Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

معارضة شعبية ايرانية للديكتاتورية الدينية الحاكمة في إيران
الدكتور عادل عامر   Sunday 26-06 -2016

معارضة شعبية ايرانية للديكتاتورية الدينية الحاكمة في إيران يمثّل المشاركون أوسع معارضة شعبية ايرانية للديكتاتورية الدينية الحاكمة في إيران تجمع هذا العام يأتي بعد ثلاث سنوات من رئاسة الملا روحاني وثبوت زيف ادعاءاته للإصلاح و بعد بروز نظام ولاية الفقيه الحاكم في إيران كأكبر تهديد وتحدّ لجميع شعوب وبلدان منطقة الشرق الأوسط بل جميع الدول العربية والإسلامية. كما أن المؤشرات خلال عام مضى أثبتت هشاشة هذا النظام وتراجعه أمام مواقف وإجراءات حاسمة كما أن الوتيرة المتصاعدة لتدخل نظام ولاية الفقيه في مختلف البلدان كسوريا والعراق واليمن ولبنان والبحرين وغيرها لم يبق أي شك بأن نظام الملالي كلما استمر في الحكم كلما استمر الحروب والارهاب والمجازر في مختلف دول المنطقة.

ويأتي هذا الحدث الفريد من نوعه على مدار السنة في وقت مرّت حوالي عام من الاتفاق النووي وتراجع نظام ولاية الفقيه من أحد ركائزه الثلاثة للحكم وآثار هذا التراجع في مفاصل الحياة السياسية وتفاقم الصراعات الداخلية في داخل تركيبة الحكم الإيرانيأن التهديدات التي يمثلها النظام الإيراني تجاه السلام والأمن في المنطقة تزداد في كل يوم وأن هذا النظام يعتبر المصدر الرئيسي للإرهاب والترويع الذي تعاني منه المنطقة كون هذه السياسة جزء من ذات الفاشية الدينية.
وفي المقابل فان هناك دوافع للتضحية والنضال لنيل الحرية وإنقاذ الشعوب سعت المقاومة الإيرانية بصمودها وتحديها إلى تولي أمانة مسؤوليتها حيث استطاعت كشف الوجه الحقيقي لنظام الملالي وفضحت سياساته أمام العالم أجمع.

إن المعارضة الإيرانية في كل نشاطاتها وتحركاتها السياسية والإعلامية ، كانت المعارضة الإيراني وعلى رأسها منظمة مجاهدي خلق الإيرانية تكشف حقيقة هوية النظام الإيرانية الإرهابية وتكوينه الطائفي المتطرف ، وكونه منبع هذا التطرف والنظام الذي أشاع الصراع الطائفي وجعل من المنطقة العربية ساحة حرب وقتال ومجازر ترتكب باسم الدفاع عن المقدسات

وأول من أهان المقدسات هو النظام الإيراني ،
– تعتمد إستراتيجية هذا النظام على التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى وإثارة الفتن الطائفية
– ما نشاهده من الوضع الدراماتيكي في العراق وسوريا واليمن ولبنان وغيرها من الدول يعود الى سياسة هذا النظام المدمرة.
– هذا النظام ينتهك حقوق الإنسان بشكل وحشي ويقوم بالإعدامات التعسفية كل يوم وكل ساعة.
– هل هناك بديل للنظام الإيراني ؟
ان الحل هو حركة مقاومة قوية تتمثل في «مجاهدي خلق» والمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
– المقاومة التي ضحت 140 ألف شهيد وبصمودها الرائع وهي البديل الديمقراطي الوحيد أمام الفاشية الدينية الحاكمة في إيران
– المقاومة التي تمكنت من تثبيت مكانتها بجدارة عالية وأن تدفع الدول الكبرى في العالم الى دعمها
– دعم المقاومة ومشاريعها الديمقراطية التي أعلنتها السيدة مريم رجوي
– المؤتمر الذي يشارك فيه مئات من الشخصيات السياسية والبرلمانية والمثقفين من خمس قارات العالم على أمل إقامة إيران حرة وديمقراطية ومنطقة وعالم خال من الإرهاب والتطرف.

