Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

في كل يوم لنا حكاية مع شعب مصمم على مواصة المسيرة
عباس الجمعة   Monday 18-02 -2013

في كل يوم لنا حكاية مع شعب مصمم على مواصة المسيرة لقد بدأ الشعب الفلسطيني رحلة شاقة وطويلة بدأت بظلم تاريخي وإنساني إلى تفجير ثورة عارمة وولادة ملحمة صمود أسطوري ونضال عنيد ومشرّف لهذا الشعب الإستثنائي في تاريخنا المعاصر، وبقيت منطقتنا العربية تواجه هزات ارتدادية للزلزال واطلق عليه تسمية "نكبة فلسطين.
في كل يوم لنا حكاية ورواية وفي كل حدث لنا وقفة وعبرة نأخذها لنتعلم منها ومن العبرة أيضا نستنتج الحكمة ، ففي كل يوم تتجدد الهجمات الصهيونية على شعبنا الفلسطيني ، إنتهاكات ، إعتقالات ، خرق الإتفاقيات والتهدئات الهشة مع الإحتلال وبالنهاية الخاسر الوحيد هو المفاوض الفلسطيني ، فالأسير والمعتقل كسب الحرية والشهيد كسب الجنة ومحبة الناس والمقاوم والمرابط على الجبهات والقابض على سلاحه كالقابض على الجمر أصبح كالحاكم لا ترد كلمته ولا تصبح إثنتان أمام الصمت الرسمي العالمي والتواطؤ والانحياز للاحتلال.
في كل يوم يعلمنا الأسرى في سجون الإحتلال الصهيوني معنى الحرية ويلقنوه لنا كالمعلم الذي يعلم صغيره حروف الهجاء ، يعلموننا معنى الصمود والمقاومة، يعلموننا كيف نقاوم وكيف نحرر الأرض ونضحي بأنفسنا من أجل غيرنا وكيف نصنع من الزنزانة أداة للمقاومة ، فلا زالو يسطرون الصمود الأسطوري في وجه آلة الإحتلال التدميرية وترسانته العسكرية بأمعاء خاوية لا يدخلها سوى الملح والماء لينالو الحرية وليدافعوا عن كرامة الأمة والشعب الفلسطيني والشعوب العربية ، وليقولوا بأمعائهم الخاوية أيضا ما أخذ بالقوة لا يسترد الا بالمقاومة والنضال والقوة ولا تمنح بل ينتزع إنتزاعا،لا زالوا صامدين متمسكين بالمبادئ التي تربوا عليها وآمنوا بها متمسكين بالثوابت التي تعلقوا بها ،
سامر العيساوي ومحمد التاج ورفاقهم واخوانهم وكل الأسرى والأسيرات القابعين خلف القضبان في زنانزين الإحتلال هم عنوان المرحلة ، إمضوا ونحن من خلفكم لكم الحب والإحترام والتقدير وكل معاني الأمل والعمل لكم منا الدعم ومشاركتكم في كل شيء أحزانكم وأفراحكم فأنتم جزء منا ونحن جزء منكم.
إن ما يقوم به الكيان الصهيوني العنصري من ممارسة بحق الاسرى وتسريع لعجلة الاستيطان، وتهويد المناطق في الضفة الفلسطينية والقدس المحتلة، وتهويد ساحة البراق المجاورة للمسجد الأقصى، وتنفيذ مخططات واسعة للاستيطان على حساب المنازل، ومساحات كبيرة من الأراضي الفلسطينية، يؤكد لنا بكل وضوح أن حكومة هذا الكيان المتطرفة ماضية في استكمال تنفيذ مخططات صهيونية قديمة لإحداث تغيير في بنية الأرض وهويتها عبر مشروعات عنصرية تصب في خدمة المصالح الصهيونية، ، حيث لا يمر يوم دون أن يعلن العدو فيه إقامة مستوطنات، أو هدم منازل، أو حفر أنفاق، وإقامة كنس، وقيام مستوطنين باستباحة الأقصى..الخ، مما يؤكد أنه ماض بتنفيذ مخططاته وخططه التهويدية.
وفي ذات السياق، أثبتت المؤتمرات التي عقدت وتعقد من أجل القدس والأقصى عقمها، حيث لم تتحول قرارات تلك المؤتمرات الى إجراءات عملية تردع العدو، وتجبره على وقف الاستيطان وجرائم التطهير العرقي، بل على العكس ارتفعت وتيرة تلك الممارسات الإجرامية، واصبحت حدثاً يومياً لإجبار أهل القدس وسكانها على الرحيل، وتفريغ المدينة من أصحابها الشرعيين، وتحقيق الانقلاب الديمغرافي لتهويد المدينة، لتصبح عاصمة اسرائيل اليهودية.
مجمل القول إن إنقاذ القدس والأقصى لا يحتاج لبيانات وخطابات خشبية فقدت قيمتها ومعناها منذ زمن، بل يحتاج بداية إلى ان تفي الدول الشقيقة بتعهداتها بدعم صمود الشعب الفلسطيني على ارضه والدفاع عن مقدساته .
صحيح أن ميزان القوى في الصراع العربي الفلسطيني - الإسرائيلي يعتمد في شقه الفلسطيني على القوى الذاتية بالدرجة الأولى،والجماهير الفلسطينية سواء في الداخل أو الشتات تدرك ذلك وعبّرت كعادتها عن تمسكها بالأرض وحق العودة ، لتذكرالعرب والعالم بأن القضية المركزية هي القضية الفلسطينية ولا ربيع عربي بدون فلسطين.
إذا أردنا اختصارالمشهد الفلسطيني، نؤكد ان الخروج من هذا المأزق وتخطي العجز برأينا يقتضي من الفكر السياسي الفلسطيني أن يتقدم في الاتجاه الأكثر إرتباطاً بالمشاكل الآنية للشعب الفلسطيني ويقوم بقراءة صحيحة للواقع أولاً ووضع البرامج والخطط المطلوبة، وتفعيل وتطوير منظمة التحرير الفلسطينيه ،ولا سيما ان القوى الوطنية والديمقراطية الفلسطينية لم تفقد وزنها الفاعل في الشارع الفلسطيني وعليها ان تقوم بدورا تحريضا ثوريا ًوديمقراطيا لكل ابناء الشعب الفلسطيني من اجل انهاء الانقسام على قاعدة برنامج الاجماع الوطني وثوابته, واستعادة الوحدة الوطنية في اطار التعددية والصراع الديمقراطي والسياسي الداخلي الذي يؤكد على تمسكه والتزامه بممارسة النضال بكل اشكاله السياسية والكفاحية والديبلوماسية ضد العدو الصهيوني .
ختاما لا بد من القول ان الجماهير الفلسطينية التي تصنع فجر مشرق بخروجها الى الشارع وتضامنها مع الاسرى حيث تشكل حالة حقيقية وجديدة من حالات التضامن من خلال الاشتباك والمواجهة مع قوات الاحتلال.وهذا يدعونا الى أوسع حملة وطنية وعالمية لفضح الممارسات الصهيونية بحق القانون الدولي العام، نحو فجر حرية الأسر، نحو الشمس والهواء على أرض فلسطين وتحقيق حلم الشعب الفلسطيني في العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس.

