" الديموقراطيا :: الركن الأخضر
Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

الديموقراطيا
د. إبراهيم عباس نـَـتــُّـو   Monday 05-12 -2005

"الديموقراطيا" هي مفردة يونانية مركبة من مقطعين أصلهما (من الناحية اللغوية) كلمتان مستقلتان: "ديموس"، وتعني "الناس"؛ و مع لفظة ديموس جاءت مفردات "الشعب"، "الجمهور"؛ ..بل و أخذت تشمل "الرِّعاع"، "عامة الناس أو كما نقول في العربية "الدهماء"). أما الجزء الثاني من الكلمة "كراتيا"/ قراطيا، فيعني "السُّـلطة". و هنا أقدم -لو سمح لي القارئ- حاشيةً حول لفظة "ديموقراطيا" ذاتها كما أستعملها أنا هنا بالياء و الألف في آخرها، بدلاً من التاء المربوطة في الهجاء المتداول، فأني أفضل أن تأتي نهايتها بالياء و الألف، متوازية في ذلك مع استعمالنا لألفاظ مشابهة و مألوفة جداً، مثل: "جغرافيا"، "جيولوجيا"، "سُسيولوجيا" إلخ؛  و بالتالي، فأرى أن تستعمل لفظة "الديموقراطية" (بالتاء المربوطة) فقط في حالة صفةً الموصوف: "النظم الديموقراطية"، "الطبقات الجيولوجية"، أو "الكشوف الجغرافية"..

و أخذاً في الاعتبار مصادر اللفظة و موئلها، سواء في الوضع (الإغريقي/اليوناني) أو فيما تطورت إليه فيما بعد، مارةً بالفكر البريطاني ثم بالثورة الفرنسية و ما تلاهما، فإنه يلزم التوضيح بأنه بينما ينحو مبدأ و فكرة و مصطلح "الديموقراطيا" نحو فكرة الناس و "الشعب".. و بالتالي فكرة "حكم الشعب للشعب"، إلاً إنه للأمانة التاريخية/ الفكرية يلزم الإشارة إلى أن (معنى) "الشعب".. كان قد تدرج و تطور عبر العصور؛ ففي الأصول اليونانية كان مفهوم "الشعب" محدوداً .. بل و للأسف كان مقتصراً على فئة (أو "طبقة") من الناس حيث كان "الأحرار" (الذين أشير إليهم أيضاً بلفظة "المواطنين") بينهم نسبة محدودة قد لا تزيد على 10%، بينما كان بقية الناس في رق أو فيما يشبهه.  بل كان الطامة الكبرى أن "أغلبية الناس" كانوا مسخَّرين للأعمال البدنية التي كان الخاصة يأنفون أداءها، بينما في نفس الوقت كان "واجب" الدفاع عن الوطن منوطاً بتلك "الأغلبية" المسحوقة، مفروضاً عليها –و بلا أية حقوق مدنية!

 

و لكن، و لحسن الطالع، كان من جملة تطورات الحركات الدستورية البريطانية (منذ "العهد الأعظم"/ الماقنا كارتا) و بعد نتائج الثورة الفرنسية، أن أعيدت بلورة فكرة مفهوم الديموقراطيا بشكل متطور و راقٍ. فمن تأثيرات الثورة الفرنسية أن اكتسبت فكرة الديموقراطيا مبدأ المساواة في الحقوق السياسية و الاجتماعية و الاقتصادية لجميع المواطنين، والرقابة على الحكومة عن طريق هيئة نيابية يشترك في انتخاب أعضائها كل البالغين من أفراد الشعب على أساس  النظرية القائلة بـ"صوت واحد للشخص الواحد؛ و أن من حق الشعب في أن يشرِّع لجميع أمور العامة بأغلبية أصوات نوابه.  و يرى الأستاذ/ محمد أسد( في كتابه: منهاج الإسلام في الحكم، تعريب منصور محمد ماضي. بيروت: دار العلم للملايين، ط 6، 1983م، صص47-49): "الديموقراطيا الغربية السائدة اليوم هي في الواقع أكثر قرباً و أوثق نسباً بتصور الإسلام للحرية منها بتصور الإغريق القدامى، ذلك بأن الإسلام ينادي بأن الناس جميعاً متساوون من الناحية الاجتماعية؛ و لهذا،  فلا بد أن يُعطوا فرصاً متساوية كذلك للتطور و للتعبير عن إرادتهم."

 

و بالطبع، فإن مجرد استعمال و تداول كلمة "الديموقراطيا" لا يكفي؛ و مجرد نطقها و استعمالها كمفردة لا يسمن و لا يغني؛  بل قد نجد أن إطلاق و استعمال لفظة الديموقراطيا في عدد من الأحوال، في بعض البلدان، يصل بنا إلى مستوى نضطر معه إلى الابتسام مثل: جمهورية الكونغو الديموقراطية؛ جمهورية كوريا الديموقراطية..(و قبل إعادة توحيد الألمانيتين: جمهورية المانيا الديموقراطية!)

