Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

تقرير يرصد سياسة التوظيف التي انتهجتها الحكومة العاشرة.. تعيينات وترقيات وسحب صلاحيات وتهميش بسبب الانتماء السياسي !!
الأرشيف   Friday 29-09 -2006

رصد تقرير قانوني سياسة التوظيف التي انتهجتها الحكومة العاشرة منذ تسلمها مهامها اعتبارا من الـ 29 اذار من العام الجاري .

ووجه التقرير انتقادات حادة للسياسة التوظيفية التي قال التقرير انها قربت الاقربين وابعدت وهمشت اخرين لا لشيء سوى لانتمائهم السياسي . وفيما يلي ابرز ما جاء في التقرير .

منذ أدت الحكومة الفلسطينية العاشرة اليمين القانونية أمام الرئيس بتاريخ 29 آذار 2006، وتسلمها مقاليد الأمور في السلطة الفلسطينية، عمدت إلى إجراء سلسلة من التعيينات والترقيات والتنقلات الهادفة إلى ملء بعض الشواغر الوظيفية القائمة، وسحب صلاحيات بعض كبار الموظفين، وتهميش بعضهم من خلال تحويلهم إلى مستشارين، أو تعيين مستشارين بصلاحيات تطغى على صلاحياتهم.

هذه التعيينات جاءت في وقت تعاني فيه الحكومة الفلسطينية – ومن خلفها الشعب الفلسطيني - من ضائقة مالية خانقة، وحصار اقتصادي وسياسي إسرائيلي ودولي مشدد. وبالرغم من كل الشعارات المرفوعة سابقاً من قبل الحكومة بشأن الإصلاح والتغيير، فانه لم تتم عملياً ترجمة هذه الشعارات على الأرض، حيث شهد الجهاز الإداري للسلطة الوطنية الفلسطينية زيادة ملحوظة خلال فترة الشهور الستة الماضية من خلال تفريغ أعداد كبيرة من أفراد حركة حماس وجهازها العسكري في مؤسسات السلطة المدنية والأمنية.

وهنا لا بد من الإشارة إلى أن هذه التعيينات والترقيات والتنقلات التي حصلت مؤخراً هدفت في كل الأحيان إلى تعيين أشخاص محسوبين على حركة حماس فقط، وتهميش وإقصاء آخرين ينتمون إلى فصائل فلسطينية أخرى ومستقلين.

وعلى هذا الأساس، فإن هذه التعيينات تعد في معظمها منافية لكافة المبادئ والأعراف القانونية والإدارية، ناهيك عن مخالفتها برناج الحكومة وبرنامج حركة حماس المعلن بشأن إستخدام منهج الإدارة السليمة، وتعزيز المسؤولية، وتشجيع العمل المؤسسي، والشفافية، ووضع حد للفساد المالي والإداري والإهتمام بالعنصر البشري.

وقد طالت هذه التعيينات والترقيات والتنقلات مختلف وزارات السلطة الوطنية ومؤسساتها، وتمت بشكل تدريجي ووسط تكتم شديد، واستغلت إنشغال الشعب الفلسطيني بما يعانيه من حالة حصار وتدمير متواصلة في الضفة وغزة.

المسوغات القانونية للتعيين:

تخضع كل التعيينات في وزارات ومؤسسات السلطة الوطنية الفلسطينية إلى نصوص وأحكام قانون الخدمة المدنية الذي يوضح شروط وآليات تعيين أي موظف جديد، وشروط ومتطلبات الترقية المستحقة.

وبهذا الشأن، يشترط القانون في المادتين 19 و 20 الإعلان في الصحف الرسمية، وإجراء المسابقات الكتابية والشفوية لشغل أية وظيفة في المؤسسات العامة.

فالمادة 19 من قانون الخدمة المدنية تنص على أن: "تعلن الدوائر الحكومية عن الوظائف الشاغرة بها، والتي يكون التعيين فيها بقرار من الجهة المختصة خلال اسبوعين من خلوها في صحيفتين يوميتين على الأقل، ويتضمن الإعلان البيانات المتعلقة بالوظيفة وشروط شغلها ويشعر الديوان بذلك".

خلال الفترة التي امتدت من 30 آذار 2006 ولغاية تاريخه، لم تظهر في الصحف الفلسطينية المحلية أي إعلانات بشأن وجود شواغر في مؤسسات السلطة الوطنية الفلسطينية، على الرغم من أن الحكومة الفلسطينية ترتئي أن هناك شواغر يتعين ملؤها بطريقة أو بأخرى!

