Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

" القدس " في قلب الإعصـار
محمـد العبـد اللـه   Friday 09-03 -2007

عادت معركة حماية عروبة القدس، وانقاذ مقدساتها الإسلامية والمسيحية لتحتل صدارة الحراك السياسي / الكفاحي الشعبي داخل الوطن المحتل، الذي تعاظم منسوب حركته مع بدء عمليات هدم الطريق المؤدي لباب المغاربة . فالمدينة التي تعاني منذ عدة عقود – كما كافة الأراضي الفلسطينية – من عمليات مصادرة منظمة ومنهجية تمارسها سلطات الاحتلال، تعيش منذ عدة أسابيع تداعيات هدم طريق باب المغاربة المؤدي للمسجد الأقصى، والحفريات الدؤوبة لأساساته وجدرانه. وقد أعادت هذه الممارسات فتح ملف تهويد المدينة عبر التضييق على المواطنيين العرب فيها، والكشف مؤخراً عن مخططات جاهزة وقابلة للتنفيذ لبناء مستعمرة جديدة "حي للمتدينين" تحتوي على إحدى عشرة وحدة سكنية شرق المدينة بجوار حاجز" قلنديا" الذي يفصل بين الأحياء الفلسطينية لشمالي "القدس" وبين "رام الله".
جاء انعقاد المؤتمر الصحفي في الثالث من الشهر الحالي في مدينة "رام الله" بحضور الشيخ "تيسير التميمي"قاضي قضاة فلسطين والأب"عطا الله حنا"رئيس أساقفة سبسطيا للروم الارثوذكس، ليشير إلى نقلة نوعية في مسيرة العمل الشعبي / المؤسساتي داخل الوطن المحتل. فالإعلان عن تأسيس " الجبهة الاسلامية المسيحية للدفاع عن مدينة القدس ومؤسساتها " التي كشف عن مهماتها الأب " عطا الله "كـ(هيئة وطنية لاتحمل طابعا فئوياُ، وليست حزباً سياسيا، من أجل حماية المقدسات الاسلامية والمسيحية التي تتعرض للتهويد والأسرلة من قبل الحكومة" الاسرائيلية "، خاصة أن مدينة القدس هي العاصمة الروحية والوطنية حيث تحتاج الى الجهود المتضافرة من قبل الجميع لحمايتها من الخطر الداهم ).فالأخطار التي تحيط بالمدينة أكثر من ان تحصى. فالحكومات المتعاقبة كما يضيف "الأب "(تحاول طمس الهوية الوطنية للمدينة، تارة بأعمال الحفريات بالقرب من المسجد الأقصى، وأخرى بتسريب ممتلكات مسيحية للجماعات اليهودية). الشيخ " التميمي " أكد على ( الحفريات بالقرب من باب المغاربة لم تتوقف، وهي تستهدف أيضاً أساسات السور الغربي للمسجد الأقصى، وهدم أجزاء من التلة التاريخية بالقرب من باب المغاربة لبناء جسر يؤدي إلى ساحات المسجد الأقصى، مما أدى منذ بدء الحفريات الى هدم العديد من المباني التاريخية التي تعود لعصور متعاقبة ) مضيفاً ( إن مايسمى ايفاد لجان تحقيق وتقصي لاتعتبر سوى ملهاة لاغير، سواء كانت تلك اللجان عربية او اسلامية وحتى من قبل اليونسكو، حيث تتهدد السلطات"الاسرائيلية"المسجد الأقصى على مرأى ومسمع من الجميع ). الدكتور" حسن خاطر" مؤلف موسوعة " القدس والمسجد الأقصى" الذي قرأ بيان تأسيس الجبهة قال ( لقد أوشكت مدينة القدس على أن تتحول بفعل اجراءات الاحتلال إلى حارة يهودية صغيرة . ولهذا نعلن عن تأسيس هذه الجبهة في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها مدينة القدس ومقدساتها، حيث سيكون مقرها الرئيسي مدينة القدس، ومقر مؤقت لها في مدينة "رام الله "). وقد أكد المجتمعون على (دعوة الجميع للمشاركة في هذا التجمع، الذي سيكون هدفه الأول الحفاظ على مدينة القدس وحمايتها) .
إن الإجراءات المتسارعة التي تلجأ لها حكومة العدو لتهويد المدينة العربية، تهدف لوضع جميع المعنيين أمام "حقائق " الأمر المفروض على الأرض ! كما تتجسد بطبعته الأخرى "الجدار الاستعماري العنصري" . وقد أشار لخطورة الأمر الشيخ الدكتور" عكرمة صبري" خطيب المسجد الأقصى بقوله قبل أيام، أثناء زيارته للقاهرة (اليهود يسعون إلى تهويد القدس، ويرفضون أي مفاوضات حولها، وهو مايؤكد عدم رغبة "اسرائيل" في أي حل عادل للقضية الفلسطينية) كما تطرق للمقترحات المتداولة على أكثر من صعيد، من أجل تدويل مدينة القدس(مسألة تدويل المدينة نرفضها بشدة ونعتبرها أخطر من التهويد، لأن التدويل يعني سيطرة العالم على هذه المنطقة، وهذا لايجوز شرعاً، ولايمكننا القبول به ).
إن مهمة تطويرعمل الجبهة، وتوسيع المشاركة الشعبية فيها "محلياً وعربياً ودولياً" سيعيد وضع المدينة العربية ومقدساتها على رأس مهمات العمل الوطني. كما أن معركة حماية الأرض والشعب والمقدسات ستفرض على القوى السياسية الفلسطينية، أجندة مميزة في مرحلة استثنائية، بسبب انشغال هذه القوى بـ"معارك " أخرى تدور حول كراسي "الوزارات السيادية" في الحكومة العتيدة ! إن إعادة ترتيب أولويات المهام الوطنية على جدول عمل الحركات والأحزاب والفصائل، يتطلب بشكل سريع تجديد دور المنظمات النقابية والمهنية واللجان الشعبية – قوى مجتمعية مدنية وطنية- لتُشَكل عوامل ضبط ومراقبة لمسار الحركة السياسية وتوجهاتها ومهماتها، من أجل تصويبها عند أي اهتزاز أو ارباك ، نحو الهدف المركزي وهو مواجهة الاحتلال ومخططاته.


