Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات  :: دراسات  :: مطبوعات  :: تطوير الذات

 
 

الاعتراف بالأخطاء وحلقة التحسين في الجودة الشاملة
م. مهنـد النـابلسي   Sunday 07-04 -2013

الاعتراف بالأخطاء وحلقة التحسين في الجودة الشاملة من مزايا مفهوم التحسين في الجودة الشاملة ، قدرته على الزام كل شخص مهما كان مسماه الوظيفي او موقعه على الاعتراف بالأخطاء التي ارتكبها ، وتحديده الصريح للنواقص والمعيقات في مكان العمل ...وبالتالي محاولة انجاز عمل احسن مستقبلا ، فالتقدم مستحيل بدون توفر قابلية الاعتراف بالأخطاء ، ولا يوجد مجال للمكابرة والتظاهر بأن كل شيء على ما يرام ! ويقال أن اليابانيين يحفزون حالات "الاعتراف بالأخطاء" حتى يتم تفادي "الأعطال الكبيرة المكلفة" في أجواء العمل ، ولتفادي المشاكل والمعيقات المستقبلية ، ولخلق ثقافة عمل مبنية على المصارحة والاستقامة ... وحتى دورة " خطط - اعمل- قيم- نفذ " ، فما هي في حقيقة الأمر الا طريقة منهجية لتقييم الأخطاء التي حدثت أثناء العمل ، بغرض تفاديها والسير قدما في اجراءآت التحسين المستمر .
يمكن ترجمة مراحل دورة "ديمنغ" عمليا لتصبح على النحو التالي :
• التصميم (بمعنى التخطيط) : خطط تصميم المنتج ليتوافق مع مرحلة التخديط في الادارة .
• الانتاج ( بمعنى العمل الفعلي التجريبي ) : انتج بحيث يتوافق ذلك مع خطة الانتاج حسب التصميم الأولي .
• المبيعات ( بمعنى التقييم ) : قيم أرقام المبيعات ، وتأكد من رضا العملاء .
• الأبحاث ( اي التنفيذ الواسع على مستوى الشركة ) : مع أخذ الشكاوي والملاحظات بعين الاعتبار ، والتركيز على الأعراض الجانبية ، وأدخل ذلك في مرحلة التخطيط ، ثم اتخذ اجراءآت ايجابية لتحسين المنتج مستقبلا .
ان مراعاتنا لهاتين الخاصتين واعتمادهما كأسلوب عمل منهجي في مؤسساتنا العربية ، سيساعد بالتأكيد على تطوير الانجازات وتحسين المنتجات والخدمات .

م.مهند النابلسي
باحث في علوم الجودة الشاملة
[email protected]



 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  نماذج "غربية ويابانية" لتطبيق سياسات "الجودة الشاملة" على مستويات مختلفة

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  "الجودة الشاملة"في المؤسسات الأكاديمية

 ::

  جاسون بورن (2016): مدرسة مذهلة في سينما الأكشن:مطاردة عبثية جامحة بين الوكالة وعميلها المتمرد "بورن"!

 ::

  لنحاول تعميق وعينا الكوني: الاستبصار في الصحراء الجزائرية!

 ::

  آلية التطوير في "الجودة الشاملة"

 ::

  القيادة الفاعلة وإدارة المعرفة!

 ::

  ألمحافظة على "صحة" الشركة !

 ::

  البيان الصحيح للعرض المنيع والالقاء البديع!


 ::

  30 ألف حالة إجهاض في تونس خلال 2006

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  نحو خطاب إسلامي مستنير

 ::

  هل هناك طرق للبحث عنه؟ الحب بعد الزواج.... «خرج ولم يعد»

 ::

  سوريا الجرح النازف في خاصرة الوطن

 ::

  درس في الدين الإسلامي لمحمد مرسي وجماعته

 ::

  الأمة العربية .. إلى أين ؟

 ::

  إقتحموا الحدود، فالبشر قبل الحدود

 ::

  رسالة إلى امرأة الرسالة

 ::

  قراءات زرقاء اليمامة



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!



 ::

  ثلاث حكومات في الربيع

 ::

  مراجعات الصحوة والعنف... قراءة مغايرة

 ::

  العقرب ...!

 ::

  تكفير التفكير.. الصحوة والفلسفة

 ::

  أين ستكون بياناتك بعـد مليـــون سنــة؟

 ::

  مجلس الأمن والصراع في ليبيا






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.