Ramadan Changed me
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

تقرير عن أحداث سوريا
تنسيقية مدينة دوما – الثورة السورية   Wednesday 13-04 -2011

نستطيع أن نفرق بين فئتين يقبعون تحت جناح أو مسمى الجيش العربي السوري، فهناك فئة تضم المتطوعين في الجيش، وهم دخلوا تحت لواء الجيش طواعية، لقاء راتب شهري محدد وأيضاً يضاف لهذه الفئة ما يسمى بالمستخدمين المدنيين العاملين في قطاع الجيش، أما الفئة الأخرى فهم المجندون إلزامياً تحت تحت لواء الجيش فيما يسمى "الخدمة الإلزامية أو خدمة العلم".

وبالتالي فإن نسبة الجيش العربي السوري تنقسم بين فئة قلة قليلة من المسؤولين والمتطوعين في الجيش وهم من مؤيدي النظام الحالي، والمستفيدين من الفساد الإداري في البلد إلا من رحم ربي من الشرفاء، وفئة السواد الأعظم من الجيش وهم أبناء الشعب العربي السوري، وهذا السواد - لكي لا ننكر أيضاً- فيه المؤيد للنظام الحالي وبالمقابل فيه الكثير من المعارضين لذلك النظام.

ومن يتابع الأحداث الراهنة يسمع عن مجموعات مسلحة قامت بقتل العديد من جنود الجيش العربي السوري، وأيضاً قتل الكثير من أبناء الشعب السوري في شتى نواحي القطر، ونحن بدورنا لا ننكر عن وقوع شهداء من كلا الطرفين (الجيش ، الشعب) إلا أنه لا بد التنويه إلى المؤامرة الخطيرة التي يقوم بها النظام السوري على أبناء شعبه كافة، بل ويحاول أن يشعل فتيل الحرب الأهلية بين فئات الشعب السوري التي تعايشت مع بعضها منذ القدم وما تزال..

يحاول الأمن السوري أن يخمد الأصوات المنادية بالإصلاحات.. ومن ثم بإسقاط النظام بشتى الوسائل ، حتى وصل به الأمر أن يقحم كتائب الجيش في إخماد تلك المظاهرات ، مع العلم بأن الجيش وسلاحه في الأصل يجب أن يكون موجه لخارج البلد ، وموجوداً من أجل حماية الداخل.. ومع تضخم الأزمة ، واتساع رقعة المعارضة المطالبة بالإصلاح أو إسقاط النظام سارع الأمن وبكل حماقة إلى استخدام العنف مع أبناء الشعب، وطلب من الجيش أن يساهم في تلك العملية الهمجية.. فطلبوا من مجندي الجيش أن يطلقوا النار على أهلهم!! وبالتالي رفض العديد من عناصر الجيش سواء كانوا ضباطاً أما أفراداً توجيه السلاح إلى أهلهم وأبناء شعبهم..

وهنا كانت المصيبة حيث قامت الجهات الأمنية ، ومسؤولي الجيش المتواطئين مع النظام بتصفية تلك العناصر الرافضة لقتل أهلها.. والأسوأ من ذلك أنهم بعد تصفيتهم لأولئك الشرفاء قاموا ومن خلال الأبواق الإعلامية التابعة لهم بالإعلان عن استشهاد أفراد من عناصر الجيش على أيدي عصابات مسلحة مندسة!!

وفي هذا السياق نذكر لكم مثالاً عن ملازم في الجيش اسمه "خزيمة" وهو من عناصر الجيش العربي السوري من مواليد حمص، وخدمته العسكرية في درعا.. طلبت منه القوات الأمنية المتواطئة مع النظام أن يقوم مع العناصر التابعة له بإطلاق النار على المتظاهرين، ولكنه رفض الانصياع لتلك الأوامر فقتل على يد الاجهزة الأمنية (الجماعة المجهولة!!).

وفي السياق نفسه فإن أجهزة النظام الفاسدة تحاول أن تخفي جرائمها بقتلها لأبناء الشعب السوري المطالبين بالحرية، وكذلك جنود الوطن الشرفاء الرافضين لقتل أهلهم بشتى الطرق إلا أنها لن تفلح في ذلك، فالشعب السوري أصبح مدركاً لحقيقة ذلك النظام، ولأكاذيبه التي يحاول أن يجمّل صورته بها.

فوصلنا من بعض الشباب المعتقلين على خلفية المظاهرات الأخيرة، أن الأجهزة الأمنية التي حققت معهم ، قامت بإلزامهم التوقيع على أوراق قبل أن تطلق سراحهم وتلك الأوراق منها ما تثبت تورطهم بأعمال تخريبية، وأخرى تثبت بأنهم ممولين من قبل جهات خارجية، ومنها أنهم قاموا بالتظاهر بناءاً على أوامر جاءتهم من خارج سوريا.. والأخطر أنها توقعهم على أوراق تثبت أنهم من منتسبي الجماعات المسلحة التي أطلقت النار على المتظاهرين وأفراد الجيش!!

