Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات  :: دراسات  :: مطبوعات  :: تطوير الذات

 
 

كيف تتعامل مع الكم الهائل من المعلومات في 5 خطوات؟
نور أنور الدلو   Monday 25-07 -2016

كيف تتعامل مع الكم الهائل من المعلومات في 5 خطوات؟ تتحدث الإحصاءات أن 90 % من بيانات العالم، لم تُجمع، إلا في السنوات القليلة الأخيرة؛ فعلى مدار العقود الثلاثة الأخيرة ـ تقريبًا ـ تزداد البيانات في العالم كل عامين بنحو 10 أضعاف، وهذا المعدل يضع «قانون مور»، الذي ينص على تضاعف قوة المعالج الإلكتروني كل عامين، على المحك.

إذن، كيف يمكننا أن نسيطر على هذا الكم من المعلومات في عصر تميز بأنه عصر معلوماتي؟

1-أَتْقِن فن علوم الارتكاز

يطلق هذا المصطلح على العلوم التي تعمل على تنظيم المعرفة البشرية، مثل علم التصنيف والفهرسة بشقيها: موضوعية، ووصفية، وتحليل المحتوى المتمثل في الكشف والاستخلاص، إضافة إلى علم التوثيق والمعلومات، كل هذه العلوم تعمل على تنظيم المعرفة البشرية منذ الأزل.

إذا كنت قارئًا نهمًا وواسع الاطلاع عليك أنْ تنظم ما تقرؤه، وتبتعد عن العشوائية تمامًا، كما لو كنت تريد أن تصنف فهرسًا لكتابٍ تؤلفه، فتنظم مفضلتك إلى الأقسام التي تفضلها، وعلى سبيل المثال: إذا كنت صحفيًا وتحتفظ بكمية كبيرة من مواقع الويب، صنفها إلى «محلي ، عربي ، دولي.. إلخ » وإذا كنت معنيًا بقضية ما، صنف تفرعاتها كذلك.

القاعدة تقول: ساعة تخطيط توفر 4 ساعات عمل
ومن النقاط المهمة في هذه المسألة هي: التحديث المستمر والدائم لهذا التصنيف؛ حتى يكون له جدوى والتأثير الفعال.

2- قَنِّن من القراءة العميقة
في ظل فجوة المعلومات ، لم تعد القراءة العميقة ذات جدوى، وبات العالم اليوم يدعى بعالم «جوجل»، بدلًا من عالم «أديسون»؛ وهو الوصف الذي أطلقه نيكولاس كير، العالم بريطاني الذي يعد من أشهر محللي عالم الإنترنت، قبل ستة سنوات في كتابه الساخر إلى حد كبير بعنوان «The Shallows» موضحًا أن تجميع المعلومات فحسب ليس هو الحل؛ ففي العصر الذي تضخمت فيه المعلومات بصورة هائلة، لا تقل المعلومات التي تفضل ألا تعرفها أهمية عما تفعله في الوقت الحالي.
ويرى الكتاب نوح بيرلستكي أن عددًا قليلًا جدًا من الناس يستوعب بالفعل كل كلمة وعبارة بنفس درجة عمق التركيز، بل يبدأ غالبية الناس في نسيان ما قرأ لحظة الانتهاء منه، وبالوصول لآخر صفحة من الكتاب، بالكاد يستطيع أحد التحدث بثقة وتمكُّن عما جاء في الصفحة الأولى.




3-اقرأ أكثر وبوقتٍ أقل
لا تبدأ بقراءة الكتاب من الغلاف إلى الغلاف ، هذه حكاية قديمة، فليس المهم كم كتابًا قرأت، بقدر كم فكرة تعلمت أو اكتسبت. والأفضل هنا دائمًا أن تبدأ بتخصيص دقائق معدودة لا تتجاوز الخَمْس للزيارة الأولى للكتاب – وفي حالة مقالات الويب لا تتعدى بضع ثواني – والتي تَتَضَمَّن المرور على الفكرة التي يتحدث عنها الكتاب بوجه عام، مع قراءة العناوين الأساسية من الفهرس؛ للتَعَرُّف على كيفية توزيع المُحتوى داخِل الكتاب، ومِن المُمْكِن البدء في إضافة علامات في الصفحات التي ترى أنها تَسْتَحِق القراءة مرة ثانية بتركيز أكبر.

وفي الزيارة الثانية للكتاب، والتي لا تتعدّى الـ30 دقيقة، تبدأ في قراءة الأجزاء التي تراها مُفيدة، وتُريد استيعابها والتركيز عليها – وهي تلك التي تركت عليها علامات في الزيارة الأولى؟ وفي النهاية، إذا رأيت الكِتاب جديرًا بالقراءة التفصيلية، فهُنا تأتي الزيارة الثالثة، والتي من المُمْكِن أن تَسْتَغْرِق منك ساعة أو اثنتين، وفي تلك الأثناء سوف تَمُر على الأجزاء المُفَضَّلة للمرة الثالثة، وعلى الأرجح، سيجعلك ذلك تتذكرها جيدًا فترةً ليست بقصيرة.

