Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

 :: علوم وتكنولوجيا ::   طب وصحة :: سياسية :: طريفة :: أخبار أخرى

 

اكتشاف جمجمتي طفل وامرأة تعودان لمليوني سنة


  Sunday 11-04 -2010

اكتشاف جمجمتي طفل وامرأة تعودان لمليوني سنة اكتشف علماء في جنوب إفريقيا حفريات عظمية لامرأة وطفل يعتقدون أن عمرهما يبلغ مليوني عام.
وأكد علماء جامعة ويتوتر ستاند أمس في جوهانسبرج أنهم عثروا على هذه الحفريات في أحد الكهوف بمنطقة "ستيركفونتين" جنوب جوهانسبرج والتي كثيرا ما يعثر فيها العلماء على بقايا حفريات قديمة مما جعل العلماء يعتبرونها بمثابة "مهد البشرية".
ويرى الباحثون تحت إشراف البروفيسور لي بيرجر من جامعة ويتوتر ستاند والبروفيسور بول ديركس من جامعة جيمس كوك الأسترالية أن هذا الكشف يمثل حلقة هامة مفقودة في تاريخ تطور ما يسمونه الإنسان والإنسان السابق للإنسان الحالي حيث إنها لإنسان غير معروف حتى الآن.
وأطلق العلماء على إنسان هذه الحفريات اسم "أسترال أوبيثكوس سيديبا". وتعني كلمة سيديبا "العين الطبيعية في لغة سوثو بجنوب إفريقيا.
وسينشر الباحثون نتائج دراستهم وتحليلهم لهذه النتائج في مجلة "ساينس" الأمريكية. وكانت أول قطعة عظمية يعثر عليها الباحثون هي ترقوة إنسان وعثروا عليها في الخامس عشر من أغسطس عام 2008. وكانت الحفريات البشرية وسط بقايا عظمية لفصيلة القطط ذات الأسنان السيفية وبقايا ظباء و فئران في مجرى مائي جاف. ويقدر العلماء سن الطفل الأول بنحو عشر سنوات في حين توفيت المرأة حسب تقديرهم عن نحو عشرين عاما. ويعتقد العلماء أن المرأة والطفل سقطا سهوا في هذا المجرى الموجود تحت الأرض. ولم يعثر الباحثون على آثار تعرض المرأة والطفل لهجوم حيوانات مفترسة أو الطيور الجارحة، ولا يعرف الباحثون ما إذا كانت هناك قرابة بين الطفل والمرأة.
وكان طول كل من المرأة والطفل 27ر1 مترا عند وفاتهما قبل 95ر1 مليون إلى 78ر1 مليون عام. ويعتقد الباحثون أن طول الطفل كان سيزداد عن ذلك وأن وزن المرأة بلغ 33 كيلو جراما والطفل نحو 27 كيلو جراما. وبلغ حجم مخ الطفل الذي عثر الباحثون على جمجمته كاملة 420 إلى 450
سنتمترا مكعبا وهو صغير نسبيا مقارنة بحجم مخ الإنسان الحديث الذي يتراوح بين 1200 إلى 1600 سنتمتر مكعب ولكنه مع ذلك كان أكثر تطورا من إنسان أسترالوبيثكوس أفارنسيس الأقدم منه.
ورأى الباحثون أن هذا الاكتشاف يمكن أن "يحدث ثورة في فهمنا للتطور البشري". وتحتوي هذه الحفريات على سمات لإنسان "هومو هابيليس" أو الإنسان الماهر و إنسان "أسترالوبيثكوس" الذي كان أقرب للقرد. ويؤكد الباحثون أن باستطاعتهم من خلال الهيكل شبه التام للطفل رسم تصور
أفضل لشكل الأجداد الأوائل للبشر. وأوضح بيرجر بالقول:"أعتقد أن هذا الهيكل مرشح جيد لأن يكون بقايا نوع بشري بين إنسان "أسترالوبيثكوس أفارينيكوس" وإنسان "هومو هابيليس" أو الإنسان الماهر، فذراعه طويلة مثل القرد ويده قصيرة وقوية وله حوض متطور تماما وساقان طويلتان". وكان فريق من الباحثين تحت إشراف البروفيسور بيتر شميد من معهد جامعة زيوريخ المعني بأبحاث تطور الإنسان قد عثر على أكثر من 180 من بقايا عظمية يعتقد أنها لأربعة أشخاص على الأقل خاصة بفصيلة إنسان غير معروف حتى الآن للعلماء.
أما هذه البقايا العظمية للطفل فتتكون من عظم جمجمة وعظم فك سفلي وجزء من هيكله العظمي. أما عظام المرأة فتشمل بعض الأسنان وعظام الفك الأسفل وجزء من الهيكل العظمي. وأكد البروفيسور شميد أن هذه الهياكل العظمية في حالة أفضل وأكمل من هيكل لوسي العظمي المعروف.

 


  مزيد من الأخبار :-
  استهداف السفن يُصعّد نذر المواجهة في الخليج
  دراسة .. الافلام الجنسية سبب ارتفاع حالات الطلاق
  دور البرادعي في تدمير العراق وبث الفوضى في مصر
  قواعد تجنب الإصابة بالسكتة الدماعية بنسبة 90%
  الضوضاء تؤخر تعلم الكلام عند الأطفال
  السعوديون يفضلون الزواج من اليمنيات والسوريات.. والسعوديات يفضلن اليمنيين والكويتيين
  التطور العلمي الإنساني للعالم الدكتور احمد زويل
  عام 2016 الأكثر حرارة على الإطلاق
  واشنطن بوست: تأييد داعش يرتفع بين شباب تونس
  “بوكيمون” تحول الكعبة المشرفة لساحة قتال وتجميع نقاط
  دراسة: نمط الحياة قبل أول جلطة مرتبط بخطر الإصابة بأخرى
  دراسة : ظاهرة الذئاب المنفردة هم أشخاص لفظهم المجتمع
  ياهو تبيع خدماتها الاساسية لمجموعة فيريزون لقاء 4,8 مليار دولار
  مصر تكتسب المزيد من الثقة الدولية
  وليد الحلي : يناشد مؤتمر القمة العربية بشجب ومحاصرة الفكر المتطرف الداعم للارهاب



Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.