Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

حياكم الله أحرار الأزهر
د. السيد عمر سليم   Sunday 17-12 -2006

حياكم الله أحرار الأزهر يا أمل مصر فى المستقبل
فى مقال تحت عنوان:
ائتلاف دعم الديمقراطية: استعراض الإخوان للقوة مرفوض والمواجهة مع الدولة تنذر بوقوع كارثة .. حبيب يرفض مزاعم امتلاك الإخوان ميليشيات مسلحة"
"أكد الدكتور محمد السيد حبيب- النائب الأول للمرشد العام للإخوان المسلمين- رفضه حملات الإثارة والاتهامات التي شنتها بعض الصحف ضد مجموعة من الطلاب في جامعة الأزهر، موضحًا أن ما قام به الطلاب كان مجرد عرض لفقرات تمثيلية داخل المدينة الجامعية. وقال: إن هذا العمل تم بتصرف فردي من بعض الطلاب وأن الإخوان لا يمتلكون ميليشيات مسلحة، ولا يقومون بتدريب أعضائهم على الرياضات العنيفة، مشيرًا إلى معاتبة لهؤلاء الطلاب على اعتبار أن هذا الأمر مرفوض شكلاً وموضوعًا. وأكد أنه من حق الطلبة استخدام كل الوسائل السلمية والقانونية للتعبير عن رفضهم واحتجاجهم لما قامت به إدارة الجامعة من فصل متعسف لبعض الطلاب بدون مبرر، وكان الأولى بإدارة الجامعة ألا تغلق الأبواب، وتسد المنافذ أمام الطلاب لممارسة حقهم في النشاط داخل الجامعة. "
ويبدوا أن الدكتور حبيب بكلامه هذا قد أكد ما قاله زعيمه محمد عاكف عن "عدم رغبة الإخوان فى إسقاط النظام" وأنهم يهدفون إلى "إصلاح النظام".
لو كان ذلك الكلام صادرا عن الأحزاب الإمعة التى لا وزن لها ولا مصداقية لما كنت أعطيته ولا حتى دقيقة من فكرى. لكن أن يصدر عن مسئول ريادى فى حركة الإخوان فهذا ما لا يقبله أى مسلم فى أى مكان.
ماذا تريد يا دكتور حبيب من طلبة سدت فى أوجههم كل منافذ التعبير عن الرأى وزيفت إنتخاباتهم ثم فصلت قياداتهم تعسفيا؟ كل ذلك فى أكبر معقل للإسلام!
هل تريد منهم أن يخنعوا ويرضخوا للظلم ويقولوا ربنا مبارك؟ أم أن يلجأوا إلى العمل سرا تحت الأرض؟.
وما العيب فى التدريب على الجودو والكاراتيه التى أسميتها بالرياضات العنيفة يا دكتور؟
يعنى حتى الدفاع عن النفس غير مسموح به فى ديمقراطية النقيق المصرية؟ والإخوان لا يعترضون!
دعنى أريحك يا دكتور وأرفع عنك عبئ الإلتزام بسياسة "النعومة". إن هؤلاء الطلبة الأحرار هم أمل مصر فى المستقبل. وقد يكونوا قلة ، لكن كم من قلة قلية غلبت فئة كبيرة بإذن الله. ولم يكن عرض هؤلاء الأحرار تصرفأ فرديا كما ذكرت ، فحسب معلوماتى أن الأغلبية وافقت عليه.
أما عن إمتلاك الإخوان لميليشيات مسلحة فياليت ذلك كان صحيحا لإنه فى عالم يحكمه البلطجية واللصوص والقوادين لا يوجد مجال للمفاوضات أو السياسات الناعمة. وكما تعلم يا عزيزى الدكتور فإن من يملك القوة يصنع القوانين ويضع القواعد. ولولا ذلك لكان حزب الله قد إنتهى ومعه حرية وكرامة المسلمين فى لبنان.
إن الأحرار والشرفاء فى مصر يقفون فى مواجهة نظام قام على القوة والقتل والإغتصاب والتشريد ومازال يمارس كل تلك الجرائم . لذا فإنهم يعتبرون الوسائل السلمية "ضعفا"- الشيئ الوحيد الذى يمكن أن يردع هؤلاء المجرمين هو المدفع والقوة!
وأنا لا أعتذر عن قولى هذا ولا يهمنى إبتزاز قراصنة الفكر ومدعى النخبة ومرتزقة النظام فى مصر بموضوع "حدوث كارثة فى مصر" لإن ما يحدث فى مصر الآن هو "أم الكوارث" و لإنه لا يصح إلا الصحيح ومن يحاسبنى هو رب العالمين لا مبارك أو غيره.
ولا يسعنى عند هذه النقطة إلا أن أذكرك يا دكتور بقوله تعالى:" وأعدوا لهم ما إستطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم".