من جهة أخرى، نصت المادة 20 من قانون الخدمة المدنية على أنه "في الوظائف التي يستدعي شغلها إجراء مسابقات كتابية وشفهية يتم الإعلان عن إجراء المسابقات الكتابية أولاً، ويدعى الناجحون في الامتحان الكتابي فقط لإجراء المسابقات الشفهية، ويتم الإعلان عن أسماء الناجحين". فيما نصت المادة 17 على تعيين الوكلاء والمديرون العامون من موظفي الفئة الأولى (أو ما يعادلها) بقرار من رئيس السلطة الوطنية، وبتنسيب من مجلس الوزراء.

وفي هذا الإطار، يشار إلى أنه لم يصدر مراسيم رئاسية في أغلب التعيينات الجديدة في المراتب العاليا والتي صدر بها حتى الآن أكثر من 68 قراراً عن مجلس الوزراء، فيما لم يتم تنظيم ولا حتى مسابقة واحدة بشأن التعيينات الجديدة، والتي أدت إلى تفريغ آلاف الموظفين ورجال الأمن الجدد على الجهاز الإداري الحكومي، معتمدة بهذا الشأن على الإنتماء لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) وجهازها العسكري كمؤهل وحيد وأوحد.

مراتب عليا بالجملة:

رأت حكومة حماس في تفريغ عدد كبير من كوادرها في المناصب العليا في مؤسسات السلطة الوطنية الفلسطينية، ممثلة بمرتبة الوكيل، والوكيل المساعد، والمدير العام، إضافة إلى المستشارين بدرجات الوكيل والوكيل المساعد، أمراً غاية في الأهمية، لأن هذه المناصب تعتبر دائماً مفتاح أي مؤسسة. وأخيراً، إستحدثت حكومة الحركة منصب نائب الوزير، وهو منصب مستجد وغير موجود أصلاً في النظام، واستحداثه إنما جاء بهدف تحميله بعدد من كوادر الحركة.

جهاز أمني فصائلي في وزارة الداخلية:

بعد تولي وزير الداخلية السيد سعيد صيام مهام منصبه في وزارة الداخلية، إتخذ أول قراراته بتشكيل قوة المساندة التنفيذية. وهذه القوة التي خلقت جدلاً واسعاً في الشارع الفلسطيني هي في جلها من أبناء الجناح العسكري لحركة حماس وتأتمر بتعليمات قيادته.

ويبلغ تعداد هذه القوة حوالي 6500 عنصر، منهم 1000 برتبة رائد وعقيد، يقودهم يوسف الزهار، وهو شقيق وزير الشؤون الخارجية الفلسطيني محمود الزهار، وأحد قادة الجناح العسكري لحركة حماس.

تعتبر القوة التنفيذية أو قوة المساندة بمثابة الذراع العسكرية لحركة حماس داخل المؤسسة الأمنية الفلسطينية، بل إن تفويض هذه القوة وتجهيزاتها يشيران إلى أفضليتها بالنسبة للحكومة على باقي أجهزة الأمن الفلسطينية الأخرى القائمة، الأمر الذي أدى إلى حدوث توتر وفي أحيان كثيرة إشتباكات بين أفراد هذه القوة والأجهزة الأمنية الفلسطينية الأخرى أدت إلى مقتل عدد من المدنيين في قطاع غزة.

من جهة أخرى، تم إجراء مجموعة من التعيينات في المراتب العليا في وزارة الداخلية نذكر منها تعيين إبراهيم عيسى صلاح مديراً عاماً لمكتب وزير الداخلية بدرجة A4 وتعيين حمدي محمد الشريف مستشاراً لوزير الداخلية بدرجة A4 كذلك، وتعيين متحدث إعلامي بإسم الوزارة إضافة إلى طاقم المكتب.

وفيما يلي نستعرض بعض التعيينات التي جرت في وزارات السلطة الوطنية ومؤسساتها منذ بداية شهر نيسان 2006.

وزارة الزراعة:

يعاني موظفو وزارة الزراعة حالة من التهميش في ظل الحكومة الحالية، بعد أن أقدمت الحكومة على تعيين وكيل مساعد للوزارة في المحافظات الشمالية السيد علي غياظة بدرجة A2، ووكيل مساعد في المحافظات الجنوبية السيد إبراهيم عبد الحميد القدرة بدرجة A2، وكذلك تعيين مراقب مالي وإداري للوزارة (السيد فتح الله خريم). وبهذه التعيينات الجديدة في وزارة الزراعة، أحكمت حركة حماس سيطرتها على كل شؤون الوزارة، إذ تم تلقائيا تهميش دور وكيل الوزارة، بعدما أصبح الوكيل المساعد هو عنوان الوزارة، كما تم تهميش دور مدير عام الشؤون المالية والإدارية في الوزارة، بعدما أصبح الطبيب البيطري فتح الله خريم هو المسؤول الأول عن شؤون الوزارة المالية والإدارية.

