Ramadan Changed me
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

مؤتمر انابوليس بين الوهم وأولوية الوحدة الداخلية
زياد اللهاليه   Thursday 22-11 -2007

تمر علينا في هذه الأيام ذكري استشهاد القائد ابو عمار الذي دفع حياته ثمن التمسك بالثوابت الفلسطينية وعدم التوقيع على أي مكتسب بأي ثمن , دفع حياته ثمن مرحلة مخاض سياسي عسير مع الاحتلال لم تثمر الا عن سحب القضية الفلسطينية من الامم المتحدة والشرعية الدولية ووضعها على طاولة وشرعية الولايات المتحدة ، دفع حياته ثمن مرحلة من التفاوض على وهم اسمه السلام ( سلام الشجعان ) وعلى نفق اسمه نفق أسلو وعلى أنفاق أسس لها الشهيد وأدخلنا وادخل القضية الفلسطينية فيها وما زال الشعب الفلسطيني يدفع الفاتورة والضريبة ولكن ابا عمار كنا نختلف معك ولكن لم نختلف عليك رحمك الله إننا نفتقدك .
ولكن من محاسن وسمات وصفات الشهيد انه كان يجمع تحت كوفيته كل ألوان الطيف السياسي الفلسطيني بكافة مشاربها وانتماءاتها وتوجهاتها ومن محاسنه انه اكتشف متأخرا عقم وسقم العملية السياسية مع الاحتلال حينما عاد من كامب ديفد وقال من أمام سجنه في المقاطعة وبلغته المعهودة ( يا جماعة هذول ما بدهم سلام ) نعم هذا الواقع وهذه الحقيقة التي يعلمها الجميع وندركها جيدا ولكن يبدو ان هواة وحمائم السلام تريد ان تتجاهل هذه الحقيقة وتغمض عينيها بالرغم من ان السيد محمود عباس مهندس تلك الاتفاقيات التي داستها الدبابات الاسرائيلة حينما اجتاحت مناطق السلطة وقصفت ودمرت كل شئ وحاصرت ابو عمار وقتلته فيما بعد , والسيد أبو مازن هو الوحيد الذي يدرك هذه الحقيقة جيدا ولكنه مصمم أكثر من أي وقت مضى على الاستمرار في المسير في هذا النفق المظلم الذي عمق الانقسام في الساحة الفلسطينية
اعتقد انه أجدى بالرئيس أبو مازن عقد مؤتمر وطني فلسطيني يعيد اللحمة والوحدة الوطنية الى الشعب الفلسطيني بدل من الركض خلف أوهام السلام او مؤتمرات يراد منها الاستسلام , اعتقد اننا أحوج في هذه المرحلة إلى إعادة وترتيب البيت الفلسطيني من الداخل وإعادة وحدة وترابط جغرافية الوطن بدل التمزق والشرذمة والخلاف حول شرعيات كلها شرعية , إننا بحاجة إلى تعزيز ثقافة الحوار الداخلي بدل ثقافة الإقصاء والتهميش , اعتقد إننا بحاجة إلى حوار وطني ديمقراطي قائم على تقديم المصلحة الوطنية فوق المصالح الحزبية والفئوية ووضع المصلحة العامة فوق كل اعتبار , إننا بحاجة إلى توافق فلسطيني كما توافقنا على وثيقة الأسري , اعتقد إننا لم نكن اضعف في تاريخ النضال الوطني الفلسطيني كما نحن عليه الآن وهنا اتسائل كيف سيذهب الرئيس ابو مازن للتفاوض مع الإسرائيليين وهو بهذا الضعف وعدم سيطرته على جزء من أصيل من الوطن ؟ ان اردنا الذهاب الى المفاوضات يجب ان نكون موحدين ونمتلك البرنامج السياسي والرؤية الواضحة ومتمسكين بالثوابت الوطنية ومن وراءنا كل الشعب الفلسطيني حينها نستطيع ان نحقق شئ .
ان الفلسطينيين مطالبين الآن أكثر من أي وقت مضى الي إعادة القضية الفلسطينية إلى وهجها وبريقها وإعادة الملف الفلسطيني الى هيئة الأمم المتحدة مستندين الى قرارات الشرعية الدولية بدل الاتفاقات والتسويات الجزئية الهادفة الي النيل من الحقوق الوطنية والنيل من القضية الفلسطينية وتصفيتها والالتفاف على الشرعية الدولية , والتمسك بخيار المقاومة كحق شرعي ومكفول وهو الطريق الوحيد الذي سيعيد الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني في غياب الشرعيات الدولية .
ولكن في ظل هذا الوضع الداخلي والعالمي يجب على الجميع ان يدرك جيدا عقم مسار التسوية في المنطقة في ظل غياب الشرعية الدولية وأحادية القطب الأوحد في العالم لصالح الامبريالية الأمريكية وموازين القوي المختلة في المنطقة والعالم والموقف الرسمي العالمي الداعم للاحتلال وغياب الدور الأوروبي الفاعل والمساند للولايات المتحدة وربيبتها إسرائيل وتهميش دور الأمم المتحدة والمؤسسات الدولية ووضعها تحت الوصاية الامبريالية .
يجب علينا كفلسطينيين وكعرب ان ندرك جيدا حقيقة ساطعة وواضحة وهي عدم جاهزية الكيان الصهيوني لتقديم فاتورة استحقاق السلام الحقيقي في المنطقة لا على المستوى النفسي والأخلاقي ولا على المستوى السياسي والاجتماعي والديني لاعتبارات عديدة أهمها التفوق العسكري والتكنولوجي الإسرائيلي مما يعزز من هيمنتها على المنطقة وهيمنة وتأثير اللوبي الصهيوني في السياسة العالمية وتحديدا الولايات المتحدة الأمريكية وهيمنة اليمين المتطرف على المؤسسة السياسية وارتباط الدولة العبرية بنصوص توراتية لا تؤمن إلا بيهودية الدولة العبرية وهذا يتعارض مع حق العودة للاجئين وعدم القدرة على استيعاب الآخر وعقدة الخوف من المستقبل والخوف من أي كيان فلسطيني مستقبلي قد يتحول الي قوة تقتلع كيانهم من الجذور وهذا ما يجعل إسرائيل تطالب دائما بحماية أمنها , وبناءا على ذالك لا يمكن لإسرائيل ان تقدم أكثر مما قدمه أيهود براك في كامب ديفيد وتحديدا في الحد الأدنى من الثوابت الفلسطينية وهذا أقصى ما يمكن ان يقدمه الاحتلال وغير ذلك يعتبر إلغاء ليهودية الدولة العبرية , اما حكومة ايهود اولمرت فهي اضعف واوهن من ان تقدم على تقديم أي تنازل في الحدود الدنيا من الثوابت الفلسطينية بسبب ضعفها وهي اضعف حكومة في تاريخ الكيان الصهيوني وعدم امتلاكها الأغلبية البرلمانية في الكنيست وهزيمتها العسكرية النكراء في تموز من العام 2006 في لبنان وفضائح رئيسها اولمرت وقيادته في فضائح مالية وجنسية , فعلى ماذا تستند هذه الحكومة حتى تتخذ قرارات مصيرية ؟؟
فيما الجانب الأهم في المعادلة وهو الجانب الفلسطيني اعتقد انه أخطأ حينما قرر الذهاب إلى مؤتمر انابوليس دون وجود جدول أعمال للمؤتمر ولا يعرف الأسس والقرارات التي سيستند عليها المؤتمر وما هي القضايا التي سيتم التفاوض عليها ؟ وما هي صلاحيات وحدود هذا المؤتمر ؟ ولا يوجد تعهد أمريكي وإسرائيلي بجدول زمني يلزم إسرائيل على الانسحاب في حال التوصل إلى اتفاق سلام ولماذا لم يتم توزيع الدعوات الى هذه ألاحظه ؟ وأين الرباعية الدولية وروسيا وهيئة الأمم المتحدة ؟ كلها أسئلة بحاجة إلى أجوبة وهي دليل قاطع على فشل وعقم هذا المؤتمر .

