Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

معركتنا الجديدة مع اليهود
عبد العزيز كحيل   Tuesday 21-12 -2010

معركتنا الجديدة مع اليهود
المحرقة من أوسع الأبواب الّتي دخل منها اليهود العالم الغربيّ فكسبوا بها التأييد ودغدغوا العواطف وقولبوا الأفكار وحجروا على العقول وجمعوا الثورات الضخمة، وباسمها مارسوا ويمارسون أنواعاً من الإرهاب الفكريّ والتسلّط السياسيّ والإعلاميّ، فحوّلوا اضطهاد النازيّة لليهود – بغضّ النظر عن حقيقته وحجمه وخفاياه - إلى خطيئة يتحمّل العالم كلّه وزرها ويجرّ ذيولها باعتبارها حقيقةً علميّة ، أكثر منها حدثاً تاريخيّاً ، لا يجوز إعادة بحثها – فضلا عن إنكارها - إلاّ بالتأييد والتضخيم ذلك أنّ مراجعتها أصبح في أوروبا الغربية جريمة نكراء تجرّ مرتكبيها إلى المحاكم ولو كان فعلهم لم يتجاوز الاعتماد على الوثائق الرسميّة والشهادات الحيّة والتحرّي الصحفيّ أو الكتابة الأكاديميّة.
هكذا استطاع اليهود خلق تهمة بالغة الخطورة والبشاعة سمّوها "معاداة الساميّة" يوصم بها كل من تجرّأ على نقد الكيان الصهيوني أو أي منظّمة أو طرف يهوديّ لأيّ سبب ومهما كان صادقاً وكانت حججه دامغةً، تمكّن اليهود بذلك من إيجاد تركيب خطير يتلخّص في الجلاد الّذي يتقمّص شخصيّة الضحيّة ويسمح لنفسه بكلّ التجاوزات والجرائم البشعة لأنّ الإعلام لن يترك مجالاً لبروز وجه الجلاّد القبيح وإنّما يمرّر صورة الضحيّة المعتدى عليها الموجودة دائماً في حالة دفاع عن النفس، بل في حالة تسامح وعفو عن الجلاّدين العرب والمسلمين المتحالفين معهم!
إنّ اليهود استطاعوا - بواسطة قصف إعلاميّ متواصل منذ إنشاء الكيان الصهيونيّ في فلسطين وخاصّةً بعد جوان 1967 - أن يفرضوا على الرأي العام الغربي – قبل غيره – رؤيتهم لما سمّوه "المحرقة" وللصراع في الشرق الأوسط حتّى كأنّها حقائق ثابتة لا مجال لمناقشتها من أيّ طرف، وقد أثّر هذا التركيز الإعلاميّ في الساحة السياسيّة والثّقافيّة العربيّة أو وجد هوى عند بعض الأطراف المتنفّذة فيها فلم يكتفوا بالاقتناع به وإنّما تبنّوه هم كذلك وأصبحوا يبشّرون به لأنّه لا مفرّ منه أو لأنّه هو الحقّ والصواب، وشكّل هذا التحوّل المدخل الأساسيّ للتطبيع المعلن والمتستّر مع العدوّ الصهيونيّ والثغرة الواضحة في النسيج النفسيّ العربيّ الّذي كان متماسكاًُ في النظرة إلى اليهود المعتدين الّذين اغتصبوا الأرض وارتكبوا المجازر المتعدّدة والّذين لن نعاملهم إلاّ بمفردات الرفض والبغض ما لم نسترجع منهم حقوقنا.
ومن المفارقات أن يتميّز زمن التطبيع – بل الانبطاح – العربيّ الرسميّ بيقظة غربيّة متناميّة تجاه التأييد المطلق للدولة العبريّة والخضوع لمساومات اليهود على الصعيدين الرسمي والشعبي، وتتكاثر أدلّة ذلك يوماً بعد يوم في أمريكا نفسها – راعيّة الكيان الصهيوني الأولى أو خادمته – وأوروبا الغربيّة، وأسوق هنا مثالاً واحداً هو كتاب "صناعة الهولوكوست: أفكار حول استغلال آلام اليهود " للمؤرّخ وعالم السيّاسة الأمريكي نورمان فنكلشتاين، الّذي صدر منذ عشر سنوات، لكنّه لم يجد صدىً كبيراً في الساحة العربيّة رغم أهميّته البالغة المتمثّلة في عمل ميدانيّ يستند إلى التحريّات والدراسات العميقة عن توظيف اليهود لقضيّة المحرقة في جمع الثروات الضخمة لأغراض خاصّة وفئويّة، وفي امتلاك سلطة قويّة غاشمة على المستوى العالمي، فلم تعد المحرقة – بغضّ النظر عن حقيقتها التاريخية المثيرة للتساؤلات – سوى حملة للعلاقات العامّة نشطت في أمريكا خاصّةً والغرب عامّة للتمكين المالي والسيّاسي لليهود كأشخاص وكفكر