Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

 

من أمراض العصر .. الإسراف والتّبذير         الآلهة المزعومة فى القرآن         الخطبة الموحدة للمساجد تأميم للفكر والإبداع         الإسلام مُتهم عند الأخوان لذلك يسعون لتحسين صورته         جريمة ازدراء الأديان         نسمات رمضانية         التجارة والبيوع فى القرآن         هجرة النبي صلى الله عليه وسلم للمدينة         الظلم ظلمات         بنيامين أخو يوسف كان أطرش أخرس        

:: مقالات  :: فكـر

 
 

الأحكام العامة للتعامل مع الكفار معاهدين ومحاربين
رضا البطاوى   Sunday 28-04 -2013

إن الأحكام العامة للتعامل مع الكفار معاهدين وأعداء هى :
1-الوليجة وهى البطانة التى تكتم أسرار الدولة الإسلامية تقتصر على المسلمين فقط ولا يدخل فيها أى كافر وفى هذا قال تعالى فى سورة التوبة :

"ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم ولم يتخذوا من دون الله ولا رسوله ولا المؤمنين وليجة "وقوله فى سورة آل عمران :

"يا أيها الذين أمنوا لا تتخذوا بطانة من دونكم لا يألونكم خبالا ودوا ما عنتم ".

2-لا استعانة بكافر فى حرب أعداء المسلمين من الكفار الأخرين فقد حذرنا الله من أنهم سيعملون على إخبال أى هزيمة المسلمين وابتغاء الفتنة وهى الوقيعة بين المسلمين ليهزموا وفى هذا قال تعالى فى سورة التوبة :

"لو خرجوا فيكم ما زادوكم إلا خبالا ولأوضعوا خلالكم الفتنة ".

وطلب الله من رسوله (ص)أن يقول لهم فى سورة التوبة :

"فقل لن تخرجوا معى أبدا ولن تقاتلوا معى عدوا ".

3-دعوة الكفار للإسلام بالموعظة الحسنة وهى الحكمة وهى التى هى أحسن مصداق لقوله فى سورة النحل :

"ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتى هى أحسن ".

4-أن المسلم إذا جالس الكفار وسمع منهم كفر بآيات الله أى استهزاء بها فعليه أن يترك مجلسهم فإن تحدثوا فى موضوع أخر أبيح له مجالستهم لقوله تعالى فى سورة النساء

"وقد نزل عليكم فى الكتاب أن إذا سمعتم آيات الله يكفر بها ويستهزأ بها فلا تقعدوا معهم حتى يخوضوا فى حديث غيره وإما ينسينك الشيطان فلا تقعد بعد الذكرى مع القوم الظالمين ".

5-الكفار الذين يأتون لجدال المسلمين بعد تعريفهم بالإسلام على المسلمين دعوتهم للمباهلة وهى أن يدعوا المسلمون والكفار أنفسهم وأولادهم وزوجاتهم فى مكان ما ثم يبتهلوا أى يطلبوا من الله إنزال اللعنة على الفريق الضال منهم وفى هذا قال تعالى فى سورة آل عمران :

"فمن حاجك فيه من بعد ما جاءك من العلم فقل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين ".

6-على المسلمين قتال من يقاتلهم سواء أعداء أو معاهدين نقضوا العهد مصداق لقوله تعالى فى سورة البقرة :

"وقاتلوا فى سبيل الله الذين يقاتلونكم ".

7-ألا يود أى ألا يحب المسلم الكفار حتى ولو كانوا من أقرب الناس له وإنما عليه معاداتهم لأنهم يعادون الله ورسوله (ص)وفى هذا قال تعالى فى سورة المجادلة :

"لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الأخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كان أباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم ".

8-لا يدخل أى كافر البيت المقدس الحرام فى مكة وذلك لأن الله حرم هذا بقوله فى سورة التوبة :

"إنما المشركون نجس فلا يقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا ".

