Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

يهودي من الناحية الخيالية ولكنني فرنسي من الناحية الفعلية
وفاء عبد الكريم الزاغة   Wednesday 12-05 -2010


قال بن غوريون بالدم والنار سقطت يهودا وبالدم والنار ستقوم ثانية .
وقال احد المفكرين اليهود : لقد اصبح من المستحيل
ان يكون الفرد انسانا ويهوديا في ذات الوقت .
وقال اخر منهم : لقد اصبحت صهيون الجديدة ماك اسرائيل نسبة الى ماكدونالد وانصرافهم الى الحراك الاجتماعي وتركهم عقائدهم الدينية بنسبة كبيرة فلقد نشر ملف مجلة ماكسيم عن عبثهم الجنسي وزواج المثلية في مجتمع صهيون فقد كشفت صحيفة نيويورك تايمز عن زواج آرثر فنكلشتاين من صديقه فمن هو ارثر فلنكلشتاين . هو من اهم الشخصيات في المؤسسة الإسرائيلية العسكرية ومستشار الدعاية الانتخابية لنتياهو وشارون سابقا . ففي القدس حوالي 50 الف من الشواذ اليهود . كذلك يضم ملف ماكسيم معلومات عن نادي الافطار حيث تزدحم
دورات المياه بالاباحية والشذوذ وتصبح الممارسات فيه الشاذه كقاعة الرقص . هذا الوجه الاجتماعي والثقافي بين جماعات اليهود في فلسطين الآن . والتوجه نحو مجتمع استهلاكي حاد لا يضبطه ضابط اخلاقي .
كذلك عندما ينظر اليهود المتدينين الى ما يقال انها دولتهم يكتشفون ان مفهوم وكلمة يهودية لسكان اسرائيل ليست كذلك على الاطلاق .
اليهودية هي تركيب جيولوجي تراكمي وجماعات متعددة العرقيات والهويات والانتماءات وليست هوية عالمية واحدة :
فقد بدأت المؤسسة الحاخامية تحذر من ان اسرائيل قد تصبح غير يهودية .فقد علق احد المثقفين الفرنسيين على اشكالية تعريف اليهودي بقوله :
انني مثل جميع اليهود الفرنسيين يهودي من الناحية الخيالية ولكنني فرنسي من الناحية الفعلية .
فبعض اليهود في فلسطين الان هم من مواطنيين السوفيات من اصل يهودي سجلوا انفسهم في روسيا على انهم غير يهود ثم اكتشفوا ان مسالة الانتماء لليهودية مربحة اقتصاديا فبد أواي يوظفون التاريخ ويبحثون عن جد لهم قد يكون يهودي او ابعد من ذ لك . وهولاء غير متزوجين من يهوديات او مختنين .
كذلك هناك في فلسطين مدعي اليهودية ليسوا يهودا اصلا لا جد ولا غيره
يشترون شهادات ميلاد تثبت انهم يهود ويوجد بينهم من ولد من ام مسلمة او مسيحية خاصة من مسلمي الجمهوريات الاسلامية ويطالبون
بجنسيات حق العودة في اسرائيل ( فسطين المحتلة ) . ومن اشهرهم
المغنية مادوانا المغنية الامريكية في طائفة القابالاه ( صوفية اليهود ) والفيس برسيلي المغني الامريكي .
كذلك منهم قسم قال عنه شارا نسكي ان اليهودي ايضا من يشعر بانه يهودي مضطهدا كتعريف علماني يبيح لصاحب الشعور الجنسية الاسرائيلية وجنسية حق العودة وكل الفئات التي ذكرتها لا يهم ولا يشترط بها ان الام يهودية وهم باعداد كبيرة في فلسطين المحتلة . وخاصة ان المؤسسة الاشكنازية العلمانية تغض الطرف عنهم .
ومن الارجنتين هاجر 35 الف مدعي اليهودية في عام واحد الى اسرائيل
وهذه المشكلة الى الان تنفجر داخل المؤتمرات الصهيونية في فلسطين وخارجها .
وهناك اليهود المرتزقة وهم ليسوا بيهود بل مهاجرين سوفيات تزامنت هجرتهم مع بداية سقوط الاتحاد السوفيتي طلبا للمال والحراك الاجتماعي
في فترة التسعينيات .
وعدد من ينظر الى الشعائر الدينية في فلسطين 85% فهم يعتبرون شعائرهم فلكلور قومي . واعيادهم الدينية تتساوى مع الاعياد القومية في مشاعرهم . وقال احدهم ان يوم السبت يوم العبادة اصبح يوم لهو وصخب . حتى يهود الفلاشا بقوا 30 سنة في اسرائيل لا يعترف بهم وقد تعرضوا للختان مرتين مرة من الاتجاه الاشكنازي والاخرى حاخامات السفارديم .
حتى ان شيمون بيريز في الانتخابات قال : لقد هزمنا اليهود اي ان اليهود هزموا الاسرائيليين . ولا تزال النخبة الحاكمة في اسرائيل غربية بدرجو واحدة .
انما هناك ظاهرة اخرى فعمود الاستيطان اصبح حكرا على المؤسسة الدينية مع انها الاتجاه الاقل سيادة عقائديا وفكريا .
ومن مراسم التهويد لمن يريد الحصول على جنسية اسرائيلية تحت قانون العودة للإنثى ان تأخذ حماما طقوسيا وهي عارية تماما امام 3 حاخامات .
واما الذكر فيتم ختانه وعليهم تقبل نير المتسفوت الاوامر والنواهي حسب قانون التوراة .
والقرآن الكريم لا يفترض وجود هوية يهودية عالمية ولذا وردت المصطلحات غير مترادفة بل كل مصطلح يعبر عن وضع زمان ومكاني مختلف .
وخلاصة القول استنادا عما ذكر فان قانون حق العودة الى فلسطين عند اليهود من يتتبع هويات المحتلين يجدهم هجرة واحتلال فرض نفسه من كل بلدان العالم مهما كان دينه ونسبه وعقيدته ووطنهم ( مهاجرون مرتزقة مع قلة من اليهود من قبائل الخزر واقل منهم يهود العرب ) وذلك تحت عباءة حق العودة وهذا الاصل لهم يسقط احقية جملة قانون حق العودة . فلقد استخدموا ممارسات في تهويد افراد وجماعات لا صلة لها باليهود بغية تمكينهم من الشعوب الاصلية في فلسطين وهي نفس قصة امريكا وكيف قامت على حق الهنود الحمر فاستقطبت امريكا تعددية اجناس واعراق واديان ومن مختلف العالم ومنحتهم الجنسية والمواطنة الامريكية . لتوسيع الرقعة السكانية واندثار الرقعة السكانية الاصل او تهجيرها .
اما الشعب الحقيقي والثابت على اراضه يتعرض الآن كما قال محمد داوود عن القضية الفلسطينية الى:

