Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

المرحلة الراهنة والحراك الفلسطيني
عباس الجمعة   Wednesday 19-12 -2012

المرحلة الراهنة والحراك الفلسطيني ان المرحلة الراهنة التي تعيشها القضية الفلسطينية خاصة بعد الانجازات التي تحققت في الامم المتحدة واستثمار الصمود الفلسطيني في مواجهة العدوان وتصاعد وتير الاستيطان في الضفة والقدس وآليات مواجهته وإحباطه، مما يتطلب من جميع الفصائل والقوى ان تدرك بان حكومة الاحتلال ليست في وارد السلام وهذا يتطلب التركيز على النضال الوطني وأهدافه التحررية.
ان المصالحة الوطنية إذا لم يتم إرساؤها على أساس سياسي وطني لا لبس فيه، واعطاء دوراً لكل مكونات المجتمع الوطنية من خلال قيادة موحدة ومؤسسات وطنية جامعة لإفشال المشاريع الصهيونية، والتمسك بخيار المقاومة بكل أشكالها، لانه الخيار الوحيد امام الشعب الفلسطيني لمواصلة نضاله من أجل انتزاع حقه في العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة المستقلة بعاصمتها القدس.
إن التحرك الدبلوماسي الفلسطيني وفق مبدأ (الخيارات)، يعني عملياً تبني استراتيجيا وطنية جدية بديلة من استمرار الرهان على إعادة بناء خيار المفاوضات فحسب، والتي ينبغي أن يشكل الهجوم الدبلوماسي أحد مكوناتها، إلى جانب تعزيز وتعميم نموذج المقاومة الشعبية، واستعادة الوحدة الوطنية، ونقل ملفات أخرى إلى هيئات الأمم المتحدة، مثل المرجعية الملزمة لأي عملية سياسية سلمية مستقبلية، والرأي الاستشاري الصادر عن محكمة لاهاي بشأن جدار الفصل العنصري، وتقرير غولدستون وغيرها من خطوات تستهدف نزع الشرعية عن دولة الاحتلال وإجراءاتها العنصرية.
من هنا نرى اهمية بناء استراتيجيه وطنية متوافق عليها من الجميع تشكل موقف سياسي وكفاحي موحد لبناء موقف قومي عربي موحد داعم للموقف الفلسطيني تشكيل حكومة وحدة وطنية وتحديد مهامها العاجلة والمستقبلية، لكي تكون هناك حكومة واحدة ومرجعية واحدة وأهداف واضحة وبرنامج مرحلي يقوم على أساس استعادة الوحدة الوطنية والتمسك بالثوابت الوطنية الفلسطينية والحفاظ على المشروع الوطني.
ان جملة القرارات الدولية المتعلقة بالقضية الفلسطينية بشكل عام، توفر الغطاء الدولي القانوني الشرعي للحق الفلسطيني في تقرير المصير، وحق العودة وبناء الدولة المستقلة، وقد اعترفت تلك القرارات بالحقوق غير القابلة للتصرف للشعب الفلسطيني، ومن ضمنها حق العودة وحق تقرير المصير وحق وشرعية مقاومة الاحتلال باستخدام كافة الوسائل المتاحة، لذلك فإن الحديث الفلسطيني العربي عن العودة للشعب الفلسطيني إلى وطنه وممتلكاته وعن اقامة الدولة الفلسطينية يستند بالأساس إلى قرارات الشرعية الدولية المتراكمة مع وقف التنفيذ بسبب الفيتو الأمريكي المتصهين والبلطجة الإسرائيلية المنفلتة، والمطالبة بحق العودة للفلسطينيين واقامة الدولة، مسألة شرعية مثبتة في تلك القرارات الدولية التي تحتاج في مقدمة ما تحتاج لتطبيقها الى ان يراجع المجتمع الدولي سياساته المنحازة لصالح “اسرائيل”، وان تراجع الولايات المتحدة سياساتها وحساباتها ايضا، في الوقت الذي من الاولى والاصح ان يراجع العرب بدولهم وجامعتهم وانظمتهم السياسات والمواقف العربية، التي اوصلت الامة الى هذه الحال التي هي عليه اليوم .
تحتاج فلسطين اليوم ، وبعد ان حصلت على عضويتها في الجمعية العامة، الى تحشيد كل الطاقات والقدرات على صعيد المجتمع الدولي من اجل اجبار “اسرائيل ” على التنفيذ ، وان كذلك ما يحتاجه الشعب الفلسطيني هو تطبيق قرارات العرب بشبكة الامان، وليس الخطابات ، وما نحتاجه كشعوب وأمة موقف سياسي يوقف عملية تخريب العقول، والعمل على إحلال مواقف جديدة في العقل العربي، تكرس ثقافة المقاومة التي أثبتت جدواها بالانتصار في غزة، لأنها هي الطريق لاستعادة الحقوق.
ان الثورات العربية اليوم التي ناضلت من اجل الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية تعيش في واقع مؤلم بسبب الثورة المضادة التي اردتها الولايات المتحدة والقوى الاستعمارية ، رغم اننا على قناعة بان لكل ثورة خصوصيتها بما يجمعها من قضايا وجوانب، لكن الأخطر في ذلك لا يوجد رؤى واضحة أو برامج وحتى قدرات لتسلّم السلطة اذا تمكّنت من حسم وضعها في سياق حراكها ضد أنظمتها، حيث اتت بحكام وقوى لم تختلف عن أدوات السلطة السابقة التي كانت تتحكم بمفاصل الأمور، وحتى غيرت واجهة الشعوب وبوصلتها نحو فلسطين .
ختاما لا بد من القول : ان قضية فلسطين في عمقها التحرري والقومي والديني والإنساني والحضاري، هي من أبرز قضايا عصرنا الراهن، والموقف منها يفصل بين العدالة والظلم، بين الحق والباطل ، قضية كانت وما زالت القلب النابض الجامع لوحدة وتطور ومستقبل الأمة العربية.

