Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

 

حكم السندات         الانسان ؟؟؟         الإحصاء فى القرآن         السجن فى القرآن         من أمراض العصر .. الإسراف والتّبذير         الآلهة المزعومة فى القرآن         الخطبة الموحدة للمساجد تأميم للفكر والإبداع         الإسلام مُتهم عند الأخوان لذلك يسعون لتحسين صورته         جريمة ازدراء الأديان         نسمات رمضانية        

:: مقالات  :: فكـر

 
 

برقية إلى دعاة التغيير والإصلاح
سيد يوسف   Sunday 15-01 -2006

لا تحسبوها بالأيام ولا بالشهور أو حتى بالسنين ولكن احسبوها ب
1/الأجيال التى تربت على عدم الخوف.
2/تربية الفكر.
3/ إنتاج قاعدة جماهيرية واعية( إثارة الوعى الايجابي الفعال)

استمروا ....لا تتراجعوا...فإلى أن تعرفوا كيف تدار اللعبة السياسية لا تتوقفوا...وبعد أن تعرفوا كل شىء إياكم أن تتراجعوا....اجعلوا نار المعرفة والوعى الذى تحملونه نارا لتحرير الجماهير والوطن نفسه من نير الخرافات وسطوة الحكام وبطش النظام الفاشل .

احذروا من مخدرات الزيف والعجز وأحلام الخلود...احذروا الخدعة فى الولادة الجديدة فالولادة وحدها لا تعنى الحياة.....احذروا التمادى فى التفسير والتبرير تحت وهم الأمل فى التغيير فهذا قمين بزيادة فى التضليل.
لا تستهلكوا طاقاتكم فى معارك فرعية أو فى مخلفات حرب الجدل.

لا تيأسوا فهناك دوما فى قاع القاع طحلب يتهادى يتأهب للحياة من جديد حتى لو كان السطح بركة آسنة من دم الضحايا.

(إذا مات كل المصلحين فانا أنا وحدي المصلح) ليكن هذا شعار كل فرد فيكم
إذا تعبتم فان تعبكم مؤشر على عدم اكتمال إيمانكم بفكرتكم.....ليس أمامكم خيار لقد بدأتم لا تتراجعوا حتى لو صرتم وحدكم وإلا فقدتم كل شىء ..وكان أكرم لكم ألا تبدأوا أصلا ...واصلوا ...استمروا..

تذكروا أن الكمال هو نهاية الطريق لا بدايته ونحن وأنتم ما زلنا فى بداية الطريق....إياكم وتأجيل العمل السياسى حتى يكتمل إنه لن يكتمل إلا فى النهاية....واصلوا..استمروا.

تذكروا أن النتائج على الله وليست على جهدكم ولا عليكم انتم بأشخاصكم وفى قصة مصعب بن عمير وقصة غلام سورة البروج الذى عمل ولم ير النصر ذكرى جيدة للمصلحين .

أريدكم أن تجدوا أنفسكم فى الخير ...وابحثوا عن الخير فى الناس...وفتشوا عن الناس داخل خبايا نفوسكم انتم.

فى النهاية
استمروا ...لا تتراجعوا....ومعكم الله فهو الحق وانتم تحاربون القهر والطغيان
والله معكم ولن يضيع جهدكم،ولسوف يذكر لكم التاريخ وقفتكم ضد الظلم والقهر
فاصبروا إنما النصر صبر ساعة.

[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  لصوص العملية السياسة في العراق

 ::

  البقاء لمعسكري المقاومة والممانعة

 ::

  دمعتان رقراقتان

 ::

  القراءات القرآنية والإعجاز.. موضوع الملتقى الدولي لمجموعة البحث في الدراسات القرآنية بمدينة الجديدة بالمغرب

 ::

  الإبداع في العمل السياسي: حزب التحرير كمثال

 ::

  ناموا في مكاتبكم.. تصحّوا!

 ::

  دعاة كويتيون يؤيدون فتوى تجيز رضاعة الرجل من زوجته

 ::

  أكثر من نصف السعوديين يعانون مللا مزمنا

 ::

  5 خطوات للازدهار في أوقات الاستراتيجيات الصلبة

 ::

  باسم المظلومين والبؤساء



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.