9-المسلم الجديد يطلق زوجته الكافرة إذا لم تسلم ويعطيها مهرها ونفقتها والمسلمة الجديدة تفارق زوجها وتسلمه مهرها وإذا ارتدت مسلمة وهربت للكفار وتزوجت منهم فعلى الكفار رد مهرها لزوجها المسلم وإذا أسلمت كافرة وهاجرت للمسلمين وتزوجت منهم فعلى المسلمين رد مهرها لزوجها الكافر فإن لم يرد الكفار المهور لا يرد المسلمون المهور لهم وفى هذا قال تعالى فى سورة الممتحنة :

"ولا تمسكوا بعصم الكوافر وسئلوا ما أنفقتم وليسئلوا ما أنفقوا ذلكم حكم الله يحكم بينكم والله عليم حكيم وإن فاتكم شىء من أزواجكم إلى الكفار فعاقبتم فأتوا الذين ذهبت أزواجهم مثل ما أنفقوا ".

10-لا إكراه فى الدين والمراد لا إجبار فى الإسلام لأحد على فعل شىء مثل تغيير دينه للإسلام وفى هذا قال تعالى فى سورة البقرة :

"لا إكراه فى الدين ".

11-لا يسب المسلمون آلهة الكفار والسبب حتى لا يسبوا الله ردا منهم على سب المسلمين للآلهة المزعومة وفى هذا قال تعالى فى سورة الأنعام :

"ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدوا بغير علم ".

12-أمر الله المسلمين ألا يتخذوا الكفار أولياء والمراد أحباب يتعاملون معهم بالبر من دون المسلمين فقال فى سورة آل عمران :

"لا يتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين ".

وقد بين الله لهم أن من يفعل ذلك وهو اتخاذ الكفار أحباب أى أولياء ليس من الله فى شىء أى ليس مسلما على دين الله وفى هذا قال تعالى بنفس السورة :

"ومن يفعل ذلك فليس من الله فى شىء ".

واستثنى الله من الخروج من دينه من يوالى أى يحب الكفار وقد اتخذ منهم التقاة وهى الحذر من خيانتهم وبين لهم أنه يكون مسلما فقال بنفس الآية :

"إلا أن تتقوا منهم تقاة ويحذركم الله نفسه ".

وقد بين الله للمسلمين الكفار الذين يتعاملون معهم بالبر وهو القسط وهم الذين لم يقاتلوا المسلمين ولم يخرجوهم أى ولم يطردوهم من ديارهم ولم يظاهروا أى ولم يعينوا الكفار الأخرين عليهم لطردهم من ديارهم وفى هذا قال تعالى فى سورة الممتحنة :

"لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم فى الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم ".

وأما الكفار الذين نهانا الله عن موالاتهم وهى التعامل معهم فهم من يفعلون التالى :

قتال المسلمين وهو إيذاءهم بأى وسيلة لقتلهم أو جرحهم أو حملهم على ترك دينهم،إخراج أهل الإسلام من بلادهم ،المظاهرة وهى مناصرة عدو أخر للمسلمين على طرد المسلمين من بلادهم بأى وسيلة وفى هذا قال تعالى فى سورة الممتحنة :

"إنما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم فى الدين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تولوهم ".

وقد بين الله لنا أسباب النهى عن موالاة هؤلاء وهى :

-اتخاذهم المسلمين أعداء لهم لو قدروا عليهم .

-مد أيديهم وألسنتهم بالسوء والمراد عملهم على إيذاء المسلمين بالفعل والقول

-ودهم وهو حبهم لكفر المسلمين .

وفى هذا قال تعالى فى سورة الممتحنة :

"إن يثقفوكم يكونوا لكم أعداء ويبسطوا إليكم أيديهم وألسنتهم بالسوء وودوا لو تكفرون ".

-أنهم لا يحبون المسلمين رغم حب المسلمين لهم وفى هذا قال تعالى فى سورة آل عمران:

"ها أنتم هؤلاء تحبونهم ولا يحبونكم ".