ارتكاب إسرائيل جرائم جديدة مثل الإبعاد والتهجير.
1- عدم الاكتراث بإنجاز المصالحة الفلسطينية.
2- تصاعد اعتداءات المستوطنين.
3- ضعف المفاوض الفلسطيني.
4- مواصلة الحصار والإغلاق.
5- تفاقم معاناة الشعب الفلسطيني.
6- مواصلة الاستيطان وتهويد المقدسات.

7- تراجع الدعم العربي والدولي سياسياً ومادياً عن مساندة القضية الفلسطينية.
8- تراجع المفاوضات في صفقة الأسرى مع شاليط .
وهذه النقاط تبصرنا بابعاد الوضع الراهن واطماع وطرق الصهيونية
وغربان حريتها وزيف هويتها على حساب هوية الاخرين وكيف تعمل
على ارض الواقع لتحقق حلم لن تناله بتهجير السكان الاصليين والوطن البديل فهم جاؤا من كل مكان وتركوا اوطانهم الاصلية وهنا دلالة على نفس بشرية ناكرة لمعروف من كانت عندهم .
وفاء عبد الكريم الزاغة

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  نظام 'موجابي'... أسباب الاستمرار وبوادر 'التصدع'

 ::

  شعر: القدس ينادينا..!!

 ::

  تمرين 'التحدي المقبل'... وخيار اللجوء إلى المخابئ

 ::

  لماذا تبدو أصواتنا مختلفة حين نسمعها على جهاز تسجيل؟

 ::

  أيدي احتلالية تعبث بمقدرات ومستقبل أطفال لا ذنب لهم سوى أنهم فلسطينيو الهوية

 ::

  الفيلم الجزائري" كارتوش غولواز" إهانة للجزائرين؟

 ::

  علينا ان نعلم ان نواة الحضارة الانسانية بدأت من بلاد الرافدين

 ::

  التحديات التنموية في اليمن

 ::

  الإخوان المسلمون وعلاقتهم بفلسطين

 ::

  تحول 'عالمي' ضد عقوبة الإعدام



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.