Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: طب  :: علم نفس  :: البيئــة

 
 

ماهي الجلطة الدماغية؟ كيف تحصل؟ كيفية علاج الجلطه الدماغيه؟
الباحث الدكتور عبدالعزيز   Saturday 25-05 -2013

قبل أن نعطي حقيقة العلاج الوحيدة و الصحيحة نود أن ننوه أننا لم نذكر هنا إلا عموميات بسيطة ليستعوبها القراء عن المنطق العام المطبق في العلاج و لم ندقق حيثيات تجربة العلاج بتاتا و لمن أراد العلاج فالرجاء الإتصال بالبريد أدنى هذا المقال : لأول مرة علاج الجلطة الدماغية
بالنسبة لعلاج حالة الجلطة الدماغية لأي مصاب سواء كانت جلطة تخثرية أو جلطة إنسدادية أو بسبب نزيف فمنطق العلاج واحد والذي يكمن في ما يلي أولا لا دخل لموت الخلايا في مسألة الجلطة الدماغية فموت الخلايا يخص ماهية الموت الدماغي من جهة أخرى الجلطة أو جوهر ماهية الجلطة تدخل في حيز الإضطرابات

و الإضطرابات ليست أمراض بل أوعية أو بدايات مرضية و كل إضطراب له ماهية أي جانب معين و بالنسبة للجلطة الدماغية بكل أنواها فهي تخص ماهية ميوعة أي تركيز الدم و لكون الميوعة لأي سائل لها علاقة أو تتناسب عكسيا مع سرعة السائل و منه الجلطة الدماغية هو خلل في حركة و جريان الدم في الأوعية و الشرايين وأي زيادة أو نقصان في الميوعة يؤدي طبعا لتأثير في الحركة والشد في العضلات ومنه الشلل الملاحظ عند المصاب في أطراف أحد الجانبين حسب موضع الجلطة والتخثر و النزيف في منطقتي الدماغ و بحكم أن نصفي الدماغ هما ذروتين التفعيل و ذروة كل خصائص الدم الساري في كل الجسم و أن كل ذروة لأي شيء هي شيء غير مستقر و منه تكون منطقتي أي نصفين الكرة الدماغية هما ذروة الميوعة و عدم الإستقرار و هما المسؤولتين عن تعديل ميوعة الدم و منه حركة و شد العضلات و كل ما له علاقة بسبب ميوعة الدم كما أن كل نصف مسؤول عن الجانب النظير فالجهة اليمنى في الدماغ مسؤولة عن الجانب الأيسر للجسم من أطراف و عضلات الوجه و العكس و بحكم أن المصاب بالجلطة إستقر الدم في ميوعة و شدة ميوعة ثابة مما إستقر الجانب الأيسر في ميوعة ثابتة و منه سبب أي كان سبب في الشلل النصفي و بصراحة كون المسألة إستقرت فلا ينفع معها أي تدليك و لا أي علاج فزيائي بتاتا و لو عشرات السنين فسيبق العلاج الفيزيائي نافعا و مجديا إن كان هناك عدم إستقرار أي عدم وجود أي تخثر أو إنسداد ثابت مستقر في نصفي الدماغ فالعلاج الفيزيائي يكون نافعا لجلطة مؤقتة أي لا وجود لأي إستقرار المهم سيبقى الجانب الأيسر للمصاب بالجلطة الدماغية كذلك لغاية إزالة وزوال الإستقرار أي التخثر في المنطقة الدماغية اليمنى أو اليسرى أي عودة عدم الإستقرار أي عودة الدم في الدماغ لعدم الثبات في أي ميوعة ولا دخل لأي تعامل معه أي مع الأطراف المشللة لأن التعديل و الأمر و التحكم في سوية الدم يتوقف على على نصفي الدماغ و منطق إعادة و تغيير المستقر له آلية و منطق علمي جدير به أي له سنن علمية تناسبه و هي كالتالي:


فكما حدثت الجلطة و أي خلل و أي إضطراب هو أن الشيء لما يبلغ ذروته لا يجوز أن نعطيه نظير كلي له فالمصاب بالجلطة الدماغية ومنه الشلل النصفي و بإسقاط هذا القانون العلمي الصحيح و الصريح نقول أن المصاب بالجلطة كان في لحظة قبل حدوث الجلطة كان دماغه أي في ميوعة كلية ذروتها أي كان الدم في منطقة نصف الكرة أي ميوعة الدم في ذروة كلية و بحكم ذروة كلية في خصائص الدم من جهة عدم الإستقرار و السرعة و الضغط وبسبب ما نزيف أو بأي سبب آخر وصل لتلك المنطقة سواء كان غضب أو نزيف أو ترسبات تعرض الشخص إلى إستقرار في الدم في منطقة الدماغ أي في ميوعتها و ما يتبعها من جوانب الشد و السرعة و الضغط و منه كل ما نراه على المصاب بالجلطة الدماغية بعدما تعرضت ميوعة الدم في الدماغ إلى ميوعة نظيرة في الشدة و منه أخذت موضع إستقرار ثابت فمثلا لما يتعرض معدن الحديد لحرارة كلية أي لدرجة الذوبان ثم يعطى أو يتعرض لماء أي صلابة كلية نظيرة فسيستقر الحديد في تصلب ثابت أي قساوة ثابتة وهذا قانون علمي يسقط و يسير وفقه كل شيء فمثلا الأسنان لما تتعرض لذروة معينة حمضية أو حرارية أو كهربائية أو حركية أوغيرها فالتعرض للنظير الحمضي أي إلى أساس قاعدي أو التعرض لنظير حراي أي برودة كلية أو نظير حركي كلي أو أين نظير يؤدي لإضطراب في الأسنان في نفس الجانب الحراري أو الحمضي أو الحركي حسب نوعية التدخل.


المهم العلاج و المبدأ العام لعلاج الجلطة هو القيام بعملية عكسية تماما.
أي العلاج العام لعلاج الجلطة الدماغية التي تخلف شلل نصفي في الجانب الأيسر رغم أن الأطراف للجانب الأيسر تبدو مشللة أي عديمة القدرة الحركية ولكون أن لا شيء ثابت و منه فالجانب الأيسر ثابت الحركة لكنه دائم التغير في القوى الحركية أي في شدة و صلابة و شد العضلات فلا شيء يستقر من الجانبين معا و في آن واحد أي من جهة الشكل و القوة معا

تبسيط فكرة و مبدأ العلاج
و منه نقول ببساطة شديدة أننا سنستغل التغير في الشد العضلاتي و ما يتبعه من تغير في ميوعة الدم و سرعة الدم في الأطراف و خاصة في الجانب أي النصف السوي أي الغير مصاب بالشلل و لما يصل لذروة معينة أي الذروة المرجوة و عندها تكون منطقة الدماغ كذلك في ميوعة ذروة أي تخثر كلي تماما و عندها تماما نعطي العكس أي نعطي نظير في ميوعة و ضغط الدم مما سيزول ذلك التخثر و ذلك الإنسداد تماما و لحضيا كما كانت و حدثت الجلطة لحضيا يعني عموما و دون رمي كل الحقيقة و كل تفاصيل العلاج نقول:

أن علاج الجلطة مبني على عدم ثبات الجزء المشلل أي النصف المشلل من الأطراف في قوة ميوعة و ضغط و شد و كذلك منطقة التخثر فما ثبت من جهة الشكل عليه أن يتغير من جهة القوة و العكس صحيح أي ما إستقر شيء في قوة ثابتة إلا و عليه أن يغير من أشكاله دون ثبات و منه فمنطقة التخثر و درجة الميوعة رغم ثباتها من جهة الشكل فهي متغيرة من جهة القوة و منه بإيجاز العلاج و بإختصار شديد و بمعلومة شاملة عن العلاج الحقيقي هو أننا سنراقب ضغط و ميوعة الدم بالجهاز للجانب الأيسر ثم في نقطة و شدة معينة و لما يؤشر الجهاز لنقطة ذروة معينة عنده و بإعطائه ............. يخفظ الدم لحضيا لكن في في نفس تلك النقطة أي لما يبلغ الذروة المرجوة أي عندما يصل و يشير الجهاز لضغط و ميوعة معينة عندها فقط نعطي نظير في الميوعة و السيولة و الضغط و هو شيء لحظي و لكنه دقيق و ليس علينا أن نكتب تفاصيله الدقيقة هنا .......................