يذكر أن الممارسات التعسفية وسياسة التضييق التي تمارس بحق الموظفين تهدف إلى بسط سيطرة وزير حماس المطلقة على الوزارة، حيث تم حتى الآن تعيين وكيل مساعد ومراقب مالي جديدين للوزارة، فيما تم تعيين 6 موظفين جدد في مكتب الوزير، وتنسيب 3 أسماء أخرى إلى مجلس الوزراء لغرض تعيينهم في مراتب عليا في الوزارة وهم مدير عام لديوان الوزير (A4)، وعدد وكيلان مساعدان.

ومن خلال مراجعة ملف وزارة الزراعة، يتضح أن الحكومة الفلسطينية السابقة رفضت إعتماد منصب الوكلاء المساعدين في وزارة الزراعة، تخفيفاً لمصاريف الجهاز الإداري وحجمه، فيما عاودت الحكومة العاشرة تثبيت هذا المنصب وملء الشواغر فيه، دون مراعاة شروط التعيين في الوظيفة العمومية.

من جهة أخرى، عمد وزير الزراعة السيد محمد الأغا إلى تشكيل لجنة لإعادة دراسة الهيكل الإداري للوزارة تتألف من شخصين عيناً حديثاً في الوزارة، إضافة إلى شخصين من خارج الوزارة، مع العلم أن هيكلية وزارة الزراعة تم إعدادها حسب الأصول المرعية لدى لجنة التسكين، وإستباقاً لما قد تخلص إليه هذه اللجنة قام السيد الآغا بالتعيينات التالية:

تعيين السيد حماد الرقب مديراً عاماً للرقابة الداخلية في الوزارة.
تعيين السيد رامي قويدر نائباً للمدير العام، علماً أنه لم يتجاوز 24 سنة، ولا يحمل المؤهلات المطلوبة.
تعيين السيد محمد النجار مديراً في مكتب الوزير (أحد أبناء قيادات حماس في خانيونس).
تعيين السيد ماجد علي أحمد الأسطل ناطقاً إعلامياً بإسم الوزارة.
تعيين السيد إياد أبو منديل مديراً في الوزارة.

وزارة الأوقاف:

شهدت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية حركة واسعة من التنقلات وسحب الصلاحيات والتهميش في صفوف كبار موظفيها ممن ينتسبون إلى حركة "فتح"، من خلال عملية إقصاء سياسي تستهدف على ما يبدو سيطرة حركة "حماس" على الوزارة التي تضعها الحكومة على رأس أجندتها انطلاقاً من شعاراتها المتسلحة بالدين.

وكان وزير الأوقاف النائب نايف الرجوب، المعتقل حالياً في سجون الاحتلال الإسرائيلي، قرر الشهر الماضي إلغاء مرسوم لمجلس الوزراء السابق صادر في 11 ديسمبر العام الماضي، يتضمن ترقية وتسكين أربعة عشر موظفاً من المديرين العامين في الوزارة وفق قانون الخدمة المدنية الجديد. هذا القرار جاء على الرغم من مصادقة مجلس الوزراء السابق على تعيينهم وحصولهم على درجاتهم من ديوان الموظفين، وتقاضيهم رواتبهم وفقاً لدرجاتهم الوظيفية لمدة سبعة أشهر.

من جهة أخرى، أجرى وزير الأوقات جملة من التعيينات والتنقلات هدفت في الأساس إلى تهميش وسحب صلاحيات بعض الموظفين، ونقل آخرين إلى مراكز هامشية في الوزارة، وكانت هذه القرارات على النحو التالي:

استحداث منصب مستشار وزير بدرجة وكيل، وتعيين صالح الرقب في هذا المنصب لسحب الصلاحيات من الوكيل الحالي محمود النيرب.
تعيين سليمان الفرا (مرشح خاسر في انتخابات المجلس التشريعي عن خانيونس) مديراً عاماً لمديرية أوقاف خانيونس.

نقل مدير دائرة الأوقاف في محافظة سلفيت إلى مسئول مكتبة دائرة الأوقاف في المحافظة، وتعيين أحد أبناء الحركة مكانه.
نقل السيد فريد عبد الرحمن النيرب من مدير مديرية أوقاف شمال غزة إلى مدير دائرة التدريب.
تهميش مدير أوقاف غزة لدائرة التوثيق كمال الصوري، وتعيين منذر الخماري وهو محاضر سابق في الجامعة الإسلامية بدلا منه.
تعيين يوسف فرحات إمام مسجد في منطقة النصيرات بدلاً من مدير دائرة دير البلح الشيخ جمال المغاري.
نقل مدير دائرة خانيونس هشام عبد الله الآغا إلى دائرة الحث والدعوة، وتكليف محمد الحاج مدير المساجد للقيام بمهامه.
تعيين عبد الله أبو جربوع الذي كان يعمل في الجامعة الإسلامية وكيلاً مساعداً.
نقل مدير العلاقات العامة في الضفة الغربية نصر نوفل إلى مدير العلاقات المحلية بأوقاف رام الله.
تعيين صبحي اليازجي، وهو أمين مكتبة بمسجد المحطة قائماً بأعمال مدير الوعظ والإرشاد.
تعيين سامي عبيدة، محاسب بأوقاف غزة مديراً لديوان الوزير.
تعيين غازي لبد، أمين مكتبة مسجد شمال الشاطئ، مديراً للشؤون الإدارية

