Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات  :: دراسات  :: مطبوعات  :: تطوير الذات

 
 

نماذج "غربية ويابانية" لتطبيق سياسات "الجودة الشاملة" على مستويات مختلفة
م. مهنـد النـابلسي   Thursday 25-08 -2016

نماذج سأكتفي بطرح مثالين مختلفين لكيفية تطبيق "الجودة الشاملة"، أولهما لشركة غربية والآخر لشركة يابانية، ونلاحظ ان الهدف واحد مع اختلاف الوسائل والتقنيات التي راعت طبيعة الكوادر العاملة والثقافة السائدة، حيث نلاحظ أن المخطط الغربي (في الحالة الاولى) يتوجه تحديدا لطبقة المدراء، ولا يخوض بالتفاصيل مؤكدا على أهمية "التغيير في العقلية السائدة"، وكما يقول فيلسوف الادارة الشهير "دروكر" "ان جل مانسعى اليه ليس أقل من احداث تغيير تام في العقلية والتوجه"، بينما يتوجه المخطط الياباني (في الحالة الثانية) لكل العاملين في المؤسسة مع اختلاف مستوياتهم الوظيفية، داعيا لتحقيق اهداف الشركة ، كما يتطرق للتقنيات الضرورية لتطبيق هذه السياسات:

*لقد بدأت شركة "فيليبس" العالمية بتطبيق مفهوم "تحسين الجودة على مستوى الشركة ككل"، وتضمنت أهم عناصر سياسة الجودةالجديدة ما يلي:
-ان تحسين الجودة هو أساسا مسؤولية الادارة ككل
-يحب ان تسمح الشركة بمشاركة كافة المستخدمين بلا استثناء في التحضير والتطبيق والتقييم
-يجب طرح مفهوم "تحسين الجودة" ومتابعته بطريقة منهجية مخططة
-ان "تحسين الجودة " هو عملية مستمرة لا تتوقف
-التركيز اولا على الزيائن والمستخدمين اكثر من أي وقت مضى، خارج وداخل الشركة
-الاطلاع على المنتجات المنافسة لمعرفة نقاط القوة والضعف
-التركيز بشكل خاص على التعليم والتدريب وتقييم البرامج القائمة لمعرفة مدى مساهمتها في سياسة الجودة الجديدة
-البدء في الدعاية لسياسات الجودة الجديدة في كافة انحاء الشركة بطريقة مفهومة وتفاعلية، واستخدام كافة الطرق والوسائل الاعلامية لتفعيل الاتصالات
-أن تحتوي محاضرالاجتماعات الادارية والفنية على تقارير مستمرة توضح سير العمل وكيفية التطبيق
*أما شركة "بنتل" اليابانية التي تنتج مختلف أنواع القرطاسية، فقد وجهت لمستخدميها مجموعة من النصائح بغرض تطبيق سياسات "الجودة الشاملة" وكما يلي:
-اعتقد ان العاملين في مراحل الانتاج اللاحقة هم زبائنك، تخلى عن مفهوم الجودة للمنتج النهائي فقط
-كن واعيا بالمشاكل طوال الوقت، فحيث توجد مشاكل "غير محلولة"، لا يمكن توقع حدوث تحسين
-الادارة تعني البدء بالتخطيط والمقارنة بالنتائج، استخدم عجلة "ديمنغ" بفعالية، وهذه تعني:خطط/اعمل/قيم/ طبق
-ادر عملك بناء على الحقائق والبيانات، وليس بناء على الحدس والشعور
-كن يقظا للاختلافات والحيودات، فالأولوية هي لتخفيض الحيود ومن ثم المعدل
-صنف قبل اتخاذالاجراءآت، فالتصنيف يقود لفهم أحسن لطبيعة المشاكل
-التحسن يبدأ اولا في مكان عملك، تعود على تصنيف المشاكل لنوعين: تلك المسؤول أنت عنها، والاخرى التي تقع في مجال عمل غيرك، ثم ركز على حل مشاكلك اولا
-تخلص من أسباب المشكلة وقلل من تكرار حدوثها، ثم لا تخلط بين الأعراض والمسببات
-ابني الجودة في العمليات، فالفحوصات لا تصنع "الجودة"
-تجنب الفشل في المعايرة
-اسعى دائما لنشر المعرفة افقيا: فالخبرات الفردية يجب ان تمتد وتتكامل مع خبرات الشركة ككل
-طبق منهجية "مراقبة الجودةالشاملة" بمشاركة جميع العاملين بلا استثناء