ويأتي هذا الحدث الفريد من نوعه على مدار السنة في وقت مرّت حوالي عام من الاتفاق النووي وتراجع نظام ولاية الفقيه من أحد ركائزه الثلاثة للحكم وآثار هذا التراجع في مفاصل الحياة السياسية وتفاقم الصراعات الداخلية في داخل تركيبة الحكم الإيراني، وذلك بالرغم من الامتيازات الكبيرة والتنازلات التي أعطتها وقدمتها دول العالم لهذا النظام على حساب دول المنطقة وشعوبها واستقرارها وأمنها.
لكن هناك حقيقة دامغة يعتبر هذا التجمع أفضل دليل لها وهي ضرورة الفصل بين الشعب الإيراني وممثليه من جهة والنظام الحاكم في إيران من جهة أخرى، حيث أن الشعب الإيراني مستاء من نظام ولاية الفقيه وتصرفاته داخل إيران وخارجها ولايريد استمرارهذا النظام بل يريد التخلص منه واقامة إيران حرة ديمقراطية مسالمة تعيش مع بلدان العالم وقبل الكل مع جيرانه وبلدان المنطقة في جوّ من السلام والأخوّة والاستقرار والطمأنينة.
هذا الكم الهائل البشري من الجاليات الإيرانية يأتي إلى هذا التجمع ليعلن للعالم أن إيران كهذه ممكنة الحصول والوصول شرط أن تحترم دول العالم والغرب بشكل خاص إرادة الشعب الإيراني للتغيير. هؤلاء يقولون إننا لا نريد شنّ الحرب على وطننا كما أننا ندين المهادنة والمسايرة مع جرائم هذا النظام في الداخل، حيث الإعدام والتعذيب وقمع النساء وقمع الحقوق الأولية لأبناء الشعب وقمع الاقليات القومية والدينية، وجرا‌ئمه في الخارج حيث ارتكاب المجازر بحق مئات الألاف من أبناء الشعب السوري وتشريد ملايين منهم وإلحاق الدمار السياسي والاقتصادي بالشعب العراقي وقتل آّلاف مؤلفة بيد الميليشيات الطائفية التابعة لنظام الملالي وتمهيد الأرضية لتنظم داعش وممارساته الإرهابية الإجرامية و... نعم الإيرانيون الوافدون إلى باريس يأتون لتأييد مشروع السيدة مريم رجوي زعمية المعارضة الإيرانية للحل الثالث لمشكلة إيران وتأكيدها بأن حل مشاكل الشرق الأوسط رهين بحل مشكلة إيران وذلك من خلال تغيير ديمقراطي بيد أبناء الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية.

وعملية التغيير ممكنة في إيران عبر الإعتماد أولاً على إرادة الشعب الإيراني للتغيير وثانياً على مقاومة منظمة ناضلت منذ خمسين عاماً ضد نظامين دكتاتوريين من أجل تحقيق الحرية والديمقراطية وحكم الشعب بمشاريع وخطوط عريضة واضحة وبتمسكها على الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وجميع المواثيق الدولية، وقد دفعت ثمناً باهظاً في هذا المجال من خلال تقديم مائة وعشرين ألفاً من أعضائها وأنصارها في سبيل تحقيق هذه الطموحات. المقاومة التي تعد البديل الوحيد والطرف الذي يحسب نظام ولاية الفقيه له ألف حساب ويعتبر الخط الأحمر غير قابل للتجاوز لدى هذا النظام.
ومع أن نظام الملالي لايقبل من أي طرف دولي أدنى تعاطف مع هذه المقاومة وعلى سبيل المثال مستعد لإلغاء زيارة روحاني للنمسا بسبب إصدار ترخيص لمظاهرة مجاهدي خلق، وعمل طوال هذه السنوات بكامل قواه لعزل المقاومة الإيرانية وتقييدها من خلال إدراجها في قوائم الإرهاب، لكن هذه المحاولات باءت بالفشل ونجحت المقاومة في كسر جميع هذه القيود وإبطال كل هذه القوائم.

