Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

 
 

أقولك شغلة(5)
يوسف فضل   Wednesday 20-04 -2011

المعلمة نايا

أنظر في قسمات وجه ابني فاقرأ ما ينغصه وما إذا كان يعاني من أزمة طوارئ نفسية في المدرسة أو أن هذا اليوم مر بسلام . فهو مرهف الحس ومقل في الكلام ، مثل أبيه، وحركاته تعبر عن مكنون تفكيره . لكن لم يصل في معاناته إلى التماهي مع الوضع العربي المأزوم ليس بحوادث القتل فقط بل بالآراء التي تبرر القتل. لأنه يملك براءته العمرية ، فهو عندما يشاهد القنوات الفضائية كثيرا ما يتساءل عن سبب هذا الحراك في التجمعات الجماهيرية لكنه لم يؤولها مثل أبيه باعتبارها زنقات طوارئ سياسية سوف تمتد نتائجها إلى ما بعد العشرة سنوات .

عند دخول البطل البيت شممت رائحة ألم أعراض اكتئاب يعاني منها ، ألقى بتثاقل حقيبة المدرسة فبادرته:
** أقولك شغلة ، أنت تريد أن تقول لي شغله؟
* ما في شيء.
** عينك بعيني ؟
* المعلمة صرخت على الصف .
** كل الطلاب ؟
* كل الطلاب .
** لماذا أنت زعلان؟
* ما شافتني وأنا متأدب؟
** أنت كنت متأدب؟
* كنت متأدب.
** تحب تشرب شاي؟
* شو هذا الشاي ؟
** من خلطات أبيك المجنونه .
* شو اسمه ؟
** شاي الأمل مكون من ماء ، وجوزة الطيب،وزنجبيل ، وفلفل اسود ، وقرفه ،وكزبرة ،وكركدية ، وشاي اسود ورشة زعفران. وهو سيرفع من معنوياتك النفسية .
* صب كوب شاي .
** ماذا حدث اليوم في الصف؟
* كانت المعلمة تكتب على اللوح وبعدين نظرت للطلاب وصرخت علينا . وأنا كنت جالس متأدب .
** تعجبني كلمة متأدب . لماذا صرخت المعلمة على الطلاب ؟
* * كان بعض الطلاب يشاغبوا.
** قلت لها انك لم تكن تشاغب؟
* ما قلت لها شيء . هي ما شافتني وأنا متأدب لان عيونها صغار .
** ما اسم معلمتك؟
* اسمها نايا.
** اسم نايا يعني الغزالة الصغيرة.
* صغيرة وصوتها كبير .
** يا بطل غدا تحدث مع المعلمة وقل لها أنك كنت جالس متأدب وأنت زعلان لأنها صرخت عليك .
* ما بتستمع لي .
** يا بطل ، إننا لا نعيش الحياة التي نريدها لكننا نستطيع تحقيق النجاح فيها .جرب التحدث إليها وسترى أن عيونها كبار لأنها ستفهم ما تقول لها .
* وإذا ما استمعت لي ؟
** تكون عيونها صغار وعقلها صغير أيضا. ويكون عقلك الكبير وتسامحها . ما رأيك أن أرسل لها خطاب معك غدا .
* طيب . الشاي طعمه طيب ورائحته زكية .
** انك تعرف المجاملة .صحتين .

كيف أفسر لهذا الطفل عزيز النفس أن ما تعرض له يندرج تحت مسمى "معاملة العنف اللفظي " الذي وصفته الرابطة الطبيبة الأمريكية بأنه تهديد للطفل ، والصراخ ، والإساءة المتعمدة ، والتجاهل ، واللوم أو أي نوع من الكلام الذي يسبب ألما للطفل . إذ يصعب اكتشاف العنف اللفظي إذا حصل ، لأنه لا يترك علامات واضحة مثل علامات أو كدمات أو أي علامات أخرى يحدثها العنف الجسدي .لكنه يترك آثارا نفسية تكون السبب في الشعور بالإحباط والقلق وضعف الثقة بالنفس لدى الطفل.

أرسلت مع البطل نسخة من هذا النص للمعلمة . وعاد بحالة لطيفة والابتسامة على وجهه، فأثار في نفسي شدة الإحساس بالفرح ." تقول لك المعلمة شكرا ". هل اعتذرت له ؟". هذه الخاتمة لم تقرأها المعلمة .