وزارة الشؤون الخارجية:

تعميقاً للقطيعة بين وزير الشؤون الخارجية وكبار موظفي الوزارة في رام الله، عمدت حكومة "حماس" إلى تعيين إثنين من كوادر الحركة في الضفة الغربية، وهما: زياد ديه ورائد نعيرات، بدرجة وكيل مساعد في الوزارة، على الرغم من أن هيكلية وزارة الشؤون الخارجية لا تتضمن وكلاء مساعدين، بل هناك مراتب دبلوماسية بدرجة سفير، وهي تعيينات من صلاحية الرئيس، وخاضعة لقانون السلك الدبلوماسي. كما تم تعيين السيد سعيد طلال الدهشان مديراً عاما لمكتب وزير الشؤون الخارجية بدرجة A4.

من ناحية، كانت وزارة الخارجية قد تعاقدت مع عدد 15 موظف هم أصلا من القطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني للعمل في السلك الدبلوماسي، وتم تدريبهم وتقييمهم وتصنيفهم وتوفير إعتمادات مالية لهم، وتم تسكينهم على شواغر حسب الهيكلية. وفي أول يوم عمل لوزير المالية الجديد ألغى إجراءات تعيينهم بحجة أنه لا داعي لهم على الإطلاق.

وزارة المالية:

لم يكن الحال في وزارة المالية يختلف كثيراً عن باقي الوزارات الأخرى، إذ طالت حملة التعيينات والتنقلات كبار موظفي الوزارة بتعيين وكيل جديد للوزارة ونقل الوكيل السابق إلى سلطة النقد.

وبعد إستقالة وكيل وزارة المالية السيد جهاد خليل الوزير من منصبه، عين مكانه السيد محمد علي محفوظ وكيلاً لوزارة المالية بدرجة A1، وهو الأمر الذي ساعد حكومة حماس في الإستفادة من تسهيلات لا محدودة في طريق تحقيقها لأهدافها في تثبيت وإصدار إعتمادات مالية للموظفين الجدد.

من جهة أخرى، تم تعيين السيد سامر البيراوي وكيلا مساعداً لوزارة المالية، حيث باشر الأخير عمله من مكتب وزير المالية في مقر الوزارة برام الله، ولديه توقيع معتمد لدى البنوك بإسم وزارة المالية، على الرغم من أن طبيعة وظيفته تقتضي حصوله على مرسوم من السيد الرئيس!!

وزارة التربية والتعليم العالي:

في وزارة التربية والتعليم العالي، أهم الوزارات الفلسطينية، تم إعفاء الوكيل المساعد لمحافظات الضفة في وزارة التربية والتعليم السيد جهاد زكارنه من منصبه، وتحويله إلى مستشار في الوزارة بكتاب من الوزير، بالرغم من أن زكارنة يشغل هذا المنصب بمرسوم رئاسي ووفقاً للهيكلية المعتمدة للوزارة من شهر ديسمبر 2002. فيما عين بدلاً منه السيد زيد قمحية وكيلاً مساعداً للشؤون الإدارية والمالية. كما تم تحويل السيد علي مناصرة، وهو مدير عام في الوزارة إلى مستشار.

مديريات التربية والتعليم:

شهدت مديريات التربية والتعليم حركة تغييرات واسعة على مستوى المدير، وغطت كلاً من مديريات طولكرم، وقلقيلية، وقباطية وسلفيت. وقد تم تعيين مدراء جدد لهذه المديريات في أغلب الأحيان دون إستناد إلى الأسس والمعايير المعمول بها داخل الوزارة، ولم تتم مراعاة قانون الخدمة المدنية، إذ تم تجاوز التسلسل الإداري والدرجة لهذه الوظيفة، ما خلق حالة من الفوضى والإرباك في أوساط موظفي المديرية والمعلمين والأهالي. فعلى سبيل المثال، تم في مديرية قباطية، تعيين أحد قادة حماس، وهو مدير مدرسة، مديراً للمديرية، ما تسبب في حالة من الإرباك داخل المديرية والمدارس وفي أوساط أولياء أمور الطلبة، ما دفع أهالي قباطية إلى مناشدة الرئيس التدخل وإعادة الأمور إلى نصابها، حيث يقتضي العرف أن يتم تعيين نائب مدير التربية مديراً إذا شغر منصب المدير. وفي مديرية سلفيت، تم تعيين أحد أفراد حركة حماس كان يعمل مشرفاً في مديرية التربية، مديراً للتربية قفزاً عن منصب رئيس قسم الإشراف ونائب المدير في المديرية، ما أثار أيضاً حالة من التذمر في أوساط العاملين في المديرية.