*ان الطريق لتحقيق الجودة يعتمد على وجود استراتيجيات وطنية عامة، اكثر من اعتماده على اعمال "فردية" رائدة، ففي العام 1956 بدأت الاذاعة اليابانية بنشر برامج تعليمية تتعلق بمراقبة الجودة على موجتهاالقصيرة، كذلك اصدرت عدة صناعات يابانية كتيبات خاصة بتطبيقات الجودة، موجهة خصيصا للعمال والمراقبين (مثل شركات فوجي ونيبون وميتسوبيشي)
*وقد لاحظت أن كثيرا من المحاضرين يعتقدون خطأ "ان ادارة الجودةالشاملة مرتبطة تماما بفعاليات حلقات الجودة"، والحقيقة ،ن حلقات الجودة لا تمثل اكثرمن 10—30% فقط من مجموع انشطة مراقبة الجودة الشاملة، وهي موجهه أساسا للعمال والمراقبين وليست للمدراءوالمهندسين، ولا ينجح تطبيقها بكافة بيئات العمل لأنها تعتمد على الالتزام الثقافي واخلاص العاملين لمؤسستهم وتطوعهم بتقديم جهود اضافية وأحيانا بعد ساعات العمل الرسمية
*يجب الاعتراف بان أحد اهم عناصر تحقيق الجودةالشاملة وهو مفهوم "العمل الجماعي" لا يتوفر بالشكل الكافي في آليات عملنا العربية، وأكثر ما يلزمنا هنا تغيير جذري في "العقلية والتوجه والبعد الثقافي" لكي ننغمس بعمل الفربق وروح العمل الجماعي، واقترح بهذا الصدد تقديم جوائز سنوية ضمن معايير محددة لانجازات عمل الفريق لخلق وتعزيز روح "العمل الجماعي" في بيئات العمل.

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  "الجودة الشاملة"في المؤسسات الأكاديمية

 ::

  جاسون بورن (2016): مدرسة مذهلة في سينما الأكشن:مطاردة عبثية جامحة بين الوكالة وعميلها المتمرد "بورن"!

 ::

  لنحاول تعميق وعينا الكوني: الاستبصار في الصحراء الجزائرية!

 ::

  آلية التطوير في "الجودة الشاملة"

 ::

  القيادة الفاعلة وإدارة المعرفة!

 ::

  ألمحافظة على "صحة" الشركة !

 ::

  البيان الصحيح للعرض المنيع والالقاء البديع!

 ::

  دعوة للحياة


 ::

  المطلوب حكم لا حكومة

 ::

  قراءة في "رســـــــــــــالة" لشريفة العلوي

 ::

  «خريف الجنرال» عمير بيريتس!

 ::

  جرحنا في العراق

 ::

  منير مزيد يغني لبغداد

 ::

  إدعموا الفانوس المصري الأصيل في هذه الحرب الثقافية

 ::

  الحرب القادمة حاسمة

 ::

  الورقة المصرية لا تصلح أساساً للحوار

 ::

  أعداء المواقف الوطنية

 ::

  محمود الزهيري يحاور أمين المهدي 2



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  عملاءٌ فلسطينيون مذنبون أبرياء

 ::

  تركيا وقادم الأيام،،هل يتعلم أردوغان الدرس

 ::

  رباعيّة المجتمعات الحديثة الناجحة

 ::

  الملف اليمني يضيف فشلا آخر إلى رصيد بان كي مون

 ::

  من (أور) إلى (أورو)

 ::

  خروج بريطانيا والتمرد على النخب

 ::

  مقترحات لمواجهة عجز الموازنة

 ::

  العلمانية والدين

 ::

  ماذا يريد نتانياهو من روسيا؟

 ::

  الواقع الاجتماعي والسياسات الاقتصادية

 ::

  هلوسات وشطحات

 ::

  ترامب .. وهواجس الزعيم في العالم

 ::

  العامل الحكومي وحرية الباحث

 ::

  معايير تطبيق مبدأ المساواة لأسباب تتعلق بالمصلحة العامة






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.