Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

بيان سياسي صادر عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين
الأرشيف   Sunday 11-02 -2007

بعد طول معاناة للشعب كله، وبعد مئات الضحايا بين قتيل وجريح، وإساءات بالغة طالت الشعب والقضية الوطنية وصل الطرفان المتقاتلان والمتحاوران من الإخوة في حركتي فتح وحماس إلى اتفاق مكة الذي دعا إليه ورعاه مشكوراً خادم الحرمين الشريفين ملك المملكة العربية السعودية، وبعد مساهمات عربية متعددة شارك فيها الأشقاء في مصر وسوريا وقطر والأردن واليمن وغيرهم مما لم يغط الإعلام مشاركتهم.

إننا في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إذ نرحب كل الترحيب بكل ما من شأنه أن يوقف الاقتتال ونزيف الدم الفلسطيني ونشكر كل من ساهم في الوصول إلى اتفاق مكة بما يحقق صون الدم الفلسطيني والعمل على إعادة الشرف لسلاحنا الفلسطيني الذي لطخه الاقتتال بالوحل، ليعود سلاحاً نظيفاً وصائباً نحو صدور المحتلين والمعتدين الصهاينة فإننا نتساءل مع قطاع واسع من أبناء شعبنا وقواه السياسية والاجتماعية:

- هل كان ضرورياً تقديم كل هذه التضحيات والخسائر على مختلف الأصعدة للوصول إلى هذا الاتفاق، خاصة وأن الحوارات الوطنية التي بدأت بوثيقة الأسرى الأبطال وصولاً إلى وثيقة الوفاق الوطني أرست الأسس والدعائم الأكثر وضوحاً وقوة لتوافق وطني يشمل البرنامج والحكومة والمنظمة وباقي مكونات البيت الفلسطيني في الوطن والشتات؟!

- ألم يأتِ هذا الاتفاق تكريساً للثنائية والاستقطاب الحاد بين المتقاتلين؟ وهل يستطيع الطرفان ضمان نجاح هذا الاتفاق في توفير الأمن والأمان للشعب وللقضية أم أن الحياة والتجربة الملموسة أكدت الحاجة إلى الكل الوطني في وقف الاقتتال أو على الأقل محاصرة النيران ومنعها من الانتشار لتحرق كل ما أنجزه هذا الشعب؟!

- إذا كان الفصيلان قد اتفقا على كل شيء بما في ذلك الوزارات والشخصيات المستقلة وأبقيا لكل القوى الفلسطينية ثلاث وزارات بعد أن اتفقا على تسمية وزير المالية، فهل نستطيع بعد ذلك أن نسمي وزارتنا العتيدة القادمة بأنها حكومة وحدة وطنية؟!

- هل كان من الطبيعي أن تظل منظمة التحرير الفلسطينية، وتطويرها وتفعيلها وإعادة بناء مؤسساتها حبيسة لما يقارب العامين بعد الاتفاق الوطني الشامل في القاهرة على إعادة بنائها في آذار – مارس 2005؟ أم أنها بدورها تنتظر المحاصصة الثنائية بين الحركتين؟!

إننا نطرح هذه الأسئلة ذات المضمون النقدي والاعتراضي وغيرها، لتكون موضع حوار ندعو لأن يشارك فيه أوسع قطاعات شعبنا وقواه السياسية والاجتماعية، وهي بالتأكيد ستكون جزءاً من حوارنا مع الإخوة في الحركتين والذي ستتقرر في ضوء نتائجه، مشاركة الجبهة أو عدمها في الحكومة القادمة، ما نستطيع أن نعد به من الآن وفي كل الأحوال، هو أن نقدم الحقيقة للجماهير، فبالحقيقة ننتصر.



الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين
[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  الإقليم العربي .. «صندوق بريد» تتبادل عبره قوى العالم رسائلها

 ::

  انقلاب تركيا.. الغموض سيد الموقف

 ::

  " من الذي دفع للزمار ؟" من مقدمة كتاب الحرب الباردة الثقافية (المخابرات المركزية الأمريكية

 ::

  هندسة الجهل - هل الجهل يتم ابتكاره ؟

 ::

  بالتفاصيل والأرقام.. الاحتلال يسيطر على أكثر من 85% من فلسطين التاريخية بعد النكبة

 ::

  البحث العلمي

 ::

  ورقة علمية بعنوان:تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.. إيجابيات وسلبيات وطرق وقاية

 ::

  أحداث برج التجارة والطائرة لو كربي والمدمرة كول وأسلحة الدمار الشامل في العراق من صنع الموساد الإسرائيلي

 ::

  أمثال وحكم إنجليزيه رائعة


 ::

  ما وراء التعديلات الدستورية في اليابان

 ::

  أذكى الطيور

 ::

  فلسطين وعـام 2010.

 ::

  اعادة كتابة التاريخ

 ::

  معادلة السيد والعامي نموذج لثقافة العبودية

 ::

  عيد اضحى حزين في غزة

 ::

  زواج المسيار يرفع حالات الطلاق بالسعودية

 ::

  استراتيجية فقر

 ::

  القتلى الإسرائيليون حقوقٌ وامتيازات

 ::

  عمو ذئب



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  نتنياهو إلى صعود والسلطة إلى هبوط

 ::

  المياه سلاح خطير للتمييز العنصري

 ::

  وصار الحلم كابوسا

 ::

  فعلها كبيرهم هذا

 ::

  اغتيال «جمعة» و«الحساسية ضد الإرهاب»

 ::

  إسرائيل تدوس القرارات الدولية بأقدامها

 ::

  السلم الاجتماعي

 ::

  الجرف الصامد وجدلية الربح والخسارة !!

 ::

  لـيـلـة "عـدم" الـقـبـض على إردوغـان !!

 ::

  القضية أكبر من راشد الغنوشي

 ::

  يوم محافظة ذي قار ... كما أراه

 ::

  نحن والمشهد المضطرب دوليا وإقليميا

 ::

  طريق الاعدام يبدأ بـ"خمسة"






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.