Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

شريط "الطريق الى الجحيم" : اشكالية العلاقة الجبرية بين الأباء والأبناء !
م. مهنـد النـابلسي   Friday 11-01 -2013

 شريط يستعرض المخرج الأمريكي المبدع سام مينديس بفيلمه الثاني الرائع " الطريق للجحيم " (2002) قصة حياة رجل عصابات مخلص لعائلته يدعى سوليفان ( توم هانكس) ، حيث يقوم ابنه ذو الاثنا عشر عاما بالاختباء خلسة في سيارة والده (لمعرفة ماهية عمله) ، وذلك أثناء قيام الأب برفقة رجل عصابات آخر ( شكاك ويعاني من عقدة العظمة وقام بالدور دانييال كريغ) بقتل ستة رجال ! وعندما يكتشف هذا الأخير ذلك ، يقوم بابلاغ والده العراب العجوز جون روني ( باول نيومن)، الذي يصدر أمرا صعبا بتصفية الابن الصغير ووالده خوفا من الوشاية ، وعندئذ يهرب سوليفان مع ابنه ناجيا بنفسه ، فيما يقوم ابن العراب العصابي المهووس بقتل زوجة سوليفان وابنه الصغير الثاني ،ويتمكن سوليفان بمهارة أثناء هروبه من سرقة "وديعة مالية كبيرة تخص العصابة" من أحد البنوك ، كما يتم استئجار قاتل سادي معقد (جود لو) لمطاردته وتعقبه وقتلهما ، وينجح سوليفان بعد مطاردات ومواجهات حابسة للأنفاس بالهروب ساعيا لتوصيل ابنه لأقربائه في بلدة نائية ، ولكن القاتل العنيد يتمكن أخيرا من تعقبه وتحدث مواجهة مصيرية يقتل فيها الاثنان ، ويتحول الفتى لاحقا بعد ان يكبر لكاهن ، ونراه يتذكر بحزن واجلال والده الذي ضحى بنفسه لانقاذه ، وقد بذل جهده لكي لا ينهج ابنه " طريق الجحيم " ، الذي اضطر هو شخصيا لأن يسلكه بحكم تبني العراب له ، ونظرا لضيق العيش في عصر الكساد الكبير الذي أصاب أمريكا بثلاثينات القرن الماضي .

نال المصور السينمائي "كونراد هول" جائزة احسن تصوير سينمائي عن المشاهد البصرية الرائعة ، حيث صورت بمعظمها في اجواء ضبابية ماطرة ، مع سيطرة الألوان الرمادية والقاتمة على معظم المشاهد باستخدام اضاءة فريدة ، وبدت بعض المشاهد وكأنها لوحات رسم انطباعية جذابة ! أدى الممثل المخضرم الراحل "بول نيومان" واحدا من أعظم ادواره السينمائية كعراب عجوز " مجرم وشغوف وحكيم" في آن واحد ، وانطبعت في ذهني مقولة رائعة له بأحد مشاهد القتل العنيف وعمليات التصفية المتبادلة ، عندما قال معلقا : لن يدخل احدا منا الجنة أبدا نحن القتلة ! وأقول انا نفس الشيء تعليقا على مصير كل "المسؤولين الحكوميين والمتمردين وأدعياء الثورة والمعارضة العرب" اللذين تسببوا ب "القتل والقصف والتفجيرات وسفك الدماء" التي تجري حاليا في بلاد ما يسمى الربيع العربي ، فلن يدخل أحدا منهم الجنة أبدا بل لن يشموا رائحتها بالرغم من ادعائهم وتشدقهم المزيف بالحق والدفاع عن النظام والديموقراطية والتعددية والحرية وبالدين والسنة ! كما أبدع الممثل "جود لو" بدور المصور الفوتوغرافي والقاتل المأجور ، الذي أدى دورا ساديا غريبا تمثل ب"وسواس مرضي" يجبره على قتل "الجرحى المصابين" خلسة وتصويرهم مباشرة بعد قتلهم ، جامعا صورهم بشكل "ألبوم صور" للتباهي والاستعراض وتحقيق المتعة السادية ! تشابهت بعض مشاهد المطاردات هنا مع مشاهد المطاردة بفيلم "سكاي فول" ، وخاصة بأعلى ناطحة السحاب في شنغهاي وبدت حابسة للأنفاس وفريدة الطابع ، كما أن مشاهد النهاية تشابهت بالتأثير الحزين الذي تركته لدى المشاهد بالرغم من اختلاف التفاصيل .
تميز هذا الشريط الرائع بقلة الحوار وباسلوب توصيل الانطباعات والأحاسيس العاطفية بواسطة التصوير الشاعري الخلاب وباستخدام موسيقى "جنائزية " حزينة ، ومع ذلك فالفيلم لا يجر المشاهد للانعماس في الأحداث بحماس وان بدا مقنعا وممتعا ، وقد وصف احد النقاد هذا الشريط بقصيدة سينمائية حزينة !