و كيان يكتسب مناعةً تتيح له التحرّك في كلّ الميادين وعلى كلّ الأصعدة كما تحميه من النقد فضلاً عن المتابعة مهما كان شكلها، ولم يعد خافيّاً على أحد ما بلغه اليهود من تحكّم – أو ضغط على الأقل – في الحكومات والمؤسّسات، وهي حقيقة لا ينكرها سوى "المطبّعين" العرب الّذين يصنّفونها في خانة هوس " المؤامرة "، وقد تمكّن اليهود من تحقيق هذا الهدف من خلال ترويج مشاعر " الضحيّة " في مقابل الشعور بالجرم الّذي غرسته في الشعب الألمانيّ ليعمّ الشعوب الغربيّة الّتي أصبحت تلازمها عقدة الذنب ممّا أصاب اليهود في النصف الأوّل من القرن العشرين في أكثر من بلد أوروبيّ من تهجير وتجاوزات بلغت أوجها على يد النازيّة ، مع الملاحظة أنّ بعض الباحثين يرون أنّ الأوروبيّين لا يعانون من هذه العقدة وإنّما يؤيّدون الدولة الصهيونيّة واليهود عامّةً ليبقوا بعيدين عنهم بعدما جرّبوا سوء جوارهم قروناً من الزمن.
وقد عدّد فنكلشتان أنواعاً من الأساليب الّتي سلكتها الجهات اليهودية للإثراء غير القانوني بالترويج لمزاعم آلام اليهود ، ولفت إلى ثلاث مسائل مهمّة هي :
- تبيّن أن عدد الناجين من المحرقة أصبح في سنة 1998 أكبر ممّا كان عليه في 1945 !!!
- في دعايتهم لقضيّة المحرقة وضدّ النازية ضرب اليهود صفحا عن المجموعات غير اليهودية التي عانت من نظام هتلر (مثل الغجر والسلاف) وأهالوا التراب عليها حتّى لا يبقى في المخيلة الشعبية سوى معاناتهم فقط .
- كثير من اليهود الأمريكيين لا علاقة لهم بالدين وإنّما يستخدمونه لأغراضهم السياسية والمادّية ،
وهذه الحقيقة تنطبق على إخوانهم العلمانيين والملحدين في فلسطين المحتلّة.
وبينما احتفى علماء أمريكيون مرموقون – على رأسهم نعوم شيمنسكي – بكتاب فنكلشتاين فقد استهجنه آخرون وشنّوا عليه حربا إعلامية حادّة وألصقوا بالمؤلّف التهمة الجاهزة : معاداة السامية ، في حين أنه هو يهودي !
ولشدّة وقع الكتاب عليهم سمّوه باستخفاف " بروتوكولات حكماء صهيون القرن الواحد والعشرين " (لزعمهم المعهود أن البروتوكولات من صناعة المخابرات الروسية لإثارة الرأي العام على اليهود آنذاك)، كما حاكموا الكاتب والناشر في فرنسا بتهمة إثارة الكراهية العرقية.
هذا وقد بدأت الأوساط الشعبية والرسمية الغربية – كما ذكرنا - تتحرّر شيئا فشيئا من ربقة التسلّط اليهودي وصارت تتجرّأ على نقد اليهود عامّة والكيان الصهيوني بصفة خاصّة بسبب الدسائس والعدوان والعجرفة ، فقد أظهر سبر للآراء أنّ أكثر من نصف الأوروبيين أصبحوا يعتبرون اليهود مصدر تهديد للسلم العالمي ، وصرّح واحد من أبرز وجوه المال والأعمال والثروة الطائلة في أمريكا – ميل روكفلر – لجريدة عربية في أوائل ديسمبر 2010 ما خلاصته أنّ ما يسمّى بدولة إسرائيل هي مصدر الإرهاب في العالم وهي التي سوّدت صورة أمريكا بسبب تحالفهما !!!ومثل هذا المواقف لم يكن أحد يتصوّر صدورها قبل سنوات قليلة.
فهذه فرصة ذهبيّة لاقتحام الإعلام العربيّ الحرّ ساحة المعركة بكلّ قوّة يعرّي العدو الصهيونيّ بالأرقام والصور ويعيد الصورة الحقيقيّة لصراعنا معه ،ويعيد طرح قضية المظالم التي أصابت فلسطين والعرب والمسلمين من قبا الغربيين بإيعاز من اليهود.
وتنتظرنا مهمّة أخرى مكمّلة لهذه وملازمة لها هي تدعيم الأوساط الإعلاميّة والثقافيّة الغربيّة الّتي تحرّرت من الإرهاب الفكريّ اليهوديّ وأصبحت تنتصر لقضايانا وتكتب عن حقيقة اليهود قديما وحديثا، فهذه معركتنا الجديدة مع اليهود التي تستحقّ منّا الاهتمام المناسب والجهد الكافي ، وهو ما سنبسط فيه القول في مقال مستقلّ إن شاء الله.
عبد العزيز كحيل