وقد تكرر النهى الإلهى عن موالاة وهى حب أى مناصرة الكفار حتى ولو كانوا أقارب لنا عدة مرات منها قوله تعالى فى سورة التوبة :

"يا أيها الذين أمنوا لا تتخذوا أباءكم واخوانكم أولياء إن استحبوا الكفر على الإيمان ومن يتولهم منكم فأولئك هم الظالمون "وقوله فى سورة الممتحنة :

"لا تتولوا قوما غضب الله عليهم "وقوله :

"لا تتخذوا عدوى وعدوكم أولياء "وقوله فى سورة المجادلة :

"لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الأخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا أباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم ".

وقد بين الله لنا أن أسوتنا وهى قدوتنا الحسنة فى عداوة الكفار هى ما قال إبراهيم (ص)والمؤمنين معه لقومهم :

إنا برءاؤا منكم أى إنا معتزلين لكم وللذى تطيعون من دون الله والمراد إنا أعداء لكم ولآلهتكم ،كفرنا بكم أى كذبنا دينكم وبدا بيننا وبينكم العداوة وهى البغضاء أى الكراهية ظاهرة حتى تصدقوا بدين الله وحده وفى هذا قال تعالى فى سورة الممتحنة :

"قد كانت لكم أسوة حسنة فى إبراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنا برءاؤا منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدا حتى تؤمنوا بالله وحده ".

13-لا يجوز لأى مسلم الزواج من كافرة سواء كتابية أو مشركة لقوله تعالى فى سورة الممتحنة :

"ولا تمسكوا بعصم الكوافر ".

وقد أمر الله فى أكثر من موضع بزواج المسلمات فقط فقال بسورة النور مثلا:

"وانكحوا الأيامى منكم والصالحين من عبادكم وإمائكم "فالضمير فى منكم وعبادكم وإماءكم راجع إلى المسلمين والمسلمات وكلمة الصالحين تعنى المسلمين ومن ثم فلا يجوز زواج العباد والإماء الكفار لقوله تعالى فى سورة البقرة :

"ولا تنكحوا المشركات حتى يؤمن ولأمة مؤمنة خير من مشركة ولو أعجبتكم ولا تنكحوا المشركين حتى يؤمنوا ولعبد مؤمن خير من مشرك ولو أعجبكم ".

وأهل الكتاب مشركون لطاعتهم غير الله ومنه إدعاء عبادة خلق الله مثل عزرا (ص)وعيسى (ص)ومريم (ص)والأحبار والرهبان والسبب فى تحريم الزواج المتبادل يوضحه قوله تعالى فى آية البقرة السابقة :

"أولئك يدعون إلى النار والله يدعوا إلى الجنة والمغفرة بإذنه "فالسبب هو أن الزوج الأخر سيعمل على كفر المسلم أو المسلمة ومن ثم دخوله النار وأما المسلم أو المسلمة فيعينون بعضهم على دخول الجنة .

ومما ينبغى قوله أن الله قد أباح زواج الكتابيات فى فترة سابقة لعدم وجود مسلمات كافيات فى العدد للرجال المسلمين ثم نسخ الحكم بكل ما سبق من آيات .

14-على المسلمين قصر الصلاة وهى إلغاءها إذا ضربوا والمراد سافروا فى بلاد الأرض فخافوا أن يؤذيهم الكفار بسبب معرفة أنهم مسلمون يصلون وفى هذا قال تعالى فى سورة النساء

"وإذا ضربتم فى الأرض فليس عليكم جناح أن تقصروا من الصلاة إن خفتم أن يفتنكم الذين كفروا ".

15-لا يجوز للمسلمين أن يستغفروا والمراد أن يطلبوا الغفران وهو ترك العقاب من الله للكافرين حتى ولو كان الكفار أقارب لهم وفى هذا قال تعالى فى سورة التوبة :

"ما كان للنبى والذين أمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولى قربى من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم ".

