Ramadan Changed me
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

المحارمة...التضحية من أجل الوطن
أمجد القواسمة   Monday 25-04 -2011

التضحية في سبيل الوطن هي التخلي عن كل شيء وتقديم الروح من اجل الحفاظ على الوطن.. وهي كذلك فداء وتقديم الغالي والنفيس من اجل تحقيق الامن والامان والحفاظ على استقرار البلد.. فالتضحية ليست فقط كلمة تقال بل هي فعل حقيقي يقوم بفعله كل شخص وطني محب لوطنه.. واجدادنا قدموا ارواحهم في سبيل ان نعيش نحن جيل المستقبل في امان واستقرار..
بماذا تحس عندما تسمع ان شخصا ما قدم روحه وهو يدافع عن الوطن?
هل انت مستعد ان تضحي بحياتك من اجل بلدك؟ بمجرد تفكيرك بالتضحية هذا يشعرك بانك بطل؟
التضحية من يُقدم عليها، من هو ذلك الإنسان الذي يصل لمرحلة من الصفاء الروحي ومن الإدراك التام لما هو مُقبل عليه، لا يري فيه إلا قيم الشيء المُضحي من أجله وتجاهلا تاما لأبعاد تضحيته التي لا يُبصر منها إلا أنها فعل لابد منه وضرورة ملحة لاستبقاء شرف أو حماية وطن، أو صون عرض، أو إثباتا لا يقبل التشكيك في عقيدة تُنافس الجبال في رسوخها،
نظرة عجلي علي أي بلد في العالم أو أي أمة مهما كانت معتقداتها، لن يخلو هذا البلد من تمثال لزعيم أو قائد أو بطل ضحى أو قدم الكثير من أجل وطنه وأبناء وطنه، لن تخلوا ذاكرة أمة من أبطال سطروا ماضيها فكان حاضرها مشعا باسما يتلوا الصلوات علي أرواح وصلت حدود القداسة، وهل هناك جملة في الكون أقدس من جملة – ضحي من أجل وطنه.
وفي اعتقادي أن المضحي من أجل وطنه له من ثاقب النظر، ومضاء الفكر والعزم، ما يجعل إيمانه بفعله واجبا تمليه الضرورة وفعلا يحثه عليه عشق وطنه ومكارم أخلاقه.
وهذا ما دفع المستشار القانوني علي المحارمة خلال لقاء الجالية الأردنية في أبو ظبي مع دولة الدكتور معروف البخيت أن يقدم مبادرة جميلة تنم عن عشقة لوطنة وتفانية بأقتراحه لدولة الدكتور معروف البخيت بأن يقوم أبناء الأردن المغتربين بتسديد رسوم سنوية أو شهرية لدولتهم التي أوصلتهم لما هم به الأن .
في الحقيقة هذه التضحية التي بادر بها الشاب المحارمة لا تنبع من فراغ بل من قناعة داخلية بأن الوطن فوق كل الطموحات أو الأغراض الشخصية بالاضافة إلي أن أمن بلدنا يحتاج إلي تضحية بالروح والمال وان نكون يداً واحدة في مواجهة أي مخاطر تواجه أمن البلاد.. لقد ظهرت المعادن الأصيلة في هذا التوقيت بالذات وشاهدنا مطالب أبناء ألأردن الأوفياء يضحون بمرتباتهم وأنفسهم من أجل حب الأردن ودفاعاً عن ترابها.

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  ايمان فز -  الجزائر       التاريخ:  17-01 -2013
  ااااااااااااااععععععععععجججججبببنننني

  اسراء -  لبنان       التاريخ:  30-10 -2012
  ان النص جميل جداوقد استفدت منه وشكرا لكم

  ابو ايمن المحارمه -  jordan       التاريخ:  30-04 -2011
  حياك الله يا اخ علي احمد المحارمه على وطنيتك الفائه واخلاصك الكبير لبلدك الاردن الغالي على قلوب كل الاردنيين اينما كانوا


 ::

  من نوادر الجاحظ وطُرفه

 ::

  حذار من المولود الثاني

 ::

  تشريد، قتل المسيحيين في الموصل وحرق دورهم

 ::

  من شعراء الأحواز الشاعر وداعة البريهي /الاخيرة

 ::

  مدينة القدس الماضي والحاضر والمستقبل رغم التهويد الإسرائيلي

 ::

  أدخلوا مصر إن شاء الله آمنين

 ::

  فسطاط الحق وفسطاط الباطل

 ::

  زغلول النجار" أمام ضربةٍ قاضية

 ::

  حقيقة الفطرة الإنسانية وانعكاساتها التربوية

 ::

  كيف نتخلص من حرقة المعدة والحموضة؟



 ::

  من مهد المخابرات إلى لحد تقويض الدول «داعش».. الخلافة السوداء

 ::

  قادة لا مدراء !

 ::

  ما هي الجريمة السياسية

 ::

  النسق السياسي الأردني الى أي مدى وأي دور؟

 ::

  "داعش" تقاتل أربعة جيوش ... وتنتصر عليها؟!

 ::

  عدوان إسرائيل على غزة كشف الكثير

 ::

  مفهوم الجاسوسية الرقمية

 ::

  رجال دين ام حفنة من النصابين والشلايتية والفاشلين والاعبياء

 ::

  العلاقات العربية – الأوربية (الشراكة الأوربية المتوسطية)

 ::

  المشكلة ليست بالمالكي وحده؟


 ::

  نعم ليهودية دولة إسرائيل!

 ::

  لماذا حبس الأردنيون أنفاسهم الأسبوع الماضي؟

 ::

  المخرز الإسرائيلي والفايروس الحماسي في الجسد الفلسطيني

 ::

  شيخ الأزهر: لا يجوز للجيش الليبي إطاعة القذافي

 ::

  «رئيس» الثورة الليبية

 ::

  عيد الحرية

 ::

  غزة في حاجة إلى قبة فولاذية

 ::

  (إسرائيل) وليست إيران هي العدو فاحذروها

 ::

  حرية شاليط أم مصير فاكسمان وتوليدانو

 ::

  هجر منزل الزوجية والتزامات السلطة الأبوية


 ::

  هشاشة عظام البراديغم الديمقراطي

 ::

  فتح وحماس توقعان اتفاق مصالحة بصنعاء لإحياء المحادثات المباشرة

 ::

  وحي التجربة ... ووحي السماء

 ::

  ضبط النفس

 ::

  اوضاع العراق الراهن

 ::

  عمر القاسم مانديلا فلسطين000تاريخ وعطاء وتضحية

 ::

  بسمة العيد

 ::

  الخطف بين الضريبة والغنيمة

 ::

  هوية العنف من يحكم فيها الآن

 ::

  الثقافة الشمولية أنجبت الحروب الطائفية

 ::

  إهتزازات إسرائيلية خفية!

 ::

  تطهير وطني عرقي

 ::

  كلام فلسطين : قبة راحيل والحرم الإبراهيمي إرث وتراث عربي فلسطيني ومعالم إسلامية

 ::

  الإنتلجنسيا المقاومة والجماهير المسلوبة






radio sfaxia
Ramadan Changed me



جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

website statistics
اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.