أي أنها قتلت أبناء الشعب ولم تعترف وألقت التهمة على الجماعة المسلحة... وقتلت أفراد الجيش الرافضين لقتل أهلهم وأبناء الشعب والقت التهمة على تلك الجماعة المشؤومة... وفي آخر المطاف كانت تلك الجماعة المسلحة هي من أبناء الشعب السوري المطالب بالحرية!!

لذلك نوجه نداءاً عاجلاً إلى الجهات الحقوقية، والقانونية في شتى بقاع الأرض أن ينتبهوا لتلك الممارسات القمعية، والسيئة التي تمارس على أبناء الشعب السوري المطالب بأبسط مقومات الحياة وهي "الحرية".

كما أننا نناشد وسائل الإعلام الحرة أن تساهم في نشر الحقيقة، وأن تصور المشهد كما هو.. فالشعب السوري مظلوم.. وهو يطالب بالحرية.. فلا وجود لجماعات مسلحة... ولا أشخاص مندسة من خارج سوريا.. إنما هو الشعب يريد الحياة.

تعامل رجال أمن السوري مع جرحى المظاهرات

اضغط هنا http://www.youtube.com/profile?annotation_id=annotation_825109&user=Halabysofi&feature=iv#p/u/3/WoofTCKiA2w


قسم تحرير الأخبار
11/4/2011


 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  مكالمة من داخل الخارجية الإسرائيلية منعت دحلان من حضور حفل المصالحة بمكة

 ::

  سيدي ابا القاسم يا رسول الله...

 ::

  القول الفاصل فى اصل الفلافل

 ::

  الفكر العربي المعاصر المريض!

 ::

  التاريخ سيحكُم لصدام حسين وليس عليه

 ::

  دروس من عالم الحيوان الجزء الثالث

 ::

  رسالة من رجل عصري إلى امرأة خاصة جداً

 ::

  حبيبتي عبير

 ::

  خبر عاجل

 ::

  قصائد شعرية مهداة الى جراح غزة



 ::

  من مهد المخابرات إلى لحد تقويض الدول «داعش».. الخلافة السوداء

 ::

  قادة لا مدراء !

 ::

  ما هي الجريمة السياسية

 ::

  النسق السياسي الأردني الى أي مدى وأي دور؟

 ::

  "داعش" تقاتل أربعة جيوش ... وتنتصر عليها؟!

 ::

  عدوان إسرائيل على غزة كشف الكثير

 ::

  مفهوم الجاسوسية الرقمية

 ::

  رجال دين ام حفنة من النصابين والشلايتية والفاشلين والاعبياء

 ::

  العلاقات العربية – الأوربية (الشراكة الأوربية المتوسطية)

 ::

  المشكلة ليست بالمالكي وحده؟


 ::

  خمسون عاما فوق شجرة هربا من الحياة الزوجية!

 ::

  قافلـ ـ ـة الضيـ ـ ـ ـاع

 ::

  النوم يزيد من قدرة الإنسان على التذكر

 ::

  التوصل للدليل العلمي حول سرطانية النكوتين

 ::

  عودة الخلافة تدخل في حسابات أميركا الاستراتيجية وتخطيطها للمستقبل

 ::

  نظرة عامة على واقع أهل السنة في الدولة الشيعية

 ::

  جامعيون يؤيدون ضرب الزوجات

 ::

  52 % من النساء الجزائريات يتعرضن للعنف

 ::

  الاسرائيليون ينفقون 190 مليون دولار على المثلجات سنويا

 ::

  مجتمع المقاومة والدولة العميقة والعدوان على غزّة


 ::

  هم الأكثرية والإساءة للإبداع المغربي

 ::

  مراحل التربية الذهبية.. وكارثة « ما زال صغيراً

 ::

  معتقل باجرام ...'غرفة مقاصة' في الحرب على الإرهاب!

 ::

  مسؤولية كارثة العراق

 ::

  رسالة اعتذار تجر صاحبها إلى السجن

 ::

  قد مضى العمر

 ::

  مش دورك يا أبو جيمي

 ::

  الفقر وسوق العمل

 ::

  ما لم يقله النتن يا هو قاله الزّهار؟؟؟

 ::

  لا يا نتنياهو .. ليس الفلسطينيون من يُفشل المفاوضات

 ::

  الى سعادة الوزير بدون احترام

 ::

  حتى لا تتكسر موجات "ثورة العرب الكبرى" على صخرة العقيد ؟!

 ::

  اليوم العالمي لمكافحة المخدرات ، والوقاية خير من العلاج

 ::

  صفات الكائن الحى






radio sfaxia
Ramadan Changed me



جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

website statistics
اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.