Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

مخيم حندرات .. مخيم الشهيد عبد الله عيسى
علي بدوان   Friday 22-07 -2016

مخيم حندرات .. مخيم الشهيد عبد الله عيسى في زمنٍ مضى، كان مخيم حندرات معبراً لي بشكلٍ أسبوعي باتجاه كلية المشاة العسكرية في حلب، أثناء خدمتي العسكرية، حين كنت أتبع دورة ضابط مجند اختصاص مشاة ميكانيكية.
ففي شهور تلك الدورة العسكرية التسعة، كنت اسبوعياً على موعد مع المرور من مخيم حندرات باتجاه بلدة المسلمية حيث تقع كلية المشاة العسكرية وبالقرب منها بلدة مارع في ريف حلب الشمالي.
كان مروري من مخيم حندرات، فرصة لإلتقاط انفاس اليرموك، وعموم مخيمات وتجمعات شعبنا فوق الأرض السورية، بدءاً من الإطلالة على حندرات (المخيم) أثناء مرورنا بسيارات (الزيل) العسكرية الروسية، حيث تَنشّدُ أبصارنا لبيوت ومنازل المخيم الموشومة جدرانها بالشعارات والخرائط الوطنية، وبصور الشهداء، وبأعلام مدارس وكالة أونروا.
مخيم حندرات، واحد من تلك المخيمات الفلسطينية في سوريا التي تعرضت لنكبة جديدة عندما غادره جميع مواطنيه منتصف نيسان/ابريل 2013 بإتجاه التشرد والضياع في مناطق مدينة حلب المختلفة حيث أقيمت لهم على عجل مساكن مؤقتة في المدينة الجامعية، بينما ذهب بعضهم نحو بعض القرى بعد المعارك الطاحنة التي حرقت الأخضر واليابس، ولم تترك الناس في حياتهم العادية، وقد هجره كامل سكانه تقريباً بعد أن قَدَموّا في اليوم من الخروج منه خمسة عشر شهيداً وعدداً كبيراً من الجرحى نتيجة الإشتباكات.
يقع المخيم شمال شرقي هضبة حلب، وعلى الطريق المؤدي للمسارب المتجهة نحو تركيا، وعلى مرتفع صخري، وعلى مسافة ثلاثة عشر كيلومتراً عن وسط المدينة يقع مخيم (حندرات) للاجئين الفلسطينيين أو مخيم (عين التل) أبعد مخيم فلسطيني في سوريا عن أرض فلسطين، فيما بعض المخيمات الفلسطينية الواقعة في ريف دمشق ومنها مخيم (خان الشيح) تُبعُدُ أقل من (40) كيلومتراً عن حدود فلسطين الشمالية عن الوطن الأم سوريا.
مخيم حندرات، أو مخيم (عين التل) ومواطنيه من لاجئي فلسطين عاش ظروفاً صعبة، في ظل الأزمة الداخلية في سوريا وبالأخص منها مايجري في مدينة حلب، حالة صعبة مع إستمرار الأعمال العنفية والعسكرية على محيطه وحتى داخل بعض أحياءه قبل أن يُغادره كامل سكانه، وقد سقط عدة عشرات من أبناء المخيم شهداءاً في معركة لاناقة لهم ولا جمل، حاله كحال معظم المخيمات والتجمعات الفلسطينية فوق الأرض السورية.
أقيم مخيم حندرات عام 1962 حين إستأجرت الهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب في سوريا من الحكومة السورية أراضي (تل حندرات) وعلى مساحة تقارب (200) دونم، ووزعتها على اللاجئين الفلسطينيين المنتشرين في بعض القرى والبلدات الحلبية مثل قرى (تل رفعت) و (منبج) و (الباب) و (إعزاز)، ولتخفيف الإكتظاظ عن مخيم النيرب الواقع إلى الجنوب الشرقي من مدينة حلب. ويقدر حالياً عدد اللاجئين الفلسطينيين في المخيم وفق معطيات وكالة هيئة الأمم المتحدة (الأونروا) بنحو (6000) لاجىء فلسطين، فهو أصغر المخيمات الفلسطينية في سوريا تقريباً من حيث عدد السكان، بينما تشير مصادر الهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب في سوريا بأن عدد سكان مخيم حندرات يقترب من (8000) لاجىء فلسطيني.
يعود معظم سكان المخيم في أصولهم الفلسطينية إلى قرى تتبع مدن حيفا وصفد وعكا بشكل رئيسي في فلسطين المحتلة عام 1948، مثل قرى وبلدات : كفرلام، إجزم، عين غزال، الزيب، طيرة حيفا،جبع، ترشيحا، النهر، البروة (بلدة الشاعر محمود درويش)، أم الزينات، الطنطورة، قنير، الغابسية، الشيخ دنون، وقرى سهل الحولة (الزوية والخالصة) وقرية حطين قضاء طبريا... وغيرها.
تشرف وكالة هيئة الأمم المتحدة (الأونروا) على المخيم من النواحي الثلاثة الإغاثة الإجتماعية والصحة والتعليم، بالرغم من عدم إعترافها به كمخيم مثل مخيم النيرب في حلب على سبيل المثال. وقد نجحت وكالة الأونروا في تشييد وحدات سكنية قبل عدة سنوات لإيواء عشرات العائلات من أبناء المخيم، كما نجحت في رسالتها التعليمية على وجه الخصوص.
مخيم حندرات، لحق بمن سبقه من مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في سوريا التي بات معظم سكانها ومواطنيها مهجرين ومنتشرين على قوس واسع، كمخيم اليرموك ومخيم درعا ومخيم السبينة، فيما الأخطار تحيق بعدد أخر من المخيمات والتجمعات الفلسطينية فوق الأرض السورية ومنها مخيم (خان الشيح) الواقع في ريف دمشق، ومخيم النيرب قرب مدينة حلب.


بقلم علي بدوان
كاتب فلسطيني

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  الآلهة الجُدُد وخراب العالم

 ::

  حفل توقيع " حكايا مدينتين "

 ::

  !!!جمهورية اليهود: هي الحل

 ::

  ثمن التهدئة ..!؟

 ::

  المؤامـــرة

 ::

  الارتقاء بمستوى الوعي

 ::

  قصة قط الشيخ عبّاس

 ::

  عادل إمام: مصر أم العرب رغم أنف كل من يشتمونها

 ::

  معنى انتصار الثورة التونسية

 ::

  فرقتهم الحرب .. وجمعتهم الغربه



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  مخيم حندرات .. مخيم الشهيد عبد الله عيسى

 ::

  خفايا صفقة جهاز كشف المتفجرات المزيف

 ::

  الخوارج والحسن الصباح

 ::

  إيران والأكراد ..وذكرى اغتيال قاسملو

 ::

  موضوعات في تجاوز فشل السياسات السلطوية والإنقسامية

 ::

  من يحاسب حزب الله

 ::

  التصور الشعبى للقرارات الصعبة التى وعدنا بها الرئيس

 ::

  رسائل الأحزمة الناسفة في السعودية

 ::

  انتصار الديموقراطية

 ::

  على هامش أداء شرطة المرور بغزة: لا لِحَقٍّ يراد به باطل!

 ::

  الدين والحياة الطيبة

 ::

  التشكيك بوطنية الشيعة في الخليج

 ::

  الدلالات العشر للحكم القضائى بمصرية تيران وصنافير

 ::

  جرائم أمريكا المتوحشة






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.