ولكن هناك مصلحة إسرائيلية وأمريكية في انعقاد هذا المؤتمر انها تريد من هذا المؤتمر او اللقاء سميه كما شئت احتفال بروتوكولي تهدف إسرائيل منة تطبيع عربي كامل قبل الدخول في مفاوضات رسمية والبدء في تنفيذ خطة الطريق وتحديدا الجانب الأمني منها وترحيل القضايا الرئيسية القدس واللاجئين والحدود إلى مرحلة أخري يتم الاتفاق عليها فيما بعد والتفاوض على دولة ذات حدود مؤقتة وهذا يرجعنا إلى المربع الأول لنبدأ من الصفر.
اما الجانب الأمريكي فهو اعجز من يفرض حلول على الجانب الإسرائيلي بسبب سيطرة اللوبي الصهيوني على الإدارة الأمريكية الحالية والفشل العسكري الذريع في العراق وأفغانستان وفشل الحرب على الإرهاب والسقوط الشعبي الكبير للإدارة الأمريكية الحالية ولشخص بوش إضافة انه يريد التحضير لضربة عسكرية لإيران وتدمير القدرة النووية الإيرانية قبل مغادرة البيت الأبيض ليريح الكيان الإسرائيلي من الكابوس الذي يؤرقه وهذا بحاجة إلى مباركة ودعم وتأييد عربي .

