Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

الحكم في بلاد الأعراب .. عار
محمود الزهيري   Monday 05-02 -2007

كنت في الماضي
وأنا طفل لا أملك سوي أهداب
وأنامل طفل
وفقط
لا أملك سوي عقل طفل
وفقط
قلب طفل
كنت أقول بعقلي
أنا عربي
وقلبي يقول
مازلت أنت الطفل
العربي
كنت أريد الطفل
العربي
وأردوا لي العربي
الطفل
حتي عرفت معني الحاكم
في بلادي
وعرفت ماذا يعني الحاكم
وحين وعيت
كان الحاكم معي
في كل مكان
في منزلنا
في حجرة نومي
وأنا في أحضان أمي
في مدرستي
في جامعتي
حتي مكان صلاتي
في المسجد
في الكنيسة
وأنا حتي حين أكون مع الله
الحاكم كان معي
كنت أخاف الحاكم
والله
لم يخاف منه الحاكم
كنت أقول
الحاكم
لايخاف الله
فلماذا يخافه
أبي
ولماذا تخافه
أمي
أقصد الحاكم
لأن الحاكم في وطني
أراد لنفسه
أن يكون
إله
فكان إله
والله بفساد الحاكم
لم يرضي
بقضائه
ولم يقبل حكمه
فكيف بقضاء الحاكم
نقبل
منه
كل دنية
في الأوطان
يخصي منا العقل
ويختتن
منا الأفكار
يسرق منا الشرف
ويهبنا
كل خطاياه
حتي السئ منه
حتي العهر
وحتي العار
فالحاكم
عار
والحكم
عهر
والحكم في بلاد الأعراب
ثروة
ومغنم
للحكام
وفقر
وذل
لأبناء الأعراب
فلماذا نريد العزة
ولماذا نريد من الأوطان
أن تهبنا
منها كرامة
أليس هذا حمق
فا الأوطان هي الحكام
والحكام هم الأوطان
ولافرق بين لويس وفرنسا
لأن فرنسا في الماضي كانت للويس
ولويس ذاب في الوطن فرنسا
وفرنسا وعت الدرس
فكيف نناضل
لنفصل بين الأوطان وبين الحكام
هل نحتاج لمقصلة
أم نشنق آخر حاكم بأمعاء آخر شيخ
شيوخ الحاكم
ملاعين
كفار بالأوطان
وبملء جيوبهم الأموال
والدراهم
والدنانير
وهكذا يكون الإيمان
بالدرهم
من شيخ السلطة
وبالدينار
من شيخ في العهر يراهن
علي مافي جيبه من أموال
ويراهن عليه بخراب الأوطان
ملعون هذا الحكم العربي
ودوماً
مدان فيه
الإنسان
هل ياحكام الأعراب
حتي نكون أحراراً
حتي نكون في ثراء
حتي لاننام في عز البرد
عرايا
حتي نحصل علي فرصة
عمل
حتي نلقي الدفء
في سكن
أتريدوا منا أن نكفر
بالأوطان
وفقط يقتصر الإيمان لدينا
بالإيمان بكم
رمزاً لفساد
وذل
واستعباد
لمن كفربعهركم
ومن آمن بالأوطان
لا
سيظل الكفر بالطغيان مثار الفخر
ويكون الإيمان بكم
أصل العهر
وأساس العار
فليمت القهر العربي
وليمت الذل العربي
وليمت الإستبداد
وليحيا فينا برحيلكم
روح العدل
روح الإنسان



[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  يوميات الفقدان

 ::

  زكي نجيب.. أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء

 ::

  الإعلام الغربي وفرصة المناظرة بين مسلمي مجتمعاته

 ::

  في مقابلة مع رايس تتحدث عن العالم ومناطق التوتر فيه

 ::

  العلاج بالروائح العطرية

 ::

  قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف

 ::

  الصحافة ايام زمان

 ::

  الفلافل.. مكونات مختلفة لوجبة متكاملة القيمة الغذائية

 ::

  مساواة المرأة بالرجل في الثرثرة!

 ::

  النباهة والاستحمار



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.