Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

ودارت الأيّام ومرّت الأوهام
سلمان مصالحة   Friday 30-12 -2011

ودارت الأيّام ومرّت الأوهام  مع اقتراب نهاية السنة، ستسارع الصحافة، على اختلاف لغاتها ومشاربها، إلى إجراء جردة حساب حول أحداث السنة الفائتة. ولا شكّ أنّ الصحافة العربية ستدلي بدلوها في هذا الموضوع، فالعالم مُعَولَم هذه الأيّام كما يعلم الجميع، والموضة أيضًا عابرة للحدود واللغات والقارات.
ما من شكّ في أنّ الحدث الأبرز في السّنة المنصرمة هو هذا ”الرّبيع“ الذي امتدّ شهورًا طويلة قاطعًا حواجز الصيف والخريف، حتّى دلف أخيرًا بخطوات حثيثة إلى الشّتاء الذي يطرق الأبواب. ولكن، ولمّا كان المرء مدعوًّا إلى التبصّر والنّظر بإمعان إلى ما يدور حوله، فإنّه مع ذلك مدعوّ أيضًا إلى عدم إطلاق العنان للخيال أكثر من اللّزوم خشية السقوط من أعالي الأوهام إلى قيعان الواقع الصّادم.

سنترك كتّاب العالم الآخرين
الذين يتحدّثون عن ”الربيع العربي“، ويصولون ويجولون بشتّى لغاتهم لوكًا وعلكًا في وصف وتقصّي الأحداث العربية. إنّهم ينظرون إلينا بمناظيرهم هم، وهو أمر طبيعيّ. وعلى كلّ حال، فهذا هو شأنهم ولا غرارة في ذلك. غير أنّنا، نحن العرب، مُلزمون بأن ننظر إلى ما يحصل لدينا بمناظيرنا نحن، لا بمناظير الآخرين. وبكلمات أخرى فإنّنا نحن الذين يجب أن نجد الوسائل والطريق إلى تقليع أشواكنا بأيدينا.

لقد تفاءل الجميع خيرًا
منذ أن بدأت بشائر هذا ”الربيع العربي“ تظهر في تونس. وعندما أقول الجميع، فإنّما أعني تلك الشّرائح الشابّة التي تعيش في عالم اليوم الذي قلّصت التكنولوجيا الحديثة مسافاته الجغرافية والثقافية. ولعلّ هذه البشائر لم تأت من هناك صدفة، فطالما وُسمت تونس بالخضراء في الغناء العربي.
ولكن، ها هو العام العربيّ المنتفض على أهبة الرحيل إلى عام جديد. غير أنّ هذا الرّبيع لم تتفتّح أزهاره بعد. قد تبدو الأمور مختلفة بعض الشيء في تونس عن سائر الأقطار العربية، إذ لم يشهد هذا البلد ما شهدته، ولا زالت تشهده، الأقطار الأخرى من قلاقل.

فما السرّ في ذلك؟
إنّه سؤال يجب أن يُطرح لأنّه وضع صارخ أمام أعيننا. ولأنّنا شاهدنا جميعنا كيف انتهى الوضع في ليبيا، ولأنّنا نشاهد ما يجري في مصر، وفوق كلّ ذلك نشاهد ما هو حاصل يوميًّا ومنذ شهور طويلة في اليمن، ونشاهد ما يجري على وجه الخصوص في سورية التي يرسل فيها النّظام جيشه وعصاباته لقصف وارتكاب الجرائم بحقّ من يُفتَرَض أنّهم ينتمون إلى ذات الشّعب وذات الوطن.
وللإجابة على هذا السؤال، حريّ بنا أن نذكر هنا أمورًا عادة ما تتفادى التطرّق إليها الكتابات العربية. فهنالك عوامل كثيرة جعلت الانتقال السّلمي تقريبًا يحصل في تونس ويتأخّر في الأقطار الأخرى. ويمكن اختزال هذه العوامل في عاملين جوهريين اثنين، وهما: التجانس المجتمعي، دينيًّا وإثنيًّا، والتّراث العلماني البورقيبي الذي تمّ ترسيخه بصورة أو بأخرى في تونس.

