Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

أخبار وعناوين من فلسطين
وائل عباس   Saturday 04-02 -2006

إلغاء السلام الوطني وتحية العلم في المدارس الفلسطينية

توقفت بعض مدارس غزة صباح اليوم عن بث السلام الوطني الفلسطيني عبر أثير مذياعها المدرسي و أداء تحية العلم والذي اعتاد عليه التلاميذ في كافة مدارس فلسطين على سماعه يوميا خلال طابور المدرسة الصباحي.
وقال طلال عوكل المحلل السياسي:" أتمنى أن يكون هذا القرار ليس من حركة حماس وأشك بأن القرار ناتج عن حركة حماس وهذا الشيء مؤشر سلبي على كيفية التعاطي مع القضايا الاجتماعية فهذا السلوك مثل انزال العلم الفلسطيني من على المجلس التشريعي ووضع علم الفصيل فوقه".
وأضاف عوكل: " إن السلام الوطني وتحية العلم هي رموز فلسطينية ثابتة ليس من حق أي حكومة إلغائها وهذا السلوك خطير وخاطئ جدا وسلوك لا بد من مجابهته وأدعو المعنيين بالتوقف عن هذا ومواصلة التقاليد كما هي، وهنا يأتي دور وزارة التربية والتعليم وذلك بوضع إجراءات لمن لا يلتزم".
وحذر من امكانية تغيير المناهج وأنه لا يجب معالجة هذا الموضوع عبر وجهات نظر حزبية وأيدلوجية.
وقال: " إن هذه قضية كبيرة و لايمكن الارتباط ببرامج حزبية معينة لتغيير المناهج ولكن هذه البرامج التعليمية والمناهج تحتاج إلى تعديلات وتغيرات، ولقد كان هذا في السابق مطلب قبل الانتخابات الفلسطينية والمهم ليس تغيير المناهج بل كيف تكون المناهج".

حماس تكشف عن وجود اتصالات سرية بينها وبين الولايات المتحدة

كشفت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم، عن وجود اتصالات سرية بينها وبين الولايات المتحدة في الفترة الأخيرة، حول العديد من القضايا.
وأوضح موسى أبو مرزوق، نائب رئيس المكتب السياسي للحركة، في حديث لصحيفة الخبر الجزائرية، أن واشنطن هي التي استبدلت الاتصالات العلنية بأخرى غير رسمية أحياناً، وغير مباشرة أحياناً أخرى.
وقال: إن "حماس" تفضل الحوار المباشر مع الولايات المتحدة في المرحلة القادمة، مؤكداً أن سياسة الحركة هي التعامل مع كل طرف بالشكل الذي يتناسب مع استراتيجيتها، مع عدم وجود أي مانع في إحداث التقارب الذي يناسب تلك الأطراف أيضاً.
وفي تصريحات ادلى بها لوكالة اسوشييتد تعهد موسى ابو مرزوق بمواصلة المقاومة ضد الاحتلال الاسرائيلي، واكد ان «حماس» لن تعترف بعد بالدولة العبرية.
وقال "طالما ان هناك احتلال وطالما ان حقوق شعبنا مسلوبة، فإن موقفنا سيبقى كما هو، ونحن سنقاوم الاحتلال الاسرائيلي لاستعادة حقوقنا"
واكد ابو مرزوق ان الحركة لا تعترف باسرائيل "وليس في بالنا الان الاعتراف بها لاننا نعتقد انها دولة سلبت ارضنا وطردت شعبنا، وهذه مسائل يجب معالجتها قبل التحدث عن الاعتراف".
وفي تعليقه على التأكيد الاسرائيلي على عدم التعامل مع اية حكومة فلسطينية تضم "حماس" قال ابو مرزوق "ان هذا خيارها، واذا لم تتعاون فإنها ستعزل نفسها".
وتطرق ابو مرزوق ايضا الى ملاحظات الرئيس الاميركي جورج بوش بأنه سيتعامل مع "حماس" اذا تخلت عن برنامجها قائلا "اسرائيل لديها الموقف نفسه تجاه حماس وهي تسعى الى اجتثاثها، واعتقد ان هناك تغييرا ايجابيا حيث انه "بوش" لا يتحدث عن تدمير "حماس" كما كان يفعل في الماضي ان من الايجابي لدرجة منطقية ما ان الرئيس الاميركي غير سياسته".
وقال ابو مرزوق ان تمديد الهدنة مع اسرائيل في ضوء فوز "حماس" في الانتخابات التشريعية لم يبحث بعد واشار الى ان العالم يجب ان ينتظر البرنامج السياسي لحماس.
ودعا ابو مرزوق العرب والمسلمين والعالم الى الوقوف الى جانب الفلسطينيين "ليستعيدوا حقوقهم، وليقيموا دولتهم المستقلة".
وقال ابو مرزوق "ان الثقة الغالية التي منحها شعبنا لحماس يجب ان يتبعها تفهم عربي وموقف عربي ايجابي تجاه شعبنا وتجاه المقاومة". مشيرا الى ان حماس ستبدأ الاتصالات اعتبارا من الاسبوع القادم مع الدول العربية لتفسير مواقف الحركة مرة اخرى.
واوضح ابو مرزوق انه لا يعتقد ان خطة السلام المدعومة اميركيا والمعروفة بخريطة الطريق هي افضل الية لحل القضية الفلسطينية مؤكدا انه يجب الا يكون هناك تنازل عن اي من الحقوق الفلسطينية.

