Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

اليهود أمة عربية
سعد الله شماع   Monday 07-05 -2012

إنني متأكد أن الجميع لا يعلمون أن سورية قد خسرت أربعة تريليونات دولار ( أربعة آلاف مليار دولار ) على مدى خمسين عاماً بسبب القضية الفلسطينية وهو مبلع مهول كان كفيلاَ بأن يرفع سورية إلى مصافي الدول الغنية المتقدمة، كما أنني متأكد بأن الجميع لا يعلمون أيضاً بأن العالم لن يساعد الثورة والثوار السوريين قبل أن يفهموا ويتفهموا حق اليهود في العيش في دولتهم اسرائيل أرض آبائهم وأجدادهم، وأصبح لزاماً على السوريين مسلمين ومسيحيين أن يسألوا أنفسهم السؤال الذي كان من الواجب يسألوها إياه منذ خمسين عاماً
-------- من هم اليهود ---------
يعلم الجميع أن اليهودية نشأت في الشرق الأوسط أرض الرسالات السماوية كأول ديانة سادت في المنطقة بأسرها، في مصر وسورية وفلسطين والجزيرة العربية، وهنالك الكثير ما يدل على وجودهم في تاريخنا من بني قريظة وغيرهم في الحجاز واليمن الذين عاشوا تاريخاً طويلاً مع قريش الوثنية، كما وولادة سيدنا موسى في مصر وهروبه من فرعون حيث شق نهر النيل وعبوره إلى سيناء حيث كلّم الله وأصبح بعدها كليــــــم الله، وسيدنا يوسف اليهودي الذي قدم من فلسطين مع إخوته الذين رموه في الجب والتقطه السيارة من سيناء وعاش بعدها في بيت عزيز مصر فترة طويلة إلى أن عاد إلى أبيه الذي اشتم رائحته فارتد إلية بصرة الذي فقده يوم فقد يوسف وعبور اليهود لنهر الأردن الذين سمو بعدها بالعبرانيين.... قصص كثيرة يؤكدها تاريخنا توثق وجود اليهود هنا في شرقنا الأوسط.
وفي رحم الدولة اليهودية في بيت لحم بالقرب من اورشليم عاصمتها نشأت المسيحية وهناك ولدت، وفي حضن اليهودية شبت وترعرعت وانتشرت وقوي عودها، وبعد أن أسست أركانها اصطدمت مع أمها اليهودية التي رعتها في صغرها، وحاربت المسيحية العنصرية اليهودية المسالمة حرباً لا هوادة فيها، واضطهدتها أيما اضطهاد.
كما شب دين الإسلام أمام أعين اليهودية من بني قريظة وغيرهم من القبائل اليهودية في مكة، لم يحارب اليهود دين الإسلام ولم يضطهدوا معتنقيه كما فعلت قريش، وساد الإسلام بعد سنين في المنطقة، نكل المسيحيون والمسلمون باليهود شر تنكيل، اضطهدوهم وشَرَّدوهم في كل أصقاع الأرض واقتلعوهم من جذورهم من الحجاز ومصر وبلاد الشام، وعرضوهم لاضطهادات اخرى مروعة في ألمانيا وروسيا، هذا ما علمتنا إياه مقاعد الدراسة ومصادر المعلومات المختلفة ومنها المصادر الإسلامية نفسها، وهذا ببساطة ما أوصلتنا إليه قدرتنا على التحليل الشخصي كبشر لا يريدون سوى الحق والعدل، إلا أننا كنا صامتين عن قول الحق كل هذه المدة بسبب التنكيل الذي كان يلحق بنا، وإن كان العرب لا يريدون الحق والعدل فما عليهم إلا إغلاق المدارس والجامعات التي تخرجنا منها.
لقد عاد اليهود واستردوا جزئاً من ارض أجدادهم في فلسطين ( وهذا قول حق وعدل ) وأرادوا وبصدق العيش بسلام بين العرب ساكني الأرض من مسيحيين ومسلمين، إلا أن هؤلاء كانوا ولا زالوا من العنصرية بمكان عظيم حينما رفضوا ذلك، وشنوا على اليهود حروباً عديدة خسروها جميعها، وليس من الغرابة في شيء أن تخسر العنصرية ويفوز الحق والعدل، ورغم أن اليهود في هذه الحروب كانوا ولازالوا يمتلكون أسلحة فتاكة يستطيعون بها إبادة أعدائهم مضطهدي آبائهم واجدادهم عن بكرة أبيهم إلا أنهم أبوا أن يستعملوها وهذا إن دل على شيء فلا يدل إلا على كرمهم ورقي أخلاقهم وانسانيتهم (وهذا قول حق وعدل ).
لقد وجب على العرب والمسلمين إن أردوا الولادة من جديد تقديم الاعتذار لليهود في دولتهم اسرائيل وطلب الصفح والسماح عن ما قام به أجدادهم بحق اليهود، وقبولهم بينهم كبشر من أبناء عمومتهم كون أنبياء الله جميعاً إخوة، ليحل الأمن والسلام والمحبة والاستقرار في منطقه الشرق الأوسط ولكي ينطلق الجميع من جديد إلى مستقبل جديد.
من واجب المجلس الوطني السوري اليوم التوجه عاجلاً إلى اسرائيل، وتوجيه رسالة سلام لليهود في برلمانهم كما فعل السادات في زمانه، ودعوتهم لمساندة قوى الحق والعدل والخير الناشئة اليوم في سورية، ضد قوى الشر والظلم والاستبداد، وتدل كل الدلائل على أن اليهود في اسرائيل ينتظرون هذه الرسالة بفارغ الصبر، ليتحركوا بقوة لمساندة الولادة الجديدة في سورية .