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  أم عبدو -  اسبانيا       التاريخ:  25-04 -2011
  على الرغم من همومنا بالثورات والمؤامرات واللباوي النازلة على رؤسنا
   وجدت انه يجب أن أكتب لك أخي الفاضل الكريم لأقول انه يجب أن يجمع هذا في كتاب
   وسيكون باذن الله كتابا ممتازا في تربية الولاد من جهة الآباء وهذا أمر غائب تماما في منطقتنا
   اسأل الله أن يفتح عليك وعلى ابنك ويكرمكم في الدارين
   
   لعل كتاب متل " اقول لك شغلة" يعلم كثيرا جدا من الآباء كيفية التعامل مع اطفالهم
   
   
   أرجو ان يتم إنجازه في زمن الثورات التي ماتركت لنا كثير وقت لغيرها
   مع أطيب السلام والتحية
   
   من جدة يوسف ذو الثلاثة أعوام
   المسكين بين دلال امه وأبيه وشدة جدته الخائفة عليه
   


  بسام -  السعودية       التاريخ:  25-04 -2011
  "معاملة العنف اللفظي "
   
   عبارة جميلة .
   
   بس عارف يا سيدي : يبدو ان الأمور كلها لا تنفصل عن الكيان العام لماهية شيء ما !
   
   يعني مثلا : المعلمة جزء من السلطات الاربعة : التشريعية والتنفيذية والقضائية والصحفية !
   
   ان لم يع كل فرد هذا النظام وهو في حالة تفعيل )أي النظام يكون مطبقا كما في أوروبا الله يحماهم ) ..... فما عدا ذلك صراخ وعويل .........
   
   في حق ،،، في واجب ،،، في مواطن يقابله حيثيات قانون تحترمه وتحاسبه ,,,
   
   ان وجد ذلك وصلنا ،،،، والا سلامتك وتعيش ..... يا سيدي
   
   
   
   


  سناء -  السعودية       التاريخ:  25-04 -2011
  طريقة لطيفة بكلام خطير وصل للمعلمة
   اسلوب ذكي جدا
   
   


  عواطف -  الكويت       التاريخ:  21-04 -2011
  لقد نال اعجابي كثيرا لغة الحوار بينك وبين ابنك (ربي يحفظه ويبارك فيه ) ولكن من وجهة نظري الخاصة انه من الافضل لو تركت ابنك يناقش معلمته بالطريقة التي ذكرتها في المقال دون ارسال نسخة من هذا النص او ان يتم ارسال النسخة بعد أن يناقش معلمته حتي يزرع الثقة في نفس الابن .
   لك خالص الشكر على هذا المقال الجميل والذي يتعرض لمثله الكثير من الابناء . 



 ::

  خبر وتعليق

 ::

  خاين يا طرخون

 ::

  أقولك شغلة (9)

 ::

  أقولك شغلة(8)

 ::

  أقولك شغلة (7)

 ::

  أقولك شغلة (6)

 ::

  كيف تشفي الحروق في 10 دقائق

 ::

  القذافي الأب الصغير

 ::

  إضاءة خافتة على خطاب الدكتور بشار الأسد


 ::

  العراق..الفشل والحل

 ::

  الباب المغلق

 ::

  مولاي اوباما و مولاتي هيلاري

 ::

  جمعية الآباء الميتين

 ::

  مي سكاف عندما "تندس"

 ::

  لنا الله… الرحيل المر!

 ::

  الحج ليس سياحة دينية ..!

 ::

  قبل تعديل الدستور الجزائري: وعود لا تزال في ذمة الرئيس

 ::

  أنين الفرح

 ::

  جاسوس يهودي خدع الجزائريين بلحيته وورعه المصطنع 20سنة!



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  باللسان أنت إنسان

 ::

  بلاء العراق الأعظم: صدَقْتَ يا فردوسي و قلت الحق ايها الفاروق عُمَر

 ::

  'لا تخرج قبل أن تكتب سبحان الله'.. بسطاء في الفخ

 ::

  هاكرز سعوديون يخترقون حسابات مؤسس الفيس بوك علي مواقع التواصل

 ::

  الجزائر.. كما يصفها فرنسي سنة 1911

 ::

  أعمال السيادة وحكم القضاء الإداري بشأن جزيرتي تيران وصنافير

 ::

  ثلاثة تساؤلات حول دراسة الأمريكية والأونروا عن الفلسطينيين في لبنان

 ::

  العدوان الغربي على العالم الإسلامي

 ::

  دراسة بعنوان: تعاظم القوة العسكرية لاسرائيل لن يحميها من الانهيار 1

 ::

  من مفاهيم الأساس في علم السياسة إلى مفاهيم الأساس في علم العلاقات الدولية

 ::

  جيشٌ في مواجهة مقاومٍ ومقاومةٌ تصارع دولةً

 ::

  سلفية المنهج والممارسة السياسية

 ::

  كوكب الشيطان

 ::

  الاتفاق التركي الاسرائيلي وتطلعات حماس






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.