطنات في الفكر الأصولي اليهودي، قلاعا للأيديولوجية اليهودية، ويمكن أن تكون نواة للمجتمع الإسرائيلي، الذي يرغب القادة الأصوليون في بنائه في الضفة الغربية، وتؤيد الغالبية العظمى لأعضاء الكنيست، الاحتفاظ بالمستوطنات، وقد تحولوا إلى أكبر داعمين للاستيطان، واقتنعوا بمسألة تكثيفه في الضفة الغربية بزعمهم: "يهودا والسامرة"- وبالذات في القدس، والتي يريدونها وفق هواهم الديني.
تعتبر دولة الاحتلال الصهيوني فلسطينيي 48، خطرا ديمغرافيا يهدد طبيعية الدولة اليهودية، ومن أجل ذلك، باشرت بتنفيذ مخططات، تندرج في إطار مخطط "النجوم السبع"، وهو تكثيف الاستيطان اليهودي، في محيط التجمعات السكنية العربية، من خلال الإعلان عن إقامة أربع مستوطنات لليهود الحريديم "المتزمتين" في النقب ومنطقة المثلث ومنطقة الناصرة والجليل، وذلك في إطار مخطط تهويد الجليل والنقب، وسيتم توطين قرابة 450 ألف يهودي، أغلبهم من الحريديم، تعتبرهم إسرائيل السلاح الفتاك والسري، للتصدي للتكاثر الطبيعي لعرب الداخل، ولمنع التوسع العربي داخل إسرائيل، لكونهم يتمتعون بزيادة طبيعية عالية جدا، تفوق الزيادة الطبيعية عند العرب، معتبرين هذا المخزون الديمغرافي يمثل الوقود لمشاريع التهويد في الداخل.
يمثل باروخ غولدشتاين نموذجا للتفكير والسلوك الأصولي اليهودي، فهذا اليهودي القادم من الولايات المتحدة، اقتحم المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل عام 1994م وقتل 29 شخصا من بينهم أطفال، أثناء أدائهم صلاة الفجر، وتحول باروخ غولدشتاين، من جندي عاص للأوامر العسكرية، إلى قديس، بمجرد ارتكابه مذبحة المصلين في الحرم الإبراهيمي وقام الجيش، بتوفير حرس شرف لقبره، وأصبح القبر، مكانا يحج إليه الإسرائيليون من كل مكان.
التناقض يتعاظم بين المتدينين والعلمانيين في المجتمع الإسرائيلي، وفي ثقافته، ورموزه، ووعيه لهويته، إلى درجة أن العديد من علماء الاجتماع الإسرائيليين، باتوا يتحدثون عن مجتمعين وشعبين، أحدهما علماني، والآخر متدين. وبحسب أوري افنيري: "يعيش هنا شعبان، لا يفصل بينهما فقط اللباس وطريقة الحديث، وإنما كل شيء تقريبا: الإحساس بالانتماء، منظومة القيم، والخلفية الاجتماعية.
المراجع:
1-كتاب الأصولية اليهودية في إسرائيل/عرض/ إبراهيم غرايبة
2-مقال بعنوان الحريديم" في إسرائيل.. حقائق وآراء/الدكتور اسعد عبد الرحمن

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  محمد مرداس -  اليمن       التاريخ:  13-11 -2011
  موضوع قيم ومعلومات جديدة,,, جزاك الله خير على هذا المقال, وشكراً للموقع المتميز والقائمين عليه,,

  وفاء عبد الكريم الزاغة -  الاردن       التاريخ:  08-05 -2010
  شكرا كثيرا الى الباحث والكاتب على مقاله المميز والاسلوب العلمي بالارقام وننتظر منك المزيد
   الكاتبودة وفاء عبد الكريم الزاغة



 ::

  حوار مع الأديبة التونسية فاطمة الشريف

 ::

  حوار مع كاتبة وصحفية مصرية، وما يحدث في مصر

 ::

  حوار مع الأديبة السورية، مجد خلف، والوضع في سوريا

 ::

  حوار مع الشاعرة الليبية د. حواء البدي

 ::

  حوار مع الملكة السومرية العراقية، رفاه توفيق

 ::

  حوار مع الشاعرة المغربية رحيمة بلقاس

 ::

  حوار مع الاعلامية والاديبة، هدى الريس

 ::

  السورية ليندا عبد الباقي: ما يحدث في سوريا هو:قتال بين قابيل وهابيل، لتسويق الأسلحة، وتصفية العرب

 ::

  لقاء وحوار مع الأستاذة الفلسطينية أمال مدارسي


 ::

  شعر: في ظل فتنة الردة..

 ::

  رحيل جلجامش

 ::

  تقرير كينغ كرين الذي حذر من دولة اليهود الصهيونية

 ::

  تحيا فتح .. تحيا حماس .... ولكن من لها فلسطين!!؟؟

 ::

  دلالات استعراض حائزي

 ::

  طفلك لا يحب القراءة؟ لا تقلقي فبيدك أن تحببيه فيها

 ::

  السمات الخاصة للمقاومة العراقية

 ::

  قصيدة :الراية البيضاء

 ::

  تاريخ القراءة

 ::

  الحصار الظالم على شرفاء اشرف



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!



 ::

  ثلاث حكومات في الربيع

 ::

  مراجعات الصحوة والعنف... قراءة مغايرة

 ::

  تكفير التفكير.. الصحوة والفلسفة

 ::

  العقرب ...!

 ::

  مجلس الأمن والصراع في ليبيا

 ::

  أين ستكون بياناتك بعـد مليـــون سنــة؟






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.