المدرسون الجدد:

قررت وزارة التربية والتعليم الفلسطيني في حكومة حماس زيادة حصة مبحث التربية الإسلامية من ثلاثة إلى أربعة حصص أسبوعياً، ما تطلب تعيين عدد كبير من مدرسي التربية الإسلامية. ومن ضمن الدفعة الأولى البالغة 1400 مدرس التي أعلن عنها، كان نصيب مدرسي التربية الإسلامية الأكبر، حيث غالبيتهم العظمى تنتمي إلى حركة حماس. وفي هذا الإطار نسوق أحد الأمثلة على إزدياد عدد مدرسي التربية الإسلامية، حيث إحتاجت مديرية نابلس هذا العام إلى 25 مدرس تربية إسلامية جديداً، فيما كانت حاجتها خلال السنوات السابقة لا تزيد على 8 مدرسين فقط.

وزارة الصحة:

شهدت وزارة الصحة حملة واسعة من التنقلات والتعيينات التي اتخذها وزير الصحة السيد باسم نعيم تحت راية التغيير والإصلاح، واستهدفت بالدرجة الأولى إحكام سيطرة حركة "حماس" على الوزارة من خلال ترقية وتعيين عدد كبير من أعضائها في مناصب مهمة وحساسة، مستفيداً بذلك من خبرة الكتلة الإسلامية للتمريض التي باشرت على الفور بإعداد كشوف بأسماء المنتمين لحركة حماس داخل الوزارة لغرض ترقيتهم، وتسلميهم مناصب قيادية.

وأهم هذه القرارات تمثل في تحويل وكيل الوزارة إلى مستشار في الوزارة، فيما تم تعيين بشار الكرمي وكيلاً جديداً للوزارة، إذ باشر مهام عمله من مقري الوزارة في نابلس ورام الله، دون حتى الحصول على مرسوم رئاسي بهذا الشأن، وتعيين مسعود سلمان الحشاش مديراً عاماً لوحدة الشؤون القانونية في الوزارة بدرجة "A4". كما أجرى وزير الصحة جملة من التعيينات، والتنقلات والترقيات الهادفة إلى تهميش وإقصاء البعض ممن لا ينتمون إلى حركة حماس: -

نقل السيد راجي سالم (من مؤسسي منظمة الشبيبة الفتحاوية)، مدير دائرة التمريض المركزية في الوزارة إلى العمل في دائرة البحث الصحي دون تحديد أي مهام لمنصبه.
نقل الموظف ماهر الشرباتي من مستشفى بيت حانون من مدير تمريض إلى مجرد موظف.
نقل مروان الديراوي، مدير مستشفى الشفاء، إلى إدارة تمريض المستشفيات.
نقل أحمد نجم مدير كلية فلسطين في غزة، إلى العمل في مكتب إدارة تمريض مجمع الشفاء الطبّي دون تحديد أيّ مهام.

نقل الموظفة هالة الخطيب من نائبة في إدارة تمريض المستشفيات إلى العمل في دائرة التثقيف الصحي دون تحديد أيّ مهام.


كما تم تمكين البعض الآخر من خلال ترقية وترفيع كل من:

يوسف عوض من ممرض في مستشفى النصر للأطفال إلى نائب مدير التمريض.
نبيل توفيق حميد من ممرض في مستشفى الشهيد كمال عدوان إلى العمل مديراً للتمريض في مستشفى بيت حانون.

ترقية الممرض عبد المطلب الكحلوت إلى مدير تمريض مستشفى الأطفال التخصصي.

ترقية عارف الطيب من مشرف تمريض إلى مدير تمريض مستشفى النصر للأطفال.
ترقية أحمد الجبالي، وهو حديث التخرج، من ممرض إلى مسؤول في مكتب تمريض الشفاء.

وزارتي الثقافة والإعلام:

كما شهدت الوزارتان هما الأخرى بعض قرارات العزل والتهميش بحق عدد من الموظفين القدامى، فيما تواصلت إجراءات تعيين أعضاء في حركة "حماس" أو ترقيتهم خصوصاً من كوادرها العاملين في الجامعة الإسلامية. وبهذا الصدد، تم تعيين 11 موظفاً جديداً في وزارة الثقافة من دون إستكمال لأي من مسوغات التعيين ومتطلباته، من ضمنهم مدير مكتب الوزير الذي تمت ترقيته من الدرجة الخامسة إلى مدير.

