Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف
رمضان إسماعيل   Sunday 06-02 -2011

 قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف لم أحد كان يتوقع أن هذه الفتاة ذات السادسة والعشرين عاماّ تحلم يوما بأن صرختها التي أطلقتها منذ أيام عبر موقع اليوتوب والفيسبوك ستحدث تحولا تاريخيا في مسار بلدها مصر، لا يماثله سوى انقلاب الضباط الأحرار على نظام الخديوي ونصر السادس من أكتوبر المجيد. نداء 25 يناير الذي تجاوب معه آلاف الشباب سيبقى خالدا في أذهان كافة المصريين في ذكرى أولى شرارات ثورة الفل.

الناس اللي انتحرت ما خافتش من الموت وخافت من أمن الدولة..أنا هنزل يوم 25 (يناير) ولن أقوم بحرق نفسي..الحكومة دي لو عايزه تحرق فينا تبقى تحرقنا..لو كل واحد شايف نفسه راجل في البلد دي ينزل يوم 25..كل واحد يقول إن العدد حيبقى قليل ولن يحدث شئ..أقول له انت السبب في الذي نحن فيه"..
بهذه العبارات الحماسية ساهمت أسماء محفوظ، هذه الشابة الناشطة في حركة 6 إبريل الشبابية المعارضة في كسر حاجز الخوف لدى المصريين وإلى نزول عشرات الآلاف منهم يوم 25 يناير إلى شوارع المدن المصرية، لتنطلق منذ هذا اليوم ثورة شعبية غير مسبوقة في تاريخ مصر..
هذه الشابة المولودة بمدينة القاهرة في الأول من فبراير 1985 وطالبة بإحدى الجامعات الخاصة "إدار أعمال "،.بدأت نشاطها السياسي من شبكة الإنترنت وتحديدا علي موقع فيسبوك الاجتماعي حيث التحقت بمجموعة إضراب 6 أبريل سنة 2008.
أسماء فتاة شابة في مقتبل العمر ذكية وناشطة بحركة شباب 6أبريل ،واعية، بدأت نشاطها السياسي من شبكة الإنترنت وتحديدا من موقع الفيسبوك الاجتماعي حيث التحقت بمجموعة إضراب 6 أبريل سنة 2008. تحكي بالعامية المصرية على أحد مواقع الانترنت عن أولى نشاطاتها الاحتجاجية فتقول:"فضلت شويه أشارك من بعيد لغاية ما نزلت أول مظاهرة..طبعا كنت خايفه جدا كانت المظاهرة أمام نقابة الصحفيين ومكنتش عارفه حد، بس نزلت وشاركت واتعرفت علي الناس ورجعتأ ووصفت للناس علي الفيس بوك ما حدث وأشجعهم ينزلوا للواقع، في الأول بابا كان خايف عليّ أوي وأهلي حاولوا يمنعوني كتير..كنت عارفه كويس الأمن بيعمل حاجات كتيرة يخوف بها البنات..بس كنت بقول لنفسي لو أنا خفت وغيري خاف هنجلس كتير أوى ومش هنتغير ولا هنعمل أي حاجه ويبقى عليه العوض في البلد دي".
رغم حداثة عهدها بالسياسة إلا أنه من خلال لغتها البسيطة والمؤثرة يظهر جليا أنها تعرف جيدا ما تريد، لا تملك خطابا مأدلجا كباقي الشباب الثائر غير أن صدق مشاعرها ووضوح أفكارها جعلها تتميز عنهم وتخطف منهم الأضواء.
تم استدعاؤها على قناة المحور المصرية بوصفها "منظمة الثورة" في محاولة يائسة لثنيها هي ورفاقها عن المضي في المسيرة المليونية التي نظمت يوم أمس. حاول المحاوران هناء السمرى مراسلة الأهرام السابقة من القصر الجمهورى وسيد على موظف بالأهرام أيضاّ بإلحاح إقناعها باختيار عدد من المتظاهرين معها في ميدان التحرير والقدوم الى القناة في اليوم التالى لإجراء محادثة مباشرة بينهم وبين المسؤولين. بذكاء ثاقب لم تعترض أسماء، وأبدت حماسها للفكرة لكنها رفضت أن تعدهم بذلك قبل أن تعود الى رفاقها وتأخذ رأيهم، لأنها لا تريد القفز كغيرها على انتفاضة هؤلاء وتنسب كل شيء لنفسها، أو تدعي أنها مخولة للحديث باسمهم، أسماء وضحت أن مطالبهم سهلة التحقيق، وأنهم يدركون تماماً أن الفراغ ليس بمصلحة البلاد، وأنهم يمكن أن يقبلوا بحكومة إنتقالية شرط أن يعرف عمرها بالضبط، وبشرط وجود لجنة يختارها المتظاهرون تشرف على هذا الانتقال السلمي للسلطة وعلى تنفيذه.
في حوارها التلفزيوني استطاعت أن تحرج عتاة ورموز المشهد المصري الحديث عندما أكدت بأنهم لا يشترطون أن يكون أعضاء الحكومة من المعارضة وطرحت أسماء أحمد زويل، وحمدي قنديل، وهيكل، وعمرو موسى... هذا الأخير صرح بعد ذلك بساعات بأنه يدعم الانتقال السلمي للسلطة وبأنه لن يستمر في منصبه الحالي في أمانة جامعة الدول العربية

