Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

هل أينعت ثمار الثورة ؟
محمد فايز الإفرنجي   Thursday 10-03 -2011

عصام شرف رجل خاض ميدان التحرير وسط بحر من شباب الثورة المطالبة بالإطاحة بمبارك ونظامه السياسي, كان وزيرا للنقل سابقا, استقال من منصبه بعد فقدان الأمل في تطبيق الإصلاحات التي قدمها آنذاك, تم تكليفه من قبل المجلس الأعلى للقوات المسلحة بتشكيل حكومة انتقالية بعد استقالة احمد شفيق رضوخًا لمطالب الثوار.

هنا نرتقب ثمار الثورة التي لا تزال تشتعل في مصر, معلنة أن لا تراجع عن مطالبها, ولا التفاف على سقفها, فأسقطت الثورة من جديد رئيس الوزراء احمد شفيق, لتتوافق على تكليف الدكتور عصام شرف لهذه المهمة, ومنذ الوهلة الأولى لهذا الرجل المتدرج في ساحات العلم, وجدناه يتوجه إلى ميدان التحرير دون حراسة ودون مواكب مهيبة كالتي كانت تعرف في نظام مبارك الهالك ليعلن للشباب الثائر انه حريص على مطالبهم وهو جزء من هذه الثورة .

الثورة لها ثمار قد أينعت وطاب مذاقها, وأخرى لا تزال خضراء تريد من يرعاها ويعتني بها لتصلح بعد ذلك للأكل شهية في طعمها, مفيدة في تركيبتها.

أوراق خضراء تحيط بها؛ لذا كان من المهم الحفاظ عليها لتكون جديرة بالثمن الذي دفع من دماء الشعب المصري ولتكون جزاءً على صبر دام أكثر من ثلاثة عقود على ظلم طاغية تجبر عليها فمحق خيراتها وأدارها للوراء عقود أطول من تلك التي حكمها, لتتراجع عن دورها الريادي في قيادة الأمة العربية.

الثورة المصرية بكل طاقاتها تقف حاجزًا منيعًا لمن يريد لها الفشل, وان يلتف على مطالبها لتفريغها من أسباب قيامها, وتبقى الأمور على ما هي عليه بعد إعادة تشكيل صورتها بما يتوافق مع أطماعهم وإبقاء سيطرتهم على النفوذ الذي كان سببًا في ثورة شعب مباركة.

لا زالت هذه الثورة الوليدة ترسل زلازلها الارتدادية لتغيير كل ما له صلة بالنظام القديم, فلم يعد مسموحًا أو مقبولًا إبقاء أصنام نظام كانت سببًا في تراجع مصر في محيطها العربي و الإقليمي, ولم يعد مسموحًا أن تبقى خيراتها وطاقاتها رهن عصابة من المرتزقة ظنوها عزبة خاصة لهم ولأبنائهم؛ ولن يحاسبهم عليها أحد. فأجهزتهم الأمنية القمعية حارسًا لبقائهم واستمرارهم في مناصبهم.

مصر الثورة قادرة على تجاوز الأزمات والسير قدمًا في إصلاح كل ما أفسده النظام البائد من تخريب وتدمير لمقدرات الآمة, وقمع الشعب حتى يبقى صامتًا لا حراك فيه.

الثورة التي اقتلعت الظلم من جذوره متمثلًا بمبارك وعائلته ونظامه الحاكم, قادرة على البقاء متيقظة لاستمرار الحياة في ثورة أرادت أن يكون التغيير نهجًا كاملًا لمسيرتها, والخروج من نفق مظلم كاد أن يعصف بها ويخفيها عن الأنظار.

إن تشكيل حكومة بقيادة "عصام شرف" لهو نصر جديد يضاف إلى سلسلة الانتصارات التي باتت الثورة المصرية تحصدها كل يوم, وتصر على بقاء هذه الانتصارات سقفًا دائمًا لمطالبها؛ لا تهاون ولا تراجع عنه حتى إنجاز كافة المطالب الأساسية لبدء حياة سياسية جديدة يكون الكل المصري منصهرًا في بوتقتها وشريك لرسم معالم الديمقراطية واقفًا بالمرصاد حارسًا أمينًا على بوابات الوطن لكل من سولت له نفسه التلاعب بهذا الشعب ومقدراته ومطالب ثواره.

إن الشعوب العربية قد أزاحت من قواميسها مصطلح الخوف والسكون لطاغية وإن تجبر وقمع وقتل, وبات في عرفها شعار الحرية والكرامة, ومحاربة الفساد والظلم ماضيًا في سنتها, و أسقطت الجزع من نفوس أبنائها فلم تعد ترهبها رصاصات الأمن وعصابات المرتزقة وبلطجية الأنظمة العربية المتخاذلة, التي اتخذت من هذه العصابات خط دفاع أول لبقائهم في مناصبهم لنهب البلاد والعباد إلى أن اسقط الشعب كل أزلامها وأبقاها عارية بلا حياء لها, وسقط قناع الدولة البوليسية أمام إرادة الشعب فكان الانتصار حليفها .

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  لصوص العملية السياسة في العراق

 ::

  البقاء لمعسكري المقاومة والممانعة

 ::

  دمعتان رقراقتان

 ::

  القراءات القرآنية والإعجاز.. موضوع الملتقى الدولي لمجموعة البحث في الدراسات القرآنية بمدينة الجديدة بالمغرب

 ::

  الإبداع في العمل السياسي: حزب التحرير كمثال

 ::

  ناموا في مكاتبكم.. تصحّوا!

 ::

  دعاة كويتيون يؤيدون فتوى تجيز رضاعة الرجل من زوجته

 ::

  أكثر من نصف السعوديين يعانون مللا مزمنا

 ::

  5 خطوات للازدهار في أوقات الاستراتيجيات الصلبة

 ::

  باسم المظلومين والبؤساء



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.