Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات  :: دراسات  :: مطبوعات  :: تطوير الذات

 
 

ألمحافظة على "صحة" الشركة !
م. مهنـد النـابلسي   Tuesday 02-08 -2016

ألمحافظة على ألتعبير الدارج هو المحافظة على صحة الأفراد,وبما أن المؤسسة كالأفراد تولد وتعيش وتزدهر وقد "تموت",لذا ليس من المستغرب استخدام تعبير "صحة" كترجمة عملية لنجاح المؤسسة وازدهارها,وقد طرح علماء الادارة المعايير التالية كمؤشرات على الصحة الجيدة للمؤسسة:نجاح العمل الجماعي لفريق الادارة,معرفة الأولويات,طموح المدراء يتجه لمصلحة الشركة وليس لمصالحهم الشخصية,سرعة اتخاذ وتنفيذ القرارات,وضوح الأهداف للعاملين,الاجتماعات المختصرة (ألتي يجب أن لا تتجاوز الساعة فقط!) والتي تركز على حل المشاكل الهامة,انجاز المهمات في وقتها والأدارة الفعالة للوقت,قضاء المدراء وقتا كافيا بالتفكير في امكانات وفرص التحسين والتطوير, وجود شعور بالعجلة,تأقلم المدراء مع الأوضاع القائمة والتحديات المقبلة,اطراء الزبائن للبضائع والسلع والخدمات المقدمة (وطريقة تقديم الخدمة!),الاطراء والتحفيز المتواصل للعاملين المميزين,المرونة مع متطلبات الزبائن والسوق والمجتمع المحلي, ألروح" الشبابية" للمؤسسة,تخفيض الهدر بكافة أنواعه,المعنويات المرتفعة والتفكير الايجابي, يكمن الهدف في النجاح وليس في الاستمرار فقط, المدراء يوجهون العاملين لأحسن أساليب العمل ولكيفية تحقيق النتائج, يجد الموظفون متعة بالقدوم للعمل والشعور بالانجاز.....هكذا يستطيع أي زميل عامل (أيا كان موقعه) أن يقيم هذه العناصر ويقيس "صحة شركته"(هنا أقترح العلامات التالية:3-6-9 لكل من ألحالات الضعيفة والوسطى والجيدة),وبالتالي يمكن تحديد مراكز القوة ونقاط الضعف,مما يسهل من وضع خطة عملية لسد الثغرات ,يشارك بها الجميع كل من موقعه الوظيفي وضمن امكاناته وصلاحياته.
لا يمكن أن نتوقع الكثير من مؤسسة "مريضة",لذا يجب أن نسعى جميعا لتحسين "صحة" مؤسساتنا التي نعمل بها,وتتحمل الادارات العليا وطبقة المدراء مسوؤلية كبيرة بهذا الصدد,كما أن صحة الشركة الجيدة تعني ازدهارها وتحسين كفاءتها وفعاليتها في مواجهة كافة أنواع التحديات والصعوبات في عصر العولمة والأنفتاح والمنافسة السوقية,وحتى أدعم صحة مقولتي فقد تبين أن شركة "جنرال أليكتريك" ألأمريكية هي الشركة الوحيدة التي بقيت على"قيد الوجود " من مجموع الشركات التي كانت تعمل في السوق ألأمريكي قبل "مئة عام"!!




م.مهند النابلسي
باحث متخصص في ألجودة والتميز



 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  نماذج "غربية ويابانية" لتطبيق سياسات "الجودة الشاملة" على مستويات مختلفة

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  "الجودة الشاملة"في المؤسسات الأكاديمية

 ::

  جاسون بورن (2016): مدرسة مذهلة في سينما الأكشن:مطاردة عبثية جامحة بين الوكالة وعميلها المتمرد "بورن"!

 ::

  لنحاول تعميق وعينا الكوني: الاستبصار في الصحراء الجزائرية!

 ::

  آلية التطوير في "الجودة الشاملة"

 ::

  القيادة الفاعلة وإدارة المعرفة!

 ::

  البيان الصحيح للعرض المنيع والالقاء البديع!

 ::

  دعوة للحياة


 ::

  في الخريف تسقط الأقنعة البالية

 ::

  التهدئة مع العدو... استراحة مقاتل

 ::

  النشاط السياسي بين الكنيسة والإسلام

 ::

  نقابتنا والتطبيع " هولاء الصحفيين لا أحد "

 ::

  معاناة انسانية لسيدة فلسطينية

 ::

  الوثنية السياسية الفلسطينية, إلى متى؟

 ::

  "فيتو" اوروبي يسبق الاميركي

 ::

  شيخوخة الأنظمة السياسية" الحالة العربية الراهنة

 ::

  عبق الياسمين التونسي لم يصل فلسطين بعد

 ::

  للمرة الثانية .. واشنطن تضيع فرصة استراتيجية



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  نماذج "غربية ويابانية" لتطبيق سياسات "الجودة الشاملة" على مستويات مختلفة

 ::

  العراق بين الملك والرئيس وعلي الوردي!

 ::

  صدمة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وأثرها على الأسواق المالية

 ::

  وليد الحلي : يناشد مؤتمر القمة العربية بشجب ومحاصرة الفكر المتطرف الداعم للارهاب

 ::

  من الذي يساند التطرف في البلدان النامية؟

 ::

  تلمسان وحوض قصر المشور الجديد

 ::

  نشيد إلى الخبز

 ::

  العلاقات الجزائرية الإيرانية

 ::

  ياهو تبيع خدماتها الاساسية لمجموعة فيريزون لقاء 4,8 مليار دولار

 ::

  حرب البسطات ومعارك الباعة الجوالة

 ::

  الربيع العربي وبرلمانات العشائر!

 ::

  مع الاحداث ... أن موعدهم السبت !

 ::

  اليابان.. أسباب ندرة العنف

 ::

  توضيحات للاخوة السائرين خلف ما يسمى مشروع جمال الضاري






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.