هذان العاملان الجوهريّان
لا ينوجدان بهذا الترسيخ في سائر البلدان. فلقد رأينا التمايز القبلي في ليبيا، وهو يلعب دورًا في شتّى المناحي، بل وحتّى في أسر رموز النّظام البائد. أمّا في مصر التي يصرّ أهلها على التشبّث باسم "أم الدنيا"، ورغم التجانس المجتمعي في الهوية المصرية القوية بلا شكّ، إلاّ أنّ الشّرخ الديني يطفو دائمًا على السّطح. وعلى ما يبدو لم يترسّخ في مصر منذ عبد الناصر سوى مؤسسة واحدة هي المؤسسة العسكرية التي أضحت مؤسسة اقتصادية كبرى.
من الواضح أنّ الوضع المصري ذاهب إلى "ستّين داهية"، كما يقال باللهجة المصرية. إذ أنّ صعود الإخوان والسلفيّيين سيأتي بالضربة القاضية على أهمّ الموارد في الاقتصاد المصري، ونعني به: السياحة. فهل هنالك من يعتقد بسذاجة أنّ سيطرة الاسلاميين ستجلب السياح إلى هذا البلد؟ لا حاجة إلى التذكير بأنّ السياحة في هذا العالم الواسع تذهب إلى البلاد المستقرّة والمنفتحة على الحريّات، ولا أظنّ أنّ "أم الدنيا" بسيطرة الإسلاميين ستكون كذلك. وعلى سبيل المثال، يمكن النّظر إلى إيران أو السّودان، فلا أعتقد أنّ هذين البلدين يعجّان بالسيّاح من أركان الأرض.

هذه العوامل أيضًا لا تنوجد
في سورية، مثلما لم تنوجد من قبل أيضًا في العراق. إنّ هذا النوع من البلاد، على تشكيلاتها الدينية والإثنية، والتي كان بوسعها أن تثري البلد وتكون له نعمة، إلاّ أنّها بدل ذلك فقد تحوّلت إلى نقمة بسبب هذا الإرث القبلي الاستبدادي المتجذّر في الذهنيّة.
لقد تظاهر البعث الاستبدادي، من قبل في العراق، والآن في سورية بالقومية، مستخدمًا أيديولوجيّة حزبيّة، لكي يخفي وراءها كلّ ما هو قبليّ مافيوزي. وهذا ه السّبب لما نراه الآن من كلّ صنوف هذا القتل والسحل والجرائم التي تقشعرّ لها الأبدان بحقّ المواطنين السوريّين.
في الواقع، لقد سقط هذا النّظام منذ أن بدأت ماكينته الإجراميّة تحصد الأبرياء، من جميع أطياف الشعب السوري. لقد شاهد العالم هذه الجرائم، فلم يعد بالإمكان إخفاء الأمور كما حدث في الماضي. وكلّنا أمل الآن أن لا يأتي النّظام القادم شبيهًا بهذا الزّائل عاجلاً أم آجلاً، وألاّ يأتي أيضًا شبيهًا بالقرضاوي ومن هم على شاكلته.

فهل يأتي العام القادم بهذا الجديد، أي دولة المواطنين وفصل الدين عن الدولة وهما أساس الدولة العصرية. هذا ما يصبو إليه من يبتغي الخير لهذه البقعة المأزومة. ورغم القراءة المتشائمة بعض الشيّء، مع ذلك سأترك بصيصًا للأمل، فلعلّ وعسى...

والعقل ولي التوفيق!

موقع الكاتب: "من جهة أخرى"
http://salmaghari.blogspot.com

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  الهروب الى الامام

 ::

  أنتِ غير مرحب بك في "إسرائيل"

 ::

  عالم بلا إسلام .. هل كان العالم سيخسر بدون محمد بن عبد الله ورسالته ؟

 ::

  الفرنسيون يفضلون قراءة الصحف المجانية

 ::

  قافـلة الحريـة وهيلين توماس على طاولة اجتمـاع عباس ـ أوبامـا في البيت الأبيض

 ::

  هل تفهم ..؟!!

 ::

  ِالفاتيكان وتضليله السياسي

 ::

  خيارات حماس الصعبة

 ::

  ثورة العطر

 ::

  بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.