Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

القهوة .. وسيلة للإعدام
د. هيا إبراهيم الجوهر   Wednesday 29-06 -2016

القهوة .. وسيلة للإعدام شربك فنجالا من القهوة بالذات صباحا دليل على أنك مثقف ومتحضر، صور أكوابها وفناجيلها في وسائل التواصل الاجتماعي توحي لمتابعيك أنك في قمة الشاعرية والرومانسية والسلام الداخلي ودليل عندهم على فكرك العميق!
وهي أكثر مشروب في العالم دار حوله جدل منذ اكتشافها وإلى اليوم لم تتمكن الدراسات من إثبات نفعها أو ضررها المطلق بل يزداد عدد شاربيها بشكل مذهل كل ثانية حتى بلغ معدل استهلاكها حول العالم أكثر من 800 مليار فنجال في السنة بنسبة تزايد بلغت 1.5 في المائة سنويا أي 12 مليار فنجال! قديما كانت الهجمة ضدها شرسة جدا حتى وصل ببعض الحكام في القرن الـ17 إلى فرض عقوبة الإعدام بحد السيف على شاربها واعتباره مجرما مثل ما حدث في الإمبراطورية العثمانية خلال حكم مراد الرابع! حيث كان السلطان مراد عازما على القضاء على شربها نهائيا، فكان يسير في الشوارع ومعه من يحمل السيوف، ومن يشربها كانت تُقطع رأسُه فورا. وقبلها كان شاربها يحبس في حقيبة جلدية ويقذف بهما في النهر ومع ذلك استمر الناس بشرب القهوة، رغما عن حد السيف!
وحتى علماء الدين والأطباء كانوا يحذرون منها لأن شاربها كان يقوم بتصرفات لا تليق كما تؤدي إلى جفاف السائل الشوكي وبالتالي الشلل! بينما يرى مؤرخ القهوة "مارك بيندرجراست" مؤلف كتاب Uncommon Grounds أن الحظر كان له علاقة بالسياسة! أما في السويد وخلال حكم الملك جوستاف الثالث في القرن الـ18 على الرغم من أنه كان من دعاة التنوير، فألغى التعذيب، وسمح بحرية الصحافة، وعزر التسامح الديني. لكنه، كان كارها للقهوة، معتقدا أنها تشكل تهديدا كبيرا على الصحة فبدأ حربه ضدها بقرار تقنين استهلاكها هي والشاي.

وفرضت عليهما الضريبة، حتى تم حظر القهوة تماما. وعلى عكس المتوقع، فقد تنامت تجارتها وزاد عدد محبيها!
ولأنه كان مقتنعا تماما بضررها، بينما العلم في ذلك الوقت لم يثبت ضررها، قرر القيام بتجربة غريبة يثبت للناس فيها صدق اعتقاده، ولم يكن أمامه سوى شقيقين محكوم عليهما بالإعدام نتيجة ما اقترفاه من جرائم، ففضل بدل أن يعدمهما، سجنهما مدى الحياة بشرط أن يشرب أحدهما القهوة يوميا، والآخر عليه أن يشرب الشاي مدى الحياة!
وكان جوستاف واثقا مِن أن مَن حكم عليه بشرب القهوة سيموت نتيجة التسمم من هذا المشروب، لكن ما حدث كان مفاجأة، فقد عاشا حتى بلغا الـ80 وشارب القهوة كان أطول عمرا من شارب الشاي والمفارقة المحزنة أن الملك توفي قبلهما دون أن يرى نتيجة تجربته.

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  التوريث إهانة للمصريين

 ::

  قصة خط سكة حديد القدس (الترامواي) والتعاون بين فرنسا والكيان الصهيوني

 ::

  مناوشات بحرانية لعشاق الكشف والشهود في مناهج الحوزة الدينية ج/5

 ::

  الحكومة العميلة في العراق تحرق كتاب الله

 ::

  يافَاتِناً مَاأبْدَعَكْ

 ::

  ظلم الضعيف

 ::

  "فيلم البيت المفقود"

 ::

  ونسأل السيدين مسعود البرازاني وجلال الطالباني

 ::

  العولمة في عهد أوباما

 ::

  حكاية : السّعد . وعد .....من حكايات التراث الشعبي الفلسطيني



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  الغراب ....!

 ::

  انقلاب تركيا.. الغموض سيد الموقف

 ::

  الحماية التأديبية للمال العام

 ::

  جريب فروت: الحل الامثل لإنقاص الوزن

 ::

  من هنا.. وهناك 17

 ::

  “بوكيمون” تحول الكعبة المشرفة لساحة قتال وتجميع نقاط

 ::

  تداعيات الحراك السوري على العلاقات التركية الروسية

 ::

  بالتفاصيل والأرقام.. الاحتلال يسيطر على أكثر من 85% من فلسطين التاريخية بعد النكبة

 ::

  الخطبة فى الإسلام زواج

 ::

  صناعة الذبح

 ::

  حكايةُ طفلٍ .!!

 ::

  سياسات " ليبرمان " .. إلغاء حظر زيارة الأقصى والاستيطان وهدم منازل الفلسطينيين

 ::

  يومٌ في الناقورة على تخوم الوطن

 ::

  أنا أملك الحقيقة المطلقة






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.