 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  حالات نفسية في بيوتنا

 ::

  محمد أركون و علمنة الإسلام

 ::

  عوائق امام المراة المسلمة

 ::

  خيارات كانت امام بن لادن

 ::

  القدس...الأمانة الكبرى

 ::

  معجزات الفعل الإنساني

 ::

  تونس تلقّننا الدروس

 ::

  معركة كسب الرأي العام الغربي

 ::

  نهاية طاغية


 ::

  يا واشنطن يا مدينة المدائن

 ::

  الشعوب المقهورة والانقلابات العسكرية

 ::

  تعابير وجهك تكشف حالتك الصحية

 ::

  المشكلة ليست إيران بل إسرائيل

 ::

  أختي المصرية ، الثورة هي من أجل تأكيد ذاتك كإمرأة

 ::

  الأمعاء.. لديها حاسة شم!

 ::

  إقبال ملحوظ في مركز حيوانات شبه الجزيرة العربية في فترة الصيف

 ::

  مواهب في الخفاء

 ::

  الطّلاق وآثاره النّفسية على المرأة

 ::

  حرب المصطلحات



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!



 ::

  الإقتصاد الأخضر في العالم العربي

 ::

  الإحصاء فى القرآن

 ::

  حلم

 ::

  يوم النكبة على أعتاب صفقة القرن

 ::

  ماذا لو غدر بنا ترمب؟

 ::

  ذكرى النكبة 71....!!

 ::

  الصحوة بالسعودية... وقائع مدوية

 ::

  السجن فى القرآن

 ::

  الانسان ؟؟؟

 ::

  ثلاث حكومات في الربيع

 ::

  مجلس الأمن والصراع في ليبيا

 ::

  مراجعات الصحوة والعنف... قراءة مغايرة

 ::

  تكفير التفكير.. الصحوة والفلسفة

 ::

  أين ستكون بياناتك بعـد مليـــون سنــة؟






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.