[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  المسرحية الصهيونية لـ"التجميد الجزئي والمؤقت

 ::

  "الرقص على الدماء"

 ::

  مفاوضات على استباحة الدم ومصادرة الأرض!

 ::

  أسرى الحرية في معتقل النقب ... العين تقاوم المخرز

 ::

  سُلْطَة على خازوق !

 ::

  فجر الانتصار و ليل المهرولين

 ::

  الأزمة الفلسطينية... استعصاء عابر أم مأزق دائم !

 ::

  أدوات برسم الإيجار!

 ::

  فوضى "غزة" ... فلتان أمني أم تدمير قضيةٍ ومجتمع !


 ::

  العراق..الفشل والحل

 ::

  الباب المغلق

 ::

  مولاي اوباما و مولاتي هيلاري

 ::

  جمعية الآباء الميتين

 ::

  مي سكاف عندما "تندس"

 ::

  لنا الله… الرحيل المر!

 ::

  الحج ليس سياحة دينية ..!

 ::

  قبل تعديل الدستور الجزائري: وعود لا تزال في ذمة الرئيس

 ::

  أنين الفرح

 ::

  جاسوس يهودي خدع الجزائريين بلحيته وورعه المصطنع 20سنة!



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  باللسان أنت إنسان

 ::

  بلاء العراق الأعظم: صدَقْتَ يا فردوسي و قلت الحق ايها الفاروق عُمَر

 ::

  'لا تخرج قبل أن تكتب سبحان الله'.. بسطاء في الفخ

 ::

  هاكرز سعوديون يخترقون حسابات مؤسس الفيس بوك علي مواقع التواصل

 ::

  الجزائر.. كما يصفها فرنسي سنة 1911

 ::

  أعمال السيادة وحكم القضاء الإداري بشأن جزيرتي تيران وصنافير

 ::

  ثلاثة تساؤلات حول دراسة الأمريكية والأونروا عن الفلسطينيين في لبنان

 ::

  العدوان الغربي على العالم الإسلامي

 ::

  دراسة بعنوان: تعاظم القوة العسكرية لاسرائيل لن يحميها من الانهيار 1

 ::

  من مفاهيم الأساس في علم السياسة إلى مفاهيم الأساس في علم العلاقات الدولية

 ::

  جيشٌ في مواجهة مقاومٍ ومقاومةٌ تصارع دولةً

 ::

  سلفية المنهج والممارسة السياسية

 ::

  كوكب الشيطان

 ::

  الاتفاق التركي الاسرائيلي وتطلعات حماس






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.