Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

 
 

رسالة الى ولدي
ماجد هديب   Sunday 19-06 -2016

لا إخَالُكَ تجهلُ يا ولدي بِأَنَّ اللَّهَ رَفَعَ الناسَ بعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ, حيثُ قَدَّرَ من بَلَغَ فِي العِلْمِ قَدَراً وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ, كما أحسبُكَ تعلمُ يا ولدي أن في الأرضِ حياةَ, فَإِمَّـا سعادةُ فيها وإما تعاسةٌ ولله الأمرُ هُوَ الَّذِي مَدَّ الأَرْضَ وهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَأوَاتِ, هو الحافظُ لحياةِ الناس وَالولِيُّ لكل مَنْ خرجَ الى حياةِ النور بعد أن كانَ في تيهٍ وظلماتْ ,وهو الذي يُذِلُّ كل من هجر الدين والأوطان بحثاً عن لذةِ الحياةِ والشهواتْ.
وأُعلمُ يا ولدي وأنتَ الأَكْثَرُ إِدْرَاكَاً بأنه لا يمكن أن يسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونْ, كَمَا أَنِّي لا أجهلُ ايضا بأنكَ في مقدمةِ من يعلمْ تسعى لأن تكونَ ,ولكن ما وَدِدْتُ تذكيركَ به يَا بُنَيَّ بأننا ضحايا ما لم نكن دون علمٍ ولا أدبٍ أو هداية, اَللّهُمَّ إبعدنا وإياك عن هؤلاء الذين لا يهتدونْ, وهذا ما جعلني انظرُ اليك وأنت تسهُر الليالي تقرأ فيها بجدٍ من أجل التفوق والتميز بنظرةٍ مـِلـؤهـا الإشْـفـاقُ, بلْ بالشكِ ايضاً وبالظنونْ, لأننا في بلدٍ يجعلُ من كل ناجحٍ مثابرٍ مثاراً للشفقة ,فلا مكانَ للنجاح والتميزِ بيننا لأننا يا ولدي الى المجهولِ نحن ماضونْ, ليس هرباً من احتلالٍ فقط ,بل ِمن انقسامٍ اسودَ حاقدٍ ومجنونْ.
آه بُنَـيَّ لو تعلم ايضا كم كنتُ في تيهٍ بسببكَ وخِزْيٌ منك والأسبابُ في ذلك يا ولدي قد تعدَّدتْ ,وأكثرها خزياً عندما كنتُ أدخلُ خلسة لأطمئن عليك وأنت تتأهب لامتحانات الثانوية العامة فأجدُ ان الآلامُ في مكان اصابتك قد تَجَدَّدَتْ, والأكثر تيهاً يا ولدي ان إجراءات سفر علاجك بسبب المعابرِ قد تَعَثَّرَتْ, فقد كنت عاجزاً أن أجعلك دونَ ألمٍ فواللهِ يا بُنَـيَّ لو شعرتْ الارضُ بخًفقًــآنِ قلبي حنواً عليك وأنت تسهرَ الليالي تقرأ فيها متألماً لتَصَدَّعَتْ, ولو سمعت السماءُ دقات قلبي وهو يرتجفُ خوفاً عليك لتَشَقَّقتْ,ولو علمت البحارُ بما في القلب من تفكيرٍ فيه مدٍ وجزرٌ لتَفَجَّرَتْ ,فأي سعادةٍ تلك هي التي سأشعر بها فيما لو تَفَوَّقَتَ بدراستك وانت تتألم وتميزت ايضا على كل المُتَمَيِّزينْ ,فنحن يا ولدي مُجْتَمَعٌ فَاسِدٌ غَيْرُ صَالِحٍ يُسيطرُ عليه مُضْطَرِبٌون وبنا يُقامرون ,والفاسدُ يا ولدي متقدمٌ بعلمه ,لكنه هو كالجاهلُ الذي لا يكتب ولا يقرأ ,والمقامر يا ولدي يظن بأن الله قد أرسل اليه ملاكاً ليسمع منه ما يحفظ من سورةِ إقرأ..