يذكر أن حملة الإقصاء والتهميش في وزارة الثقافة إمتدت أيضاً لتطال شخصيات مستقلة مثل السيد عمر الغول الذي تم إعفاؤه من منصبه كمدير عام لدائرة التنمية الثقافية في الوزارة، وتحويله إلى مستشار في الوزارة، وهي نفس السياسة المتبعة في الكثير من وزارات السلطة الوطنية الفلسطينية حالياً.

وفي وزارة الإعلام، قامت حكومة حماس بتعيين مستشار لوزارة الإعلام بدرجة وكيل وهو د. فريد أبو ظهير، فيما يوجد وكيل للوزارة وهو السيد متوكل طه. وكذلك تعيين السيد حسن أبو حشيش وكيل مساعد لشؤون المحافظات الجنوبية بدرجة A2، وتعيين محمد طاهر النونو، مديراً عاماً لوحدة الإعلام بدرجة A4. ومن جهة أخرى، قام وزير الإعلام السيد يوسف رزقة بإلغاء كشف بتعيين 14 من صغار الموظفين، وإستبدلهم بعدد مماثل وبدرجة مدير متفاوتة من أبناء حركة حماس.

وزارة شؤون المرأة:

شهدت وزارة شؤون المرأة سجالات عدة بين الوزيرة ووكيلة الوزارة تم على إثرها استدعاء الشرطة ورفع دعاوى في المحكمة. فالمواجهة الكلامية الحادة التي وقعت بين الوزيرة مريم صالح والوكيلة سلوى هديب جاءت تتويجا لسلسلة طويلة من إجراءات وسياسات الإقصاء والتهميش التي انتهجتها الوزيرة ضد كبار موظفي الوزارة وفي مقدمتهم الوكيلة هديب، الأمر الذي دفع الأخيرة للخروج ببيان تؤكد فيه ان الوزيرة صالح قامت بسلسلة إجراءات غير قانونية منها :-

إحضار مستشارات من خارج الوزارة للعمل مع الوزيرة في الوزارة بالرغم من القرار القاضي بوقف جميع التعيينات والترقيات، وهو ما أكدته الوزيرة نفسها في أول يوم حضرت فيه إلى الوزارة.

إعطاء صلاحيات لكل نواب حماس بالتدخل في الشؤون الداخلية للموظفين في الوزارة وممارسة الإرشاد الديني وتركيز النقاشات على الفكر الحمساوي وتحويل مقر الوزارة إلى مقر حزبي سياسي لعقد الاجتماعات السرية بمشاركة نواب حماس .
من جهة أخرى، قامت الحكومة الحالية بتعيين وكيلة جديدة لوزارة شؤون المرأة وهي السيدة رحاب شبير (زوجة رئيس الجامعة الإسلامية محمد شبير) محل السيدة هديب التي تم إعفاؤها من منصبها. كما تم تعيين إبنة وكيل وزارة الأوقاف مؤمنة صالح الرقب مديرة بدجة (A) لوحدة القدس في وزارة شؤون المرأة.

الوزارات الأخرى:

السياسة نفسها تكررت في معظم وزارات السلطة الوطنية، حيث صدرت قرارات بتعيينات في المراتب العليا في معظم الوزارات، إضافة إلى قرارات تقضي بنقل أو إحالة بعض الموظفين القدامى إلى التقاعد المبكر، وكذلك تشكيل لجان مهمتها دراسة وتعديل هيكليات بعض الوزارات، مثل الشؤون الإجتماعية والزراعة، كما أسلفنا سابقاً.

تعيينات على خلفيات عائلية:

فضلاً عن التعيين على خلفيات سياسية وحزبية، كان هناك تعيين إعتمد صلة القرابة، الأمر الذي أعاد المخاوف السابقة نفسها بشأن الواسطة والمحسوبية. ومن هذه التعيينات نذكر التالية:

محمد عوض، أمين عام مجلس الوزراء – تعيين أخيه أشرف عوض مدير بدرجة (A) في وزارة المواصلات، وتعيين قريبه رامي عوض مديراً بدرجة (A) في وزارة الإقتصاد.

محمد عيد شبير، رئيس الجامعة الإسلامية السابق – تعيين زوجته رحاب وكيلا لوزارة شؤون المرأة، وتعيين إبنته نهال شبير مديراً بمكتب وزير الثقافة، وتعيين إبنه مديراً بمكتب وزير الإعلام.

صالح الرقب، وكيل وزارة الأوقاف – تعيين إبنته مؤمنة صالح الرقب مديرة بدرجة (A) لوحدة القدس في وزارة شؤون المرأة، وتعيين قريبه حماد الرقب بدرجة مدير عام (A4) للرقابة الداخلية في وزارة الزراعة.

إسماعيل محمد محفوظ، وكيل وزارة المالية – تعيين أخيه كمال محمد محفوظ نائب مدير عام في وزارة النقل والمواصلات.

علاء الأعرج، وزير الإقتصاد الوطني – تعيين قريبه محمد الأعرج مديراً في وزارة الإقتصاد الوطني.