نائب من حماس: المفاوضات ومصافحة ضباط الاحتلال حلال ولكن التنازل حرام

أكد أحد النواب من حركة حماس بأن المفاوضات مع العدو ليست حراماً من الناحية الشرعية ولكن الحرام هو التنازل عن الثوابت والحقوق.
وفي لقاء على شاشة تلفزيون بيت لحم أكد النائب أنور زبون وهو مدرس فيزياء في جامعة القدس المفتوحة" أن عملية التفاوض والتباحث بحد ذاتها لا تحمل ذنباً لمن يقوم بها".
ورداً على أسئلة عدة حول هذا الموضوع، وإذا كان قادة فتح أثناء وجودهم في السلطة مذنبون من وجهة نظر حماس لأنهم فاوضوا جنرالات الاحتلال قال النائب الزبون:" إن التفاوض بحد ذاته لا يحّمل صاحبه أي ذنب".
وفي سؤال آخر إذا كانت مصافحة ضباط الاحتلال أثناء اللقاءات فيها ذنب قال الداعية الاسلامي من كتلة حماس في بلدية بيت لحم الشيخ حسن صافي:" إن المصافحة غير ممنوعة من الناحية الشرعية".
ورداً على سؤال ملح وبشكل مباشر: إذا ذهبتم انتم يا قادة حماس لتفاوضوا قادة الاحتلال فيما يخص احتياجات السكان من الماء والكهرباء وجاء ضباط الادارة المدنية ومّد يده لمصافحتكم فهل تصافحونه؟
قال الشيخ حسن مسالمة: نعم أصافحه ولا ضير في ذلك ولكنه أكد مرة أخرى أن مصافحة النساء غير مقبولة لديهم في إشارة الى زميلاتهم في بلدية بيت لحم.
وقد امتاز اللقاء التلفزيوني بانفتاح كبير من جانب قادة الحركة الاسلامية وتناول موقف حماس من السياحة في بيت لحم والملابس التي يرتديها السواح الأجانب والمشروبات الكحولية في الفنادق، وهيئة الاذاعة والتلفزيون ووكالة وفا وحتى الموقف من الفيديو كليب.
ولوحظ أن قادة حماس يميلون في اجاباتهم لتهدئة روع بعض السكان لا سيما المسيحيين والعلمانيين الذين يعتقدون بأن فوز حماس في الانتخابات سيؤدي الى تراجع في مستوى حرياتهم الشخصية.
وتناول اللقاء والذي امتاز بروح التفاهم وأخذ طابع "سهرة تلفزيونية"، تناول مواضيع مثل الموقف من الأجهزة الامنية، وأكدوا أنهم بصدد إعادة النظر في وظيفة جهاز الامن الوقائي ومهامه وحتى إعادة النظر في إسمه، بل في وجوده.
ولم يخف ضيوف البرنامج أنهم في الطريق ربما الى طلب مساعدة الخبرات والكفاءات من أبناء الحركات الاسلامية العربية وغيرهم من أنصار الشعب الفلسطيني لاعادة تشكيل الحكم واصلاحه.

مسؤولون فلسطينيون نقلوا أموالهم إلى الخارج استعداداً للمغادرة

بدأ مسؤولون فلسطينيون في نقل أموالهم إلى الخارج تمهيدا للمغادرة بعد فوز حركة »حماس« في الانتخابات.
وقالت مصادر واسعة الاطلاع بأن عددا من المسؤولين والمتنفذين في السلطة الفلسطينية بدؤوا في ترحيل أموالهم ومشاريعهم التجارية إلى خارج الأراضي الفلسطينية.
وأوضحت المصادر، التي رفضت الكشف عن اسمها، ان ثلاثة على الأقل من كبار المسؤولين في السلطة احدهم بدرجة وزير شرع في بيع حصصه من أسهم تجارية في مؤسسات خدماتية ضخمة تعمل في الأراضي الفلسطينية.
وأضافت المصادر »كما ان رجل اعمال مرموقاً ممن قدموا إلى الوطن مع بدء تولي السلطة يعد العدة ايضا لمغادرة رام الله وهو يشرع الآن في تصفية أعماله وحساباته وأضافت المصادر ان احد رجال الأمن الكبار قد تمكن من نقل أرصدته و ثروته المالية إلى خارج الوطن.
ويبدو أن بعض المسؤولين والمتنفذين في السلطة يشعرون حالياً مع اعتزام »حماس« تشكيل الحكومة الفلسطينية الجديدة بأن وضعهم ووجودهم في الأراضي الفلسطينية مشوب بالمخاطر كما ينتابهم القلق على مصالحهم واستثماراتهم ومشاريعهم التي يديرونها في الضفة والقطاع.