معلومات عامة و بسيطة مضافة عن حقيقة الجلطة

يتكون الدماغ من مجموعة كبيرة من الخلايا العصبية التي تقوم بالتحكم بجميع أجهزة الجسم ، وهذه الخلايا مغذاة بالأكسجين عن طريق شبكة من الأوعية الدموية، وتوقف الدم عن هذه الخلايا لمدة تزيد عن بضع دقائق يؤدي إلى موت هذه الخلايا ، وبالتالي فإن المهام التي كانت تقوم بها هذه المنطقة من الخلايا تنعدم أو تتأثر ما هي أسبابها والعوامل المساعدة لحدوثها؟أسبابها المباشرة هي:الجلطة الإنسدادية: وهي عبارة عن كرة مكونة من الدم المتخثر والنسيج الجسدي والكولسترول في أحد الشرايين الجسم، حيث تنتقل مع الدم حتى تصل إلى أحد الشرايين في الدماغ فتغلقه ، وبالتالي انقطاع الدم عن الجزء المغذى بهذا الشريان.الجلطة التخثرية:وتعتبر من أكثر العوامل في تكّون الجلطة ، وهي ناتجة عن ترسب الدهون والكاربوهيدرات المركبة وترسبات الكالسيوم تدريجياً على جدر الأوعية الدموية مما يؤدي إلى ضيق الشريان وبالتالي انسداده (تصلب الشرايين).النزيف الدماغي: وينتج عن تمزق أحد جدر الأوعية الدموية في الدماغ وبالتالي ضغط النزيف على شرايين أخرى وانسدادها، وارتفاع ضغط الدم وضعف الأوعية الدموية من أكبر مسبباتها.العوامل المساعدة لحدوثها:

1. التقدم في السن
2. أمراض القلب والأوعية الدموية
3.ارتفاع ضغط الدم
4. ارتفاع نسبة الكولسترول في الدم
5. السكري
6. البدانة وزيادة الوزن
7. التدخين
8. تعاطي الكحول
9. تعاطي المخدرات وخاصةً الكوكايين
10. أقراص منع الحمل
11. عدم ممارسة الرياضة وقلة الحركة
12. عوامل وراثية
13. الضغوط النفسية

كيف يمكننا تقليل نسبة الإصابة بها :

1. التحكم في أمراض القلب والأوعية الدموية
2. متابعة ضغط الدم بانتظام واستخدام الأدوية المطلوبة
3. التحسين من النظام الغذائي
4. التوقف عن التدخين والكحول و المخدرات
5. تخفيف الوزن الزائد
6. ممارسة الرياضة بانتظام
7. التخفيف من الضغوط النفسية
8. معرفة الأعراض المبكرة للجلطة



كيف يتم تشخيصها؟
* معرفة تاريخ المرض و المشكلة الحالية وحالة المريض
* الصحية ما قبل الإصابة
* الكشف السريري
* التحاليل المخبرية
* الأشعة (أشعة أكس ، المقطعية ، المغناطيسية ، فوق الصوتية)
* تخطيط القلب

ما هي الأعراض والمشاكل الصحية الناتجة عنها؟قد تظهر نفس هذه الأعراض والمشاكل لكن نتيجة أسباب أخرى مثل: (الأورام، ضربات الرأس،الالتهابات ، و بعض أمراض الأعصاب والهستيريا).الأعراض الأولية:صداع قوي مفاجئ ، اختلال البصر ، دوخة ودوار، غثيان أو تقيؤ، فقدان الوعي ، تدني القدرة على السمع ، صعوبة في الكلام أو البلع ، اختلال الحركة والتوازن.الأعراض المتأخرة المتوقع حدوثها:

1. ضعف أو شلل في الأطراف ( يكون في الجهة اليمنى إذا كانت الجلطة في نصف الدماغ الأيسر والعكس صحيح)
2. اختلال الإحساس في الجهة المصابة
3. اختلال شد العضلة الطبيعي في الجهة المصابة (ارتخاء تام في العضلات في المرحلة الأولى يتحول بعد فترة - قد تصل إلى أشهر- إلى زيادة شديدة في انقباضها)
4. فقدان الوعي في بعض الأحيان
5. اختلال البصر
6. اختلال الكلام
7. اختلال الذاكرة
8. صعوبة البلع
9. صعوبات في الإدراك والفهم وتقييم الأمور
10. بعض المشاكل النفسية والعاطفية ( تغير في المزاج والسلوك )
11. صعوبة القراءة والكتابة
12. اختلال التحكم بالبول والبراز
13. صداع وألم في الرقبة والكتف
14. اختلال التوازن والتحكم في القامة هل هناك مضاعفات قد تنتج عنها بعد فترة من الزمن؟ وكيف يمكن تجنبها؟هناك بعض المضاعفات التي قد تنتج عن الجلطة الدماغية ، وهي:

1. جلطة في أوردة الرجل أو اليد: ناتجة عن ركود الدم وشلل الطرف المصاب وهي خطيرة قد تنتقل إلى القلب فتسبب السكتة القلبية والوفاة ، ويتم تجنبها باستخدام الأدوية المسيلة للدم والمضادة للتخثر، وأيضاً الحركة المبكرة للمريض كتحريك الأطراف المصابة والجلوس والوقوف والمشي إذا كان ممكناً ، ويتم ذلك بواسطة فريق العلاج الطبيعي.

