Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

الحكم رهينة الانسداد
د.كلوفيس مقصود   Sunday 29-05 -2011

الحكم رهينة الانسداد في الوقت الذي تختبر أوطان الأمة العربية ثورات وانتفاضات متنامية في قدراتها على إحداث تغييرات جذرية في مجتمعاتها - وإن بنسب متفاوتة من النجاح - يبدو النظام اللبناني عاجزاً عن استيعاب الأبعاد المستقبلية لما ينطوي عليه هذا المخاض من عوامل نهضوية برغم التعثر وحالات الانكار التي تميز الكثير من تصميم على إجهاض منجزات مطلوبة لتمكين الجماهير من استكمال انعتاقها من الخوف ومتابعة تصميمها على انتزاع حقوقها القومية والإنسانية. فلم يعد مقبولا أن تبقى “استرخاص” حياة المواطنين سائدة ودماؤهم مهدورة بدون مساءلة او عقاب. لقد أثبتت النجاحات التي اتخذت ان التغيير الحاصل صار مرشحاً للصيرورة، وأن طبائع الاستبداد تم رفضها، مما أفقد ما تبقى من عناد نظم شمولية فاقدة الشرعية على رغم ما قد تمارسه من بطش وقمع واستباحة الحقوق الإنسانية لشعوبها.
كما أن المجتمع الدولي الذي كان يعتبر ان التحرك العربي كان عاجزاً، صار الاعتراف بنجاعته مفاجأة انتزعت مراجعات جذرية لسياسات تجاهها.
استتبع ذلك ان خطاب الرئيس الأميركي باراك أوباما اعترف بهذا الجديد العربي في خلفية لقائه مع رئيس حكومة إسرائيل بنيامين نتنياهو عشية اللقاء الذي عقد والذي كانت التباينات واضحة حياله، مما ادى الى توتير وإمتعاض متبادل، لذلك لم يعد جائزاً للوضع أن يبقى في حالة الجمود والعجز عن قيام حكومة ذات مناعة وطنية توفّر للشعب اللبناني مرجعية تدير التعقيدات المحيطة به بدل الإنقسام وتقاسم النفوذ من خلال إعادة لبنان ساحة لا للتنافس بل لتصفية حسابات والتدخل السافر في تقرير تعددية مصائره بما يشكل تحريفاً لفرص وحدته وتنميته وحقوق مواطنيه.
لذا المطلوب أن يستيعد المثلث المكون من الرئيس ميشال سليمان والرئيس المكلف نجيب ميقاتي ورئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط قدرته الكامنة في تعجيل قيام حكومة من حكماء لبنان، وإن لمرحلة انتقالية تبقي لبنان بمنأى عن تبعثر طاقاته وخطابه بعيدا عن الثرثرة العبثية وملتحمة بحضارة مجتمعه خصوصاً الأغر، فليس هناك اكثرية برلمانية عندما يتمكن احد الأفرقاء من أن يمعن في التعطيل. لذا فالنظام الطائفي يؤكد التعددية، وبالتالي لن يكون حتى في البرلمان أكثرية أو أقلية الا في الحالات الإنتهازية. فالمناعة تأتي في تأكيد أولوية التنوع لا الإبتزاز الذي تمارسه التعددية.
لذا المطلوب الاسراع في قيام حكومة انتقالية قادرة على الاسهام في هذا المخاض العارم من حيث تصحيح مسيرته وضمان نجاح اهدافه والاسهام عملياً وفكرياً واعلامياً في التصدّي لما تقوم به اسرائيل من تهديدات وحرمان لحقوق الشعب الفلسطيني. فهذا قدر لبنان أن يكون حاضراً في استكمال ما لا يزال رهن التحقيق، وأن يكون في الاشهر القائمة من وجوده في مجلس الأمن – كما هو حاصل – ويبلور رسالته التي هي من صلب طاقاته وامكاناته. لذا استرجاع مرجعيته هي قدره وبالتالي ليس مسموحاً أن يبقى الحكم رهينة الانسداد.

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  كلّنا رجالاً ونساء للوطن

 ::

  حيوية من دون مرجعية

 ::

  نتنياهو لم يكتف بالإملاء

 ::

  معبر رفح وتغييب حكومة لبنان

 ::

  جاء ليملى لا ليقتنع.. ليبلغ لا ليستمع

 ::

  التحديات التى تواجه ثورة مصر

 ::

  الثورة العربية تخفف آثار النكبة

 ::

  العمال والنظام المدني البديل

 ::

  أول إنجاز قومى لثورة مصر


 ::

  العراق..الفشل والحل

 ::

  الباب المغلق

 ::

  مولاي اوباما و مولاتي هيلاري

 ::

  جمعية الآباء الميتين

 ::

  مي سكاف عندما "تندس"

 ::

  لنا الله… الرحيل المر!

 ::

  الحج ليس سياحة دينية ..!

 ::

  قبل تعديل الدستور الجزائري: وعود لا تزال في ذمة الرئيس

 ::

  أنين الفرح

 ::

  جاسوس يهودي خدع الجزائريين بلحيته وورعه المصطنع 20سنة!



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  باللسان أنت إنسان

 ::

  بلاء العراق الأعظم: صدَقْتَ يا فردوسي و قلت الحق ايها الفاروق عُمَر

 ::

  'لا تخرج قبل أن تكتب سبحان الله'.. بسطاء في الفخ

 ::

  هاكرز سعوديون يخترقون حسابات مؤسس الفيس بوك علي مواقع التواصل

 ::

  الجزائر.. كما يصفها فرنسي سنة 1911

 ::

  أعمال السيادة وحكم القضاء الإداري بشأن جزيرتي تيران وصنافير

 ::

  ثلاثة تساؤلات حول دراسة الأمريكية والأونروا عن الفلسطينيين في لبنان

 ::

  العدوان الغربي على العالم الإسلامي

 ::

  دراسة بعنوان: تعاظم القوة العسكرية لاسرائيل لن يحميها من الانهيار 1

 ::

  من مفاهيم الأساس في علم السياسة إلى مفاهيم الأساس في علم العلاقات الدولية

 ::

  جيشٌ في مواجهة مقاومٍ ومقاومةٌ تصارع دولةً

 ::

  سلفية المنهج والممارسة السياسية

 ::

  كوكب الشيطان

 ::

  الاتفاق التركي الاسرائيلي وتطلعات حماس






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.