Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

 :: علوم وتكنولوجيا ::   طب وصحة :: سياسية :: طريفة :: أخبار أخرى

 

هل هناك طرق للبحث عنه؟ الحب بعد الزواج.... «خرج ولم يعد»

القاهرة: خيرية هنداوي

  Sunday 12-02 -2012

هل هناك طرق للبحث عنه؟ الحب بعد الزواج.... «خرج ولم يعد» أكدت دراسة أعدتها مجموعة من الباحثين، وأشرفت عليها الدكتورة عزة كريم، المستشارة الاجتماعية بالمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية، وأجريت على عينة قوامها 250 زوجة، مر على زواجهن أكثر من 6 سنوات، أن: 63٪ منهن اعترفن بأن للزواج ثلاث مراحل: الأولى تعد العصر الذهبي للحب، وتضم فترة الخطوبة والثلاثة الأشهر الأولى، والمرحلة الثانية: المناكفة والمشاكسة؛ حيث تظهر خلافات الرأي والطباع والمعاملة، وتدوم 3 سنوات، أما الأخيرة فهي المرحلة التي يبدأ فيها العد التنازلي لمساحة الحب في القلوب، حيث تهدأ العاطفة وتبرد حرارتها وتخبو نارها، مع استسلام لأحكام القضاء والقدر، والقسمة والنصيب.بينما صرحت 17٪ من زوجات العينة، ومن دون مقدمات، بأن مشاعر الحب والتوهج تهبط بالفعل...لكنها تتحول إلى اهتمام وعمل من أجل الأسرة ككل، وأكدت 10٪ منهن -فقط- أن الحب لا يموت ويظهر في صور أخرى، مثل حسن التفاهم، والاحترام المتبادل، وحب التضحية، بينما سلمت الـ 10٪ المتبقية بالعيش على ذكرى الحب الذي كان، سعيدات بذكرياته، وهمساته، وهدايا الزوج الرائعة، ومواقفه الجريئة الطريفة خلال أشهر وسنوات الزواج الأولى، وكأنهن ارتضين به زادًا يتزودن به طوال رحلة زواجهن القادمة.

الحب الحقيقي
هل صحيح أن الزواج يقتل الحب؟ وأن «نهر الحب هادر عند منبعه..هادئ عند مصبه»؟ وعلى من نلقي بتهمة «الزواج مقبرة الحب»؟ على الزوجة وحدها.. أم على الزوج صاحب التأثير الأقوى؟ أم أنها مسؤولية مشتركة؟
الإجابة جاءت ضمن أحد فصول الدراسة. فحواها: أن الزواج الناجح دعامته الأولى والأخيرة الحب، والزوجة أقدر الشخصيات على توجيه مسار الحب وزرعه، بل ورعايته وتنميته ليصل إلى زوجها؛ فالمرأة إن أحبت حلّقت في سماء الحب بجناحي العاطفة السامية، وسمت بروحها، وصنعت قصة حب رائعة مع من تحبه، وأعطت بلا حدود.. كالفراشة التي تجعل الحياة أكثر جمالاً، وأكثر احتمالاً. كثيرات هن الزوجات اللاتي يعتقدن أن الحب مات، وأنه مجرد انفعال وتأثر، وحقيقةً.. الحب فعل إرادي، وقرار تتخذه الزوجة المحبة؛ فلا يكفي أن تشعري بالحب تجاه شريك حياتك، ولابد من ترجمة هذا الإحساس إلى سلوكيات ودودة، ومشاعر لطيفة، وتعبيرات دافئة صادقة، فتعلمي أن تنشري إحساسك الداخلي الجميل، وإذا بدأت فسيصاب شريكك بالعدوى التعبيرية.

المرأة = العاطفة
في كتاب للعالمة الأميركية «جوان بور يسينكو»، تحت عنوان«awomn,s book of life»- تذكر: «إن عاطفة الزوجة تجاه زوجها وأبنائها أقوى من عاطفة الزوج، في حين أن شعور الرجل بالمسؤولية تجاه زوجته وأسرته أقوى من شعور الزوجة في هذه الناحية». وهذا إن دلّ على شيء فهو إشارة إلى أن «الحب في قلب الزوجة هبة من الهبات لا تقدَّر بالمال، بل تعتبر من الكنوز، ولهذا عليها أن تكون مصدر رحمة ورقة، وينبوع حنان لمن حولها... بشرط أن تكون واثقة من نفسها، معتزة بما تقوم به، وأن تعتبر مسؤوليتها عن بقاء الحب واستمراره مصدرًا للحق والخير والجمال في حياتها» كما تقول الكاتبة.
فمقولة «الحب يضعف أو يموت بعد الزواج» ليست صحيحة؛ فإن التقى الزوجان وفق اختيار دقيق وقناعات راسخة فستنشأ بينهما مودة ورحمة تتنامى مع الأيام، ويزداد وهجها وبريقها، ويعيشان معًا حياة مستقرة هادئة، وهذا قمة الحب مهما كان حجم الصعوبات الحياتية التي يواجهونها مادية كانت، أو نفسية، أو اجتماعية.

 


  مزيد من الأخبار :-
  استهداف السفن يُصعّد نذر المواجهة في الخليج
  دراسة .. الافلام الجنسية سبب ارتفاع حالات الطلاق
  دور البرادعي في تدمير العراق وبث الفوضى في مصر
  قواعد تجنب الإصابة بالسكتة الدماعية بنسبة 90%
  الضوضاء تؤخر تعلم الكلام عند الأطفال
  السعوديون يفضلون الزواج من اليمنيات والسوريات.. والسعوديات يفضلن اليمنيين والكويتيين
  التطور العلمي الإنساني للعالم الدكتور احمد زويل
  عام 2016 الأكثر حرارة على الإطلاق
  واشنطن بوست: تأييد داعش يرتفع بين شباب تونس
  “بوكيمون” تحول الكعبة المشرفة لساحة قتال وتجميع نقاط
  دراسة: نمط الحياة قبل أول جلطة مرتبط بخطر الإصابة بأخرى
  دراسة : ظاهرة الذئاب المنفردة هم أشخاص لفظهم المجتمع
  ياهو تبيع خدماتها الاساسية لمجموعة فيريزون لقاء 4,8 مليار دولار
  مصر تكتسب المزيد من الثقة الدولية
  وليد الحلي : يناشد مؤتمر القمة العربية بشجب ومحاصرة الفكر المتطرف الداعم للارهاب



Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.