Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

باي حال عدت علينا ياعيد
احمد عصفور   Wednesday 15-09 -2010

هل العيد ،بعد رحله ايمانية رمضانية عميقه ، نسال الله فيها ان يتقبل صيامنا وطاعتنا ، عاد العيد علي ربوعنا ، وضننا ان يعود بحلة جديده ، وان يعود الصفاء الي ربوع الوطن ، وان يعود وتكون الوحده عمت ربوعه ، وزال الانشقاق والشقاق ، وان نكون علي ابواب القدس محررين .
عدت ياعيد لتسجل استمرار السنوات العجاف علي شعبنا ووطنه وقضيته ، عدت ونار البغضاء تعم الصدور بين شقي الوطن وبين الاخوه والبيت الواحد ، عدت ياعيد وحالنا يسير من سيء الي اسوأ ، عدت ياعيد ونحن نتباري بمن يزج بابناء الوطن بسجونه ، عدت ياعيد والاذان صماء والقلوب جامدة كالصخر ضد وحدة الوطن وتحرره ، عدت ياعيد ونحن نقدم الهدايا المجانية لعدونا ونتسابق من يقدم اكثر ، ليرضي عنه مردخاي وبنيامين ، عدت ياعيد ونحن نتفنن بايذاء المواطن وسلب قوت ابنائه بلصوصية وفن لم يعرفه التاريخ بمسميات مختلفه ، ظاهرها الحرص عليه وداخلها ذئاب شرسه لاترحم ولا تشبع من نهم الضحية ، عدت ياعيد ونحن نسير بالخلف عشرات السنين نحو الهاوية وليس نحو التحرير .
عدت ياعيد بقيادات جديده لشعبنا لاتعرف من النضال الا ربطة العنق والبدله والسياره وفنادق 5 نجوم ، عدت ياعيد والمقاومه نتغني بها فقط باعراسنا العقيمة ونحرس الثغور امانا لمحتلنا ، عدت ياعيد ونحن ندمر مؤسساتنا وجعلناها حكومتين ومجلسين تشريعيين وقانونين ولم يبقي الا ايجاد رئيسين ، عدت ياعيد والاسري تئن بالمعتقلات بعد ان فرط حماة القضية بتحريرهم وزادت معانياتهم ، عدت ياعيد ونحن نضيع ارث العظماء من قادتنا ونقدمها هدايا لعيون سفني وبنيامين ، لما عدت ياعيد لتقلب علينا المواجع والجراح الاتعرف ان عودتك ستقتل البسمة علي شفاهنا وتقتل امل اطفالنا بغد يحلمون به كسائر اطفال العالم ، تعود والقتامه تحوم فوق وطننا وعلي رؤوسنا ، وماشاء الله سياسيينا الجدد يحتفلون بانتصاراتهم بابهي الحلل والسيارات الفارهه والاكل الكثير حتي بانت كروشهم ، لاتعد ياعيد لاننا لانقدر علي البكاء لان العيون جفت من الدموع لكثرة البكاء ، فهل ستعود العام القادم ونحن علي حالنا او ستعود بثوب جديد وقياده جديده وسياسيين جدد ثوريون حقيقيون نعرفهم من ريحة الزيت والبارود ، ام سيبقي ساسة المرحله بعفنهم وغيهم وقتلهم لكل امل فينا دمتم وكل عام وانتم بخير .

رئيس صالون القلم الفلسطيني
[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  الجرح النازف.. مأساة أهل القدس في مسرحية

 ::

  يا حكومات الخليج العربي.. إلى متى ستظلي تأكلي الطعم تلوَ الآخر؟

 ::

  أول ألانتـــــــــصارات

 ::

  الشعب يريد تنفيذ الاتفاق

 ::

  دموع طفل

 ::

  قافلة المنايا

 ::

  رئيس جمهورية : ثعلب ماكر ، حيال ومتآمر..!!

 ::

  مصنع المناضلين

 ::

  الهروب من المسؤولية الى اين

 ::

  يا مَن نُسخ القران بدمه



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.