Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

 
 

هزلت وذبلت
  Thursday 15-12 -2005

 أعتبر ما شاهدته مصادفة لمشهد حوار سياسي عربي  بث مباشرة على قناة العربية في اليوم الاول لإنتخابات مجلس الشعب المصري  في حوالي الساعة الثالثة بعد عصر يوم الاربعاء 9/11/2005 أنه في حدوده الطبيعي جداً جداً لأن  مكان هذا المشهد يقع في جزء مهم من الوطن العربي لأنه لو كانت أحداث هذا المشهد الفضائي مغايره للمتعارف عليه  لاعتبرته استثناء . استضافت قناة العربية في ذلك اليوم أول مسؤول مصري  للتحدث عن الإنتخابات المصرية . وكان لحظي السعيد (حتى أكتب هذا المقال )أن يكون هذا المسؤول السيد/ كمال الشاذلي ، الأمين العام المساعد للحزب الوطني الديمقراطي ( الحزب الحاكم ) وهو المرشح عن محافظة المنوفية للبرلمان والتي تضم أكبر نسبة متعلمين في مصر ومعظم افرادها يلتحقون بالجيش والشرطة ويقول المثل المصري : شريطين على كومي ولا فدانين عند أمي  .

 

بعد اتصال المذيع بالسيد/ كمال الشاذلي على الهواء

المذيع             : نود أن نسألك عن الانتخابات ؟

كمال الشاذلي           : أنت مين ؟

المذيع             : نستضيفك على الهواء بصفتك مسؤول كبير في الحزب الوطني الحاكم .

 

كمال الشاذلي          : أيوا . أنا الأمين العام المساعد .

المذيع             : سمعنا عن شكوى من منافسك في دائرتك الإنتخابية الدكتور محمد كامل أنه منع من الإشراف على اللجان الإنتخابية ؟

كمال الشاذلي    : هذا رجل كذاب . واحد جاي ملوش شعبية ولا يعرفه أحد جاي يخش انتخابات . أصاد مين؟؟ ؟ أصادي أنا !!!!!

 

بانت على وجه المذيع الصدمة والحرج ولربما أعتقد المذيع أن الدكتور محمد كامل يمارس التجديف ضد الذات الالهي فقام بتوجيه الحديث إلى ضيف البرنامج المتواجد في الاستوديو السيد / عبد الرحيم علي بصفتة خبير في الشؤون السياسية

عبد الرحيم      : أرفض قول السيد/ كمال الشاذلي باتهام الدكتور محمد كامل بالكاذب هذا لا يتفق مع مسيرة         الإصلاح والديمقراطية في البلد .

ما أن سمع السيد/ كمال الشاذلي هذا التعليق حتى انفجر حانقا عليه

كمال الشاذلي    : مين دا ( أو ده حسب اغنية شعبان عبد الرحيم) ؟ مين الجالس معاك ؟ اسمه ايه ؟ اسمه ايه ؟ أيه ؟ وأضاف بتصنع لا  يخلوا من الاستهزاء :ومين دا حتى يعلق ؟ أنت بتكلم واحد له 41 سنة عضو في البرلمان مش طفل سياسي زي اللي قاعد معاك

 

انفجر تصفيق حاد من الجوقة المصطفة خلف السيد/ كمال الشاذلي "هيه .... هييييه" وكأنهم فرحين بهدايا العيد أو أنهم يفهمون الديمقراطية بالتصفيق.

 

عبد الرحيم      : (معلقا بسخرية جارحة ) محافظة المنوفية لم تستطع انجاب عضو برلماني آخر طوال 41 سنة أو حتى أن تنجب واحد من نسل السيد/ كمال الشاذلي بدلا عنه .

 

لم يذهلني هذا المشهد المبكي الضاحك ( يجوز الوجهان ) كما أذهل المذيع الذي اسقط في يده أكثر من مرة فقطع اللقاء منعا لمزيد من الإحراج والتوريط .