محمد الآغا، وزير الزراعة – تعيين قريبه بلال الآغا مديراً في مكتب التشريعي بخانيونس.

يوسف رزقة، وزير الإعلام – تعيين إبنه أحمد رزقة مديراً لأوقاف المحافظة الوسطى.

الخلاصة:

بعد مرور حوالي ستة أشهر من تسلم حكومة حماس زمام الأمور في السلطة الفلسطينية، يلاحظ أن هناك تكتم ملحوظ على كثير من قرارات جلسات مجلس الوزراء الفلسطيني، وعلى وجه الخصوص، ما يتعلق منها بالتعيينات الجديدة. وبهذا الشأن، لم يتم حتى الآن نشر وتوزيع قرارات جلسات الحكومة العاشرة كما كان مألوفاً من قبل، بالرغم من أن 36,8% من هذه القرارات هي قرارات ذات علاقة بتعيينات وترقيات في مراتب عليا.

من جهة أخرى، خول مجلس الوزراء في حكومة حماس أمين عام مجلس الوزراء، والوزير المختص ووزير المالية بوضع الآلية التي يرونها مناسبة لملء أي شواغر في الوزارات الفلسطينية، في مخالفة صريحة وواضحة لقانون الخدمة المدنية الذي يشترط المسابقة آلية لملء أي شاغر. هذا الأمر، قاد في المحصلة إلى عدد لا بأس به من التعيينات التي زادت من حجم الجهاز الإداري الفلسطيني، وأفقدت المواطن الثقة بكل شعارات الإصلاح المرفوعة، إذ لم يسجل نشر أي إعلان بشأن شواغر جديدة، ولا إجراء أي مسابقة ولا حتى تعيين شخص واحد من غير الموالين لحركة "حماس".

ملحق 1

جدول يوضح تعيينات حكومة حماس في المراتب العليا من 1/4 – 20/6

غازي احمد محمد حمد تعيينه ناطقا رسميا باسم الحكومة وكيل A1
05/04/2006

عزيز هارون كايد تعيينه نائبا للامين العام لمجلس الوزراء في المحافظات الشمالية وكيل A1 05/04/2006

عزيز هارون كايد وكيل للأمانة العامة لمجلس الوزراء وكيل A1 11/04/2006 قرار مكرر مع تعديل المسمى

يوسف محمود محمد صالح مستشارا سياسيا لرئيس الوزراء وكيل A1 11/04/2006

رحاب محمد انيس شبير وكيلا لوزارة شؤون المراة وكيل A1 18/04/2006

مسعود سلمان فريح الحشاش مدير عام لوحدة الشؤون القانونية في وزارة الصحة وكيل A4 18/04/2006

بشار عدنان ابراهيم الكرمي وكيلا لوزارة الصحة وكيل A1 18/04/2006

جهاد خليل الوزير نائبا لمحافظ سلطة النقد الفلسطينية 02/05/2006 كان وكيل لوزارة المالية

اسماعيل محمد علي محفوظ وكيل لوزارة المالية وكيل A1 02/05/2006

سامرمحمد البيراوي وكيلا مساعدا لوزارة المالية وكيل A2 02/05/2006

محمد عبد الله الكتري وكيل مساعد بوزارة شؤون الاسرى وكيل A2 02/05/2006

ابراهيم عيسى محمود صلاح مديرعام لمكتب وزير الداخلية والأمن الوطني A4 23/05/2006

ضياء الدين سعيد سليم المدهون مدير عام الإدارة العامة للشؤون القانونية والمعاهدات الدولية A4 23/05/2006

محمد طاهر محمد اسماعيل النونو مدير عام وحدة الاعلام A4 23/05/2006

حسن محمد عبد الرحمن ابو حشيش وكيل مساعد بوزارة الاعلام لشؤون المحافظات الجنوبية A2 23/05/2006

عبد القادر علي سرور ينقل الى المجلس التشريعي بدرجة مدير عام لمكتب رئيس المجلس التشريعي A4 23/05/2006

وائل بكر خليل عبد العال مدير عام مكتب رئيس الوزراء A4 23/05/2006

حمدي محمد عبد السلام الشريف مستشارا لوزير الداخلية والأمن الوطني A4 23/05/2006
ماجد عبد المجيد عبد القادر دويك مستشار للتخطيط الاستراتيجي والسياسات الصحية بوزارة الصحة A4 06/06/2006

حسام محمد خريم وكيل مساعد للإدارة العامة للشؤون الإدارية والمالية بوزارة الصحة A2 06/06/2006

إبراهيم عبد الحميد ثابت القدرة وكيل مساعد بوزارة الزراعة في المحافظات الجنوبية A2 06/06/2006