اشكالية العلاقة بين الأباء والأبناء :
يتناول الفيلم باسلوب نادر تفاصيل العلاقة بين الأب والابن ، وليس قفط بين مايكل سوليفان وابنه الصغير ، وانما بين سوليفان نفسه ورئيسه زعيم المافيا جون روني ، ثم لطبيعة العلاقة بين هذا الأخير وابنه البيولوجي "العصابي العنيف" كونور ، وكما يخشى سوليفان روني ، فكذلك يخشاه ابنه ، بينما يقع الزعيم في حيرة بين الاثنين المتبنى والبيولوجي ، ويشعر بمسؤولية حمايتهما والاهتمام بهما ! ولكن كونور يشعر بالغيرة الشديدة من علاقة والده بسوليفان ، ويبذل قصارى جهده للايقاع بينهما ، وهذه الضغينة هي التي تحرك أحداث الفيلم وتركيبته الدرامية وهي نفسها التي قادت مجريات المطاردات الشيقة كتأثير ديناميكية "الدومينو"....ونلاحظ أن نفس هذه العلاقة القوية تحرك التفاعل مابين سوليفان نفسه وابنه الصغير الذكي ، وتقوده تلقائيا للهرب من عالمه القديم الاجرامي ناجيا بنفسه ، مما يدفع الابن لتقوية روابط علاقته المصيرية بأبيه المحبوب ، كما يتبين للأب أن هذا الصبي "الغالي" هو كل ما يملكه في الدنيا بعد اغتيال زوجته وابنه الأصغر على يد كونور الحاقد ...وتصبح رحلة هربهما ذات طابع وجودي ،ووسيلة لا مفر منها لاكتشاف بعضهما البعض ...وتتصاعد الأحداث بعد المطاردة المثيرة مع القاتل السادي الماجور ، حيث ينحصر الهم الأكبر للأب بعد السعي المحموم للنجاة والتخلص من القاتل العنيد ، لحماية ابنه الصغير من امتهان الاجرام كوسيلة للحياة ، وهذا بالفعل ما نجح فيه مضحيا بحياته ، ولافظا انفاسه الأخيرة بين ذراعي ابنه الشجاع ( قام الفتى تيلور هوشلين باداء الدور بابداع منقطع النظير) ! ينقلنا الشريط المميز في المشاهد الأخيرة لحالة حزن حقيقي عندما يستعرض الابن الشاب منولوجا يسرد فيه بحنين جارف ذكرياته الأخيرة مع أبيه المتوفى وكانه ينعاه ويبرر أفعاله ، متساءلا بحيرة وحيادية مصطنعة : فيما اذا كان "سوليفان" رجل طيب ؟ ويجيب ببساطة مقنعا نفسه : أجل ...لقد كان ابي ! قليلة هي الأعمال السينمائية التي تعرضت بمثل هذا العمق والشاعرية للعلاقة الوجودية الجبرية ما بين الأباء والأبناء ، وهنا تكمن فرادة هذا الفيلم ، كما تكمن عبقرية الاخراج بنمط اخراج مشاهد القتل والعنف التي صممت لتظهر بسرعتها الحقيقية كما في الواقع العملي ، وكأن الهدف هنا هو ليس التركيز على الضحايا وشخصياتهم كما هو الحال عادة بأفلام الجريمة ، وانما على تأثير العنف كدليل على الفعل الاجرامي وكمحرك درامي للأحداث ...لذا يظهر الفيلم شخصية "هانكس" الاجرامية ببداية الشريط من خلال ظلال تصويرية غامضة وليس بشكل مباشر واضح ، لأن الهدف هو التركيز على الفعل الاجرامي كما يراه ويتاثر به الصبي الصغير !

مهند النابلسي
كاتب وناقد سينمائي
[email protected]
Director:
Sam Mendes
Writers:
Max Allan Collins (graphic novel), Richard Piers Rayner (graphic novel), and 1 more credit »
Stars:
Tom Hanks, Tyler Hoechlin and Rob Maxey


 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  نماذج "غربية ويابانية" لتطبيق سياسات "الجودة الشاملة" على مستويات مختلفة

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  "الجودة الشاملة"في المؤسسات الأكاديمية

 ::

  جاسون بورن (2016): مدرسة مذهلة في سينما الأكشن:مطاردة عبثية جامحة بين الوكالة وعميلها المتمرد "بورن"!

 ::

  لنحاول تعميق وعينا الكوني: الاستبصار في الصحراء الجزائرية!

 ::

  آلية التطوير في "الجودة الشاملة"

 ::

  القيادة الفاعلة وإدارة المعرفة!

 ::

  ألمحافظة على "صحة" الشركة !

 ::

  البيان الصحيح للعرض المنيع والالقاء البديع!


 ::

  نحو خطاب إسلامي مستنير

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  30 ألف حالة إجهاض في تونس خلال 2006

 ::

  هل هناك طرق للبحث عنه؟ الحب بعد الزواج.... «خرج ولم يعد»

 ::

  سوريا الجرح النازف في خاصرة الوطن

 ::

  ما السودان؟ ومن هم السودانيون؟

 ::

  درس في الدين الإسلامي لمحمد مرسي وجماعته

 ::

  تاريخ الصّهيونيّة والصّهيونيّة المسيحيّة: الجزء الرّابع؛

 ::

  الأمة العربية .. إلى أين ؟

 ::

  إقتحموا الحدود، فالبشر قبل الحدود



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!



 ::

  ثلاث حكومات في الربيع

 ::

  مراجعات الصحوة والعنف... قراءة مغايرة

 ::

  العقرب ...!

 ::

  تكفير التفكير.. الصحوة والفلسفة

 ::

  أين ستكون بياناتك بعـد مليـــون سنــة؟

 ::

  مجلس الأمن والصراع في ليبيا






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.