 

كتب الدكتور م . جمال الشربيني : "لو رحت الباجور منوفية وسألت مين رئيس الجمهورية وردوا  وقالوا كمال الشاذلي ... تبقى أنت اكيد في مصر " . اجزم لولا تمتع السيد/ كمال الشاذلي بالصفات الحميدة المطلوبه ، ادناها المكشوف لنا في ادب الحوار ، لما اعيد انتخابه ولما مكث في موقعه السياسي ممثلا للحزب الحاكم ونيل رضى ولاة الامر عنه طوال فترة 41 عاما .عجبي !!

 

لن يفيد أي رد رسمي من ولاة الأمر على ما بدر ممن يمثل الصف الأول في الحزب الحاكم لأنه لن ولم يصدر ما يبرر أو ينفي هذا المشهد ولو حدث ذلك المشهد مع مسؤول سوري لسجن المذيع وضيف الاستوديو أما في لبنان لانتقدت الصحافة هذا المشهد وأضافوه ملحق لتقرير ميليس لأن هذا الاهتراء السياسي ليس مقتصرا على مصر .

 

كيف أجد تفسيرا لتصرف شخص عمل مدة 41 عاما عضوا لبرلمان عربي وهذا سلوكه أو جزء من سلوكه حسبما سمح وقت البرنامج بكشفه وهو المخضرم الذي عايش فترة الإتحاد الاشتراكي وخلايا التنظيم الطليعي (وما أدراك ما التنظيم الطليعي ؟) والفترة الحالية ، التي هي الاشتراكية في الدستور والرأسمالية في الممارسة . يبدو أن محافظة المنوفية تنتخبه لادراكها أنه كفاءة نادرة وأنه سيكون من الآثار المصرية مثل الاهرامات التي لا يمكن  التفريط بها إلا بقرار سياسي .

 

هذا هو سلوك رجل سياسي عربي مسؤول بعد خبرة 41 عاما . لكن لماذا نبتعد كثيرا فعندنا في فلسطين عتاولة سياسيين أمضوا جل وقتهم في النضال وخدمة القضية الفلسطينية وتخلقوا باخلاق وآداب الثورة الفلسطينية ليعودوا إلى فلسطين منهم الساقط  اجتماعيا ومنهم الحرامي بإمتياز ( اتقان التخصص ) لكن أغلبهم ليس له ولاء للشعب بل الولاء الأول للطرف الآخر ولأنفسهم لإغتنام هذه الفرصة النادرة  . ليت الثورجية الاونطجية عادوا باخلاق كلب أو جزء منها لعشنا بكرامة .هل رأى أحدكم كلب يسرق من بيت صاحبه ؟ هل رأى أحدكم كلب غير وفي أو خان صاحبه ؟  هل نلوم المواطن العادي الذي لم يتمرس (بفضائل)  السياسة أو دربة الثورة إذا سرق أو انحرف ؟  هؤلاء الساسة وأمثالهم يمثلون العطن الإجتماعي الذي يسبب لنا وجع الرأس في حياتنا لأننا بصراحة سعداء بأخلاق واقعنا السياسي المر. وبدون وضع اشارة تعجب لأنني أقرر حقيقة ، أقول : أما مسخرة .

 

  
 ----------------------

*  Nov. 13 , 2005

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  ويسألونك عن التحرش الجنسي!؟

 ::

  في صباح خريفي(عند محطة القطار)

 ::

  دراسة: "رجفة" فراش الزوجية غائبة عن 90% من المصريات، والكثير من الأزواج ليس عندهم فكرة عنها

 ::

  الصومال... هل يصبح ساحة لـ'حروب الآخرين'؟

 ::

  التاريخ عند نهاية التاريخ

 ::

  أين ستكون بياناتك بعـد مليـــون سنــة؟

 ::

  حول المسألة النووية

 ::

  هرولة الاربعين حرامي... مثالهم رياض منصور

 ::

  لكي لا يتحول البترودولار..إلى ظاهرة استهلاك إفسادي في أقطار الخليج العربي

 ::

  أنت "ساقط".. يا بشار"القط"



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.