Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

تكفير التفكير.. الصحوة والفلسفة
السيد ولد أباه   Tuesday 14-05 -2019

تكفير التفكير.. الصحوة والفلسفة أثار اعتذار الشيخ عايض القرني عن تجربته المتشددة في أيام صعود حركة «الصحوة» جدلا واسعاً في الأيام الأولى من شهر الصيام المبارك، ولا شك أن الاعتذار كان خطوة شجاعة جريئة للتبرؤ من انحراف خطير في العقدين الأخيرين من القرن المنصرم.
تيار الصحوة هو نتاج التقاء الفكر الإخواني القطبي (عن طريق محمد قطب الذي كان مقيماً لفترة طويلة في السعودية) والسلفية التكفيرية المتشددة. وما يجمع بين هذين الرافدين هو النزعة العدائية للحداثة والتنوير من جهة، والرفض الجذري للرصيد العقلاني الإنساني في التراث الإسلامي كما تحمله علوم ثلاثة أساسية هي الفلسفة وعلم الكلام والتصوف.

أما الجانب الأول المتعلق بالحداثة والتنوير فقد خصصت له قبل سنوات مقالات موسعة (أعيد نشرها في كتابي الدين والهوية)، ولذا سأخصص بعض الفقرات للموضوع الثاني المتعلق بالتراث العقلاني في الإسلام الوسيط.

ومن له أدنى اطلاع على أدبيات الصحوة يعرف أن المنطق الأساسي الذي تصدر عنه هذه الأدبيات هو نظرية «التصور الإسلامي وخصائصه» التي بلورها سيد قطب وحاول أخوه محمد قطب تطبيقها في مجال الإنسانيات، قبل أن يطورها عبد الوهاب المسيري في مفهومه للتحيز. الفكرة المحورية هنا هي أن للإسلام رؤيته الخاصة للعالم والتي تميزه عن مختلف الفلسفات والمنظومات الفكرية والمعتقدات، ومن ثم يتم رفض جانب وافر من الفكر الإسلامي الوسيط بذريعة تأثره بالروافد اليونانية والرومانية والفارسية، كما يتم رفض الفكر الحداثي والتنويري بالحجة نفسها.

ومن هنا ندرك النظرة السلبية الثابتة لدى «الإخوان» للفلسفة بما فيها الفلسفة الإسلامية الوسيطة ونعتها بأنها غزو يوناني لا يتلاءم والعقيدة الدينية الصحيحة، والعداء لعلم الكلام واعتباره لغواً فكرياً خطيراً على العقيدة السليمة، وكذا للتصوف فكراً وممارسة وتكفير أهله وإخراجهم من الملة.

ما يتعين التنبيه إليه هو أن هذه العلوم الثلاثة من علوم الإسلام الأصيلة، وهي شديدة التداخل وكثيفة الحضور في كل جوانب التقليد الإسلامي بما فيها علوم التفسير والأصول والفقه ولا يمكن التهوين من شأنها أو رفضها.

وقبل أن نتعرض لعلم الكلام والتصوف، نقف باقتضاب عند الموقف السلبي من الفلسفة الذي هو من ثوابت فكر «الإخوان»، ونجده بقوة ووضوح لدى رموز تيار الصحوة. ولا بد من التبيين هنا أنه ليس من الصحيح ما يقوله دعاة الصحوة من أن الفلسفة الإسلامية كانت مجرد ترجمة عربية للنصوص اليونانية أو شروحاً وتعليقات عليها (وتلك هي الأطروحة الاستشراقية القديمة المتهافتة)، بل إنها تشكلت وتطورت في سياق الإشكالات العقدية والتأويلية التي طرحت في الفكر الإسلامي الوسيط. وهكذا تم الرجوع إلى المدونة الفلسفية اليونانية في مكوناتها الطبيعية والوجودية والأخلاقية، لصياغة حلول وإجابات حول إشكاليات إسلامية داخلية باعتماد لغة عقلانية كونية دون التخلي عن معتقدات الدين التوحيدي وأحكامه. وحتى الغزالي وابن تيمية اللذان عرفا بأشرس النقد للفلاسفة لم يخالفاهم في التوجه والاصطلاحات، أي في طبيعة المنهج العقلاني البرهاني، بل اعتبرا أن أغلب آراء فلاسفة اليونان من المقبول المستساغ مع الاعتراض على بعض الجوانب المحدودة في الإلهيات التي كانت هي الجانب الأفقر في الفلسفة اليونانية. والمعروف أن أكبر فلاسفة الإسلام، أي ابن سينا، قد حوّر جذرياً الاتجاه الميتافيزيقي في الفلسفة اليونانية بتحويله من إشكالية الوجود في تعددية معانيه (المقاربة الأرسطية) إلى إشكالية الوجود والماهية التي أدخلت لأول مرة في تاريخ الفلسفة مفهوم التعالي، بما كان له أثر حاسم في تاريخ الفلسفة، وكان منطلقه عقدي إسلامي، في تأثر واضح بالأدبيات الكلامية.

أما المنطق الذي هو الخلاصة النظرية للفلسفة اليونانية، فقد أصبح منذ القرن الخامس الهجري من مرتكزات العلوم الإسلامية، وبصفة خاصة أصول الفقه، إلى حد أن الإمام الغزالي الذي كتب «تهافت الفلاسفة» اعتبر أن من لم يتمنطق لا يوثق بعلمه، وهو نفس موقف ابن حزم الظاهري.

الأمر نفسه يصدق على الفكر الأخلاقي الإسلامي الوسيط الذي اعتمد إلى حد بعيد نظرية الفضيلة الأرسطية واعتبرها الصياغة العقلانية لمبدأ الاعتدال والتوسط في الشريعة، كما اعتمد جانباً كبيراً من نظرية النفس الأفلاطونية وتحولاتها في الافلوطوينية. وما يظهر من كتابات الجاحظ وأبي حيان التوحيدي ومسكويه.. أن هذه المفاهيم والنظريات الفلسفية أصبحت منذ القرن الرابع الهجري من المشتركات المتداولة في الفكر الإسلامي دون أن تثير أي اعتراض، إلى حد أن فقيهاً موريتانياً من مدينة «ولاتة» في القرن الثامن عشر استشهد في الرد على شيخه في مسألة خلافية بمقولة أرسطو الشهيرة في نقد أستاذه أفلاطون: «إني أحب أفلاطون، لكني أحب الحقيقة أكثر».

السيد ولد أباه ... كاتب وباحث سياسي موريتاني

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  نحو خطاب إسلامي مستنير

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  30 ألف حالة إجهاض في تونس خلال 2006

 ::

  هل هناك طرق للبحث عنه؟ الحب بعد الزواج.... «خرج ولم يعد»

 ::

  سوريا الجرح النازف في خاصرة الوطن

 ::

  ما السودان؟ ومن هم السودانيون؟

 ::

  درس في الدين الإسلامي لمحمد مرسي وجماعته

 ::

  تاريخ الصّهيونيّة والصّهيونيّة المسيحيّة: الجزء الرّابع؛

 ::

  الأمة العربية .. إلى أين ؟

 ::

  إقتحموا الحدود، فالبشر قبل الحدود



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!



 ::

  ثلاث حكومات في الربيع

 ::

  مراجعات الصحوة والعنف... قراءة مغايرة

 ::

  العقرب ...!

 ::

  تكفير التفكير.. الصحوة والفلسفة

 ::

  أين ستكون بياناتك بعـد مليـــون سنــة؟

 ::

  مجلس الأمن والصراع في ليبيا






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.