وتستطرد اسماء بأن مباحث أمن الدولة بدأت في الضغط علي والدي ، كما أطلقت المخبرين لملاحقة كل فرد في أسرتي و بدأوا في تهديد أخوتي بإيقافهم علي العمل ، وطلبوا مني إقرار مني مكتوب بخط اليد بأنني لن يكون أي علاقة من بعيد أو قريب بالسياسية وتحديداً في حركة شباب 6 أبريل ، كما طلبوا مني إعلان الندم علي تعاطي السياسية .
"بعد ذلك أخبر ضباط أمن الدولة أخي أن إبن خالي كان قد تقدم لوظيفة في وزارة الخارجية وهو يصلح لها بعد أن نجح في كل الاختبارات بجدارة بس للأسف استبعد بسببي".
حوادث الانتحار السبب
وعن السبب الذي جعلها تطلق دعوتها التي تلقفتها العديد من صفحات فيس بوك الشبابية المصرية، تقول: "في الفترة الأخيرة، كانت هناك حوادث انتحار متكررة ووجدت الناس تقول أنهم ماتوا كافرين دون أن يوضحوا ما الذي جعلهم يموتون كافرين؟! لذلك أطلقت دعوتي التي فوجئت بانتشارها بشكل كبير جدا على الإنترنت".
وعن شعورها بعد أن شاهدت دعوتها تتحول إلى ثورة شعبية حقيقية، تقول: "أشعر بالفخر لأن هذا الشعب العظيم لديه رغبة حقيقية في التخلص من الفساد والطغيان وسيواصل ثورته إلى أن يحقق إرادته".
ما زالت أسماء غير متزوجة لليوم، وتحكي أنه بعد دعوتها الشهيرة للتظاهر يوم 25 يناير، "تقدم لي العديد من العرسان، منهم عريس تونسي على الانترنت، وطلب يدي من والدي وقال إنه فخور بأن أتقدم إلى ابنتك، وأريد أن أوحد الدم التونسي والمصري، إلا أنني رفضت لأنني لن أتزوج إلا مصريا".

شاهد الفيديو
http://www.ramadan2.com/index.php?option=com_content&view=article&id=2192:2011-02-05-18-27-18&catid=1:news-world&Itemid=75

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  الالفى -  مصر       التاريخ:  17-02 -2011
  اقرئى فى دينك شويه حتى لاتكونى ممن قال الله فيهم 0(الذين ضل سعيهم فى الحياة الدنيا وهم يحسبون انهم يحسنون صنعا9)ووالله انا سعيد جدا لما حصل من ازاحه لهذا الظالم ولكن قصدى ان يكون عملك دائما على بصيره والسلام

  وائل حسونه  -  kuwait       التاريخ:  13-02 -2011
  والله يااسماء لكي من كل عربي تحية تقدير .فانت يا اخت الرجال رفعتي الهمم وصنعتي النصر . وجزمتك احسن من مائة رجل من رجال النظام الفاسد الله يحميكي ولكي من قصيدة قمت بتالبفها حديثا وسوف ابحث عن ملحن لها ارجو تزويدي ببريدك الالكتروني والله يحميكي اختاه من كل شر

  سيد حسين -  مصر       التاريخ:  12-02 -2011
  ماتمعمليش من نفسك بطلة وتنسي افضال رئيسك عليكي وعلي اهلك ووطنك والتاريخ شاهد عصب عن الجميع وكفاكي سفالة وتطاول علي رئيسك وليس منا من لم يوقر كبيرناوسلوكك يدل علي تربيتك ويحرق ابو البطن اللي شالتك

  هشام -  مصر       التاريخ:  09-02 -2011
  انا بشكر اسماء جدا لانها بدات بنفسها وايقظت كل المصريين والشباب الى كان معها ويرحم اللة شهداء الثورة وربنا يوفق ويجعل مصر فى امن واستقرار وكلنا جميعا بنقول لا للخراب لان مصر هى اعظم بلد فى العالم وام الدنيا وانا بصراحة كان عندى سؤال وكان نفسى اسالة مباشر لاختنا اسماء عبر التليفون وارجو الاتصال0147477577 احد رجال الاعمال فى مصر

  هشام -  مصر       التاريخ:  09-02 -2011
 
   انا فخور جدا وندعوا من اللة ان يوفق اسماء و كل فرد فى مصر شارك معها



 ::

  الهيروين يسود المدارس الإبتدائية فى سكوتلندا!

 ::

  تقرير إسرائيلي: 30%من اليهود مقابل 50% من العرب تحت جيل 17عاما

 ::

  باي حال عدت علينا ياعيد

 ::

  باحثون هنود يتمكنون من إطالة عمر ثمار الطماطم

 ::

  فيتامين د يخفف من نوبات الربو

 ::

  اكتشاف جمجمتي طفل وامرأة تعودان لمليوني سنة

 ::

  أباؤنا يأكلون أبناءنا

 ::

  الجرح النازف.. مأساة أهل القدس في مسرحية

 ::

  يا حكومات الخليج العربي.. إلى متى ستظلي تأكلي الطعم تلوَ الآخر؟

 ::

  أول ألانتـــــــــصارات



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.