Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

إنهم يضحكون
عائشة الخواجا الرازم   Wednesday 22-08 -2007

إنهم يضحكون بقلم : الدكتورة عائشة الخواجا الرازم
من المؤسف أن مجتمعنا بات ناكراً لمبدأ الشكر على النعم ، فاكتشفنا مؤخراً أن مزايا التقدير وسمات الشكر وملامح الاعتراف بالفضل والمعروف أصبحت في تراجع وصل حدود الجفاف !! واكتشفنا متأخرين أن الخير وصاحب الخير هو آخر المحترمين وأول المهملين والمنسيين ، وحين دبت الفوضى بصاحب الشر جهل واستعرض الطرق بعضلاته وفتواته ، وفعلاً أخاف الجميع فخنسوا إلى جدرانهم المستورة لا يلوون على مقارعته منتظرين له يوم القصاص ، وأن الله يمهل ولا يهمل !! وبالفعل سادت عبرات ( إن للباطل جولة وصرخ كثيرون : وللحق جولات !! و ساد الشر وتطاول الغش في كل مناحي الحياة علناً ، وتغلب ومضى يسعى في الشوارع كأنه الهواء في منطاد الاختناق الأليم ، فتودد له الناس ليأمنوا بطشه عساه يخفف وطأة غشه ضدهم ، وتحسسوا كفيه وقبلوا وجنتيه ، فصدق فجوره وتحامل عل نفسه وشلح ما تبقى من ضميره المفطور على الخير في الروح الشفافة ، وبذلك أسهم الناس المساكين في توسعة لجامه عن فمه وفك رباطه وأطلقوه على هواه يبرطع مزهواً بشخصه المقبول والذي يباركه الناس بسبب الخوف ونكوص القانون !! فاستكبر وضاعف فجوره ، وذاك موجود علناً وعلى رؤوس الأشهاد في كل مؤسساتنا المخصخصة والمباعة والشركات الاستثمارية الناهبة السالبة السرقة الممارسة لعمليات الغش والمخادعة والحرمنة في حياة وطن ملخوم ، والناس تصرخ ولا من مجيب !!
إنه يتمرد بعنفوان النهب والسلب ويراكم الهبشات يوماً بعد يوم منتظراً يوم الجمعة المشمشية المتسارع الخطوات ، في تغيير اسم شركته ومؤسسته المخصخصة ، ويبدل القوانين ويجيرها للاستثمار ، ويهرب عاتلاً أموال الناس ودماءهم ولا يتذكره حبل مشنقة يرفرف في الهواء مزغرداً بإحقاق الحق حول رؤوس المجرمين المحليين الصغار ، بينما منتفخو البطون الأغراب في الهواء الطلق على متون الطائر الميمون يضحكون !!


[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  صلاة الخوف في وادي جعجع

 ::

  الصورة ومعنى الدعسة

 ::

  جنون الحليب أم جنون الغنم ؟؟

 ::

  هل الخيانة صراع بقاء ...( 1 ) ؟؟

 ::

  ترانيم غيرمكسورة

 ::

  يومان للغجر

 ::

  الجيران لا يسرقون بعضهم

 ::

  اسق العطاش .... الرئيس غول ورزقه من الماء !!

 ::

  لماذا تسمي تركيا شارعاً باسم عائشة الرازم ؟


 ::

  مفكرٌ للأمة

 ::

  من هنا.. وهناك 17

 ::

  كوكتيل

 ::

  زمن الكوابح لا المفاوضات

 ::

  انظر للشرق واذكرني

 ::

  "خيبة" قراءة في نص للكاتبة: صونيا خضر

 ::

  الأورام / علاج السرطان

 ::

  هل مصر تستعيد دورها؟؟؟

 ::

  الحركة الصهيونية استخدمت الرياضة لتحقيق أهدافها بالاستيلاء على فلسطين وتعزيز الهجرة إليها

 ::

  الحرب ضد حماس في غزة خاسرة



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  هل انتهى تنظيم داعش حقا؟!

 ::

  الصهيونية فى العقل العربى

 ::

  30 يونيو .. تلك الأيام !!

 ::

  سوريا والعالم من حولها قراءة لما لا نعرف!

 ::

  تداركوهم قبل لبس الأحزمة

 ::

  الجنسية مقابل الخيبة

 ::

  اليمن .. الشرعية التي خذلت أنصارها

 ::

  الدستور الإيراني والإرهاب

 ::

  في إنتظار الإعلان عن وزير أول تفرزه مخابر ما وراء البحار

 ::

  الغنوشي والإخوان.. ميكافيلية تجربة أم فاتورة فشل!

 ::

  المسلمون وداعش وكرة القدم

 ::

  تداعيات التغيرات الداخلية بأضلاع مثلث الاقليم

 ::

  الصهيونية والرايخ (الامبراطورية) الثالث

 ::

  بين تركيا ومصر.. درسان مهمان






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.