Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

أوباما عصا بلا جزرة
سامي الأخرس   Monday 11-03 -2013

أوباما عصا بلا جزرة منذ زمن وأنا معتكف عن كتابة أي مقالات أو تحليلات سياسية مكتفيًا بمراقبة الأحداث لقناعة راسخة أننا نقرأ ولا نفهم، وإن فهمنا لا نطبق، نسير باتجاه واحد فقط وهو تبعية حزبية جاهلية، سرقت منا العقول والأفئدة وحولتها لممر لهؤلاء العابثين فينا وفي مصيرنا، يلقون بنا تاره إلى سوق نخاستهم، وأخرى صوب برامجهم التكتيكية ما دون الاستراتيجية الّتي لفظناها منذ أن وقعنا على فلسطين المبتورة لحد الإعاقة الكلية، لم يعد لدينا فلسطين التاريخية، كما لم يعد لدينا فلسطين المرحلية التي اقروها عام 1974، بل أصبح لدينا فلسطين المبتورة جزء عاجز في الضفة الغربية تفترسه الحواجز الصهيونية، والاستيطان، وتهويد القدس، والحصار الاقتصادي المموه بالرضا عن حكومة رام الله، وجزء أصبح يعيش في كوكب غزة بعيدًا عن الكل، يريد للكيان الصغير أن يبنى على نمط فاتكاني لنا ما لنا وعليكم ما عليكم.
وخلال هذه الحالة غرست في صدور وطني حربتين، الأولى انتصارات المقاومة الباسلة في غزة هاشم، والثانية انتصار الدبلوماسية الشجاعة في هيئة الأمم المتحدة، وفي جملة الانتصارات، انتصرت المناكفات بين حانا ومانا حتى ضاعت قضيانا، ولم يعد لنا شيء نكتب عنه.
تأتي زيارة السيد أوباما في خضم حالة سعار سلطوي سواء في فلسطيننا أو في الكيان الصهيوني أو في منطقتنا العربية، فالجميع يسعى لإقامة مملكة حزبة، وسيادة سلطته الذاتية على حساب القضايا المجتمعية، يأتي إلى هنا السيد أوباما رئيس أكبر دولة على هذه المعمورة في الوقت الراهن حاملًا بيده عصا للفلسطينيين، وجزرة للكيان، مع اختلاف المنهجية التفاؤلية عما سبق من زيارات السادة رؤساء الولايات المتحدة السابقون للمنطقة، لأنه يأتي ضمن برنامج يستهدف الدفع المسبق من جانبنا الفلسطينيين للعودة لطاولة المفاوضات مرة أخرى على أمل أن نمضى عشرون عامًا أخرى تحت مظلة الطاولة المستديرة، في حالة جذب وشدّ نعلن في نهايتها أن هذا الكيان لا يريد سلام، وأن هذا الكيان يبيعنا الهواء لكي تتنفس رئتة هو، ويواصل الحياة بعدما فقد مقوماتها وقوة ريعانه التي بنيت على دعم قوى الظلام العالمي الولايات المتحدة الأمريكية- بريطانيا وقوى الغرب.
تأتي زيارة أوباما ونحن ممزقين مفسخين سياسيًا واجتماعيًا فلسطينيًا ورياح الفوضى تعصف بقلاعنا العربية تحت ما يسمى ربيع عربي لم يعد له أي ملامح سوى الفوضى وتدمير البنى المؤسساتية القائمة، وحالة السيلان غير المسبوقة للتخوين والتكفير، والشدّ والجذب، ورغم ذلك لا زلنا نعول على زيارة السيد أوباما التي أحاول أن أسأل أكثر المتفائلين بها ماذا ستقدم لفلسطين بعد أكثر من نصف قرن من الاحتلال؟ وماذا ستقدم لأمة منهكة لا تقوى على النهوض؟
سامي الأخرس
8 آذار 2013

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  ثلاث حكومات في الربيع

 ::

  مستقبل الوطنية الفلسطينية

 ::

  سلطة النقد الفلسطينية عينان مفتوحتان وقلب أعمى

 ::

  العراق من دولة منظمة لفوضى طائفية

 ::

  قمة الدوحة الواقع والمأمول

 ::

  أوباما يعتذر لتركيا بلسان نتنياهو

 ::

  الثوّرة السورية في عامها الثالث

 ::

  الرّبيع العربي بين الحجاج وهولاكو

 ::

  انتهى موسم الانطلاقات


 ::

  جناية الإسلاميين على الثقافة الإسلامية

 ::

  ترامب .. وهواجس الزعيم في العالم

 ::

  هو... اللغز الصعب

 ::

  سقوط الأقنعة، والقرن الضائع: النموذج التركي والعقم العربي

 ::

  الحاكم والقضية!

 ::

  مصر تعيش ازهى عصور البلطجه الحكوميه والاجرام البوليسى

 ::

  حول مستقبل الدولة – الطائفة في العراق

 ::

  كيف تنجز اكثر …… في وقت أقل

 ::

  أطول حرب في التاريخ!!

 ::

  مقترحات لمواجهة عجز الموازنة



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  تداعيات الحراك السوري على العلاقات التركية الروسية

 ::

  بهم يُحيط ، من الخليج إلى المحيط

 ::

  الحماية التأديبية للمال العام


 ::

  استهداف السفن يُصعّد نذر المواجهة في الخليج

 ::

  كرسي الحكم وخراب البلد

 ::

  نكاح البنتاغون والكبتاغون أنتج داعشتون ..الملف المسودّ لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية

 ::

  الصواب في غياب مثل الأحزاب.

 ::

  حلم

 ::

  يوم النكبة على أعتاب صفقة القرن

 ::

  علـم الاقتصـاد السيـاسـي

 ::

  الإحصاء فى القرآن

 ::

  مراجعات الصحوة والعنف... قراءة مغايرة

 ::

  أعجوبة الفرن والخراف في عورتا


 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.