Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

مغامرات "تان تان" : سر الخرتيت (وحيد القرن )
م. مهنـد النـابلسي   Saturday 02-06 -2012

مغامرات الجيل الجديد من سينما البعد الثلاثي : تماهي الكرتون مع الواقع !
ما الذي نتذكره عادة عن بلجيكا : الشوكلاته ، ومخبر سري بشارب غريب وتان تان ، هكذا تلخص بلجيكا بهذه الأشياء الثلاثة الطريفة كما يمكن أن تلخص بريطانيا بالقبعات وطقوس الشاي ! ولكن الأمر ليس بمثل هذه البراءة فبلجيكا معروفة أيضا باستعمارها الاستحواذي العنيف للكونغو كما بريطانيا معروفة بنفوذها الاستعماري التاريخي والويلات التي أذاقتها لشعوب المعمورة وما زلنا كعرب نتذكر بمرارة وعد بلفور اللعين !
ولكن " تانتان " هو شيء آخر فهو أيقونة الرسوم المصورة ، وكلنا يتذكر الصبي المراهق الطريف بوجهه المستدير وغرة شعره الشقراء المميزة ، وقد أصبح مغروسا في ذاكرتنا نحن عشاق مغامراته الرائعة حول العالم وطرافة الشخصيات من الكابتن هادوك السكير للمخبرين وعميلي شرطة الانتربول التوأمين طومبسون .
لذا فانه من الصعب أن تذهب لرؤية هذا الإبداع الجديد "لشبيلبيرغ وجاكسون " بلا هذه الانطباعات المسبقة ومن المستحيل أن تتخيل أشياء لم يسبق أن شاهدتها في هذه القصص الكرتونية المصورة ، وهنا يكمن التحدي في انجاز هذا الشريط الثلاثي الأبعاد ، كذلك يبدع شبيلبيرغ بالتعاون مع جاكسون في ابتكار نسخة سينمائية تستحق المشاهدة لدرجة المتعة والدهشة ، حيث يبدو أن المخرج الأمريكي الشهير قد استهل عمله في أفلام البعد الثلاثي بهذا العمل الفائق الإتقان ، مستخدما نفس التقنيات التي استخدمها جيمس كاميرون في " آفاتار " ومحافظا في آن على جوهر الجرافيك المميز لكاتب القصص البلجيكي الشهير هيرج (اسمه الحقيقي جورج ريمي ) والألوان البراقة المعبرة ، متعاونا مع كتاب سيناريو أفذاذ مثل ستيفن موفات ، ادجار رايت وجو كورنيش ، وبأصوات ممثلين مشهورين كجامي بيل ، دانييل جريج ( صاحب شخصية جيمس بوند )، سيمون بيغ ونيك بروست .
لقد استطاع شبيلبيرغ أن يقدم مواهب متميزة في " التصميم الغرافي " وأن يقدم رؤيا سينمائية حقيقية لأبطال "قصص مصورة " بشكل غير معهود ، حتى كدنا نشعر بأن هذه الكائنات تكاد تكون بشرية وطبيعية تدب فيها الحياة و يبدو ذلك جليا في لقطة الغناء في الإمارة المغربية وذلك عندما تشدو مغنية اوبرالية بصوت عذب ومؤثر وصادح يؤدي لتكسير الزجاج في أنحاء الحفل ، وحيث تركز الكاميرا على شخصيات متفاعلة تبدو كشخصيات بشرية حقيقية ، وحتى يتمكن شبيلبيرغ من الخروج بمثل هذه النتيجة المبهرة فقد تم رصد الحركات المتنوعة للشخصيات بواسطة مائة كاميرا وتم تغذية كل البيانات لخلق المؤثرات الثلاثية المطلوبة لحركة الممثل ،كمثال عندما يركض الكابتن هادوك تقوم هذه الكاميرات بالإلمام بكل الإيماءات العاطفية والحركات الجسدية ضمن فراغ ثلاثي الأبعاد ، كذلك فأنت كمشاهد تكاد تحس بروح الممثل " جامي ببل " عندما تشاهد "تان تان" يتحرك ويتحدث !
الفيلم يقدم هذا النمط من المغامرات بحس واقعي مدهش وبطريقة متتابعة جذابة وبجدية تخلو منها عادة أفلام الكرتون عادة ، كالصراع للاستحواذ على نموذج السفينة ، وكالمعارك التي خاضها جد الكابتن هادوك للتغلب على القراصنة ،وكالملاحقات الطريفة ما بين تان تان وكلبه الظريف " سنووي" والعقاب لسرقة كلمة السر وخارطة الكنز ، ناهيك عن المبارزة اللافتة ما بين الرافعات الضخمة على رصيف الميناء التي بدت وكأنها حقيقية ، وكالدبابة التي تجر فندقا صغيرا ليصبح بمحاذاة شاطئ البحر ، وكذلك في كيفية الاستيلاء على الطائرة المعطوبة والهبوط بها سالمين في كثبان الصحراء الأفريقية الكبرى ، وغيرها من اللقطات اللافتة الطريفة !
يذكرنا الفيلم نوعا ما بشريط أنديانا جونز لنفس المخرج ولنمط المغامرات المثيرة والمدهشة ،وحيث يدخلنا في أجواء الحنين للطفولة والبراءة عندما كنا كصغار نختطف مجلة الأطفال الشهيرة "سمير لنقرأ بشغف بالغ مغامرات الصحفي الشاب اليانع تان تان حول العالم ( والذي لم يكتب مقالا واحدا ) !
تركز الحبكة في هذا الفيلم على السعي الحثيث للحصول على كنز كبير خبأه أسلاف الكابتن هادوك ، وان كان التركيز المبالغ به على حالة السكر والإدمان التي يعاني منها الكابتن الطريف قد يجعله يؤثر سلبا على المشاهدين الصغار !
لقد حقق شبيلبيرغ كعادته اختراقا نوعيا في نمط إخراج هذا الفيلم الثلاثي الأبعاد ، وقدم لنا مزيجا ممتعا من الحركة والدعابة وحتى الكوميديا بإيقاع لاهث ، وقدم مؤشرات في نهاية الفيلم على النية لإخراج جزء جديد ، وما زال المشوار طويلا إذا ما لاحظنا وجود أكثر من عشرين مغامرة تنتظر مخرجا مبدعا ليقدمها للشاشة الفضية .
يقول شبيلبيرغ عن طريقة إخراجه لهذا الفيلم أنه جعله كالرسام قادرا على فعل أشياء متنوعة لم يتعود القيام بها سابقا ، وأقول أنا إن الجرأة على إخراج هذه الرسوم المصورة بهذا الشكل الإبداعي سيشعل المنافسة لتناول العديد من مغامرات تان تان التي تتطرق لأحداث تاريخية كالثورة البلشفية ولأحداث الحرب العالمية الثانية ، وللتطرق لمغامرات مثيرة تدور أحداثها في الكونغو ومصر الفرعونية والتيبت والصين وتتعرض حتى لقرش البحر الأحمر ولاستكشاف القمر ، وحتى للفنون الحديثة في القصة الأخيرة التي كتبها ولم تكتمل بعد بسبب وفاة مؤلف الرسوم جورج ريمي في العام 1983 ، إذا لنحضر أنفسنا لدخول عالم جديد من الدهشة والإبداع والتسلية . والسؤال التي يستحق الطرح لماذا تم اختيار القصة رقم 11 والتي كتبت بعد الحرب العالمية الثانية ولم يتم تناول قصة اخرى من القصص المثيرة المتنوعة ؟ ربما لأسباب تجارية وبهدف مواكبة أفلام القراصنة والبحث عن الكنوز الدفينة في قاع المحيطات ، وربما كاستهلال وتجريب تمهيدا لاقتحام عالم تان تان الحافل بالمغامرات والتنوع .
مهند النابلسي


