Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

مدرس مصري يروي معاناته في معتقل جوانتانامو
  Sunday 25-12 -2005

قال المصري سامي الليثي إنه اصبح معاقا جسديا ومدمرا ذهنيا بعد ان أمضى ثلاث سنوات رهن الاعتقال دون تهمة في خليج جوانتانامو.
وافرجت السلطات الأمريكية عن الليثي من السجن الذي يضم اجانب يشتبه في ضلوعهم في انشطة إرهابية، وسُلّم إلى مصر هذا الشهر بعد ان قالت محكمة أمريكية انه ليس (مقاتلا معاديا). وأصبح الليثي قعيدا بسبب اصابات في العمود الفقري يقول انه تعرض لها على يد حراس جوانتانامو. وقال (لماذا اضرب.. لماذا اسجن.. هل احد لديه اي شيء ضدي؟؟.. لا).
وأضاف الليثي (49 عاما) لرويترز في مقابلة أُجريت معه: ما دخلت معسكر تدريب وما انتميت إلى جماعة على الاطلاق. انا كنت اعمل في التعليم.
وتقول وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) ان اصابة الليثي ناجمة عن حادث سيارة تعرض له قبل احتجازه. وقال الليثي انه كان يقوم بتدريس اللغتين العربية والانجليزية في جامعة كابول عندما غزت قوات تقودها الولايات المتحدة افغانستان في عام 2001. وفي اعقاب تعرض كابول لقصف جوي ذهب إلى باكستان حيث تم اعتقاله وتسليمه إلى القوات الأمريكية.
وقال انه لا يستطيع ان يتذكر بالضبط متى تم اعتقاله.
وجرى احتجازه بمعسكر اعتقال في قندهار بافغانستان قبل نقله إلى خليج جوانتانامو.
وقال الليثي انه امضى عشرة أو 11 شهرا في زنزانة حبس انفرادي لم يكن بها سوى نافذة صغيرة معتمة. ويحتجز في سجن جوانتانامو نحو 500 من المشتبه فيهم.
وقال الليثي إن الاستجواب في السجن يتم في غرفة شديدة البرودة، كان يُجبر على الجلوس فيها وحيدا لعدة ساعات ويتألم بسبب اصابة اثنتين من فقرات عموده الفقري بكسور.
وتقول الولايات المتحدة ان المحتجزين يعاملون بصورة طيبة وان الصليب الاحمر الدولي له مطلق الحرية في التأكد من ذلك في اي وقت. وقال الليثي (الأمريكان ارادوا مني ان اعترف انني انتمي لجماعة إسلامية. وانا ما انتميت لجماعة. وكان يقول لي المحقق هذا غير معقول. كل العرب هناك في جماعة).
وتابع: كانوا يتركوني جالسا وقتا طويلا دون اي سبب ودون اي داع حتى من كثرة الالم ومن شدة البرد كنت أسقط على الارض. وبعد ذلك يأتي الحراس ويشدوني ويلوون بدني ويسببون لي آلاما شديدة جدا.
وفي يوليو تموز قالت منظمة الامن والتعاون في اوروبا ان على الولايات المتحدة ان تغلق خليج جوانتانامو. وقالت ان معاملة السجناء وما ورد عن تدنيس للقرآن امور تشجع على الكراهية للغرب. وقال الليثي ان الحراس الأمريكيين كانوا يرمون المصاحف الخاصة بالسجناء على الارض.
واستطرد: كنا نضع القرآن في مكان معين عال مرتفع فنأتي ونجده ملقى على السرير أو على ارض الزنزانة. وبينما يقول الليثي ان سنوات احتجازه سببت له اضرارا جسدية وعقلية فإن الفرحة لم تغمره عندما علم بامر الافراج عنه.
وقال انا ما كنت ابالي. (لقد) دمرت.
وكان الليثي قد غادر مصر قبل 19 عاما ليقيم في باكستان حيث قام بالتدريس قبل تقلده وظيفته في جامعة كابول. ويقول انه يلقى معاملة طيبة منذ عودته إلى مصر لكنه يقول انه في حاجة إلى مساعدة مالية. وقال بناء الحياة من جديد صار صعبا جدا. احتاج إلى عمليتين جراحيتين. احتاج إلى العمل. احتاج إلى كل شيء. ويسعى الليثي الى الحصول على مساعدة قانونية لرفع دعوى قضائية على الحكومة الأمريكية لمطالبتها بالتعويض. لكنه يقول ان اي اموال لا يمكن ان تعوضه عما ضاع. وقال التعويض الحقيقي لن يكون الا في الآخرة.
هذا التدمير سيترك أثره حتى الموت ولا يمكن تعويضه.
وأضاف: انا كنت اؤمن بالايديولوجية الأمريكية.. كنت اؤمن بالديمقراطية الأمريكية والحرية.. الآن كل شيء ذهب في الرياح.

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  الهروب الى الامام

 ::

  أنتِ غير مرحب بك في "إسرائيل"

 ::

  عالم بلا إسلام .. هل كان العالم سيخسر بدون محمد بن عبد الله ورسالته ؟

 ::

  الفرنسيون يفضلون قراءة الصحف المجانية

 ::

  قافـلة الحريـة وهيلين توماس على طاولة اجتمـاع عباس ـ أوبامـا في البيت الأبيض

 ::

  هل تفهم ..؟!!

 ::

  ِالفاتيكان وتضليله السياسي

 ::

  خيارات حماس الصعبة

 ::

  ثورة العطر

 ::

  بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.