Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

عطش مارد
محمد شيكــــــي   Thursday 19-01 -2006

عطش مارد ودع مجراك وبللني بندى جثنك المائلة
نحو مدار الأرض...
فالأرض مداك ... والأرض ثراك...
وأنا الفاصلة الأخرى بينك والذكرى.
فجرني ودقا يخرج من دود رميمك حتى يحيئك ظل العشب
وآتيك على وقع سنابك خيل لما عثرت خطواته في دلو الموت خبا..

وآتيك على وجع تراتيل التوبة من سنوات كان حصارك فيها مدفوع الأجر، تضاعف فيه
القلق المشفوع بآذان السلطة حتى ربا،
وربا الحزن، ربا الكون ربا دن الخمر، تدفق يسقي مهجا لا تدري من أين يجيؤها وحش العطش المارد، يا ودقي

***

ودق يكفي، كي
أختلس الصحو من شبق الفطنة قبل المحو
أختلس المحو من ودق الرعشة قبل الصحو
فبللني، بعزيف الغيب عساني أغسل ما خلفه الموت
من عطش الرؤيا
قبل رحيل الروح عن هجرتك الأقسى..

***
ودق يكفي هذا الرشح، تود جنازته أن تأوي
ملأ الأرض تغوص بهم في تيه الكون الحائر بين سر بدايته
وبين العلة في كنه نهايته،
مسرى سفاق النور نهاك،
مسرى شعاع الضوء الفاصل بين الشمس والكهنوت فناك،
مسراك الى ذات الذات جفاك ، فماذا يبقى اذن؟

***
عرني أنت الماسك ناصية العقل يديك...
عرني أدوات الحفر /مهاميز النحت على وجه الصخر /
افتح لي ما ّأغلقه الغيب ،
ولا تسأل كيف يصير دعائي معراجا نحو خرائط هذا الطوفان
لا تسأل أين تصب روافد أنهار دم عربي مسفوح بحجم البحر
لا تسأل ، هل يسع البحر صراخ طفولتنا وأنين كهولتنا وشبابا مزقه الاعصار
ولا تسأل كيف
عواصمنا سقطت ...سكتت...
كيف نوادينا يتبارى فيها الشعراء عن أي قصائدهم كان لها السبق الى وهج التحديث...
يا عجبي كيف يحدثني "هيمنجواي " عن أجراس حداثته،
ثم يجيؤني ماغولا
يفترش أجساد صبايانا ،
يلقي ماء الوجه العربي الى حيتان البحر، و لا يشبع..
عجبا أن تقرع أجراس" هولاكو " تحت سماء الصمت
بسمي غارته بأسماء السلم ولا يخشع ... 

[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  حرب المصطلحات

 ::

  إقبال ملحوظ في مركز حيوانات شبه الجزيرة العربية في فترة الصيف

 ::

  الأمعاء.. لديها حاسة شم!

 ::

  التشريعى توج المقاومة على رأس الشرعية الفلسطينية

 ::

  البرازيل والهند وجنوب افريقيا تؤكد دورها على الساحة الدولية

 ::

  العجوز المراهق والفوطه ردا على مقال نبيل عوده

 ::

  كارتر: بوسعنا تحقيق السلام عن طريق المبادرة العربية

 ::

  معايير تطبيق مبدأ المساواة لأسباب تتعلق بالمصلحة العامة

 ::

  وكم ذا لحزبك من مضحكات ، و لكنه ضحك كالبكا !

 ::

  انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوربي وتدعياتة الاقتصادية



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!



 ::

  الإقتصاد الأخضر في العالم العربي

 ::

  الإحصاء فى القرآن

 ::

  السجن فى القرآن

 ::

  حلم

 ::

  يوم النكبة على أعتاب صفقة القرن

 ::

  ذكرى النكبة 71....!!

 ::

  ماذا لو غدر بنا ترمب؟

 ::

  الصحوة بالسعودية... وقائع مدوية

 ::

  الانسان ؟؟؟

 ::

  ثلاث حكومات في الربيع

 ::

  مراجعات الصحوة والعنف... قراءة مغايرة

 ::

  مجلس الأمن والصراع في ليبيا

 ::

  تكفير التفكير.. الصحوة والفلسفة

 ::

  أين ستكون بياناتك بعـد مليـــون سنــة؟






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.