آهٍ يا ولدي لو تعلم كم دعونا اللهَ أنْ تَخْشَعَ قُلوبُهُمْ ولكنهم لا يهتدونْ ,ألا أَنَّهُمْ فِي الآخِرَةِ هُمُ الْخَاسِرُونَ, قُلُوبِهِمْ مسودةٌ وهي غُلْفٌ ,وعن معاناتنا وما نحن فيه من ذلٍ يتعامون ,فكم من حربٍ جلبوها لنا ؟,كم من دمارٍ ايضاً؟, ولكنهم بنا لا يأبهونْ ,فما زالوا يعتقدون انهم بأمرٍ من السماء يحكمونْ ,ففتقوا أذاننا بشعاراتِ المقاومة ِ والاستشهاد ألا إنهم لا بمقاومةٍ ولا بسلامٍ يؤمنونْ, فلا عملَ منهم فيه مقاومةٌ ولا نراهم نحو المفاوضات او السلام يسيرونْ,ولكن إعلم يا ولدي بأن اللهَ يزيدهم غياً وظلماً ليزدادَ بينهم القتلةُ والمفسدةُ وليزداد معهم الجاهلونْ ,فاللهُ خالقهم والعالمُ بهم وهو ُمخرجٌ لكل ما في صدورهم وما يكتمونْ ,فما عادوا يا ولدي كما كانوا منا وفينا ,وما عادوا بخلقِ الله يتفكرونْ ,فهم صمٌ عن كلام الله ,بكمٌ عن قول الحق وهم عميٌ لا يرونْ.
هل علمتَ يا ولدي لماذا كنت أشفقُ عليك الآن؟,لماذا كنت في حسرةٍ على ما تبذله من جهدٍ لتكون في مقدمةِ من يتميزونْ؟,فنحن يا ولدي لا نعلم الى اين نحن مع هؤلاء ماضونْ, وهل ستكون معنا؟ هل ستعيش بيننا ؟, وهل ستبقى تحت راية من اصبحوا عن كتاب الله معرضينْ, وهل ستتعلم في جامعاتنا ونحن ما عدنا نفرق بين ظالم قاتلٍ ودم مقتول مغبونْ ؟,والقاتلُ يا ولدي هو الحاكمُ وهو من جعلَ القاتلَ والمقتول يتساوونْ ,ومن تَمَرَّسَ الطبابةَ يا ولدي أو يُدرِّسها ما عادوا بين الانسانية والمهنية او الجشع يُميزونْ , والقاتلُ والمقتول أمام من يُطبق القانون ويحفظُ الأمن متساوونْ , ومن يفتي يا ولدي وجعلناه قدوةً لنا قد اصبح صوته يصدح على المنابر فرحاً وتهليلاً على هم من منا وفينا في الساحاتِ يُقتلونْ ,فهل هؤلاء يا ولدي رجال دولة أو دينْ ,وهل هؤلاء ُسينصرونْ؟ .
صحيحٌ يا ولدي بأن اللهَ ليس غافلاً عنهم ويعلمُ من يعمل بآياتهِ ومن يُعرض عنها ومن هم فيها مؤمنونْ ,ويعلمُ كل من أوفى بعهده ومن يحنث بهما ايضا ومن هم بآياتِ الله يستخفونْ ,ولكن إياك يا ولدي أن تبقى بين هؤلاء ,فلا تعش بينهم ومعهم فهم فتنة في الأرضِ ,وهم للتاريخ والجغرافية ايضا يسيئون ,وبين المرءِ وزجته ِ يُفرقون وبالعلاقة ما بين الأب بإبنه يفتنون ,فهل يمكن لهؤلاء أن يُنصرونْ؟, ألا إنَ خزي الدنيا لهم وذلَ الآخرةِ ايضا وحتما مع أشدِ الناس كُفراً سُيحشرونْ ,لأن الله يزيدهم غياً وهم لا يشعرونْ وسَيلعنهم الله كما يلعنَهم كل اللاعنينْ ,فهم اشدُ الناس ظلماً وخصاماً وأشدهم عناداً مع المتقينْ, أوليس هم من تسببوا بهجرة الناس وانتحارهم؟, اوليس هم ايضا ما عادوا بين يدي الله قانتينْ؟, وما عاد القتالُ في سبيل الله ولا من أجل الأوطان بل رِئاءً للنَّاسِ وما عدنا بالتحرير والإستقلال آبِهينْ.
أيّ بُنَـيَّ.. اُهرب, ولا تعش بيننا ,حتى لا تلتحقَ مثلنا بركب المُسْتَعْبَدينْ, فيكفينا ما نحنُ فيه ,فلا نريد اعداداً تتصاعد من اليائسين والبائسين ,اُهرب يا ولدي واهجرنا كما هاجرَ أحبةَ لنا هرباً من كل ظلمٍ وجهل, من كل قسوةِ الحياة, ومن أفعال الحاقدينْ, فلم نعد نفرقُ بين حقٍ وباطلْ ,وما بين جهلٍ وعلم ,وما بين دينٍ ودينْ, وخُـذْ عَنّـِي بعضاً منِّـي فلا يغرنك اني تائهٌ بسببك وحائرٌ من أجلك فوالله ما زلت صلباً لا يلينْ.