zead67lh@maktoob.com





 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  لتتوحد أصواتنا: حملة عربية للدفاع عن النبي صلى الله عليه وسلم

 ::

  الكل كان متفائلا ... لحل ايجابى فى المرحلة المقبلة

 ::

  احذروا من تكرار نفس الأخطاء

 ::

  الهالة السوداء حول العينين كيفية التخلص منها

 ::

  واقع الامة العربية مرير

 ::

  الفاتح عروة

 ::

  جمعية المغتربين الفلسطينيين في النمسا

 ::

  السياسة الخارجية الامريكية تجاه القضية الفلسطينية

 ::

  أرامل الإنترنت.....!؟

 ::

  الباذنجان 'صيدلية متكاملة' للوقاية من أخطر الأمراض



 ::

  من مهد المخابرات إلى لحد تقويض الدول «داعش».. الخلافة السوداء

 ::

  قادة لا مدراء !

 ::

  ما هي الجريمة السياسية

 ::

  النسق السياسي الأردني الى أي مدى وأي دور؟

 ::

  "داعش" تقاتل أربعة جيوش ... وتنتصر عليها؟!

 ::

  عدوان إسرائيل على غزة كشف الكثير

 ::

  مفهوم الجاسوسية الرقمية

 ::

  رجال دين ام حفنة من النصابين والشلايتية والفاشلين والاعبياء

 ::

  العلاقات العربية – الأوربية (الشراكة الأوربية المتوسطية)

 ::

  المشكلة ليست بالمالكي وحده؟


 ::

  المحمول سبب له الصمم

 ::

  الحل الوحيد المرسوم سلفا لقضية الصحراء

 ::

  أمريكا تدعم الاستيطان اليهودي

 ::

  وثيقة خاصة / عباس وافق على تبادل الأراضي وتخلى عن حائط البراق

 ::

  الثقة السياسية ودورها في توطيد أركان الدولة المطمئنة

 ::

  في إصداره الشعري الجديد "خَفقةُ الذّرَى

 ::

  مفتي الأردن لصقات النيكوتين لا تبطل الصيام

 ::

  مراحيض تحول المخلفات البشرية إلى وقود

 ::

  مسؤول بالأوقاف المصرية يطلب تسليم رسالة من النبي محمد للرئيس مبارك

 ::

  استطلاع للرأي :الأمريكيون يخشون الشيخوخة


 ::

  فضائية الأقصى منبر حر أم هي سيف مسلط على رقاب الأحرار

 ::

  أمريكا تخسر قيمها الأخلاقية

 ::

  نور وحضرة المفتي

 ::

  فاعتبروا

 ::

  هل هذه نهاية العلاقات الإستراتيجية بين تركيا وإسرائيل؟

 ::

  اجتراءٌ وافتراءٌ وانهيار

 ::

  27 عام على تأسيس الإغاثة الزراعية

 ::

  الشيخ جراح لا الصديق شمعون

 ::

  مواجهة الموقف الأمريكي ....

 ::

  صراع مؤسستي الفساد والنزاهة وقوة الشعب

 ::

  الأسرى جرحٌ نازف وتعذيبٌ مستمر

 ::

  حكم بإعدام زوجين كويتيين أدينا بتعذيب خادمة فلبينية حتى الموت

 ::

  المرأة بين عدالة الخالق ومحكمة المخلوق

 ::

  فلسطين في الفكر السياسي الإماراتي






radio sfaxia
Ramadan Changed me



جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

website statistics
اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.