2. تقرحات الفراش: وهو عبارة عن موت وتقرح الجلد المغطي للبروز العظمية نتيجة الضغط المستمر أو الاحتكاك وعدم الحركة وهي خطيرة قد تؤدي للوفاة إذا أهملت ، ويتم تجنبها بالمتابعة الدورية للجلد والمحافظة على الجلد نظيف وناشف وإبعاد أي جسم حاد أو ذا بروز يلامس جسم المريض ، مع استخدام بعض الكريمات ، وتقليب المريض دورياً كل ساعتين كأقصى مدة ، وأيضاً استخدام بعض الوسائد الهوائية أو المائية والمحافظة العامة على التغذية الكافية والحركة المبكرة
3. نقص مدى حركة المفاصل: إما نتيجة قصر العضلات أو تيبس المفصل أو انتفاخ اليد ، والحركة اليومية للمفاصل في جميع الاتجاهات والتقليب الدوري مع وضع الجبائر- عند الحاجة لها - يمنع حدوث هذه المشكلة بإذن الله.
4. الخلع الجزئي لمفصل الكتف (عادة يصاحبه ألم): ناتج عن ضعف العضلات المحيطة والمثبتة للمفصل المصاب ، ويستخدم حاملة للكتف كعوض عن العضلات
4. هشاشة في العظام مع ضمور في العضلات والجلد:

ويتم منعها أو تخفيفها بالحركة المبكرة وتحميل ثقل الجسم على الأطراف المصابة وقد يستخدم بعض الأدوية المضادة للالتهابات

