Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

هل إيقاف الفلتان الأمني مستحيلا؟
محمد السك   Saturday 20-05 -2006

منذ أيام كانت جدتي تستمع إلى إحدى الإذاعات المحلية و قد سمعت المذيع يطرح سؤال:ا ما إذا كان إيقاف الفلتان الأمني مستحيلا أم لا؟! ويصادف اليوم أن أعلن السيد "وزير الداخلية " أن القوة الأمنية الخاصة قد أصبحت جاهزة للعمل - وبالفعل بدأت "عملها بالانتشار في بعض شوارع مدينة غزة- رغم إلغاء الرئيس أبو مازن للقرار خاصتها. للإجابة على السؤال الآنف هو انه ليس مستحيلا ولكنه "صعب" لأن كثيرا من الأمور يجب أن تنجز وان تستوفى ، عندئذ يمكن للأمن أن يستتب وأولها أن يتعلم المواطنون والوزراء كيف يتعاملون مع القانون ويحترموه، لا أن يلتفوا حوله – وأول من يجب أن يحترم القانون هو الوزير المكلف بحمايته (وزير الداخلية) أيا كان. فوزير الداخلية الوصي على القانون وحفظه واحترامه هو أول من اخترقه بأن أصدر أمرا بإنشاء قوة خاصة "من الفصائل" التي إما أنها لا تحب إحداها الأخرى أو أنها تتملق إحداها الأخرى .
لقد ألغى الرئيس هذا الأمر، رغم هذا – وهذا ما استغربه ويثير حفيظتي- يمضي الوزير بقراره بشأن القوة تحت ذريعة " حفظ الأمن" التي هناك أكثر من جهاز آخر "قانوني" "ودستوري"واجبه حفظ الأمن. لقد كان من واجب الوزير أن يحسن ويطور من أداء الأجهزة الأمنية التي تمثل القانون لا أن يبتدع قوة ما انزل الله بها من سلطان خارجة عن القانون والنظام الأساسي. هب أني قد ارتكبت جرما ما أو خطاء ما، وجاءت هذه القوة لاعتقالي فبأي صفة هم قد يفعلون ذلك؟! وبعد أن يعتقلوني أين سيقتادونني "لأي سجن"؟ ومن سيحقق معي ؟ وما هو الأسلوب الذي سوف يحققون معي به؟ وما هي صفة هذا المحقق ؟ وأين تعلم التحقيق وأسلوبه؟ وهل يعرف أي شيء بالقانون الذي هو من المفترض أن "يحميه"؟؟! هل سيعاملونني بالطريقة ذاتها التي تعاملت بها أفراد القسام مع معتدي وزارة الصحة؟!

لا أيها الوزير المحترم! يبدو لي أن شعارات حماس في الانتخابات حول وضع الشخص المناسب في المكان المناسب قد اخطأت معك على اقل تقدير. فكان تقدير الحركة بوضعك وزيرا للداخلية ليس صحيحا.

السؤال الآن من سبب هذا الفلتان؟ أليس الفصائل كلها وعلى رأسها حماس وفتح ، وأولها حماس؟ الم تكن حماس هي راعية الفوضى ومعها الجهاد الإسلامي وفتح؟ أليس هم من كانوا يقفون في وجه أي رجل شرطة قد يوقفهم لتعديهم على الأمن؟ أليس هم من"خرّبوا صورة الشرطي ورجل الأمن بأنه الذي يسيء لرجال المقاومة ومن يعتقلونه؟ أليس أعضاء من حماس من أطلقوا قذيفة على مركز شرطة الشاطيء وقتلوا مديره؟ أليس هم من قتلوا الكثير من الأطفال والرجال في حادثة جباليا وعلقوها كالعادة على شماعة إسرائيل ؟ أليس هم من قتلوا تلك الفتاة وضربوا خطيبها؟ الم يكن سبب الفلتان إصرار حماس على عدم تسليم أسلحتها؟ بحجة أنها سلاح "مقاومة"؟ وهذا السلاح هو من فعل كل الأشياء السابقة الذكر، طبعا بالإضافة إلى الفصائل الأخرى.
إنني أطالب الوزير- كوني مواطنا أخاف على حياتي وحريتي وامني – بالعدول عن هذا القرار وان يراجع القانون الذي هو "الوصي" على حمايته وتطبيقه حتى يعرف أين حدوده ،وأين يكمن عمله واختصاصه. أم – وهذا رأيي- أنه "يعاند" مؤسسة الرئاسة لأنها أخذت منه "بعض الصلاحيات"؟! وأخيرا كان من الأجدر منه أن يحسّن من قدرات الأجهزة الأمنية التي هي تحت تصرفه كالشرطة التي واجبها هي قبل غيرها حفظ الأمن وتطبيق القانون وليس "اختراع" قوة لم تتدرب يوما على أعمال الشرطة والأمن والقانون، بل كان تدريبها هو "لمقاومة الاحتلال".
وما أريد إلا الإصلاح ما استطعت وما توفيقي إلا بالله


مواطن من غزة الأربعاء 17/5/2006

[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  تَعلُّم النظام والحكم والسياسة من الصلاة

 ::

  ونزفت رصاصة...


 ::

  الأمة العربية .. إلى أين ؟

 ::

  درس في الدين الإسلامي لمحمد مرسي وجماعته

 ::

  هل هناك طرق للبحث عنه؟ الحب بعد الزواج.... «خرج ولم يعد»

 ::

  إقتحموا الحدود، فالبشر قبل الحدود

 ::

  تاريخ الصّهيونيّة والصّهيونيّة المسيحيّة: الجزء الرّابع؛

 ::

  قراءات زرقاء اليمامة

 ::

  ذكريات محسن حسين الصحفية

 ::

  الدين والدولة..الاردن نموذجا

 ::

  برهان غليون وبشار الاسد وجهاً لوجه

 ::

  جثة صحفي…



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!



 ::

  مراجعات الصحوة والعنف... قراءة مغايرة

 ::

  العقرب ...!

 ::

  تكفير التفكير.. الصحوة والفلسفة

 ::

  أين ستكون بياناتك بعـد مليـــون سنــة؟

 ::

  مجلس الأمن والصراع في ليبيا






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.