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  جبهة التحرير الفلسطينية مسيرة نضال وعطاء

 ::

  محمد التاج الاسطورة في الصمود والعطاء

 ::

  فلسطين تتطلع الى الحرية

 ::

  نيسان شهر النضال والتضحية والفداء

 ::

  تعداد التحديات تؤكد عجز العرب

 ::

  اوباما قدم الاغراءات والشعب الفلسطيني سار غضبا

 ::

  ارادة الشعب الفلسطيني واسراه هي الاقوى

 ::

  اسرى الحرية وحالة الصمت وارادة شعب لا يلين

 ::

  الشهيد الاسير جرادات مضى على طريق حرية فلسطين


 ::

  ثقافتنا السجينة

 ::

  عيد الكادحين والكادحات!!

 ::

  الله أكبر يا حلب

 ::

  بعد سقوط القذافي .. ضد من تتواصل عمليات الناتو؟

 ::

  الرئيس اليمني المقبل للمجتمع الدولي: ادعمونا لنستعيد اليمن

 ::

  السيطرة الدولية بسياسية الإرهاب الاقتصادي

 ::

  بين حوار القوة وقوة الحوار

 ::

  بيان المؤتمر الآشوري العام - يوم الشهيد الآشوري

 ::

  تفاحة في اليوم .. تبعد الربو

 ::

  بيان حول جريمة قتل الايزيديين رجماً بالحجارة في محافظة كركوك



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  الفساد في لبنان أقصر الطرق إلى السلطة

 ::

  «سايكس- بيكو».. التاريخ والمستقبل؟

 ::

  العالم... والمشكلة الأخلاقية المعاصرة

 ::

  فلسطينيو سوريا وتراجع المرجعية

 ::

  مرجعية الفساد والإفساد في الوطن العربي... !

 ::

  أزمة الصحافة والإعلام فى مصر

 ::

  ظاهرة «بوكيمون غو»

 ::

  الاستفتاء تم

 ::

  أصنامنا التي نعجب بها

 ::

  عندما قابلت الرئيس عبد الناصر

 ::

  النزعات الانعزالية والانفصالية سبب للإصابة بـ «الانفصام التاريخي»!

 ::

  عظم الله أجورنا في شهيداتنا السعوديات

 ::

  حلف شمال الأطلسي والولايات المتحدة، خطر على شعوب العالم

 ::

  بعد الهزيمة في ليبيا هل يجد «داعش» ملجأً في تونس؟






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.