واكثر من ذلك سيأتي مئات من كبار الشخصيات الأميريكية والأوربية والعربية وغيرها من خمس قارات العالم لتعلن عن تأييدها لمشاريع وبرامج المقاومة الإيرانية لإيران الغد. كما أن ممثلين عن أغلبية أربعين برلماناً في مختلف دول العالم أعلنوا عن تأييدهم للمقاومة الإيرانية في مثل هذا التجمع. إذن هذا الملتقى لا يتعلق فقط بأبناء الشعب الإيراني بل لكل التواقين للحرية ومحبي السلام والاستقرار في المنطقة. ويجب على جميع الأحرار والمثقفين وأصحاب الرأي أن يقفوا جنباً إلى جنب مع أبناء الشعب الإيراني للتخلص من الفتن والمساوي التي حلت بمنطقتنا بمجئ نظام الملالي على السلطة في إيران وبتصرفاته وممارساته اللاإنسانية ضد أبناء الشعب الإيراني أولا ومن ثم ضد جميع شعوب الشرق الأوسط. ومع أن نظام الملالي لايقبل من أي طرف دولي أدنى تعاطف مع هذه المقاومة وعلى سبيل المثال انه الغي زيارة روحاني للنمسا بسبب إصدار النمسا ترخيص لمظاهرة مجاهدي خلق،وعدم الموافقة على منعها ، وعمل طوال هذه السنوات بكامل قواه لعزل المقاومة الإيرانية وتقييدها من خلال إدراجها في قوائم الإرهاب، لكن هذه المحاولات باءت بالفشل ونجحت المقاومة في كسر جميع هذه القيود وإبطال كل هذه القوائم.

وأكثر من ذلك سيأتي مئات من كبار الشخصيات الأميركية والأوربية والعربية وغيرها من قارات العالم الخمس لتعلن عن تأييدها لمشاريع وبرامج المقاومة الإيرانية لإيران الغد. كما أن ممثلين عن أغلبية أربعين برلماناً في مختلف دول العالم أعلنوا عن تأييدهم للمقاومة الإيرانية في مثل هذا التجمع.
وستقدّم الجمعيات الإيرانية الوافدة من إرجاء العالم إلى جانب مئات الشخصيات السياسية والوفود البرلمانية من مختلف البلدان، تقييمها بخصوص سجل روحاني، في مختلف المجالات، ومنها ملف قمع الحريات العامة في إيران، والآفاق المستقبلية للتطورات الإيرانية، في ضوء اتساع حركة الاحتجاجات الشعبية في مختلف المحافظات والمدن الإيرانية، وعلى خلفية التصعيد الخطير في الإعدامات التي بلغت رقماً قياسياً في عهد روحاني منذ ربع قرن مضى، وكذلك قمع النخب الإيرانية المنادية بتحرير الشعب الإيراني من ظلم وتنكيل أجهزة نظام الحكم. كما ستتم مناقشة ونقد السياسات الغربية حيال النظام الحاكم في طهران.

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  المشاكل الاقتصادية للمجتمع من اثر الطلاق

 ::

  كيف يمكن ترشيد الإنفاق الحكومي

 ::

  كيف نشجع المصريين في الخارج على تحويل مدخراتهم ومواجهة مخططات الإخوان لجذب هذه المدخرات وضرب الإقتصاد

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  تداعيات الحراك السوري على العلاقات التركية الروسية

 ::

  الحماية التأديبية للمال العام

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي

 ::

  دور البرادعي في تدمير العراق وبث الفوضى في مصر


 ::

  مفكرٌ للأمة

 ::

  من هنا.. وهناك 17

 ::

  كوكتيل

 ::

  زمن الكوابح لا المفاوضات

 ::

  انظر للشرق واذكرني

 ::

  "خيبة" قراءة في نص للكاتبة: صونيا خضر

 ::

  الأورام / علاج السرطان

 ::

  هل مصر تستعيد دورها؟؟؟

 ::

  الحركة الصهيونية استخدمت الرياضة لتحقيق أهدافها بالاستيلاء على فلسطين وتعزيز الهجرة إليها

 ::

  الحرب ضد حماس في غزة خاسرة



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  هل انتهى تنظيم داعش حقا؟!

 ::

  الصهيونية فى العقل العربى

 ::

  30 يونيو .. تلك الأيام !!

 ::

  سوريا والعالم من حولها قراءة لما لا نعرف!

 ::

  تداركوهم قبل لبس الأحزمة

 ::

  الجنسية مقابل الخيبة

 ::

  اليمن .. الشرعية التي خذلت أنصارها

 ::

  الدستور الإيراني والإرهاب

 ::

  في إنتظار الإعلان عن وزير أول تفرزه مخابر ما وراء البحار

 ::

  الغنوشي والإخوان.. ميكافيلية تجربة أم فاتورة فشل!

 ::

  المسلمون وداعش وكرة القدم

 ::

  تداعيات التغيرات الداخلية بأضلاع مثلث الاقليم

 ::

  الصهيونية والرايخ (الامبراطورية) الثالث

 ::

  بين تركيا ومصر.. درسان مهمان






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.