أقبل يا ولدي على عِلْمٍ نَافِعٍ وقراءةِ كل ما يفيدْ, وتجنَّبَ ما لا ينفع وأسلك كلَ دربٍ فيه علمٌ جديدْ, وأجعل من عِلْمَكَ وأخلاقكَ تماماً كالنهر الذي يفيضْ, وحافظ على وعُودِكَ للغير وعنها إياكَ ثم إياكَ أن تحيدْ, وتزوج بمن تحب فَلَا زواجَ دون حبية يكون سعيدْ, فالساعاتُ يا ولدي هي نفسُها لا تنقصُ ولا حتى تزيدْ ,وكن ليناً في علاقاتك ولا تكن صلباً كالحديدْ, وإياكَ أن تتهورَ برأيٍ ولا يكن صوتكَ شديدْ, ولا تقف مع صديق دون آخر, ولا تستخدم تهديدٍاً أو وعيدا, ولا تغضب, وان فعلتَ فليكن غضبك كالجليدْ, ولا تخلط جدٍ بهزل وكن حراً ولا تكن مُطأطِئَ الرأسِ كما هم العبيدْ, وأقللْ من مخالطةِ الناس تزددْ حباً ووقاراً ورأيك عندهم يُصبح سديدَ, وأنفق يا ولدي بلا تبذيرٍ حتى لا تحتاج لأحدٍ ولا تألوا بذلك جهداً جهيدْ, وَمَا الْحَياةُ الدُّنْيا يا ولدي الاَّ علمٌ ومالُ وصحةٌ ففيهم العيش الرغيد, وأما تاريخُك يا ولدي فلا تغمضْ عينَك عنه أو تحيدْ, ودينك يبقى دينَ الحقِ دينَ العدلِ فانظر الى الماضي التليدْ.

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  الرجل الأرنب

 ::

  أصابع أمريكا الحريرية

 ::

  " فتح " والقرار

 ::

  المواجهة بين الأكراد والإيرانيين واقع متجدد وتاريخ قديم

 ::

  هل بدد الإخوان شعبيتهم فى سياسة اللا سياسة؟

 ::

  اعلام فلسطيني مريب!

 ::

  البطالة الوهمية

 ::

  ماذا لو وقعت سوريا اتفاق سلام مع إسرائيل؟

 ::

  همسات مزعجة ..!!

 ::

  الوزير البحريني ...فاجعة جديدة



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  أنا أملك الحقيقة المطلقة

 ::

  حكايةُ طفلٍ .!!

 ::

  صناعة الذبح

 ::

  الخطبة فى الإسلام زواج

 ::

  يومٌ في الناقورة على تخوم الوطن

 ::

  حبيب راشدين .. صاحب الحبر الذهبي

 ::

  اللغة العربية من خلال مآسي شخصية

 ::

  قواعد تجنب الإصابة بالسكتة الدماعية بنسبة 90%

 ::

  هل انتهى عصر الغموض والأسرار؟!

 ::

  إعادة النظر في التعليم

 ::

  مصر تكتسب المزيد من الثقة الدولية

 ::

  الأزمة الإقتصادية والمالية لحكومة حماس.. قراءة في الواقع الإقتصادي للقطاع ودور الحصار في صناعة الأزمة وتفاقمها

 ::

  الضرورة الاقتصادية لضريبة القيمة المضافة

 ::

  أهم 10 أخطاء في طريقة تفكيرك وطريقة التغلب عليها






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.