 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  العبادي -  gordan       التاريخ:  10-05 -2012
  يا فهيم لتعلم أن هؤلاء اليهود قتلة الانبياء والرسل ومنتهكي حرمات الله وان غضب الله عليهم كابتلائهم بالفرعون الذي كان يقتل كل مولود لهم والتيه 70 عاما في صحراء سيناء انما بسبب عصيانهم وكفرهم بالله ولقد عاش اليهود في كل الاقطار العربية لهم احترامهم وحرية معتقداتهم مئات السنين الا ان من دمر هذه العلاقه وارسى العداء هي الحركة الصهيونية العالمية والتي في اغلبها ليست يهودا اضافة لسوء خلق اليهود اينما حلوا فهم اما محتكرين اوتجار دعارة وهم سبب كل الحروب في الشرق الاوسط ألم يقل المولى عز وجل فيهم:
   "لعنهم الله كلما أوقدوا نارا للحرب أطفأها الله" ثم أنك تتبجح بهزيمة اليهود للعرب من باب عودة الحق لاهله فاليهود كيان شيطاني زرعه الغرب الصليبي كسرطان في جسد الامة العربية لاهداف تتعلق بحقد ديني تارخي قديم جسده قائد فرنسي للحملات الصليبية التي فتحت دمشق عندما داس قبر القائد صلاح الدين بحذائه قائلا ها قد اتينا يا صلاخ الدين واخذنا بثأر حطين....وووووكثير غيره فأرجو ان تعدل عن هذا الفكر الخاطئ



 ::

  أنا القدس وأنت

 ::

  السعوديات يتجمّلن بـ480 مليون دولار في العام

 ::

  الطلاب الفلسطينيون في لبنان يريدون جامعة

 ::

  امرأة من هذا العصر...رواية مكامن النفس البشرية

 ::

  عالم السيارات

 ::

  الأمراض المنقولة جنسياً

 ::

  الدولة والانتصار

 ::

  في كل يوم لنا حكاية مع شعب مصمم على مواصة المسيرة

 ::

  رد فنزويلي على فيصل القاسم

 ::

  الضمير الصحفي والرأي العام



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  جرائم أمريكا المتوحشة

 ::

  رمضان في السياسة في الاقتصاد ... لماذا نتوقف؟

 ::

  الانقلاب التركي بين التشكيك والحقيقة

 ::

  لماذا نكره إيران؟

 ::

  إسرائيل تطوق غزة بجدار تحت الأرض

 ::

  خطايا مشروع قانون الصحافة والإعلام

 ::

  تدويل الإرهاب من احتلال العراق إلى جرافة نيس

 ::

  رمضان في السياسة في الاقتصاد.. 2- دعونا نفكر في الاقتصاد

 ::

  الرهان على انهيارٍ أوروبي!

 ::

  العملية السياسية في العراق .. الباطل الذي يجب إسقاطه

 ::

  عن زيارة عشقي للعشقناز

 ::

  الشتات الإسلامي.. رصيد سلبي أم إيجابي؟

 ::

  هل اعد العالم نفسه لما بعد هزيمة داعش وعودة مقاتليها الى بلدانهم

 ::

  وصار الحلم كابوسا






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.