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  جبهة التحرير الفلسطينية مسيرة نضال وعطاء

 ::

  محمد التاج الاسطورة في الصمود والعطاء

 ::

  فلسطين تتطلع الى الحرية

 ::

  نيسان شهر النضال والتضحية والفداء

 ::

  تعداد التحديات تؤكد عجز العرب

 ::

  اوباما قدم الاغراءات والشعب الفلسطيني سار غضبا

 ::

  ارادة الشعب الفلسطيني واسراه هي الاقوى

 ::

  اسرى الحرية وحالة الصمت وارادة شعب لا يلين

 ::

  الشهيد الاسير جرادات مضى على طريق حرية فلسطين


 ::

  الشاعر شيركو بيكس

 ::

  فضائح الطائفية و... بلاوي الداخلية

 ::

  شعر الخليج تعولمه الدوحة 1-2

 ::

  الإمـام الكـاظـم عليه السلام في المواجهة ... التصد

 ::

  اغتيال الطفولة في ليبيا !!!

 ::

  أفي العراق الحق زهق ؟؟؟.

 ::

  مؤتمر دولي للسلام... ما الجديد

 ::

  هل يقول العالم كلمة حق بعـــــــــــد 2012 ؟؟؟

 ::

  حينما يغيب الرقيب

 ::

  من بغداد إلى طرابلس الغرب الثورة والاستعمار-الثورة والاحتلال-



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!


 ::

  العقرب ...!


 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  كرسي الحكم وخراب البلد

 ::

  نكاح البنتاغون والكبتاغون أنتج داعشتون ..الملف المسودّ لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية

 ::

  استهداف السفن يُصعّد نذر المواجهة في الخليج

 ::

  علـم الاقتصـاد السيـاسـي

 ::

  هل تقبل أن تُنشر صورة جثتك؟

 ::

  الصواب في غياب مثل الأحزاب.

 ::

  المثقفون لا يتقاعدون

 ::

  ثقافة الذكاء بين اللّغوي والإرادي






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.