شهداء الأقصى تحذر رعايا الدنمرك والنرويج من دخول غزة ردا على الإساءة للرسول

تواصلت اليوم /الاثنين/ حملة الاستنكار الواسعة في الأراضي الفلسطينية للإساءات التي تعرض لها النبي محمد صلى الله عليهم من نشر بعض الصحف الدنمركية والنرويجية صورا كاريكاتورية تسيء إلى شخص الرسول الكريم.
فقد هددت كتائب الياسر أحد الأذرع المسلحة التابعة لحركة فتح الرعايا الدنماركيين والنرويجيين من الدخول إلى قطاع غزة إلى حين تقديم حكوماتهم "اعتذار رسميا للمسلمين في كافة أنحاء العالم".
ووصف متحدث باسم الكتائب خلال مظاهرة نظمت أمام مقر بعثة الإتحاد الأوربي في غزة بأنها "أفعال مشينة ومهينة لكل المسلمين في العالم"، وقال "إن إهانة الإسلام العظيم ورسول الأمة برسومات كاريكاتورية يعبر عن حقد الغرب على المسلمين وإسلامهم العظيم، وانتقد الحكومات العربية التي "تحاول استرضاء هؤلاء الغرب" على حد تعبيره.
من جانبها دعت حركة حماس الدول والشعوب العربية والإسلامية إلى "اتخاذ الخطوات الرادعة لهذا التصرف الدنماركي الأرعن ومقاطعة المنتوجات الدنماركية".
وقالت حماس "إن هذا التصرف يعكس استهتار بمشاعر الآخرين لدي دعاة الديمقراطية في العالم (أمريكا وأروبا)، واعتبرت "أن هذه الممارسات هي إنذار خطير لكل المتهالكين على الخيار الأوروبي".
وأضاف البيان "أن هذا التصرف أثار كل المسلمين في أنحاء العالم ،غير أن الذي أساء للإسلام أكثر الموقف الرسمي الدنماركي الذي تجاهل تماما مشاعر المسلمين وأصر على عدم الاعتذار لهم، علما بأن 3% من سكان الدنمارك هم من المسلمين ،فضلاً عن العلاقات المتعددة مع الدول العربية والإسلامية".
وكانت بعض الصحف الدنمركية والنرويجية قد نشرت مؤخرا صورا كاريكاتورية تسيء للنبي محمد صلى الله عليه وسلم الأمر الذي أثار سخط المسلمين في كافة أنحاء العالم، الذين طالبوا الحكومتين بتقديم اعتذار عن هذه الإساءات، واعتبروه اعتداء على حرية المعتقد.


[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  سمك لبن تمر هندي

 ::

  القذافي والوزير الإيطالي المهبول

 ::

  قناة أخبار روسية بالعربية


 ::

  العراق..الفشل والحل

 ::

  الباب المغلق

 ::

  مولاي اوباما و مولاتي هيلاري

 ::

  جمعية الآباء الميتين

 ::

  مي سكاف عندما "تندس"

 ::

  لنا الله… الرحيل المر!

 ::

  الحج ليس سياحة دينية ..!

 ::

  قبل تعديل الدستور الجزائري: وعود لا تزال في ذمة الرئيس

 ::

  أنين الفرح

 ::

  جاسوس يهودي خدع الجزائريين بلحيته وورعه المصطنع 20سنة!



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  باللسان أنت إنسان

 ::

  بلاء العراق الأعظم: صدَقْتَ يا فردوسي و قلت الحق ايها الفاروق عُمَر

 ::

  'لا تخرج قبل أن تكتب سبحان الله'.. بسطاء في الفخ

 ::

  هاكرز سعوديون يخترقون حسابات مؤسس الفيس بوك علي مواقع التواصل

 ::

  الجزائر.. كما يصفها فرنسي سنة 1911

 ::

  أعمال السيادة وحكم القضاء الإداري بشأن جزيرتي تيران وصنافير

 ::

  ثلاثة تساؤلات حول دراسة الأمريكية والأونروا عن الفلسطينيين في لبنان

 ::

  العدوان الغربي على العالم الإسلامي

 ::

  دراسة بعنوان: تعاظم القوة العسكرية لاسرائيل لن يحميها من الانهيار 1

 ::

  من مفاهيم الأساس في علم السياسة إلى مفاهيم الأساس في علم العلاقات الدولية

 ::

  جيشٌ في مواجهة مقاومٍ ومقاومةٌ تصارع دولةً

 ::

  سلفية المنهج والممارسة السياسية

 ::

  كوكب الشيطان

 ::

  الاتفاق التركي الاسرائيلي وتطلعات حماس






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.