 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  نماذج "غربية ويابانية" لتطبيق سياسات "الجودة الشاملة" على مستويات مختلفة

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  "الجودة الشاملة"في المؤسسات الأكاديمية

 ::

  جاسون بورن (2016): مدرسة مذهلة في سينما الأكشن:مطاردة عبثية جامحة بين الوكالة وعميلها المتمرد "بورن"!

 ::

  لنحاول تعميق وعينا الكوني: الاستبصار في الصحراء الجزائرية!

 ::

  آلية التطوير في "الجودة الشاملة"

 ::

  القيادة الفاعلة وإدارة المعرفة!

 ::

  ألمحافظة على "صحة" الشركة !

 ::

  البيان الصحيح للعرض المنيع والالقاء البديع!


 ::

  نحو خطاب إسلامي مستنير

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  30 ألف حالة إجهاض في تونس خلال 2006

 ::

  هل هناك طرق للبحث عنه؟ الحب بعد الزواج.... «خرج ولم يعد»

 ::

  سوريا الجرح النازف في خاصرة الوطن

 ::

  ما السودان؟ ومن هم السودانيون؟

 ::

  درس في الدين الإسلامي لمحمد مرسي وجماعته

 ::

  تاريخ الصّهيونيّة والصّهيونيّة المسيحيّة: الجزء الرّابع؛

 ::

  الأمة العربية .. إلى أين ؟

 ::

  إقتحموا الحدود، فالبشر قبل الحدود



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!



 ::

  ثلاث حكومات في الربيع

 ::

  مراجعات الصحوة والعنف... قراءة مغايرة

 ::

  العقرب ...!

 ::

  تكفير التفكير.. الصحوة والفلسفة

 ::

  أين ستكون بياناتك بعـد مليـــون سنــة؟

 ::

  مجلس الأمن والصراع في ليبيا






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.