16- إبلاغ الكفار حدود ما أنزل الله على رسوله (ص)وهى أحكام الإسلام لا يجب تكراره والإلحاح عليه طالما استمر الكفار فى كفرهم ونفاقهم لأنه لا يجوز تعليم من لا يريد التعلم كما قال تعالى فى سورة التوبة :

"الأعراب أشد كفرا ونفاقا وأجدر ألا يعلموا حدود ما أنزل الله على رسوله ".

والسبب فى هذا النهى هو توفير جهد ومال ووقت المسلمين لهم فالتعليم وهو التذكير يفيد المؤمنين فقط وفى هذا قال تعالى فى سورة الذاريات :

"وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين ".

17- لا يجوز لمسلم أن يصلى على ميت من الكفار ولا أن يقوم عند قبره بعد الدفن وفى هذا قال تعالى فى سورة التوبة :

"ولا تصل على أحد منهم مات أبدا ولا تقم على قبره "والسبب كما قال فى نفس الآية :

"إنهم كفروا بالله ورسوله وماتوا وهم فاسقون ".

18-على المسلمين إطعام والمراد الإنفاق على الأسير من كل النواحى من مأكل ومشرب وكساء ودواء ومسكن وفيهم قال تعالى فى سورة الإنسان :

"ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاء ولا شكورا "

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  الآلهة المزعومة فى القرآن

 ::

  أنواع الخوف المباح

 ::

  أحكام النسب فى الإسلام

 ::

  الطلاق أسبابه و ما يترتب عليه

 ::

  المناهج فى التعليم الإسلامى

 ::

  التجارة والبيوع فى القرآن

 ::

  الخطبة فى الإسلام زواج

 ::

  الزواج و العلاقة الزوجية فى القرآن

 ::

  هجرة النبي صلى الله عليه وسلم للمدينة


 ::

  التوريث إهانة للمصريين

 ::

  قصة خط سكة حديد القدس (الترامواي) والتعاون بين فرنسا والكيان الصهيوني

 ::

  مناوشات بحرانية لعشاق الكشف والشهود في مناهج الحوزة الدينية ج/5

 ::

  الحكومة العميلة في العراق تحرق كتاب الله

 ::

  الإمارات تستعد لإطلاق مبادرة البصمة البيئية في 18 أكتوبر 2007

 ::

  الفلسطيني بين حركتي فتح وحماس .... معاناة وألم

 ::

  الفضائيات: من ناقلة للخبر إلى صانعة للحدث

 ::

  قراءة لما بعد صدور القرار الظني للمحكمة الدولية

 ::

  انتفاضة الأقصى المبارك عام 2000 الخروج من غزة خطوة لضرب المقاومة وتصفية القضية (2)

 ::

  تنظيم العلاقة مع المؤسسات الدولية أم السيطرة عليها!



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  الغراب ....!

 ::

  انقلاب تركيا.. الغموض سيد الموقف

 ::

  الحماية التأديبية للمال العام

 ::

  جريب فروت: الحل الامثل لإنقاص الوزن

 ::

  من هنا.. وهناك 17

 ::

  “بوكيمون” تحول الكعبة المشرفة لساحة قتال وتجميع نقاط

 ::

  تداعيات الحراك السوري على العلاقات التركية الروسية

 ::

  بالتفاصيل والأرقام.. الاحتلال يسيطر على أكثر من 85% من فلسطين التاريخية بعد النكبة

 ::

  الخطبة فى الإسلام زواج

 ::

  صناعة الذبح

 ::

  حكايةُ طفلٍ .!!

 ::

  سياسات " ليبرمان " .. إلغاء حظر زيارة الأقصى والاستيطان وهدم منازل الفلسطينيين

 ::

  يومٌ في الناقورة على تخوم الوطن

 ::

  أنا أملك الحقيقة المطلقة






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.