 

الديموقراطيا ركيزة ُ "الشأن العام":  فالديموقراطيا في القطاع العام تعني أن الحكومة تستمد سلطاتها -بصفة عامة لكنها أصيلة- من الشعب، حيث يقوم نوابه بالدفاع عن مصالح الأمة قصيرة المدى و طويلة، و حيث الناس هم مصدر الشرعية، فيقوم ممثلوهم (النواب) بالمشاركة في وضع القرارات، و سَن القوانين، و إبرام المعاهدات أو "التصديق"عليها..بعد قيام "السلطة التنفيذية" في الدولة بإتمام مراحل المفاوضات.  فالناس في النظم الديموقراطية سيكونون مسؤولين عن مصيرهم، و سيجدون أنفسهم شركاء في إقرار قراراتهم و ذلك بتكاتف مكونات المجتمع المختلفة في القيام بذلك، بما فيها الطبقة الوسطى التي هي العصب الاقتصادي و المالي في البلاد.. و معها الطبقات الفقيرة و الطبقات العليا؛ و تحتاج إلى "مؤسسات المجتمع المدني" الواعية النشطة الواعية.

 

و في الديموقراطيا يتجلى التعاون، و تبرز الفائدة المشتركة، و ينخرط السواد الأعظم من الناس في خضم العمل الاجتماعي، و كل يؤدي دوره،  و كل يسْهمُ بسهمه و يدلو بدلوه.  و تكون نتيجة هذا التعاون في شكل: "كسب+ كسب" ..بدلاً من التسلط من جهة و التناحر من جهات فلا يكسبُ هذا و لا ذاك، ..بل حينها يخسرُ الجَمعُ و يُوَلّونَ الدُّبـُر.  و في الديموقراطيا، و في العمليات الديموقراطية لوضع القرارات، تخرج الأطراف جميعُها شاعرة  بأنها "كسْبانة"، بل منتصرة، و ذلك حينما تلاحظ الأطراف المتعاونة و المتعاركة أن "الديموقراطيا" تقود إلى النتائج و إلى الإنتاجية و إلى الاعتدال، و أن معها يأتي "القسطاس".

 

و من المقومات الأساسية هنا: تعددية المشارب و المذاهب و الأفكار، بل و المصالح؛ و في هذا يأتي "التمكين" المناسب لنصف المجتمع –المرأة، بمشاركتها المشاركة الفاعلة و الكاملة في مختلف المجالات و الاتجاهات؛ و الانخراط في  "ديموقراطية التعليم و التدريب"؛ و حقوق الإنسان كافة؛ و تنمية و تنشيط فئات "المجتمع المدني".  فهذه هي "المكونات" الأساسية للمشاركة الديموقراطية..و كل جهة تلعب دورها المطلوب و الضروري لتحقيق المصالح الخاصة لكل فئة.. و معها يأتي تحقيق "المصلحة العامة".

 

و لتحقيق الديموقراطيا في المجتمع بعامة، نحتاج إلى إقرار "سيادة القانون"  وأن القانون فوق الجميع، و يطبق على الجميع، و يساوي بين الجميع. و تطبيق الديموقراطيا يحتاج إلى: الأمن الشخصي و الوظيفي المعاشي، و إلى التعليم، و إلى التنمية الاقتصادية..و بالتالي إلى نماء "طبقة وسطى".  و من المقومات الأساسية للديموقراطيا:الفصل بين السلطات(التنفيذية و التشريعية و القضائية)؛ حماية حقوق الأقليات؛ حق الفئات العاملة للمطالبة بحقوقها؛ حرية التعبير بعامة بتمكين إقامة تنظيمات و منابر التعبير و المطالبات السياسية.  و غني عن القول بأن الديموقراطيا تتطلب حرية و خصخصة الصحافة و الشفافية، و مقاومة الفساد.

 

توطين الفكر الديموقراطي أثناء تنشئة لأجيال: "الديموقراطيا" مفهوم و فكرة غير متجذرة لا في الفكر العربي و لا في نظم الحكم والإدارة العربية؛ فعلينا أن نسعى إلى توطين المفردة و ترسيخ مفهومها، و أ

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  بركان وعِبَر

 ::

  أين الشعوب الإسلامية من الإسلام؟

 ::

  الوجبات السريعة

 ::

  ماذا سختار العالم؟

 ::

  آهات أندلسية

 ::

  كردستان: عندما تكون العشيرة أكبر من الدولة

 ::

  المقاومة تربية وفكر وعقيدة

 ::

  أطروحة نهاية إسرائيل في خطاب سيد المقاومة الأخير رد على الإنتقادات

 ::

  بين أبو تريكة وزويل

 ::

  الأسرة الفلسطينية في ظل الانقسام السياسي



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  هل اعد العالم نفسه لما بعد هزيمة داعش وعودة مقاتليها الى بلدانهم

 ::

  الشتات الإسلامي.. رصيد سلبي أم إيجابي؟

 ::

  تصالحت تركيا واسرائيل .. فماذا عن الفلسطينيين !

 ::

  وصار الحلم كابوسا

 ::

  عمليات الإعدام في العراق ظاهرها قانوني وباطنها تصفية حسابات

 ::

  فعلها كبيرهم هذا

 ::

  المياه سلاح خطير للتمييز العنصري

 ::

  نتنياهو إلى صعود والسلطة إلى هبوط

 ::

  السلم الاجتماعي

 ::

  اغتيال «جمعة» و«الحساسية ضد الإرهاب»

 ::

  إسرائيل تدوس القرارات الدولية بأقدامها

 ::

  يوم محافظة ذي قار ... كما أراه

 ::

  لـيـلـة "عـدم" الـقـبـض على إردوغـان !!

 ::

  الجرف الصامد وجدلية الربح والخسارة !!






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.