علي احمد غياضة وكيل مساعد للشؤون الإدارية والمالية بوزارة الزراعة A2 06/06/2006

زيد نعيم عبد الرحمن قمحية وكيل مساعد للشؤون الإدارية بوزارة التربية والتعليم العالي A2 06/06/2006
مجلس الوزراء إحالة عدد من الموظفين إلى التقاعد المبكر 06/06/2006 قرار صادر عن مجلس الوزراء بشأن تقاعد عدد من الموظفين مبكراً

اسماعيل عبد القادر جبر وكيل مساعد للشؤون القانونية والمهنية بوزارة العدل A2 13/06/2006

ياسر عبد الرحمن رجب الشنطي مدير عام لدائرة العطاءات المركزية A4 13/06/2006

عدنان على إبراهيم أبو عودة مدير عام لديوان الوزير A4 13/06/2006

عمر احمد عطية البرش وكيل لوزارة العدل A1 13/06/2006
فيضي محمود شبانة التميمي وكيل مساعد بوزارة النقل والمواصلات لشؤون المحافظات الشمالية A2 13/06/2006

اسماعيل احمد علي ابو العلا يرقى الى مدير عام الهيئة A4 13/06/2006 ترقية
مجلس الوزراء يجوز ان يكون مدير ديوان الوزير او مدير مكتبه مديرا عاما A4 13/06/2006 منصب مدير ديوان او مكتب الوزير
يجوز أن يكون بمرتبة مدير عام
فواز محمد يوسف ربايعة مدير عام للعلاقات في وزارة الحكم المحلي A4 20/06/2006 ترقية داخل نفس الوزارة

موسى جمعة السماك مدير عام للرقابة الداخلية بوزارة الإعلام A4 20/06/2006

سفيان ابراهيم خليل ابو سمرة يرقى وكيلا لوزارة الحكم المحلي A1 20/06/2006 ترقية

سعيد طلال سعيد الدهشان مدير عام لمكتب وزير الشؤون الخارجية للمتابعة والتنسيق A4 20/06/2006

فتحي عبد العزيز عبد عمرو يرقى مديرا عاما للشؤون الإدارية في الوزارة A4 20/06/2006 ترقية


المرسل
[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  موسى جمعة السماك مدير عام للرقابة الداخلية بوزارة  -  فلسطبن       التاريخ:  01-11 -2010
  نعم

  وفاء وافى -  فلسطين       التاريخ:  14-02 -2010
  انا تم تثبيتى فى الدفعة الاولى وتم سحب التثبيت فماذا حدث لى


 ::

  الإقليم العربي .. «صندوق بريد» تتبادل عبره قوى العالم رسائلها

 ::

  انقلاب تركيا.. الغموض سيد الموقف

 ::

  " من الذي دفع للزمار ؟" من مقدمة كتاب الحرب الباردة الثقافية (المخابرات المركزية الأمريكية

 ::

  هندسة الجهل - هل الجهل يتم ابتكاره ؟

 ::

  بالتفاصيل والأرقام.. الاحتلال يسيطر على أكثر من 85% من فلسطين التاريخية بعد النكبة

 ::

  البحث العلمي

 ::

  ورقة علمية بعنوان:تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.. إيجابيات وسلبيات وطرق وقاية

 ::

  أحداث برج التجارة والطائرة لو كربي والمدمرة كول وأسلحة الدمار الشامل في العراق من صنع الموساد الإسرائيلي

 ::

  أمثال وحكم إنجليزيه رائعة


 ::

  حرب مرشحة للتوسع

 ::

  برعاية كريمة من الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولى العهد ونائب حاكم إمارة الشارقة افتتاح فعاليات المتلقى الحادي عشر لشباب دول الخليج العربية بمشاركة 6 دول

 ::

  الحذاء المُعتبر

 ::

  !! وهذا هو رأي المفتي : ولاعجب

 ::

  عطش مارد

 ::

  بلاؤنـا وتفرُّقـُنا منـّا وفينـا

 ::

  حالة زهايمر كل 7 ثوان في مصر

 ::

  شمشون الجبار بصمة على غايات التدوين

 ::

  حــــــريمة

 ::

  هل ينتظر سوريا السيناريو العراقي نفسه ؟



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!



 ::

  كيف تصنع طفلاً متفائلاً؟

 ::

  ثقافة الذكاء بين اللّغوي والإرادي

 ::

  أعجوبة الفرن والخراف في عورتا

 ::

  قصائد الشاعر إبراهيم طوقان

 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  الإقتصاد الأخضر في العالم العربي

 ::

  ذكرى النكبة 71....!!

 ::

  يوم النكبة على أعتاب صفقة القرن

 ::

  ماذا لو غدر بنا ترمب؟

 ::

  الصحوة بالسعودية... وقائع مدوية

 ::

  حلم

 ::

  الإحصاء فى القرآن

 ::

  الانسان ؟؟؟

 ::

  السجن فى القرآن






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.