ويمكنك هنا أن تطور من هذا «التكتيك» على الإنترنت: فتمر على الموقع أو المقال المنشور فيه مرور الكرام بنظرة صورية، وإن رأيته يستحق التأمل، يمكنك أن تعود إليه، ولعل ذلك يمكن أن توضحه النصيحة التالية.

4-اقرأ الأفضل ولا تتمسك بمصدر سيئ
لا تطالع ألبتة الكتب المغمورة، أو التي لا تحمل الكثير من الأفكار، عليك بالبحث جيدًا عن المصادر الغنية بالمعلومات، وليس بالنثر الذي لا طائل منه أبدًا؛ فالكِتاب – أو المقالة – التي لا تَجْذِب انتباهك من الدقائق العَشْر الأُوَل في قراءتها، لا تستحق تضييع وقتك معها أو استكمالها، هذه ليست مشكلتك؛ إنها مشكلة الكاتب الذي لم يستطع أن يجذب القارئ من أولى لحظاته، ليتذكر المؤلفون أنَّ «القارئ كسول ومتعجل».
وعادة ما تقدم الكتب المتوسطة من فكرة إلى فكرتين، أما الكتب الجيدة فتقدم من فكرتين إلى ثلاث فِكَر، لكن الكتب الهائلة والعظيمة تقدم من ثلاث إلى خمس فِكَر. وفي الحقيقة فإن معظم الكتب الموجودة متوسطة؛ فالمؤلف المتوسط يستطيع كتابة عشرين صفحة من الكتاب بكل أفكاره، ولكن هذا النوع من الكتب لا يباع، إن العديد من الكتّاب يزيدون من الصفحات غير مفيدة في كتبهم، لكن السؤال هنا: ما عدد الكتب الرائعة التي تستحق القراءة لمرات عديدة؟

5-اقرأ في كل مكان
لا داعي لذكر مدة الأوقات التي نهدرها في انتظار الوصول إلى العمل أو الجامعة، أو الطبيب .. إلخ، ولا داعي لإخبارك كم انتظرت أصدقاءك أو زوجتك أسفل المنزل، بعض الإحصاءات تشير إلى أنها قد تصل لعشر سنوات، ونحن ننتظر، وبدلًا من الاستماع إلى بعض الموسيقى المسلية، يمكنك أن تحتفظ بمجموعة من المقالات أو الصفحات من الكتاب الذي لم تتمه بعد، وتستغل ذلك الوقت المهدر ـ غالبًا ـ في انجاز ما تعوزه من معرفة.
Untitledاقرأ بانتظار الأتوبيس، وبانتظار الوصول لعملك، واقرأ وأنت تنتظر في عيادة الطبيب، وفي طريقك لرحلة، وأنت تستحم، وترتدي ملابسك كل صباح، غريب الأمر؟ بالعكس هو لذيذ، خاصة مع الكتب الصوتية؛ فيمكنك الاستماع، بينما تمشط شعرك، وتغسل أسنانك، وبانتظار النوم، وفي أي مكان، وفي كل مكان ووقت.

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  أي اعتذار نريد؟

 ::

  امبراطورية الصدفة ونهاية الحلم الصهيوني

 ::

  إني لأُمّي شاكرٌ

 ::

  غزة الحزينة

 ::

  العـولمــــة واستغلالها لكينونة المرأة

 ::

  الأسباب التي أدت لتأخير تشكيل الحكومة العراقية

 ::

  زيارة الأضرحة طريق يقود إلى الجاهلية

 ::

  ثعالب الصحراء الجزائرين خسروا المباراة لكنهم مرفوعي الرأس و فراعنة مصر ربحوا المباراة و هم سعداء بالفوز .... ؟!

 ::

  ديمقراطية خنق الأصوات الوطنية هبة الشمري نموذجا

 ::

  فلنجنب مدارسنا الخلافات الحزبية



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  كيف نشجع المصريين في الخارج على تحويل مدخراتهم ومواجهة مخططات الإخوان لجذب هذه المدخرات وضرب الإقتصاد

 ::

  الفوائد الاقتصادية للطاقة المتجددة في مصر

 ::

  بلير: دمّرت بلادكم لأجيال قادمة… ولن أعتذر

 ::

  العراق و الشرق الاوسط ,, ما بعد أوباما

 ::

  الخطبة الموحدة للمساجد تأميم للفكر والإبداع

 ::

  قرابين أخرى.. تُنحر على يد سدنة هيكل الولاية!

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 6

 ::

  جاسون بورن (2016): مدرسة مذهلة في سينما الأكشن:مطاردة عبثية جامحة بين الوكالة وعميلها المتمرد "بورن"!

 ::

  «صندق النقد الدولى».. جيش يغزونا بسلاح المال

 ::

  العرب واللغة العربية من خلال أبي القاسم الشابي

 ::

  خواطر حول التعليم

 ::

  قصة قصيرة: حزام ناسف و ثلاثة أقراص فياغرا

 ::

  "بوكيمون غو" تثير الهوس حول العالم!

 ::

  الاسرائيلي يتمدد في القارة الأفريقية عبر الحفرة اليمنيّة والعربي يتبدد






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.