Strokes can be either ischemic or hemorrhagic. In an ischemic stroke, the blood supply to part of the brain is cut off because atherosclerosis or a blood clot has blocked a blood vessel. Blood clots can travel to the brain from another artery (artery-to-artery embolization) or they can come from the heart (cardioemblic stroke).
Causes
Ischemic strokes can be caused by a blockage anywhere along the arteries feeding the brain. The blockages can occur for a variety of reasons, including:
• The build up of fatty material (atheroma) along the walls of an artery, which reduces blood flow
• Breaking off of atheroma from the artery wall. The material can flow with the blood and become stuck in a smaller artery, causing a blockage.
• Blood clots that break loose from the heart or one of its valves, known as an embolus. The clot can travel up the arteries to the brain and lodge there, causing an embolic stroke or cerebral embolism. This type of stroke is most common in people who have recently had heart surgery and in people who have defective heart valves or abnormal heart rhythms (especially atrial fibrillation).
• Inflammation or an infection that narrows blood vessels that lead to the brain
• Drugs, such as cocaine and amphetamines, which can also narrow the blood vessels
• A sudden drop in blood pressure. Although a sudden drop in blood pressure usually causes a person to faint, it can lead to a stroke if it is severe and prolonged. This can occur when someone loses a lot of blood from an injury or during surgery, has a heart attack or has an abnormal heart rate or rhythm.
Strokes may also cause swelling in the brain. The pressure that results can damage brain tissue more, making neurologic problems worse, even if the stroke itself does not enlarge.
Symptoms
Most strokes happen suddenly, develop quickly and damage the brain within minutes. In rarer cases, a stroke may continue to worsen for several hours to a day or two as a steadily enlarging area of the brain dies (stroke in evolution). In this case, the stroke is usually (although not always) interrupted by somewhat stable periods when the area temporarily stops getting bigger or some improvement occurs.
Some of the more common symptoms of stroke include
• Loss of (or abnormal) sensations in an arm, leg or one side of the ****
• Weakness or paralysis of an arm or leg or one side of the ****
• Partial loss of vision or hearing
• Double vision
• Dizziness
• Slurred speech
• Problems thinking of or saying the right word
• Inability to recognize parts of the ****
• Imbalance and falling
Diagnosis
A doctor can frequently make a diagnosis of stroke ****d on a detailed history of events plus a physical examination. The diagnosis can be confirmed with diagnostic tests, including CT scanning and MRI. Newer MRI scans can demonstrate a stroke within minutes of symptoms and at times, even before symptoms start. Once the doctor is certain the patient has had an ischemic stroke, it is very important to identify the type of stroke and the underlying cause.
Treatment
Treatments of ischemic strokes vary according to the underlying cause. Diagnostic testing must be individualized. Some patients will require imaging of the chambers of the heart (an echocardiogram), an ultrasound of the vessels in the neck (duplex scan) or the head (transcranial Doppler) or sophisticated blood tests to look for a cause of increased tendency to form blood clots.
The consequences of a stroke depend on how severe the stroke was and what parts of the brain it affected. Many people who suffer a stroke recover all or most of their ability to function in daily life. Others are physically and mentally devastated and unable to move, speak or eat normally.
During the first few days, doctors generally cannot predict whether a patient will improve or worsen. About half of the people who have one-sided paralysis and most of those with less severe symptoms recover some function before they leave the hospital and can eventually take care of their basic needs. They may be able to think clearly and walk adequately, although their use of an affected arm or leg may be limited to some degree. Use of an arm is more often limited than use of a leg.
About 20% of the people who have a stroke die in the hospital. This proportion is higher among the elderly. Strokes that cause a loss of consciousness or that impair breathing or heart function are particularly serious. Functioning problems that continue after six months are most likely to be permanent, although some people continue to improve slowly. People who are younger and whose general health is better tend to recover more completely and more quickly.
Stroke symptoms require immediate medical attention. Quick action by a doctor can sometimes reduce the damage or prevent more damage. Many effects of a stroke require medical care, such as oxygen or an intravenous line to provide the patient with fluids and nourishment.
For a stroke in evolution, anticoagulants (e.g., heparin) may be given, but if the stroke is complete, these drugs are not effective.
If the stroke is caused by a blood clot, recent research suggests that paralysis and other symptoms may be prevented or reversed if clot-dissolving drugs, such as streptokinase or tissue plasminogen activator, are given within three hours of the stroke's onset. An examination must be done quickly to rule out the possibility of a hemorrhage, which cannot be treated with clot-dissolving drugs.
Once a stroke is completed, some brain tissue is dead and its function cannot be restored. However, removing blockages after a small stroke or transient ischemic attack in someone whose carotid artery is more than 70% blocked may reduce the risk of future strokes.
To reduce swelling and increased pressured on the brain in people with an acute stroke, drugs such as mannitol, or rarely, corticosteroids may be given. A person with a very severe stroke may be put on a respirator because of pneumonia or to maintain adequate breathing.
While dead brain tissue cannot be restored, intensive rehabilitation can help many people learn to overcome disability by training other parts of the brain to do what the damaged part originally did. Rehabilitation usually begins quickly to keep the patient's muscles strong, to prevent muscular contractions and pressure sores and to teach the patient to walk and talk again. Rehabilitation may continue after a patient leaves the hospital

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  رحلة سعيدة

 ::

  هزة ارتدادية أم خطوة استباقية

 ::

  بستان العم مهدي

 ::

  من نوادر جحا هذا الزمان!

 ::

  تجار وسماسرة الموت

 ::

  طقوس و تنوع الانتحار عبر التاريخ

 ::

  حماس وموقفها الملتبس !

 ::

  الإعلام العربي

 ::

  مستقبل الملكيات في العالم

 ::

  عماد مغنية " الحاج رضوان" شعلة النضال والمقاومة



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  تشافيز ، السيسي واردوغان ..أنت معلم !

 ::

  حيادية الإعلام و المجتمع

 ::

  السياحة كأداة للإرهاب واختراق الأمن القومي للدول

 ::

  الآلهة المزعومة فى القرآن

 ::

  هل يكون الجولاني قاديروف سورية عبر جبهة فتح الشام(جفا)؟

 ::

  علماء الفلك: رمضان لن يعود مرة أخرى في الصيف إلا بعد 25 عاما

 ::

  التقييم الاستراتيجي للقوة الصينية 2015-2016م

 ::

  علاقة الرجل بالمرأة في مجتمعاتنا الشرقية

 ::

  فضيحة النواب والكيل بمكيالين

 ::

  هجوم المشنوق على السعودية

 ::

  كيف يمكن ترشيد الإنفاق الحكومي

 ::

  ما سر التقارب الإسرائيلي-الروسي في سوريا

 ::

  من سجلات الكفاح الفلسطيني المعاصر الشهيدة وداد بهلول (شهيدة معارك مثلث خلدة)

 ::

  دراسة : ظاهرة الذئاب المنفردة هم أشخاص لفظهم المجتمع






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.