قلتها من قبل أننا فى حاجة إلى حزب الله مصرى فى مصر وأكررها اليوم والله شهيد عل ما أقول.
مصر تحتاج إلى مثيل لحزب الله ، يواجه العدو الصهيونى فى الخارج والعدو المحلى فى الداخل بكل حزم ودون أى هوادة أو صفقات. وهاهم أبناءنا طلبة الأزهر يصرخون "نحن هنا" – ما أجمل صرختهم وأعذبها. هم فى إنتظار القيادة الملهمة والتشجيع والنصح والإرشاد لا من يضغط عليهم لتقديم الإعتذار.
وللمرة الثانية هذا الأسبوع أحث الإخوان المسلمين على حمل الراية بوضوح وإصرار فى وجه نظام الإجرام فى مصر وأقول لهم لا تخذلوا أبناءنا فى الأزهر وبقية الجامعات والمصانع والشركات والمصالح الحكومية فى مصر الذين عقدوا الأمل عليكم ووضعوا أرواحهم بين أيديكم.
قد تقتل الحكومة عشرات أو مئات من مناضلينا الأبطال وقد تزج الحكومة بآلاف منهم فى المعتقلات لكنه لا توجد قوة فى الأرض قادرة على زج ملايين أوحتى عشرات الألوف فى المعتقلات المكتظة بمن فيها.
أنظروا يا عالم إلى لبنان! 2 مليون فى الساحات معتصمين. وفود رايحة ووفود جاية وماحدش قادر على إثناء المعارضة اللبنانية الحقيقية عن طلباتها بحق المشاركة فى الحكم. أفلا تركون؟
حياكم الله يا أبنائى أحرار الأزهر وسدد خطاكم. مصر فى حاجة للمزيد من الأبطال والشرفاء أمثالكم ولا يجب أن يثنيكم أى مشكك أو منهزم عن عزمكم أو يحيدكم عن طريق الحق ولسوف تنتصرون بإذن الله.



[email protected]
http://www.freewebs.com/alaabbara

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  بعد ضياع الفرص: كيف ستتخلص بلادنا من أنظمة الفساد؟

 ::

  أعراف لابد أن تنتهى

 ::

  لماذا لن يغزل المصرى برجل حمار !

 ::

  كيف تتعامل الشعوب مع حكامها

 ::

  الإخوان يسألون:أين الثورة؟

 ::

  هل جمال مبارك مؤهل لحكم مصر؟

 ::

  المعذبون فى القصر

 ::

  6 أبريل -يوم الغضب الشعبى فى مصر المصريون في بريطانيا يشاركون إخوانهم في مصر

 ::

  ماذا يعنى ظهور المولوتوف فى يد المدنيين المصريين؟


 ::

  الرجل الأرنب

 ::

  أصابع أمريكا الحريرية

 ::

  " فتح " والقرار

 ::

  المواجهة بين الأكراد والإيرانيين واقع متجدد وتاريخ قديم

 ::

  هل بدد الإخوان شعبيتهم فى سياسة اللا سياسة؟

 ::

  اعلام فلسطيني مريب!

 ::

  البطالة الوهمية

 ::

  ماذا لو وقعت سوريا اتفاق سلام مع إسرائيل؟

 ::

  همسات مزعجة ..!!

 ::

  الوزير البحريني ...فاجعة جديدة



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  أنا أملك الحقيقة المطلقة

 ::

  حكايةُ طفلٍ .!!

 ::

  صناعة الذبح

 ::

  الخطبة فى الإسلام زواج

 ::

  يومٌ في الناقورة على تخوم الوطن

 ::

  حبيب راشدين .. صاحب الحبر الذهبي

 ::

  اللغة العربية من خلال مآسي شخصية

 ::

  قواعد تجنب الإصابة بالسكتة الدماعية بنسبة 90%

 ::

  هل انتهى عصر الغموض والأسرار؟!

 ::

  إعادة النظر في التعليم

 ::

  مصر تكتسب المزيد من الثقة الدولية

 ::

  الأزمة الإقتصادية والمالية لحكومة حماس.. قراءة في الواقع الإقتصادي للقطاع ودور الحصار في صناعة الأزمة وتفاقمها

 ::

  الضرورة الاقتصادية لضريبة القيمة المضافة

 ::

  أهم 10 أخطاء في طريقة تفكيرك وطريقة التغلب عليها






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.